اخر المستجدات

سر الأرض - حلقات متجددة

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -       متا...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم والنتاج ويراعى ما يلى : - -       فى حالات الولادة الطبيعية تترك الأم تلد بدون مساعدة وت...
بساتين الفاكهه  -  نوفمبر- هاتور
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...
*       القطن: -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه . ...
محاصيل الخضر     مارس -  برمهات
# الطماطم : - اضافة دفعة من السماد الكيماوى بمعدل ( جوال واحد سوبر فوسفات + 200 كجم سلفات نشادر+ 100 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان . مع العناية بالرى والعزيق واستمرار ا...
المحاصيل الحقلية -  سبتمبر-  توت
*       القطن : -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه .   -   ...
بساتين الفاكهة     مايو _بشنس
1ـ المانجو : يجرى التقليم الصيفى ابتداء من شهر مايو بازلة الشماريخ الزهرية المشوهه وذلك بجزء من النسيج حتى 20 سم وذلك لتشجيع خروج نموات خضرية أسفلها فى نفس الم...
#القطن : -اجراء عملية الخربشة بعد تكامل ظهور الباردات لسد الشقوق والتخلص من الحشائش . ...

يشاهدنا الان

يوجد حاليا 47 زوار المتواجدون الآن

سجل الموقع

الأعضاء : 6718
المحتوى : 520
زيارات مشاهدة المحتوى : 3199454
زراعة وإنتاج عيش الغراب PDF طباعة أرسل لصديقك
محاصيل حقلية
كتـب rana fawzy eid   
الثلاثاء, 21 مارس 2017 11:37

مقدمة :

يعتبر محصول الذرة الشامية من أهم محاصيل الحبوب الاستراتيجية حيث يشكل العصب الرئيسي فى نهضة وإقامة صناعات اللحوم البيضاء والحمراء والبيض واللبن ومنتجاته والاسماك حيث يدخل بنسبة  تصل إلى 40 % فى العلائق المركزة للحوم الحمراء وإنتاج الالبان كما يدخل بنسبة من 60 إلى 70 % فى صناعة  علائق الدواجن والطيور الأخرى والأسماك بالإضافة إلى بعض الصناعات الهامة مثل صناعة النشا والجلوكوز والخميرة والزيوت المتميزه كما زادت فى السنوات الآخيرة المساحات المخصصة لإنتاج سيلاج الذرة سواء بالكوز أو بدون الكوز .

 

 

و تشكل الأراضى الجديدة المستصلحة والمستزرعة حديثاُ جزءاً هاما فى خطة الدولة للتوسع الأفقى , ويمكن زراعة مساحات كبيرة من هذه الأراضى بالذرة الشامية بأتباع نظم تسميد ورى مناسبة ونجاح ذلك يؤدى إلى زيادة الإنتاج من الذرة الشامية وتقليل الكميات المستورده من الخارج والتى تستخدم كأعلاف .

وبشكل عام تقسم الأراضى الجديدة على حسب طريقة الرى المستخدمة إلى رى بالرش ( محورى – ثابت – متنقل ) ورى بالتنقيط وعلى حسب نوع الأرض إلى أراضى رملية وأراضى جيرية .

ويبذل الباحثون ببرنامج الذرة الشامية جهداً كبيراً من أجل النهوض بهذا المحصول الهام تحت ظروف الأراضى الجديدة وكذلك تحديد أنسب المعاملات الزراعية المختلفة حيث أن الأرض فقيرة جداً فى المادة العضوية والعناصر الغذائية الكبرى والصغرى علاوة على عدم قدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة أو العناصر الغذائية.


ميعاد الزراعة :

تتم الزراعة خلال النصف الثانى من أبريل بعد حصاد المحاصيل الشتوية المبكرة  مثل الفول البلدى وبنجر السكر والبطاطس ، وخلال شهر مايو فى حالة  الزراعة بعد البرسيم والقمح والشعير, وتفضل الزراعة المبكرة حيث إنها تسمح بنمو نباتات الذرة نمواً جيداً وتقلل الإصابة بالثاقبات والمن كما أن الزراعة بعد شهر مايو تسبب نقصاً واضحاً فى المحصول.

أما فى مناطق جنوب الوادى بتوشكى وشرق العوينات والوادى الجديد ووادى الصعايده بإدفو فتتم الزراعة خلال الفترة من منتصف يوليو إلى منتصف أغسطس.

الأصناف :

تم  استنباط مجموعة من الهجن الفردية والثلاثية عالية الإنتاج ومقاومة لمرض الشلل (الذبول المتأخر ) والتى تجود زراعتها بالأراضى الجديدة والمستصلحة والمستزرعة حديثاً تحت نظم خاصة من التسميد والرى .

 

الهجن الفردية

البيضاء :

جيزة 10 ،125،128،130،131، 132،وطنية 4، 6 ، هاى تك ، 2030 و 2031 ، بايونير 30 ك 8 ، فاين سيدز 101 ، ايجاسيد 13 ( بشاير ) ، ايجاسيد 76 ، 77 .

الصفراء :

جيزة 162،164، 166، 167، 168 ، 169 ، 173 ، 176 ،177، 178 ، وبايونير 3062 ، 3084 ، 30 ن 11 ، هاى تك 2055 ، 2066 ، والنيل 1001 ، 1005 ، 1009 ، ايجاسيد 219 .

الهجن الثلاثية:

البيضاء:

جيزة 310، 311، 314، 321، 323، 324، 329، نفرتيتي ، هاى تك 2302 ، وطنية.

الصفراء:

جيزة  352،353 ، 360 ،368.

 

معدل التقاوى:

- 12كجم  / فدان للهجن الفردية، 12-15كجم / فدان للهجن الثلاثية طبقاً لحجم حبوب الهجين وفى حالة الزراعة بإستخدام آلات الزراعة فإن معدل التقاوى يكون حوالى  8كجم / فدان للهجن الفردية، 10كجم / فدان للهجن الثلاثية.

 

إعداد الأرض للزراعة:

فى الأراضى الجيرية التى تروى غمراً:

ينثر السماد العضوى بمعدل 30 م 3 للفدان ، ثم تحرث الأرض مرتين متعامدتين  ، وتزحف وتخطط و يفضل أن يكون التخطيط فى إتجاه شرق غرب مع الزراعة على الريشة القبلية على أن تكون المسافة بين الخطوط 80 سم ( 9 خطوط / قصبتين ) والمسافة بين الجور 20 – 25 سم , ثم تقسم إلى فرد بالقنى والبتون بالتبادل بحيث  يكون طول الخط 6-8 أمتار ، وتمسح  الخطوط وتربط الحواويل بحيث يشمل  الحوال 7 -10 خطوط لإحكام الرى.

 

فى الأراضى الرملية :


تحرث الأرض بعد إضافة 20-40 م 3 من السماد البلدى حرثة واحدة , وقد يحتاج الأمر بعد عملية الحرث إلى تسوية بسيطة للأرض خاصة التى تزرع بالميكنة  ليتسنى ضبط عمق الزراعة.

 

طرق الزراعة :

الزراعة تحت نظام الرى بالرش :

فى حالة الزراعة بإستخدام ماكينات الزراعة الحديثة تضبط المسافات بين السطور على مسافة 80 سم ومسافات الزراعة 17-20 سم وفى هذه الحالة لا يتم الخف

فى حالة الزراعة فى أرض تروى بالتنقيط :

فى حالة الزراعة بالتنقيط فتكون مسافات الزراعة حسب تصميم الشبكة والمسافة بين النقاطات بحيث يكون عددالنباتات بالمتر المربع خمس نباتات.

الزراعة تحت نظام الرى بالغمر :

فى حالة الزراعة اليدوية تتم الزراعة على مسافة80 سم بين الخطوط ، 20 -25 سم بين الجور مع مراعاة وضع 2  حبة بالجورة على عمق 5 سم مع التغطية ثم يتم الرى حتى تتشرب الأرض تماماً بالماء على أن يتم الخف عند عمر حوالى 3 أسابيع مع  ترك نبات واحد بالجورة.

 

مكافحة الحشائش :

تتم إما بالعزيق أو بإستخدام مبيدات الحشائش ويفضل مقاومتها بالعزيق ويتم العزيق على  مرتين الأولى ( خربشة ) عن عمر 15  يوماً من الزراعة وذلك لإزالة الحشائش وتسديد الشقوق  والعزقة الثانية بعد أسبوعين من العزقة الأولى .

المكافحة الكيماوية

فى حالة استخدام المكافحة الكيماوية فإنها تتم بإستخدام أحد المبيدات الآتية :-

أولاً : الحشائش الحولية عريضة الأوراق ( الشبيط – الرجلة – أم اللبن – العليق ) .

اســم المبيد

المعدل / فدان

طريقة الاستخـدام


ستارين 20% EC


200 سم 3


رشاً عاماً بعد أسبوعين من الزراعةأو عندما يكون الشبيط فى مرحلة 2-5 ورقات .


ثانياً : حشيشة السعد :


اســم المبيد

المعدل / فدان

طريقة الاستخـدام


انبول 75%

WG

 


25 جم


رشاً عاماً عندما تكون حشيشة السعد فى طور 2-3 ورقات.

 

ثالثاً : الحشائش الحولية عريضة وضيقة الأوراق .


اســم المبيد

المعدل / فدان

طريقة الاستخـدام


اسيتوب 84%

EC


1 لتر



رشا بعد الزراعة وقبل الرى


ايكويب

2.25 % OD



750 سم3



رشاً قبل رية المحاياه بيوم واحد .


برستيج 15 % SL


1 لتر



رشاً بعد أسبوعين من الزراعة .


دورا ميكس

بلص 82.5 %

WG


25 جم


رشاً عاماً فى طور 3-6 أوراق

للذرة.


ستومب إكسترا

45.5% CS

1.5 لتر

رشاً بعد الزراعة وقبل الرى.

مارين النصر

70% WG

300 جم

رشاً بعد الزراعة وقبل الرى.

مايسترو باور

4.5% OD

500 سم3

رشاً عاماً فى طور 2-6 أوراق للذرة.


هارنس 84%  EC


1 لتر



رشا بعد الزراعة وقبل الرى

 

الخــــف :

 

فى حالة الزراعة اليدوية تحت نظام الرى بالغمر يتم الخف بعد الإنتهاء من العزقة  الأولى على مرة واحدة بحيث يترك نبات واحد فى الجورة وذلك  قبل الرى مباشرة عند عمر حوالى 3 أسابيع من الزراعة , وينصح بعدم التأخير فى الخف أو إجراؤه على دفعات   وفى حالة غياب بعض الجور يترك نباتين فى الجورة المجاورة . أما في حالة الزراعة الآلية لا تتم أى عمليات خف للنباتات.

التسميد :

التسميد الفوسفاتى  و البوتاسى :

 

المعدلات هي :300 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم 15,5 % أو 120 كجم من سوبر فوسفات الكالسيوم الثلاثى 37.5% للفدان تضاف عند إعداد الأرض للزراعة أما عنصر البوتاسيوم فيضاف بمعدل 100 كجم سلفات البوتاسيوم 48 – 50 % عند إعداد الأرض للزراعة يمكن أن يضاف فى صورة حامض الفسفوريك مع مياه الرى . كما يمكن تجزئة السماد البوتاسي والفوسفاتي السائل (حامض الفوسفوريك ) ليتم على دفعات تضاف مع مياه الرى على أن يكون سلفات البوتاسيوم المستخدم تام الذوبان .

 

التسميد الآزوتى :

يستجيب نبات الذرة الشامية لعنصر الآزوت بصورة جيدة وتتراوح الكمية المضافة عن طريق الحقن بالسمادات ما بين 350-450 كجم / فدان من سماد نترات النشادر 33.5% للفدان (120 – 150 وحده آزوت )  أو ما يعادلها من سماد اليوريا ( فى الأطوار الأولى من عمر النبات ) . كما بدأ المزارعون فى السنوات الأخيرة استخدام الأسمدة الأزوتية السائلة لسهولة استخدامها وانخفاض تكلفة إضافتها كما أظهرت الدراسات الحديثة أهمية إضافة جرعة تنشيطية من الأسمدة الآزوتية عند الزراعة لتشجيع نمو الجذور وزيادة كفاءة امتصاص النيتروجين الأرضى .

 

التسميد بالعناصر الصغرى :

لوحظ استجابة نباتات الذرة الشامية للتسميد بالعناصر الصغرى فى الآراضى الجيرية والرملية خاصة عناصر الحديد والزنك والمنجنيز على أن يكون ذلك رشاً على النباتات مرتين واحده على عمر 3 اسابيع والآخرى بعدها بأسبوعين.

جدولة التسميد حسب نظام الرى :

وفى حالة الرى بالتنقيط  أو الرى بالرش المحورى يبدأ بإضافة السماد الآزوتى و الأسمدة الأخرى ( فى حالة عدم إضافتها عند الزرعة ) بعد أسبوع  من الزراعة  كل 3-4  أيام بحيث ينتهى برنامج التسميد عند التزهير ولا ينصح بإضافة سماد بعد ذلك .

وفى حالة الرى بالغنمر والزراعة اليدوية ( غالباً فى الأراضى الجيرية ) يضاف السماد الآزوتي تكبيشاً أسفل النباتات وعلى بعد قليل منها ويكون التسميدعلى دفعات الأولى بعد الخف مباشرة مع ريه المحاياه ( الرية الأولى ) وقبل الرية الثانية . وتكون الدفعة الأولى على عمر 18 – 21 يوماً والدفعة الثانية على عمر 30 – 35 يوم كما هو متبع فى الأراضى القديمة .

الـــــــــــرى :

الرى بنظم الرش او التنقيط :

 

مياه الرى من أهم العوامل المحددة لإنتاجية المحصول فى مراحل النمو الخضرى و حتى مراحل تكوين الحبوب , وتختلف ظروف الأراضى الجديدة ( أراضى رملية وجيرية عن الأراضى الطينية فى الوادى , لذا ينصح فى حالة الرى بالتنقيط أو الرى المحورى أن تكون فترات الرى كل ( 1 -3 أيام ) حسب طبيعة التربة والظروف الجوية , كما يجب تجنب إطالة فترات الرى اكثر من اللازم وتعتبر طريقة الرى المحورى من أفضل الطرق المستخدمة فى الأراضى الجديدة حيث أعطت إنتاجية مرتفعة .

الرى بالغمر :

 

وغالباً ما يحدث ذلك  فى الأراضى الجيرية حيث تكون التربة أكثر إحتفاظا بالرطوبة عنه فى الأراضى الرملية , وتتراوح فترات الرى من 7 -12 يوماً حسب قوام التربة والظروف الجوية , ويجب وقف عملية الرى قبل الحصاد بحوالى 2-3 أسابيع للمساعدة على جفاف ونضج الكيزان .

 

صورة 1

 

 

مكافحة الأمراض والآفات

أولاً : مكافحة الأمراض

 

مرض عفن الجذور وموت البادرات :

يعتبر مرض عفن الجذور وموت البادرات من أهم الأمراض التى تصيب الذرة الشامية فى مرحلة الإنبات والبادرة وتسبب نقص كبير فى نسبة الإنبات وكذلك موت البادرات ولمقاومة هذا المرض يوصى بالآتى :-

توفير مهر مناسب للبذرة ( التسوية  الجيدة ).

استخدام تقاوى سليمة .

تطهير التقاوى بأحد المطهرات الفطرية الموصى بها.

 

مرض الذبول المتأخر ( شلل) :


مرض فطرى يصيب الذرة الشامية ويسبب ذبولا وعائياً للنباتات حيث يخترق الفطر المسبب جذور النباتاتثم يمر فى الأنسجة إلى أن يصل إلى أوعية الخشب ويستعمرها ، ثم يصعد إلى أعلى فى الساق مسبباً انسداداً للأوعية الخشبية ، وقد يصل إلى الحبوب ويكمن فيها.

تبدأ الأعراض فى الظهور بعد التزهير والإخصاب على هيئة خطوط طويلة رفيعة ضيقة وباهته على السلاميات السفلى من الساق تمتد إلى أعلى بتقدم الإصابة حتى تصل إلى قمة النبات ، ثم يأخذ الساق فى الانكماش والتجعد والجفاف التدريجي من أسفل إلى أعلى مما قد يؤدى فى النهاية إلى موت النبات المصاب ولا يتكون كوز بالمرة ، أما فى الإصابات الخفيفة أو المتأخرة فتتكون كيزان صغيرة تحمل حبوباً ضامرة عديمة القيمة الإقتصادية.

 

مرض عفن الساق المركب :

النباتات المصابة إصابة أولية بالفطر المسبب للذبول المتأخر ثم يلي ذلك دخول أحد المسببات سواء فطرية أو بكتيرية وتتحول الحالة إلى عفن ساق مركب ويتلون الساق باللون البنى وتصبح هشة سهله الكسر وتبدو مفرغة من الداخل نظراً لتعفن وتآكل الأنسجة الداخلية . كما قد يلاحظ رائحة عفنه فى حالة اشتراك بعض أنواع البكتيريا فى الإصابة ، هذا وتسبب الإصابة فى كثير من الأحوال رقاد النباتات مما يزيد من الضرر الناتج عن الإصابة.

ولمقاومة مرض الذبول المتأخر وعفن الساق يوصى بالآتى :-

الزراعة المبكرة من منتصف مايو إلى منتصف يونيو .

زراعة الأصناف والهجن المقاومة التى توصى بها وزارة الزراعة والامتناع عن زراعة الأصناف البلدية شديدة الإصابة بالمرض.

الاعتدال فى الرى وعدم تعطيش النباتات.

الامتناع عن التوريق والتطويش لأن ذلك يسبب زيادة الضرر ويمكن تخصيص جزء من الحقل لزراعته بالدراوة لتغذية الحيوان عليها.

مقاومة الثاقبات وتجنب تجريح النباتات أثناء عمليات الخدمة يقلل كثيراً من الإصابة.

مرض التفحم العادى :

ينتشر هذا المرض فى زراعات الذرة ، وتظهر الأعراض على أى جزء من النبات (إصابة موضعيه ) فوق سطح التربة وخاصة البراعم والأوراق والكيزان على هيئة أورام أو انتفاخات صغيرة الحجم ، ثم تأخذ فى الكبر والتضخم وتكون مغطاه فى البداية بغلاف سميك أبيض فضى بداخله مسحوق أسود فحمى عبارة عن جراثيم الفطر المسبب ، وعند انفجار هذه الأورام تتناثر منها الجراثيم وتحمل بالهواء حيث تصيب النباتات القابلة للإصابة ، هذه الجراثيم تبقي حية بالتربة أو على أحطاب الذرة المصابة وتصبح مصدراً لإصابة المحصول الجديد.

لمقاومة هذا المرض يوصى بالآتى :-

زراعة الأصناف والهجن التى ينتجها مركز البحوث الزراعية والشركات المعتمدة لإنتاج التقاوى .

جمع الأورام قبل نضجها وانفجارها ووضعها فى أكياس بلاستيك وحرقها فى الحال قبل انتشار الجراثيم وعدم تغذية المواشى عليها حيث يعتبر السماد البلدى الناتج عنها مصدراً لإنتشار جراثيم الفطر المتسبب.

الإستفادة من بقايا المحصول السابق وتحويلها أما إلى سيلاج أو كومبوست وعدم تخزينة فوق أسطح المنازل لأنه يعتبر مصدراً للعدوى.

تجنب تجريح النباتات أثناء عمليات الخدمة.

مرض البياض الزغبى :

وهو من الأمراض المكتشفه حديثاُ فى مصر وهو يصيب الذرة الشامية والرفيعه والأعلاف النجيلية من جنس سورجم ( الذرة الرفيعة ) وينتشر فى الوجه البحرى حيث تتوافر الحرارة المعتدلة والرطوبة المرتفعة ، ويسببه فطر كامن فى التربة وعلى بقايا النباتات المصابة .

تبدأ الأعراض الجهازية فى الظهور على الورقة الثانية فى طور البادرة على شكل أصفرار وتقزم النباتات وظهور تخطيط أبيض على الأوراق وأحياناً يظهر أصفرار على الجزء السفلى من نصل الورقة أولاً ثم يمتد ليشمل الورقة كلها وتكون أوراق النباتات المصابة ضيقة وقائمة وتكون النورات المذكره مشوهة وقد تأخذ المظهر الورقى ، ويلاحظ نمو زغبى على الأسطح السفلية للأوراق فى الصباح الباكر وهى عبارة عن الحوامل الجرثومية للفطر المسبب ، والنباتات المصابة نادراً ما تكون كيزاناً وإذا تكونت تكون صغيرة تحمل حبوباً ضامرة وعديمة القيمة الاقتصادية ، كما تحدث إصابات موضوعية للنباتات السليمة نتيجة انتشار جراثيم الفطر التى تتكون على النباتات المصابة وهى على هيئة بقع صفراء على السطح العلوى يقابلها نمو زغبى على السطح السفلى فى الصباح الباكر.

 

لمقاومة المرض ينصح بالآتى:-

إزالة النباتات المصابة أولاُ بأول وحرقها بمجرد ظهور الأعراض.

الحرث العميق للتربة قب الزراعة.

تجنب زراعة الذرة الشامية فى الأراضى الموبوءة بالمرض مع إتباع دورة زراعية لا تدخل فيها الأعلاف النجيلية من جنس السورجم.

زراعة الهجن المقاومة وتجنب زراعة الأصناف البلدية.

معاملة التقاوى قبل الزراعة فى الأراضى التى سبق ظهور المرض بها بأحد المطهرات الفطرية الموصى بها .

منع زراعة الأصناف البلدية من الأعلاف النجيلية لجنس السورجم فى مناطق زراعة الذرة الشامية بالوجه البحرى نظراً لشدة إصابتها بالمرض وزراعة الهجن والأصناف المقاومة التى تنتجها وزارة الزراعة.

أمراض الأوراق :-

تنتشر أمراض الأوراق على الذرة الشامية فى محافظات الوجه البحرى بصفة عامة وفى المحافظات الشمالية بصفة خاصة وتتناسب الخسارى فى محصول الحبوب مع شدة الإصابة على الأوراق كما أن الإصابة بأمراض الأوراق تهىء للإصابة بأمراض عفن الساق والجذورمما يضاعف الخسائر الناتجه فى المحصول.

مرض لفحة أوراق الذرة الشمالية :

وهو من أهم أمراض الأوراق واوسعها انتشاراً فى مصر حيث تزداد شدة الإصابة فى الزراعات المتأخرة مما قد يؤدى إلى خسائر كبيرة فى محصول الحبوب وقد تجف أوراق النباتات تماماً وتموت قبل تكون الكيزان .

تظهر أعراض الإصابة على الأوراق فى شكل بقع طولية منعزلية  الشكل تكون صغيرة فى البداية لونها رمادى مخضر ثم تأخذ فى الكبر بتقدم الإصابة وقد تصل حجمها إلى 20 سم طولا و3 سم عرضاً وتتحول إلى اللون البنى الفاتح وتشاهد البقع على الأوراق السفلى أولاً بعد حوالى 40 يوم من الزراعة تقريباً ثم تنتشر على الأوراق العليا بمضى الوقت وفى الإصابات الشديدة تعم البقع معظم سطح الأوراق وتلتحم مع بعضها مما يؤدى فى النهاية إلى جفاف الأوراق تماماً وبالتالى موت النباتات .


مرض لفحة الذرة الجنوبية :-

مرض فطرى يصيب الذرة الشامية ويظهر على صورة بقع على الأوراق بين العروة مطاوله لها حواف متوازيه لونها بنى ويرجع اختلاف حجم هذه البقع وشكلها إلى اختلاف نوع الهجين وتصيب السلالة O الأوراق فقط.


المقاومة : -

الزراعة المبكرة فى تاريخ لا يتجاوز منتصف شهر يونيو.

تجميع الأوراق المصابة ويتم إعدامها بالحرق حتى لا تكون مصدر لإنتشار الإصابة فى المواسم التالية .

استنباط وزراعة أصناف وهجن مقاومة لهذا المرض.

أدخال مصادر وراثية مقاومة.

التخلص من مخلفات المحصول المصابة.

معاملة التقاوى بأحد المطهرات الفطرية .

الإعتدال فى التسميد الآزوتى.

عفن الكيزان والحبوب:

تصاب الذرة الشامية بعدد من أعفان الحبوب والكيزان والتى تسبب فقداُ كبيراً فى المحصول فى كثير من الأحيان خصوصاً تحت ظروف الرطوبة الجوية المرتفعة التى تساعد على زيادة انتشار الأعفان وتساعد الإصابات الحشرية والقوارض على زيادة الإصابة ، وتؤدى الإصابة بأعفان الكيزان إلى انخفاض فى محصول الحبوب علاوة على انخفاض فى النوعية والقيمة الغذائية.


أهم أعفان الحبوب وأكثرها انتشاراً هو العفن الوردى ويظهر على هيئة تغير لون الحبوب إلى اللون الوردى نتيجة نمو فطرى على سطح الحبوب، يبدأ هذا اللون فى الظهور على قمة الحبوب الفردية أو مجموعات من الحبوب تبدو مبعثرة على الكوز ثم بتقدم الإصابة يظهر نمو قطنى أو مسحوقى وردى اللون على سطح الحبوب المصابة ويساعد الجو الحار الرطب على تقدم وانتشار الإصابة هذا وتنتقل الإصابة إلى المخزن فى حالة توافر الظروف الملائمة لذلك.

علاوة على الضرر المباشر الناتج عن الإصابة بأعفان الكيزان فإن الفطريات المسببة تفرز سموماً شديدة الخطورة على صحة الإنسان والحيوان فى حالة التغذية على مواد أو أعلاف يدخل فى تكوينها الحبوب المصابة بتلك السموم المفرزة ولا تتأثر بالتعقيم ولكنها تظل فعالة حتى بعد التخلص من الفطر المسبب.


لمقاومة أعفان الكيزان والحبوب ينصح بالآتى :-

زراعة الأصناف والهجن التى توصى بها وزارة الزراعة وشركات إنتاج التقاوى المعتمدة.

التخلص من الكيزان المصابة وعدم تغذية الحيوانات أو الطيور عليها .

تجنب التأخير فى الحصاد بعد النضج.

تجفيف الحبوب جيداً قبل التخزين ( 14 % رطوبة ) تقلل من انتشار الأعفان على الحبوب وزيادة الضرر فى المخزن .

مقاومة الثاقبات وتجنب إحداث الجروح أثناء عمليات الخدمة.


صورة

ثانياً: مكافحة الأفات الحشرية والحيوانية

الحفار والديدان القارضة

تهاجم بإدرات الذرة فى مراحل نموها الأولى ، وتقاوم الحشرتان بالطعوم السامة فى حالة تعدى نسبة الإصابة الحد الأقتصادى الحرج وهو 5 % باستخدام المبيدات الموصى بها على أن يضاف للطعم السام 1 كجم عسل أسود ويترك ليتخمر قبل نثره .

صورة

يتم خلط المبيد المستخدم مع 15 كجم جريش ذرة أو سرس بلدى + 15 لتر ماء للفدان فى حالة زراعة الذرة التى سبقها محصول خضر كالبطاطس وغيرها من المحاصيل الدرنية أو المسمدة بشدة وخاصة بالأسمدة العضوية وهذا علاجا لحشرة الحفار.

يمكن إجراء علاج وقائى للحفار بعد ريه الزراعة فى نفس يوم الرى مساءا عند الغروب باستعمال أحد المبيدات التالية مثل سباركيل 25 % EC بمعدل 250 سم3 /فدان أو فيورى 10 % EW بمعدل 100 سم3 / فدان أو كيثرين 50 % EC بمعدل 150% سم3 / فدان خلطا مع 25 كجم ردة ناعمة مضافاً إليها 1 كجم عسل أسود + 20 -30 لتر ماء للفدان ويعتبر هذا علاجا ناجحا لكل من الحفار والديدان القارضة والعصافير.

يجب عدم توزيع الطعم السام لمكافحة الحفار إلا بعد إجراء الرى وذلك لإجبار الحشرات الكاملة والحوريات على ترك إنفاقها فى التربة وينثر الطعم على القنوات والبتون والأماكن المرتفعة.

ثاقبات الذرة

تحفر فى سيقان نباتات الذرة الشامية ثلاثة أنواع من الثاقبات هى : دودة القصب الكبيرة ، دودة الذرة الأوربية ، دودة القصب الصغيرة والأخيرة فقدت تأثيرها نسبيا على الذرة الشامية وتركزت إصابتها على الأرز وقصب السكر.


دودة القصب الكبيرة


صورة

هى الأكثر تبكيرا فى الخروج من البيات الشتوى بالأحطاب المتخلفة وتضع بيضها على السطح الداخلى لأغماد أوراق البادرات التى يتراوح عمرها ما بين 15-25 يوما وتتغذى اليرقات الفاقسة على أوراق النباتات الملتفة التى تكون الساق فى هذا العمر حيث تسبب ثقوبا منتظمة متوازية عمودية على نصل الورقة واذا قتلت اليرقات القمة النامية تتكون ظاهرة القلب الميت ، ويمكن تجنب الإصابات إلى حد كبير بالزراعة من منتصف مايو وحتى منتصف يونيه.

وعند وصول النسبة المئوية للطع البيض إلى 10% أو نسبة القلوب الميتة إلى 5% يمكن استخدام أحد المبيدات التالية مثل لانيت 90% SP أو نيوميل 90% SP بمعدل 100 جم / 100 لتر ماء أو فينثيون 50 % EC بمعدل 250سم3/100 لتر ماء عن طريق وضع المبيد فى بلعوم النباتات ( منطقة القمة النامية).

دودة الذرة الأوربية :

صورة

تضع فراشاتها البيض على نباتات الذرة الأكبر من 40 يوماً حيث يوضع معظم البيض على السطح السفلى لنصل الأوراق ، وبعد الفقس تتجول اليرقات الصغيرة حيث تتغذى على أوراق النباتات وحينما تصل للعمر الثالث أو الرابع تثقب وتدخل السيقان و الكيزان وتفضل الثقب فى حامل السنبلة مما يسبب كسرة وتدلى السنابل ، ولتفادى الإصابات الشديدة ينصح بالزراعة قبل منتصف يونيه.

العلاج الكيماوى

يجرى إذا وصل عدد لطع البيض إلى 25 لطعه / 100 نبات على سطحى الورقة والبيض يشبه قشور السمك رشا بأحد المبيدات التالية :

كلوروفت 48 % EC بمعدل 1.25 لتر / فدان.

بيكلوركس 48%EC بمعدل 1.25 لتر / فدان.

تاكومى 20% WDG بمعدل 100 جم / فدان .

تافابان48%EC بمعدل 1 لتر / فدان .

بستبان 48% EC بمعدل 1 لتر / فدان.

ويكرر العلاج مرة ثانية بعد 15 يوما من العلاج الأول عند شدة الإصابة.

أما بالنسبة لدودة القصب الصغيرة

فلم تعد ذات أهمية على الذرة الشامية نسبياً فى مصر حالياً وإذا وجدت فى منطقة ما يتبع لعلاجها نفس المبيدات المستخدمة لمكافحة دودة الذرة الأوربية .

توصيات عامة لتقليل الإصابة بالثاقبات ( المكافحة المتكاملة)

التخلص من أحطاب الذرة المشونة على أسطح منازل الفلاحين قبل بداية شهر مارس للتخلص من اليرقات البائتة بها.

جمع مخلفات الذرة عند تجهيز الأرض لزراعة المحصول الجديد وتحويلها إلى كومبوست أو حرقها.

الحقول المنزرعة خلال الفترة من منتصف مايو حتى منتصف يونيو تستقبل إصابات منخفضة جدا من الثاقبات .

عند إجراء عملية الخف يراعى إزالة النباتات التى تحمل مظاهر الإصابة مع الإبقاء على النباتات السليمة.

دودة ورق القطن والدودة الخضراء

ينصح فى الأماكن التى بها إصابات بالدودة الخضراء وخاصة النباتات التي ما زالت صغيرة برش البقع المصابة من المساحات المنزرعة وذلك عند إصابة تزيد عن 30 % من النباتات أما بالنسبة لدودة ورق القطن يتم الرش عند الوصول إلى 10 % نباتات مصابة مع وجود يرقة واحدة فى المتوسط للنبات المصاب فيتم رش الحشرتين بأحد المبيدات الآتية:-

ـ لانيت 90 % SP بمعدل 300 جم / فدان .

ـ بيلارميت 90% SP بمعدل 300 جم  / فدان.

ـ جولدبين 90 %  SP بمعدل 300جم  / فدان.


فى الذرة الصغيرة ( طور البادرات وحتى عمر 30 يوما ) يستعمل موتور الظهر العادى مع 200 لتر ماء للفدان ، أما عند تعذر استعماله فيستعمل موتور الرش مع 400 لتر ماء للفدان ، وقد أثبتت التجارب أن إضافة 15 لتر سولار لمياه الرى للفدان فى الأماكن التى حدث بها فقس يقضي على الأطوار اليرقية الكبيرة التي تنزل الأرض للتعذر.

كما أن وضع مصايد جاذبات جنسية على الحدود الخارجية لزراعات الذرة المتداخلة مع الخضروات يؤدى إلى الحد من عدد الفراشات الواردة من الزراعات المجاورة ، وإذا اضطررنا للرش بالمبيدات ينصح بأن يكون فى أقل الحدود وخاصة النباتات الصغيرة ، وقد يكتفي برش الأجزاء المصابة من الحقل فقط .

المـــــــــــــــــــن

صورة

يتم استخدام العلاج الكيماوي عند تواجد من 10 إلى 15 حشرة غير مجنحة / 10 نباتات قبل ظهور النورات بثلاث أسابيع فى حدود أماكن الإصابة فقط ويمكن الرش بمبيد سوميثيون 50 % EC بمعدل 250% سم3/100 لتر ماء أو ملاسون كيمنوفا 57 % EC بمعدل 150 سم 3 / 100 لتر ماء.


العنكبوت الأحمر العادى

تشتد الإصابة بهذه الأفة الحيوانية فى الحقول المزروعة والمجاورة للطرق الترابية وتكون بداية الإصابة حول العرق الوسطي للورقة وتكون على هيئة بقع لونها صفراء باهته وعند اشتداد الإصابة تتحول إلى اللون الأحمر ويعالج بمبيد أورتس 5% SC بمعدل 50 سم3/ 100 لتر ماء أو جولد 1.8% EC بمعدل 40 سم3 / 100 لتر ماء.

الحصاد :

يتم  الحصاد بعد 110 – 120 يوماً من  الزراعة لجميع الأصناف الموصى بزراعتها وأهم علامات النضج جفاف أغلفة الكيزان جفافا طبيعياً.

ويمكن الاستفادة من عيدان الذرة الخضراء بعد الحصاد فى عمل السيلاج حيث ينتج الفدان حوالى 20 طناً من العلف الأخضر وفى هذه الحاله يتم الحصاد مبكراً نسبياً على عمر حوالى 100 يوم.

تنبية هام :-

نظراً لتوافر مستلزمات الإنتاج ( تقاوى – مبيدات – أسمدة – ألخ) من مصادر عديده فى الأسواق قد تكون غير مرخصه لذا ننصح الأخوه الزراع شراء هذه المستلزمات من مصادر موثوق بها مع حفظ العبوات بعد الاستخدام لإمكان الرجوع لمصادرها فى حالة ظهور حالات غش تجارى.


التوصيات التى تؤدى إلى

الحصول على إنتاج وفير ومحصول ممتاز

******

التبكير فى الزراعة خلال شهر مايو.

زراعة الأصناف الموصى بها والمقاومة لمرض الذبول المتأخر والشراء من مصدر موثوق به.

الزراعة على خطوط مع وضع الحبوب على عمق 3-5 سم فى الثلث السفلى من الخط والتغطية الجيدة.

الخف على نبات واحد بالجورة ومرة واحدة قبل ريه المحاياة مباشرة .

التسميد بالمعدلات والمواعيد الموصى بها.

إحكام الرى وتلافى التغريق أو التعطيش مع تجنب الرى أثناء فترة الظهيرة وهبوب الرياح.

الامتناع عن التوريق والتطويش وفى حاله حاجه المزارع إلى أعلاف خضراء لتغذية المواشى فإنه يوصى بزراعة مساحة مناسبةمن الأعلاف الصيفية الموصى بها وفى حالة زراعة اعلاف صيفية نجيلية يجب أن تكون مقاومة لمرض البياض الزغبى.

مقاومة الأفات بالمبيدات المناسبة.

أن يكون عدد النباتات عند الحصاد فى حدود 20 – 22 ألف نبات فى الفدان.


مع تحيات وحدة المعلومات – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته