اصدارات ارشادية

اخر المستجدات

سر الأرض - حلقات متجددة

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -       متا...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم والنتاج ويراعى ما يلى : - -       فى حالات الولادة الطبيعية تترك الأم تلد بدون مساعدة وت...
بساتين الفاكهه  -  نوفمبر- هاتور
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...
*       القطن: -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه . ...
محاصيل الخضر     مارس -  برمهات
# الطماطم : - اضافة دفعة من السماد الكيماوى بمعدل ( جوال واحد سوبر فوسفات + 200 كجم سلفات نشادر+ 100 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان . مع العناية بالرى والعزيق واستمرار ا...
المحاصيل الحقلية -  سبتمبر-  توت
*       القطن : -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه .   -   ...
بساتين الفاكهة     مايو _بشنس
1ـ المانجو : يجرى التقليم الصيفى ابتداء من شهر مايو بازلة الشماريخ الزهرية المشوهه وذلك بجزء من النسيج حتى 20 سم وذلك لتشجيع خروج نموات خضرية أسفلها فى نفس الم...
#القطن : -اجراء عملية الخربشة بعد تكامل ظهور الباردات لسد الشقوق والتخلص من الحشائش . ...

يشاهدنا الان

يوجد حاليا 23 زوار المتواجدون الآن

سجل الموقع

الأعضاء : 6718
المحتوى : 520
زيارات مشاهدة المحتوى : 3278204
اصدارات ارشادية
إنتاج ورعاية الأبقار

مصر من أقدم بلاد العالم إهتمام بإنتاج اللبن من الماشية , وقد قدس أجدادنا الفراعنة الأبقار ورسموها على جدران معابده ويقدر عدد الأبقار في مصر ما يقرب من أربعة ملايين رأس ، ومنوسط إنتاج البقرة المحلية من اللبن لا يتعدى الطن.

أقرا المزيد...
 
زراعة الفلفل

أصناف الفلفل ومنها : الفلفل الحلو , الفلفل الحريف


أولاً : الفلفل الحلو :

كاليفورنيا ووندر :أخضر وأحمر مقاوم لموزايك الدخان.

بولووندرا أ : أخضر وأحمر ثماره كبيرة يصلح للتصدير.

بولووندراB :أخضر قاتم وأحمر يصلح للتسويق.

بولووندرا لـ : أخضر وأحمر مبكر مقاوم للفيروس.

ما اوور : أخضر وأحمر مبكر مقاوم للفيروس.

سبان ويزرتانيت : أخضر  قاتم وأحمر مقاوم للفيروس.

ماركونى : أخضر قاتم وأحمر ثماره طويلة ومحصوله عالى.

هجين جديون : أخضر قاتم وأحمر مبكر يصلح للصوب والمفتوح.

هجين بانتا : أخضر قاتم وأحمر مبكر يصلح للصوب والمفتوح.

الأصناف التجارية :

هجين قها 2000 : النبات قوى – حلو المذاق - التزهير مبكر .

هجين يقوت : حقل مكشوف وصوب – حلو المذاق – يصلح للتصدير.

هجين سنو : حقل مكشوف وصوب – حلو مذاق – يصلح للتصدير – متوسط الانتاج 3.19 كجم للنبات.

هجين كوكب : نمو قوى – يصلح للسلطة -  متوسط الانتاج 2.45 كجم للنبات.

هجين ليلاك : نمو قوى -  حلو الطعام – متوسط المحصول 3 كجم للنبات.

ثانياً : الفلفل  الحريف :

جالينو :محصول قوى – يصلح للتخليل – أخضر غامق – أحمر .

سيرانو شيلى : محصول عالى – يصلح للتصدير – أخضر غامق – أحمر

أنهاريم TMR : متوسط الحرافة – أخضر- أحمر.

كمابين لونج سليم : حريف – صلصة حريفة – أخضر – أحمر.

الباسو : متوسط الحرافة – محصول عالى – ثماره كبيرة – أخضر – أحمر

هجين بيكال : يحتاج الي حرارة عالية في موسم الانتاج – أخضر فاتح – أحمر

هجين مراد : يصلح للتصدير و السوق المحلى  أخضر – أحمر

هجين ماسيا : مخروطى الشكل - مبكر – أخضر – أحمر

أورلي المحسن : شديدة الحرافة – ثمارة طويلة –أخضر – أحمر

ميعاد الزراعة :

العروة الصيفية المبكرة : تزرع الشتلة فى الارض المستديمة خلال شهر مارس

العروة الصيفى : تزرع الشتلة فى الأرض المستديمة خلال شهرى أبريل ومايو

العروة النيلى : تزرع الشتلة فى الأرض المستديمة خلال شهرى يوليو وأغسطس.

كميةالتقاوى :

يحتاج الفدان 150 – 200 جم بذرة من مصدر موثوق به.

زراعة المشتل :

1.    تزرع البذور فى المشتل قبل ميعاد الزراعة في الارض المستديمة بشهر ونصف أو شهرين حسب العروة.

2.    يضاف سماد سوبر فوسفات بمعدل 150كجم / فدان شتل .

3.    تنعم أرض المشتل جيدا وتخلط بالسماد السوبر فوسفات.

4.    تقسم إلى خطوط بمعدل 14 خط  / القصبتين فى الأراضى الثقيلة .

5.    تقسم إلى أحواض مساحة 1 م X ا م فىء الأراضى الصفراء والأراضى الخفيفة.

6.    ويمكن الزراعة فى الأنفاق البلاستيكية فى شهر ديسمبر ويناير . وفى حالة الزراعة فى صوانى توضع بعد الزراعة داخل الصوب البلاستيكية على حوامل حديد بإرتفاع 90 سم فوق  الأرض – يراعى الرى المنتظم والحافظ عليها من الحشرات خاصة حشرات المن والذبابة  البيضاء.

عملية التقسية:

يمنع الرى عن الشتلة لمدة 7-10 أيام  قبل النقل للأرض المستديمة – سواء فى الحقل المكشوف أو الصوب أو الأنفاق البلاستيكية التى لا تأخذ عادة أكثر من ريتين خلال فترة نمو الشتلة.

الزراعة فى الأرض المستديمة:

1.    يروى المشتل رية خفيفة قبل تقليع الشتلة للمحافظة على  المجموع الجذرى.

2.    نقع المجموع الجذرى للشتلة فى محلول مبيد فطرى للمحافظة على الشتلة من فطريات أعفان الجذور .

3.    اختيار موقع الزراعة المستديمة بعيداً عن الزراعات القديمة  للعائلة  الباذنجانية مع اتباع دورة ثلاثية على الأقل.

4.    كمية الأسمدة التى تضاف للفدان قبل الزراعة :

  • 30م3 سماد بلدى قديم متحلل.
  • 150 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم.
  • 50 كجم سلفات بوتاسيوم.
  • 50 كجم سلفات أمونيوم.توزع جيداً فى التربة وتزحف وتقسم إلى خطوط بمعدل 10 خطوط  فى القصبتين وتروى  وتترك حتى تستحرث.

5.    تزرع الشتلة على الريشة البحرية على أبعاد 20 سم بين النباتات ويردم جيداً  على المجموع الجذرى.

6.    الرى بعد الزراعة مباشرة مع عدم تعزيق الخطوط.

7.    وضع الطعم السام مباشرة فى المساء حتى نحافظ على الشتلة من الحفار والدودة القارضة.

8.    يراعى اتباع نظام التسميد الموضح بالجدول التالى :

نوع السماد

فبراير

مارس

ابريل

مايو

يونيو

يوليو

اغسطس

سبتمبر

اكتوبر

نوفمبر

نترات نشادر

500

600

750

750

600

600

400

300

300

300

حمض فوسفوتيك

150

150

250

250

250

300

150

150

100

100

سلفات بوتاسيوم

500

750

1250

1250

1250

750

500

400

300

300

سلفات ماغنسيوم

75

25

150

150

150

125

75

75

50

50

نترات كالسيوم

-

-

450

450

300

250

250

100

50

-

ملحوظة هامة :

تضاف جميع دفعات الأسمدة تكبيشاً بجوار النبات قبل الرى مباشرة مع عدم تغريق الخطوط .

الزراعة فى الأراضى الجديدة :

يفضل استخدام طريقة الرى بالتنقيط ويستخدم برنامج خاص باستعمال العناصر npk الذائبة فى مياه الرى.

ميعاد الزراعة

نوع السماد الكيماوى

كمية كجم /فدان

فى حالة إستخدام سماد اليوريا 46%

بعد شهر من الزراعة

سلفات أمونيوم

200 كجم

100كجم

بعد شهرين من الزراعة

سلفات أمونيوم

200 كجم

100 كجم

عند تزهير 60 %

سوبر فوسفات كالسيوم

150 كجم

150 كجم

سلفات أمونيوم

200 كجم

سلفات بوتاسيوم

150 كجم

بعد الجمعة الثانية

سلفات أمونيوم

50 كجم

بعد الجمعة الرابعة

سلفات أمونيوم

50 كجم

بعد الجمعة السادسة

سلفات أمونيوم

50 كجم

ويراعى  عدم خلط الأسمدة التى تحتوى على عنصر الكالسيوم مع الأسمدة  التى تحتوى على الكبريتات أو الفوسفات حتى لا يترسب الكالسيوم فى صورة جبس أو تحول الفوسفات الأحادى أو الثنائى إلى فوسفات ثلاثى الكالسيوم مما يقلل الإستفادة من هذه العناصر .

9- إضافة الأسمدة قبل الزراعة فى الأراضى الجديدة :

يتم عمل فج فى أماكن خراطيم الرى بعمق 25 سم ويضاف داخله الأسمدة الآتية وتقلب جيداً بالتربة :

  • 40 م3 سماد بلدى قديم متحلل أو 10 طن من الكمبوست .
  • 40 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم.
  • 100 كجم سلفات بوتاسيوم.
  • 100 كجم سلفات نشادر.
  • 150 كجم كبريت زراعى .

تخلط جيداً بالتربة ويتم الترديم عليها ويفتح مياه الرى بالنقاطات لمدة 3-4 ساعة قبل إجراء عملية الزراعة – ويفضل أن يكون الرى قبل الزراعة بأربعة أيام .

تخطط الأرض بمعدل 5 / 6 خطوط فى القصبتين حسب خراطيم الرى ويزرع الشتلة على هيئة رجل غراب حول النقاطات.

ويفضل أخذ الشتلة من الصوانى بالصلايا ووضعها فى الجور مباشرة والترديم عليها جيداً

الترقيع

يتم بعد 15 – 20 يوم الشتل وتؤخذ الشتلة من نفس المشتل حتى يكون جميع النباتات فى عمر واحد

العزيق

4-5 عزقات لتنقية الحشائش سواء فى الأراضى القديمة أو الجديدة .

الرى

الانتظام فى الرى هام جداً.

ويتوقف عدد الريات على نوعية التربة ودرجة الحرارة  فى العروة المزروع فيها المحصول .

جمع الثمار

تجمع  الثمار قبل التكوين , وتوضع فى جرادل بلاستيك وتنقل فوراً إلى مكان مظلل بالحقل .

أهم الآفات الحشرية والحيوانية التى تصيب الفلفل

1-   الحفار

تتغذى الحشرات الكاملة والحوريات على جذور النباتات وقواعد السيقان أسفل سطح التربة فتذبل وتموت وكذلك تظهر على سطح التربة أنفاق سطحية وتصاب النباتات فى المشتل أو الأرض المستديمة.

المكافحة:

  • العناية بتجهيز الأرض قبل الزراعة بالحرث والعزيق وتعريضها للشمس
  • إزالة الحشائش
  • وضع الطعم السام المكون الترهوستاثيون + 15 كجم جريش ذرة + صفيحة ماء+ نصف كجم عسل إسود تخلط جيداً للتخمر وتوضع عند الغروب سرسية فى بطن الخط بعد الرى.

2-   الدودة القارضة

تهاجم اليرقة النباتات فى المشتل حيث نشاهد نباتات ساقطة على الأرض منفصلة عن الجذور ووجود قرض عند سطح التربة وتختفى اليرقة أسفل النباتات

المكافحة : -

  • النظافة الحقلية وإزالة الحشائش وخاصة العليق.
  • جمع اليرقات أسفل النباتات المصابة وإعدامها.
  • وضع الطعم السام المكون من الهوستاثيون + 20 كجم رده ناعمة + صفيحة ماء + نصف ك عسل إسود يخلط جيداً للتخمر وتوضع عند الغروب وتكبش حول النباتات والمشاتل

3-   المــــن

يتواجد على السطح السفلى للأوراق والبراعم ويسبب تجعد الأوراق وتشوه البراعم وعند شدة الإصابة تظهر الندوة العسلية حيث ينمو عليها الفطر الهبابى وينقل المن مرض تبرقش الفلفل وتكثر الإصابة فى العروة الصيفية والنيلية .

المكافحة :-

  • التوازن الغذائى وعدم الإسراف فى التسميد الآزوتى
  • إزالة الحشائش.
  • الرش بأحد المبيدات التالية بإضافة 400 – 600 لتر ماء للفدان فى حالة إستخدام الحجم الكبير للرش.
  • موسبيلان 20 % بمعدل 100 جم / ف .
  • سوميثيون 50 % بمعدل 1 لتر /ف.
  • أدمير 20 % بمعدل 500 سم /ف .
  • زيوت معدنية صيفية بمعدل 4 لتر / ف.

4-   الذبابة البيضاء

تتغذى الحشرات الكاملة والحوريات على عصارة النباتات  وتتواجد فى العروة النيلية ( سبتمبر – وأكتوبر ) والعروة الصيفية المتأخرة وتتواجد الحشرات على السطح السفلى للأوراق وتسبب تجعد الأوراق وصغر حجم النصل وتقزم وإصفرار القمة النامية.

المكافحة :-

  • التوازن الغذائى
  • إزالة الحشائش
  • الرش بمبيدات موسبيلان 20 % معدل 25 جم 100 لتر ماء
  • أدمير 20 % بمعدل 120 سم / 100 لتر ماء
  • أكتللك 5 % بمعدل 375 /  100 لتر ماء
  • سليكرون 72 % بمعدل 187,5 سم /100 لتر ماء
  • بيوسكت ( حيوى) بمعدل 200 جم /100 لتر ماء

5-   دودة ورق القطن والدودة الخضراء

تحدث ثقوب فى الأوراق والبراعم وتتغذى على الثمار وتحدث بها ثقوب وتتساقط الأزهار وتشتد الإصابة فى الفترة من أغسطس حتى نوفمبر.

المكافحة : -

  • إزالة الحشائش .
  • الرش بأحد المبيدات التالية : لانيت 90 % معدل 75 جم 100 لتر ماء.
  • ماتش 5 % بمعدل 40 سم /100 لتر ماء .
  • ريلدان 50% بمعدل 250 سم /100 لتر ماء.
  • دايبل x2 بمعدل 200 جم /ف.
  • ايكونيك بيو بمعدل 300 جم /ف.

6-   العنكبوت الأحمر :

تعيش جميع الأطوار على السطح السفلى للأوراق وتظهر  الإصابة على شكل بقع صفراء باهته على الأوراق تتحول إلى لون برونزى ثم تصير بنية وعند شدة الإصابة تذبل الأوراق وتجف وتسقط ويشاهد نسيج عنكبوتي بين عروق الأوراق وحول القمة النامية الإصابة فى العروة الربيعى والصيفى.

المكافحة :-

  • إزالة الحشائش.
  • الرى المتقارب عند إرتفاع درجات الحرارة.
  • الرش بأحد المبيدات التالية بإضافة 400 – 600 لتر ماء للفدان فى حالة إستخدام الموتور الأرضى .
  • زيت معدنى صيفى بمعدل 4 لتر ماء.
  • زيت طبيعى ناتيرلو 90 % بمعدل 1 كجم /ف .
  • كبريت ميكرونى بمعدل 1 كجم / ف.
  • فيرتميك 1,6 % 160 سم /ف.
  • نشا لنجر 36% بمعدل 180 سم /ف.

أمراض الفلفل:

1.    أمراض موت البادرات وأعفان الجذور والرقبة والذبول الوعائى

أعراض المرض :

موت النباتات قبل أو بعد ظهورها فوق سطح التربة وبالتالى غياب بعض الجور – أعفان بالجذور وقواعد سيقان النباتات – إصفرار وذبول أوراق النباتات  وتلون الأوعية الناقلة باللون البنى المحمر عند الإصابة بالذبول الوعائى – تلون بنى وتعفن عند قواعد السيقان فى حالة أعفان الرقبه.

الوقاية والعلاج :

1-   الإهتمام بالنظافة  وخدمة النباتات خاصة التسميد وحرق المخلفات المصابة وإتباع دورة زراعية مناسبة .

2-   تطهير البذور للوقاية بأحد المطهرات الفطرية الآتية :

فينافاكس / كاتبان اوثيرام ( 1,5 جم) – ريزولكس /ثيرام ( 3 جم ) – توبسين م – 70 ( 1,5 جم ) – تشجارين (1 جم) وذلك لكل 1 كجم بذرة وعند علاج هذه الأمراض تعامل التربة بجوار جذور النباتات المصابة ( فى بؤر الإصابة ) بمخلوط من التوبسين والريزولكس  والبرويتيكيور – ن ( 1,5 جم – 3 جم – 2,5 سم3 1لتر ماء على الترتيب )

2.    مرض العفن الرمادى:

بقع شبه مائية أو مسلوقة على الأوراق والسيقان  والأزهار والثمار وتحول هذه الأجزاء إلى كتل هلامية مغطاه بنمو الفطر الأبيض الرمادى اللون.

3.    مرض العفن الأبيض :

بقع شبه مائية أو مسلوقة على قواعد سيقان النباتات تنتشر إلى كل أجزاء النباتات مكونه عفنا مائيا يؤدى إلى موت تلك النباتات , يشاهد أجسام حجرية صلبة ذات لون إسود على ميلسيوم الفطر الأبيض اللون.

الوقاية والعلاج للمرضين معاً:

1-   تجنب إحداث جروح بالنباتات أثناء الخدمة . ويراعى كل ماسبق فى أمراض موت البادرات وأعفان الجذور .

2-   عند ظهور أعراض وعلامات هذين المرضين يتم الرش التبادلى  بالتوبسين والرونيلات بمعدل 100 جم لأى منهما لكل 100 لتر ماء كل 10 – 15 يوم .

4.     البياض الدقيقى:

بقع صفراء على السطح العلوى للأوراق يقابلها على السطح السفلى بقع يكسوها مسحوق الفطر الأبيض اللون وبتقدم الإصابة يشاهد إصفرار عام على الأوراق.

الوقاية والعلاج :

1-   الرش الوقائى بمخلوط الكبريت الميكرونى (250 جم) والكوبروانتراكول أو أوكسى كلورو النحاس ( 350 جم) كل 15 يوم , ويفيد  هذا فى الوقاية من أمراض تبقعات الأوراق الأخرى .

2-   عند ظهور أعراض المرض يجب الرش بإستخدام أفيوجان 150 سم3 أو روبيجان 25 سم3 أو سومى ايت 50 سم 3أو سكور 50سم 3 أو توباز ( 200) 15 سم3لكل 100 لتر ماء كل 15 يوم ويفضل أن يكون  الرش تبادليا .

5.    مرض عفن الطرف الزهرى ( مرض فسيولوجي) :

عفن لون إسود فى منطقة قاعدة الثمرة( الطرف الزهرى) نتيجة خلل فى التوازن المائى نتيجة لعدم إنتظام الرى مع نقص عنصر الكالسيوم , ويوصى بالإنتظام فى الرى والإهتمام بعنصر الكالسيوم.

مع تحيات وحدة المعلومات – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 
زراعة وانتاج الموز

الموز من محاصيل الفاكهة اﻹستوائية حيث تتراوح أنسب درجة حرارة لزراعتة ما بين 25-27° م

ويتحمل ارتفاع الحرارة حتى 40° م


واذا تجاوزت درجة الحرارة 45° م أو انخفضت الى 10° م يتضرر النبات بشدة حيث تحترق الأوراق وتجف السيقان الكاذبة ويمتد الضرر الى القمة النامية والنورة الزهرية والسباطة.

وأفضل الأراضى لزراعة الموز الطميية جيدة الصرف والتى تحتوى على نسبة كبيرة من المادة العضوية التى تساهم فى حفظ الرطوبة حول الجذور وتوفير التهوية. ويجب تجنب زراعة الموز فى الأراضى الثقيلة ذات مستوى الماء الأرضى المرتفع وكذلك الأراضى الكلسية والملحية وتجود زراعتة أيضاً بالأراضى الرملية (الجديدة) ذات القوام السلتى والخالية من الطفلة بشرط اﻹهتمام بالتسميد العضوى والمعدنى واتباع نظام الرى بالتنقيط وعموماً عند اختيار التربة المناسبة يجب ان تكون خالية من النيماتودا لما تسببة من خطورة على بستان الموز.

*  أهم الأصناف فى مصر:

(1)الأصناف قصيرة الساق الكاذبة:

وتتميز بعدم تساقط الأزهار الخنثى ولون النباتات أخضر مشوب بالبقع البنية ومنها:

-  الصنف الهندى:

يصل طول ساقة الكاذبةالى 2م والسباطة مندمجة ووزنها يتراوح مابين 15-18كجم وهذا الصنف مقاوم للرياح نظراً لقصر ساقة الكاذبة ويعاب علية بشدة اصابته بالأمراض الفيروسية (التورد – التبرقش) وثماره لا تتحمل التداول والنقل.

- الصنف البسراى:

يفوق الصنف الهندى فى صفاته الخضرية والثمرية ويصل طول ساقة الكاذبة الى 2,25م ويتراوح وزن السباطة ما بين 18-20كجم وتتماثل خصائصة مع الصنف الهندى تماماً.

(2)الأصناف طويلة الساق الكاذبة:

وتتميز هذة الأصناف بتساقط الأزهار الخنثى ولون القنابات بنفسجى ومنها:

-  الصنف المغربى:

ويصل طول الساق الكاذبة فيه الى 3,5 ووزن السباطة مابين 25-30كجم وثماره ذات نكهة ممتازة وله قدرة عالية على التداول والنقل ويعاب علية تأثرة الشديد بالرياح واحتياجه لسندات طويلة.

-  الصنف وليامز:

وهوأقل طولاً من الصنف المغربى ويصل طول ساقة الكاذبة الى 2,75م ووزن السباطة مابين 30-35كجم وثماره ذات جودة عالية والسباطات تحتاج لسنادات خشبية لحملها.

-  الصنف جراندنين:

وهو يشبه الصنف الوليامزالا أنه أقل طولاً لا تتجاوز ساقة الكاذبة 2,5م ووزن السباطة مابين 30-35كجم وثماره ذات جودة عالية والسباطات تحتاج لسنادات خشبية.

(3)الأصناف ذات ساق كاذبة طويلة جداً:

ومنها أصناف البراديكا والسنديهى والأمبل وهى أصناف غير تجارية ورديئة الصفات وتستخدم هذة الأصناف كمصدات رياح لمزارع الموز.

*  اعداد وزراعة المشتل:

1.انتاج الشتلات بالطريقة التقليدية:

يتم اختبار أرض المشتل بحيث تكون صفراء خفيفة جيدة الصرف خالية من النيماتودا ويتم تجهيز الأرض ابتداءاً من شهرى ديسمبر ويناير بحرثها جيداً واضافة السماد العضوى المتحلل بمعدل 30م مكعب للفدان وتخطط الأرض على خطوط على أبعاد متر وأفضل ميعاد لزراعة المشتل هو منتصف شهر فبراير ويمكن أن يستمر حتى نهاية شهر مارس وتزرع النباتات على أبعاد 50سم فى حالة البزوز الصغيرة وعلى أبعد 1م فى حالة الخلفات وعلى أبعاد متر ونصف فى حالة الكورمات الكبيرة وتقسم أرض المشتل الى أحواض صغيرة وتروى رياً منتظماً وبع شهر أكتوبر ويتم اضافة سماد سلفات البوتاسيوم بمعدل 200كجم للفدان وتوضع دفعة واحدة فى شهر يوليو للمساعدة على تكوين كورمات كبيرة الحجم ويجب اﻹهتمام بعمليات العزيق السطحى ﻹزالة الحشائش مع عدم اﻹضرار بالمجموع الجذرى ويفحص المشتل دورياً ﻹكتشاف أى اصابة فيروسية مثل تورد القمة أو التبرقش حيث يتم تقليع النباتات المصابة وحرقها.

ويتم رش المشتل دورياً بأحد المبيدات الحشرية للقضاء على المن مرة كل أسبوعين.

وبعد عام من زراعة المشتل يتم تقليعة فى شهر فبراير من العام التالى وقبل التقليع يتم ازالة جميع الأوراق ماعدا ورقة البلعوم (الورقة الملفوفة) وتترك الخلفات فى مكان كظلل لفترة لا تزيد عن عشرة أيام قبل الزراعة فى المكان المستديم وذلك ﻹلتئام الجروح وجفافها كما تزال جميع البزوز والشتلات الصغيرة والغير صالحة للنقل بالمكان المستديم ﻹستخدامها فى زراعة مشتل جديد.

2.انتاج الشتلات بالطريقة الحديثة للاكثار:

حيث يتم اﻹكثار باستخدام طريقة زراعة الأنسجة النباتية وهى تتلخص فى ٳستخدام القمم النامية للنباتات بتقسيمها الى أجزاء عديدة وكل جزء يوضع فى بيئات غذائية معينة وفى أنابيب  معقمة ﻹنتاج نباتات صغيرة يتم أقلمتها وتربيتها بصوب معينة معدة لذلك وحين تصل النباتات لطول 40-50سم وتحمل من الأوراق 8-10ورقات تكون جاهزة للنقل وزراعتها بالمكان المستديم.

*   اعداد الأرض وطرق الزراعة:

يتم حرث الأرض جيداً مع اضافة متر مكعب جير مطفى للفدان لتطهير الأرض من الديدان الثعبانية وللمساعدة على تحليل المواد الغذائية ثم يعاد حرثها حرثاً عميقاً حتى 50سم تحت التربة عدة مرات مع تسويتها تسوية جيدة ثم تتم الزراعة بٳحدى طريقتين:

(1)فى الأراضى القديمة تتم الزراعة بطريقة الجور حيث تحفر الجور بأبعاد 1م×1م وبعمق 70سم وتترك مدة كافية قبل الزراعة لتشميسها وتطهيرها وتردم الجور بالتراب الناتج عن الحفر والمخلوط بالسماد البلدى (السبلة) بمعدل 8 مقاطف مع ٳضافة نصف كيلو جرام كبريت زراعى ويحدد أماكن النباتات فى وسط الجورة وتقسم الأرض الى أحواض ثم تروى رياً خفيفاً حتى تهبط الجور وتصبح فى مستوى سطح الأرض ثم تترك لتجف جفافاً مناسباً وتكون جاهزة لزراعة الشتلات، وتكون الزراعة على مسافة 3.5×3.5 للأصناف قصيرة الساق وعلى مسافة 4×4م للأصناف المغربى والوليامز والجراندنان مع تربية ثلاثة نباتات بجوار الأم ويمكن الزراعة على مسافات 2×2م للأصناف القصيرة و 2.5×2.5 للأصناف الطويلة مع تربية نبات واحد بجوار الأم.

(2)فى الأراضى الجديدة تتم الزراعة بطريقة الخنادق حيث تحفر الخنادق بعرض 1.25م وعمق 70سم وتترك معرضة للشمس وقبل الزراعة يتم ردم الخنادق بالطبقة العليا من تراب الخندق مع مخلوط من السماد البلدى أو السبلة بمعدل 100م مكعب / فدان مضافاً اليهاسماد السوبر فوسفات بمعدل 500كجم ببفدان + 250كجم كبريت زراعى للفدان على أن تخطط هذة الكمية مع بعضها البعض جيداً ثم تروى الأرض رياً غزيراً ثم تترك لتجف الجفاف المناسب ثم يتم تحديد أماكن الجور فى وسط الخندق وتتم الزراعة على أبعاد 3×3.5 مع زراعة نباتين فى الجورة الواحدة حيث يبعد النبات عن الأخر حوالى 50سم وبذلك يحتاج الفدان الى 800 نبات فى السنة الأولى على أن يربى نبات واحد بجوار الأم كل عام ويمكن الزراعة على أبعاد 2.5×3م مع زراعة نبات واحد فى الجورة الواحدة ويحتاج الفدان فى هذة الحالة 560 نبات فى السنة الأولى على أن يربى نباتين بجوار الأم كل عام.

*   زراعة الشتلات:

-  بالنسبة للشتلات التقليدية تترك بضعة أيام بعد تقليمها وقبل الزراعة لتلتئم جروح القلقاسة ثم تزال جميع البزوز والجذور التالفة والأجزاء المتعفنة من القلقاسة ثم تزرع بعمق حوالى 25سم بحيث تكون القلقاسة وجزء بسيط من الساق الكاذبة (حوالى 10سم) مدفوناً تحت سطح الأرض ثم يردم حولها وتثبت التربة جيداً بالضغط عليها ثم تروى النباتات رياً خفيفاً.

-  بالنسبة للشتلات ناتج زراعة الأنسجة فيتم حفر حفرة باجورة أو بالخنق مساوياً لحجم الكيس البلاستيك ويتم ازالة قاعدة الكيس بمطواة حادة على أن تسند قاعدة الكيس باليد ثم يوضع بالحفرة المعدة لذلك ثم تردم الحفرة من جميع الجوانب على الكيس ويمسك بحواف الكيس ويرفع لأعلى ويتخلص منة.

*  ميعاد الزراعة:

-  بالنسبة للشتلات التقليدية فتزرع فى الأرض المستديمة بداية من منتصف شهر فبراير حتى أوائل شهر أبريل.

-  أما شتلات ناتج زراعة الأنسجة فتزرع فى ميعادين الأول خلال شهرى مارس وأبريل (العروة الربيعى) والثانى خلال شهرى يوليو و أغسطس (العروة الصيفى).

*  اﻹحتياجات السمادية:

  • تسميد الموز فى الأراضى القديمة:

يوصى بتسميد الموز فى أرض الوادى فى السنة الأولى للزراعة بأن يضاف للجورة الواحدة التى بها خلفة واحدة 2كجم سلفات نشادر تضاف على دفعات بداية من مايو حتى نهاية أكتوبر ويحتاج الفدان فى هذة الحالة الى 600كجم سلفات نشادر أو مايعادلة من الأسمدة الأزوتية الأخرى. أما السنة الثانية وما بعدها فيكون التسميد للجورة الواحدة التى بها ثلاث خلفات فيضاف شتاءاً الأسمدة العضوية بمعدل 8 مقاطف سماد بلدى مضاف الية واحد كيلو سوبر فوسفات أما بالنسبة للأسمدة الأزوتية فيضاف للجورة 4كجم سلفات نشادر تضاف على دفعات بدءاً من أول ابريل حتى نهاية أكتوبر كما يضاف سماد البوتاسيوم على دفعتين الأولى فى شهر أبريل والثانية فى شهر يوليو.

  • تسميد الموز فى الأراضى الجديدة:

الجدول التالي يوضح الاحتياجات السمادية للفدان الموز في الأراضي الرملية تحت نظام الري بالتنقيط :

الشهر

نترات نشادر كجم/ يوم

سلفات بوتاسيوم كجم / يوم

حامض فوسفوريك لتر/ أسبوع

سلفات ماغنسيوم كجم / أسبوع

أسمدة العناصر الصغري

سلفات زنك جم / أسبوع

سلفات منجنيز جم / أسبوع

حديد مخلب جم / أسبوع

مارس

أبريل

مايو

يونيه

يوليو

أغسطس

سبتمبر

أكتوبر

نوفمبر

3

4

5

8

8

10

10

8

4

3

4

8

10

10

14

14

10

7

1

1

1

2

2

2

2

2

1

1

1

1

1.5

1.5

1.5

1.5

1

1

-

-

250

250

250

250

250

-

-

-

-

250

250

250

250

250

-

-

-

-

250

250

250

250

250

-

-

*  الرى:

-  نظام الرى السطحى بطريقة الغمر ويتبع هذا النظام فى الأراضى القديمة عن طريق عمل أحواض تغمر بالمياه وتروى مزارع الموز فى هذا النظام بمعدل كل 5- 8 أيام صيفاً وبمعدل 15-20 يوماً شتاءاً حسب نوع الأرض والمناخ السائد بالمنطقة ويحتاج الفدان الذى يروى بهذا النظام لحوالى 10-12 ألف متر مكعب ماء فى العام.

-  نظام الرى بالتنقيط ويتبع فى الأراضى الجديدة ويلزم وضع خرطومان على جانبى صف الخلفات على أن يكون معدل تصريف النقاط 4 لتر فى الساعة وفى هذا النظام يحتاج الفدان الى 8-10 ألف م3 سنوياً يمكن توزيعها على النحوالتالى:

الشهر

يناير

فبراير

مارس

ابريل

مايو

يونيو

يوليو

أغسطس

سبتمبر

أكتوبر

نوفمبر

ديسمبر

كمية المياة م3 / يوم

10-15

15-20

20-25

25-30

30-40

40-50

40-50

40-50

35-40

35-40

15-20

10-15

*  التربية والأنتخاب:

يتم اختيار العدد المناسب من الخلفات الصغيرة بجوار الأم لتعطى محصول العام التالى وازالة ما عداها من خلفات والغرض منها توفير أفضل الظروف المناسبة لنمو الخلفات الى جانب التحكم فى مواعيد اﻹزهار وجمع المحصول ويتم الأنتخاب للخلفات حيث تبدأ النباتات من بداية شهر مارس فى اخراج البزوز حول الأم بكثرة وبدون انتظام حيث يتم ازالتها جميعها حتى نهاية شهر ابريل ثم تترك أى بزوز تخرج حول الأم بعد ذلك بحيث يتم تربيتها ويتم اﻹنتاب منها خلال شهر يونيو وذلك بالنسبة للأراضى القديمة التى تروى غمراً أما بالنسبة للأراضى الجديدة المروية بالتنقيط فيتم ازالة أى بزوز تظهر قبل نهاية مايو على أن تترك أى بزوز تخرج حول الأم بعد ذلك حيث تجرى التربية وانتخاب الخلفات خلال شهر يوليو.

*  العزيق:

تجرى عزقة شتوية خفيفة خلال شهرى نوفمبر وديسمبر ويمكن أن تستمر حتى شهر يناير حيث يتم التخلص من الحشائش مع تقليب الأسمدة العضوية المناسبة شتاءاً وبعد شهرين وفى حالة ظهور الحشائش مرة أخرى فيتم ازالتها يدوياً بالخربشة.

*  القلقسة:

وهى عملية ازالة قلقسات الأمهات القديمة وردم مكانها بالتراب حتى لا تعيق نمو جذور الخلفات الجديدة ولمنع نمو خلفات صغيرة ضعيفة غير مرغوب فيها وحتى لاتتعفن وتكون مصدراً للعدوى بأعفان الجذور وتتم هذة العملية بعد مرور 2-3 سنوات من عمر المزرعة وتجرى خلال شهرى فبرايرومارس.

*  التوريق:

وفيها يتم ازالة الأوراق الجافة من النباتات بعد مرور فصل الشتاء والأنتهاء من جمع المحصول وتتم غالباً فى شهر مارس ويمكن اجراءها خلال شهر يوليو بعد تربية وانتخاب الخلفات وذلك للسماح بالتعرض للشمس لتنمو بصورة جيدة وفى الغالب تتم هذة العملية للأوراق المكسورة أو المتدلية فوق الخلفات.

*   قطع طرف النورة (الخصى):

وفية يتم ازالة الأزهار المذكرة والموجود بطرف العنقود الزهرى وتتم العملية على ثلاث مراحل كما يلى:

-  الأولى حيث يتم ازالة الثلث السفلى من البرعم الزهرى بعد تفتح أول كف.

-  الثانية حيث يتم ازالة النصف السفلى من البرعم الزهرى بعد تفتح الكف الخامس.

-  الثالثة ويتم ازالة الجزء المذكر من البرعم الزهرى بعد تمام تفتح جميع الكفوف مع ترك جزء من الحامل الزهرى بطول 20سم من أخر كف ويدهن بأحد المطهرات الفطرية.

*  التكيس:

وهى عملية تغطية السباطات بأكياس البولى ٳثيلين الزرقاء بغرض توفير الجو المناسب من الحرارة والرطوبة للسباطة خلال أشهر الشتاء (نوفمبر حتى يناير) مما يؤدى الى زيادة سرعة اكتمال نمو السباطة كما تزيد من وزن السباطة والمحافظة عليها من الأضرار الميكانيكية أثناء النمو وجمع المحصول وتتم العملية بداية من أول شهر نوفمبر وتستمر حتى شهر يناير.

*  أمراض الموز:

  • مرض تورد القمة:

وهو مرض فيروسى ينتقل عن طريق الحشرات من النباتات المصابة للنباتات السلمية وأهم أعراضة أن يكون لون الأوراق أخضر داكن مع وجود ٳصفرار على حافة الأوراق المصابة ويقل طول النبات والأوراق عن المعدل الطبيعى لها ووجود خطوط خضراء داكنة متقطعة على أعناق الأوراق والسطح السفلى للأوراق وسهولة كسر الأوراق وفى حالة اﻹصابة الشديدة تتجمع منطقة خروج الأوراق عند قمة النبات وتكون على شكل الوردة ويؤدى الى عدم ازهار النبات واذا ما أزهر كانت أزهارة ضعيفة ولخطورة المرض وسرعة انتشاره يتم تقليع النباتات بالجورة بمجرد ظهور أعراض اﻹصابة بعد وضع قليل من الكيروسين عند قمة النبات ثم حرقة ويعاد حفر الجورة ولا تزرع قبل شهرين مع تعريضها للشمس وتطهيرها بالجير الحى بعد طفيه كما يمكن رش المزرعة كل أسبوعين ٳبتداءاً من شهر مارس وحتى نهاية شهر يوليو بمبيد حشرى ضد المن.

  • مرض تبرقش الأوراق:

حيث تظهر على الأوراق مساحات صفراء وبتقدم المرض تصبح ذات لون بنى ثم تجف وخلال فصل الشتاء يبدأ قلب النبات فى التعفن والتحلل ويمتد هذا التحلل الى الكورمة ويؤدى الى تعفنها ويقضى على النبات ويقاوم المرض بنفس أسلوب مقاومة التورد.

  • مرض تعقد جذور الموز:

وتتلخص أعراض هذا المرض فى وجود تدرنات على الجذورمختلفة الأحجام تصاحبها اﻹصابة بأعفان الجذور وفى المظاهر على النبات المصاب توقف النمو وصغر حجم الأوراق واصفرارها وعند اشتداد اﻹصابة تذبل النباتات المصابة وتموت ويتم علاج هذا المرض باستخدام احدى المبيدات المتخصصة فى النيماتودا مثل راجبى 15% C بمعدل 17جم/جورة مع تكرار العلاج بعد ثلاثة أشهر.

مع تحيات وحدة المعلومات - اﻹدارة المركزية للارشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته


 
بنجر العلف

ويعتبر من أفضل محاصيل العلف التى تناسبها البيئة لتحمله الملوحة ويمكن زراعته محملاً على بعض الأشجار والمحاصيل  الشتوية مثل الفول أو يزرع على القنوات والبتون فى مساحات القمح والبرسيم حيث يتم تقليعه والتغذية عليه فى نهاية  موسم نمو  هذه المحاصيل.


الأرض الصالحة للزراعة :

تتم زراعة بنجر العلف فى جميع أنواع الأراضى ويفضل إستعمال الأسمدة العضوية لزيادة خصوبة التربة وقدرتها على الإحتفاظ بالماء فى الأراضى الرملية , وينصح فى الأراضى شديدة الملوحة بزراعة بذور البنجو فى أرض مشتل غير متأثرة بالملوحة ثم تنقل الشتلات إلى الأراضى الملحية المستديمة.

الأصناف

يوصى بزراعة بعض الأصناف والتى تبشر بإنتاجية عالية مثل صنف بريجادير وصنف مونوفيرت وهى من الأصناف وحيدة الأجنة وتوجد أصناف أخرى متعددة الأجنة مثل صنف روتا وصنف بولى جروتنجيا.

ميعاد الزراعة :

يمكن زراعة بنجر العلف فى الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر إلا أن أنسب وقت للزراعة هو شهر أكتوبر ونوفمبر حيث تؤدى الزراعة خلال هذه الفترة إلى الحصول على أعلى محصول من الدرنات.

إعداد الأرض للزراعة :

*       تسميد الأرض بالسماد البلدى بمعدل 40 – 60 م 3 / فدان فى الأراضى الرملية والخفيفة و 20 – 30 م 3 / فدان فى الأراضى الطينية والصفراء.

*        يضاف سماد السوبر فوسفات الأحادى بمعدل (150 – 200 كجم /فدان ) أثناء الخدمة .

*       تحرث الأرض بمعدل 10 خطوط فى القصبتين بالنسبة  لصنف بريجادير وبمعدل 12 خط فى القصبتين بالنسبة للأصناف ( روتا – بولى جروتنجيا ) مع مراعاة أن يكون إتجاه التخطيط غرب /شرق ثم تلف القنى والبتون.

كمية التقاوى :

يحتاج الفدان من 1 -3 كجم من تقاوى بنجر العلف حيث تختلف بإختلاف الأصناف كونها وحيدة أو متعددة الأجنة وعموماً فإن الأصناف السائد زراعتها الآن فى مصر هى الأصناف متعددة الأجنة.

طرق الزراعة :

  1. عفير فى جور على خطوط : فيها تتم الزراعة فى جور فى الثلث العلوى من الريشة القبلية وتكون المسافة بين الجور 30 سم وعمق الجور 2 سم وتوضع فى الجورة من 2- 3 بذرة ثم تغطى  بطبقة خفيفة من التراب وفى حالة الأراضى الرملية تروى الأرض وتترك تجف بحيث تتحمل قدم العامل ثم تتم الزراعة , بينما تتم الزراعة فى أنواع الأراضى الأخرى مباشرة دون رى .
  2. عفير فى سطور : وذلك بإستخدام آلة التسطير  على أن تكون المسافة بين السطور من 30 – 40 سم .
  3. فى حالة الزراعى بإستخدام آلة الزراعة : تضبط المسافة بين الخطوط على أبعاد 50 سم , كما تضبط فتحات البذور بحيث يتم وضع بذرة واحدة  20-25 سم ( المسافة بين الجور ) وبحيث لا يزيد عمق الزراعة عن 2 سم , ثم تفتح الخطوط بالآلة بعد شهرين  من الزراعة .
  4. الزراعة بإستخدام الشتلات : يزرع البنجر بالبذرة فى المشتل وبعد خروج الورقة الرابعة تنقل الشتلات إلى الأرض المستديمة , وإستخدام الشتلات الزراعية يساعد على إستغلال الأرض لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر وذلك بزراعتها بالبرسيم الفحل والحصول على 15-20 طن / ف من العلف الأخضر ثم تنقل شتلات البنجر من المشتل إلى الأرض المستديمة بعد تجهيزها وإعدادها للزراعة وإضافة المقررات السمادية السابق ذكرها عند الزراعة بالبذرة.

عمليات الخدمة بعد الزراعة :

أولاً : الخف والترقيع :

تتم عملية الخف بعد شهر من الزراعة بأن يترك فى الجورة أقوى نبات وتتم إزالة باقى النباتات ويتم الترقيع بالنباتات الناتجة من الخف بأن يوضع نبات واحد أوأثنين فى الجورة الغائبة ويجب أن يتم الشتل أثناء عملية الرى .

ثانياً : الرى :

يختلف حسب نوع التربة ودرجة الحرارة وتكون رية المحاياه فى الأرض الرملية بعد 3 أيام من الزراعة ثم الريات التالية من 4-5 أيام حسب درجة الحرارة السائدة , أما الأراضى الطينية فتكون رية المحاياه بعد حوالى أسبوع من الزراعة ثم تروى كل أسبوعين تقريباً فى الريات المتتالية.وينصح بعدم الإسراف فى الرى حتى لاتعوم أو تعفن البذور – كذلك عدم تعطيش النباتات حتى لا تشقق التربة وتتقطع الجذور وتشقق الدرنات ويسهل  إصابتها بفطر العفن وبالتالى يقل المحصول وينصح بوقف الرى قبل تقليع المحصول بثلاثة أسابيع.

ثالثاً : التسميد :

للحصول على أعلى محصول تضاف المعدلات الآتية :

*       عند  تجهيز الأرض للزراعة يضاف ( 150 – 200 كجم سوبر فوسفات أحادى / للفدان ).

*       يضاف 50 كجم / فدان سلفات نشادر + 50 كجم / فدان سلفات بوتاسيوم قبل رية المحاياة.

*       بعد شهر من الزراعة أو خف النباتات يضاف 50 كجم  سلفات بوتاسيوم للفدان +100 كجم يوريا /فدان.

*       بعد ثلاث شهور من الزراعة يضاف 100 كجم سلفات بوتاسيوم +100 كجم يوريا /فدان .

مقاومة الحشائش :

#  بالعزيق :

ينصح بإجراء عملية العزيق قبل وصول الدرنة إلى حجم قبضة اليد حتى تخلو الأرض من الحشائش .

وعموماً لمكافحة الحشائش فى بنجر العلف يلزم عزيق الأرض قبل رية المحاياة والرية الثانية والرية الثالثة وذلك للتخلص من الحشائش فى منتصف  فترة حياة بنجر العلف الأولى يسبب ضعف منافسته للحشائش وأثناء عملية العزيق يتم نقل التربة من الريشة البطالة إلى الريشة العمالة عندما يصل حجم الدرنة إلى حجم قبضة اليد بحيث تصبح النباتات فى وسط قمة الخط.

تحميل بنجر العلف على المحاصيل الشتوية :

ميعاد الزراعة :

تعتبر الزراعة خلال شهرى أكتوبر ونوفمبر هى أنسب موعد لزراعة المحصول المحمل وبذلك يزرع البنجر فى نفس ميعاد زراعة المحاصيل الشتوية  التى تتم تحميله عليها كالفول البلدى والقمح والكتان  على البتون أو على ريشتى القنى أو على طرف حقل البرسيم فقط ليسهل التحكم فى حش البرسيم دون الإضرار بزراعات البنجر المستمرة فى النمو.

كمية التقاوى :

يحتاج الفدان فى حالة الزراعة محملاً إلى 250 جم  / ف , ( على ريشتى القنى والبتون ) .

طريقة الزراعة :

يتم عمل جور على ظهر ريشتى القنى والبتون أو حول حواف حقل المحصول الشتوى المحمل علية وتوضح  فى كل جورة بذرتين  أو ثلاثة على الأكثر وبعد شهر من الإنبات يجرى الخف على نبات واحد ويمكن إستعمال نبات الخف فى ترقيع الجور الغائبة.

التسميد :

يحتاج البنجر إلى زيادة معدلات التسميد على معدل المحصول المزروع معه لكى يساعد ذلك على سرعة نمو  النباتات وقدرتها على المنافسة لذلك ينصح بإضافة كمية الأسمدة التالية تكبيشاً أسفل جور البنجر بالإضافة إلى السماد المضاف للمحصول القائم أو المحمل عليه.

*       50 كجم / ف سوبر فوسفات توضع قبل الزراعة مع الكمية  المقررة للمحصول المحمل عليه.

*       75 كجم / ف سماد يوريا يضاف ثلثهم ( 25 كجم ) بعد الإنبات مباشرة والثلث الثانى (25 كجم ) بعد شهرين من الزراعة  والثلث الثالث (25 كجم ) بعد أربعة أشهر من الزراعة .

*       50 كجم / ف سلفات بوتاسيوم تضاف على دفعتين متساويين الأولى عند الزراعة والثانية بعد ثلاثة شهور من الزراعة.

الآفات والأمراض :

أولاً : الحشرات :

1)    دودة ورق القطن :

تقاوم بإستخدام اللانت 90 % sp بمعدل 300 جم / فدان أو الأرويون 3030 ec بمعدل 500 سم3 /فدان علماً بأن الحد الإقتصادى الحرج للإصابة عندما يصل متوسط عدد اللطع إلى 10 لطع لكل 100 نبات من الفحص العشوائى .

2)    الدودة القارضة :

تهاجم الدودة القارضة منطقة التاج فوق سطح التربة أو أسفل سطح التربة مما يؤدى إلى موت الأوراق التى تتصل بمنطقة التاج.

المقاومة :

يستخدم الطعم السام تمارون 10 % بمعدل 1.25 لتر / ف.

3)    ذبابة أوراق البنجر :

وتظهر الإصابة على هيئة وجود باهتة اللون بين البشرة العليا والسفلى للورقة نتيجة تغذية اليرقات وتقاوم بإستخدام أحد المبيدات التالية :

01)         أفيسكت s  50 %  wp بمعدل 75 سم 3 / 100 لتر ماء.

02)         باسودين 60 % ew  بمعدل 250 سم 3 / 100 لتر ماء.

03)         ديتركس 80 % sp  بمعدل 1 كجم /فدان.

04)         ديازينوكس 60%  ec بمعدل 1 كجم / فدان.

05)         سليكرون 72 % ec  بمعدل 750 سم3 / فدان.

06)         سوميثون 50 % ec  بمعدل 1 لتر / فدان.

ثانياً : النيماتودا :

  • نيماتودا تقرح الجذور :

تصيب المحصول بعد زراعة التقاوى عند تكون المجموع الجذرى وتظهر الإصابة على شكل تقرحات على الجذور الثانوية لونها بنى وتقاوم بإستخدام مبيد تيميك 15 % c  بمعدل 9 كجم / فدان.

الأمراض التى تصيب بنجر العلف :

*       تتعرض نباتات بنجر العلف إلى الإصابة بالعديد من الأمراض وأهمها موت البادرات وعفن قاعدة الساق الأسود .

*       تعتبر هذه الأمراض من أهم الأمراض التى تصيب نباتات  البنجر وتسبب خسارة كبيرة فى المحصول , وتبدأ ظهور الأعراض فى صورة تعفن وتحلل البذور تحت سطح التربة ثم موت البادرات قبل أو بعد ظهورها فوق سطح التربة

*       تتلون قاعدة ساق البادرة باللون الرمادى الذى يتحول بالتدريج إلى اللون الأسود ثم تتعفن هذه المنطقة وتموت البادرات .

*       تزداد شدة الإصابة بإرتفاع نسبة الرطوبة وخاصة فى الطقس البارد ( 18-22° م ).

المقاومة :

-      إتباع دورة زراعية مناسبة مع عدم تكرار زراعة البنجر فى الحقول المصابة إلا بعد مرور 3-4 سنوات .

-      إستخدام تقاوى سليمة من مصدر موثوق.

-      معاملة التقاوى بأحد المطهرات الفطرية مثل الفيتافكس أو كابتان بمعدل  5 سم / كجم تقاوى قبل الزراعة.

-      الإعتدال فى الرى وتحسين الصرف.

-      إستخدام الأصناف المقاومة.

الأمراض الفيروسية :

تتعرض نباتات بنجر العلف للإصابة بأنواع مختلفة من الفيروسات وأهمها التفاف وتجعد الأوراق وينتقل عن طريق المن.

الحصاد :

يكون بعد حوالى 6-8 شهور من الزراعة حين تصبح نسبة كبيرة من الدرنات (90 % ) فوق سطح التربة وجزء ضئيل من الدرنة (10%) تحت سطح التربة ويمكن تقليع الدرنات باليد بسهولة .

ينصح بمنع الرى قبل الحصاد إذ يؤدى ذلك إلى وجود  فراغ بين الدرنة وحبيبات التربة المحيطة بها مما يعمل على خلخلة الدرنة وسهولة تقليعها , ويبدأ حصاد المحصول خلال شهرى مايو , يونية ويتم تقليع الدرنات فى المساحات الصغيرة  بإستخدام سلاح من الصلب يتم تحريكه من أسفل إلى أعلى وبالتالى يتم التقليع دون حدوث أضرار للدرنات ويتراوح وزن الدرنة عند النضج بين 8 -25 كجم حسب الصنف علي حين يصل متوسط محصول الفدان إلى 60-100 طن من الدرنات حسب الصنف ونوع التربة وميعاد الزراعة وخصوبة الأرض بإلإضافة إلى حوالى 8 طن من الأوراق .

التغذية :

يجب عند بدء التغذية على البنجر أن يقدم معه القش أو الدريس بنسبة 2 بنجر :1 قش أو دريس حيث تكون كمية البنجر التى تقدم للحيوان حوالى 10 كجم فى اليوم ثم تزداد تدريجياً حتى 30 كجم / يوم مع ملاحظة أن حيوانات اللبن تحتاج إلى كمية أكبر من البنجر عن حيوانات التسمين التى تزيد وزنها عن 250 كجم حيث يجب الا تزيد كمية البنجر عن 10 كجم ويحتوى البنجر على حوالى 8 إلى 15.6 % مادة جافة حسب الصنف كما تحتوى المادة الجافة على :

% بروتين

% ألياف

% رماد

% كربوهيدرات

13.1

6.60

5.40

74.0

هذا ويختلف التركيب بإختلاف الأصناف ونوع التربة وكمية السماد المضاف .

التخزين :

*       فى نوالات مثل محصول البطاطس ويتم التغذية عليه يومياً .

*       يترك بدون تقليع فى الحقل ويقلع منه حسب حاجة الحيوان وهى طريقة غير أقتصادية حيث تؤدى إلى شغل الأرض وتعطيل زراعة المحصول التالى الصيفى .

*       عمل السيلاج بعد تخريطه وإضافة نسبة من القش أو التبن إليه  لرفع نسبة المادة الجافة إلى 30 % أو خلطة مع سيلاج الذرة بنسبة 1 بنجر : 2 أ ذرة .

*       إستخدام مواد كيماوية تساعد على الحفظ والتخزين وسرعة الجفاف حتى لا تتعفن الدرنات.


مع تحيات وحدة المعلومات – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 
خدمة وزراعة التفاح

يتبع التفاح العائلة الوردية وتعتبر الظروف الجوية من أهم العوامل التى تؤثر فى زراعة التفاح حيث لها دور كبير فى إنتظام

التزهير والتوريق والإزهار


وفى العشرون سنة الماضية تم إدخال بعض الأصناف ذات الإحتياجات المتوسطة من البرودة وبالتالى زادت المساحة المنزرعة من التفاح فى مصر وكانت أغلب هذه الزيادات فى الأراضى الحديثة .

تمتاز ثمار التفاح بإحتوائها على مواد كربوهيدراتية وبروتينية ودهنية وباكتينية وأحماض عضوية وأملاح معدنية مثل البوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم وغيرها كما أنها غنية بالفيتامينات أ, ب , ج التى يصل إلى حوالى 13% مليجرام / 100 جرام كما تحتوى على نسبة من الكاروتين والألياف كما أنها غنية بسكر الفركتوز الذى يجعلها أكثر ثمار الفاكهه ملائمة لمرضى السكر .

  • أصناف التفاح

أ‌-  الأصناف المحلية :

منها البارخر- سلالات البلدى –الفولس , وإحتياجاتها من البرودة منخفضة وثمارها ليست جيدة وتنضج مبكراً .

ب‌-الأصناف الأجنبية

منها الأنا والدورست جولن , وإحتياجاتها من البرودة متوسطة وذات إنتاجية عالية وصفاتها الثمرية جيدة وأغلب المساحات المنزرعة بها فى مصر ويتم نضج الثمار فى يونيو ويوليو وأوائل أغسطس.

جـ- توجد بعض الأصناف الأخرى :

تحت الدراسة وهى متأخرة النضج عن الأصناف السابقة , وبذلك يمكن عرض الثمار فى السوق المصرية لمدة أطول من بداية شهر يونيو وحتى أكتوبر من الإنتاج المحلى .

  • الظروف البيئية :

تعتبر الظروف الجوية من أهم العوامل التى تؤثر فى زراعة التفاح حيث أن إحتياجات الأشجار من البرودة خلال موسم الشتاء ذات أهمية كبيرة من أجل إنتظام خروج البراعم الزهرية والخضرية ونظراً لان شتاء مصر دافىء وبذلك لاتتوافر ساعات البرودة الكافية للأشجار مما يؤدى إلى تأخر التزهير والتوريق وعدم إنتظامة فى الخروج خاصة فى الأصناف ذات البرودة المتوسطة والعالية . وبذلك اثبتت التجارب بأهمية استخدام أحد المواد الكاسرة للسكون للإنتظام والتبكير فى التزهير والتحك الخضرى خاصة فى سنوات الشتاء الدافىء .

  • التربة المناسبة :

تجود زراعة التفاح فى الأراضى الطينية الخفيفة والصفراء الجيدة الصرف والبعيدة المستوى الماء الأرضى -  كما تنجح زراعة التفاح فى الأراضى الرملية الخالية من الملوحة والطبقات الطفلية والتربة الظلطية.

  • ميعاد الزراعة :

يتم زراعة التفاح فى مصر خلال شهرى يناير وفبراير وذلك قبل خروج العيون وبدء التحرك والنمو وذلك للأهمية .

  • ما يراعى عند إنشاء مزرعة تفاح :

1-   التأكد من صلاحية التربة لزراعة التفاح مع أهمية البعد عن الأراضى التى بها طبقات صماء.

2-   التأكد من صلاحية مياة الرى وتوافر مصادرها.

3-   زراعة مصدات الرياح قبل الزراعة بحوالى سنتين خاصة فى الأماكن المكشوفة.

4-   إقامة شبكات الرى الرئيسية والفرعية تحت إشراف المتخصصين فى ذلك.

5-   يراعى فى الأراضى الحديثة أن تكون زراعة الأشجار بين خرطومين للرى.

6-  يجب أن تكون هناك شبكة صرف جيدة حتى لاتعانى الأشجار من إرتفاع مستوى الماء الأرضى.

7-   تختلف مسافات الزراعة على حسب الأصل المستخدم حيث أن هناك أصول منشطة مثل أصل المالس كميونس (تعطى الأشجار حجم كبير) وأصول ذات نمو متوسط كما فى أصل مالنج ميرتون 106.

8-   يتم الزراعة إما بعمل جور بأبعاد 70×70×70 سم أو بعمل خنادق بعمق 80 سم وعرض متر والأخيرة أفضل فى الأراضى الحديثة.

9-   أهمية توزيع الملحقات فى مزرعة التفاح وبما أن صنف التفاح الأنا يناسبة صنف الدور ست جولدن كملقح لما لة من مميزات عديدة من أهمها أن فترة تزهير تتناسب مع الأنا كما أنة صنف لثمارة قيمة إقتصادية عالية مع وفرة فى الإنتاج وبذل يمكن زراعة صفين من الأنا ثم صف من الدورست جولدن.

10-  ضرورة وجود خليتين من نحل العسل لكل فدان من التفاح لزيادة العقد والمحصول.

  • الخدمة البستانية لمزارع التفاح:

من الأهمية إتباع أساليب الخدمة البستانية المتطورة والمستحدثة فى إدارة مزارعة التفاح حتى تؤدى فى النهاية الى جودة الثمار وزيادة الكفاءة الإنتاجية للأشجار ومن أهم أساليب الخدمة البستانية:

أولاً: التقليم :

وهو من العمليات البستانبية الهامة التى تجرى على أشجار التفاح وهو إما يكون:

أ‌- تقليم تربية :

حيث يتم تكون الهيكل الرئيسى  للشجرة حسب الطريقة المطلوبة وهو يتم فى السنوات الأولى من عمر الأشجار ومن أنسب طرق التربية تحت ظروفنا المصرية الطريقة الكأسية المفتوحة ,  حيث يتم تربية من 4-5 أفرع رئيسية موزعة على على محيط الجزع ثم يتم تربية من 3-4 أفرع ثانوية على كل فرع رئيسى حيث تكون متباعدة ومتجة فى نموها للخارج وبذلك يكون قد تم تكوين الشكل الكأسى للشجرة .

ب‌-  تقليم الإثمار ويقتصر على :

1-   خف الأفرع الضعيفة والمتزاحمة والمتشابكة مع تهوية قلب الأشجار

2-   العمل على تجديد الدوائر الثمرية التى أنتهت مدة إثمارها (7-8 سنوات) مع التخلص من الأفرع المكسورة .

3-   الحد من الأرتفاع الزائد لبعض الأشجار وذلك بالقطع بمحازاه أول فرع على الأرتفاع المناسب ولايقل عمره عن ثلاث سنوات .

4-   التخلص من السرطانات التى تخرج من قاعدة الأشجار أسفل منطقة التطعيم أوكذلك الأفرع التى تظهر بين الأفرع المنتخبة .

5-   تنفيذ برنامج تجديل للأفرع المسنة أو أستبدالها بأفرع حديثة كما يمكن الإستفادة من بعض الأفرع المائية كبدائل لهذه الأفرع القديمة .

6-   يجب أن يكون هناك عمالة مدربة لإجراء التقليم .

  • بعض العمليات الهامة التى يجب الإهتمام بها بعد الإنتهاء من عملية التقليم مباشرة :

-  رفع نواتج التقليم خارج المزرعة مباشرة مع سرعة التخلص منها بطريقة آمنة .

-  الرش مباشرة من بأى مركب نحاس ( أوكسى كلور نحاس) بمعدل 500 جم / 100 لتر ماء .

-  دهان مكان الجروح الكبيرة الناتجة من إزالة بعض الأفرع بالشمع الإسكندرانى أو عجينة بردو (1ك كبريتات نحاس + 2ك جير حى +10 -12 لتر ماء ) .

-  يجب أن تكون الأدوات المستخدمة فى التقليم حادة وخاصة بالمزرعة .

ثانياً : الــــــــرى

يلعب دور مهم فى قوة نمو الأشجار وكذلك المحصول كماً ونوعاً , فيلاحظ فى الأراضى التى تروى غمراً فى الأراضى الطينية الآتى :

-  عدم ملامسة المياه لجزع الأشجار بإقامة الحلقات أو البواكى .

-  يتم إجراء رية غزيرة وذلك فى شهر فبراير .

-  يوقف الرى خلال فترة التزهير وحتى تمام العقد .

-  بعد تمام العقد وحتى جمع الثمار يجب تلافى التعطيش أو المغالاة فى الرى حيث أن كلاهما له تأثير ضار على نمو الثمار والمحصول والأشجار .

-  هناك خطأ فى بعض المزارع بعدم الإهتمام بالرى بعد جمع الثمار وكذلك يسبب ضرر بالغ للأشجار وبالتالى محصول العام القادم ,  ولذلك يجب متابعة الرى حسب نوع التربة والظروف الجوية .

- خلال شهر أكتوبر ونوفمبر تتباعد فترات الرى ثم يوقف الرى خلال شهرى ديسمبر ويناير .

  • الأشجار التى تروى بالتنقيط :

تختلف معدلات الرى التى تضاف للأشجار من خلال نظم الرى بالتنقيط على حسب عمر بالأشجار ودرجات الحرارة ففى الأعمار الصغيرة من 1-2 سنة يكون معدل الرى يتراوح ما بين 2-8 لتر يومياً للشجرة فى أشهر نوفمبر – ديسمبر ويناير وفبراير ,  يزداد هذا المعدل مع إرتفاع درجات الحرارة حيث يصل فى أشهر الصيف يونيو – يوليو – أغسطس إلى 32 لتر ماء / للشجرة -  لتر ماء يومياً للشجرة , وفى أعمار من يومياً يومياً وفى الأعمار من – سنوات يصل المعدل فى أشهر الصيف السابق ذكرها الى 3-4 سنوات يصل المعدل فى أشهر الصيف الى 54-60  لتر ماء للشجرة يومياً وفى الأعمار فوق الخمس سنوات يصل المعدل فى أشهر الصيف الى 60-70 لتر ماء يومياً للشجرة , وهذه المعدلات السابقة هى معدلات إسترشادية فيمكن أن تزيد مع حسب طبيعة التربة ودرجة الحرارة وقوة نمو الأشجار, وهناك بعض الملاحظات الهامة التى يجب إتباعها فى نظام الرى بالتنقيط

1-   يمكن إضافة مياه الرى يومياً أو بعد يوم وفى الحالة الأخيرة يضاعف المعدل اليومى.

2-   يجب إستخدام نقاطات جيدة ذات تصريف ثابت ومعروف

3-   المرور الدائم على النقاطات لتسليكه أو تغيرها .

4-   يجب الحذر أثناء فترة التزهير والعقد حيث أن الأشجار حساسة لزيادة الرى أو قلتة.

5-   عدم تحريك خراطيم الرى أثناء فترة النمو والإثمار بالبعد القرب من الأشجار .

ثالثاً : التـــسميد

هناك نوعين من التسميد فى مزارع التفاح النوع الأول منها هو السماد العضوى المتحلل والخالخالى من بذور الحشائش والأمراض ويفضل إستخدام الكومبوست وهذا (سوبر فوسفات أحادى + سلفات نشادر + سلفات نشادر + سلفات بوتاسيوم + كبريت زراعى ) ويتم تقليبه بالتربة وهذة الإضافة تتم فى شهرى أكتوبر ونوفمبر .

والنوع الثانى من التسميد هو التسميد المعدنى , ويكون فى مزارع الوادى بالمعدلات الآتية :

أ‌- عند إنتفاخ البراعم يتم إضافة من 1-1.25 كيلو للشجرة المثمرة تجارياً يفضل إضافتها على أكثر من دفعة .

ب‌- بعد تمام العقد يتم إضافة دفعة ثانية بمعدل 0.25 كيلو من نترات النشادر +0.5 كيلو سلفات النشادر ويكرر هذا المعدل مرة أخرى بعد شهر .

جـ- بعد الجمع يتم إضافة 0.5 كيلو من سلفات النشادر للشجرة وتقل هذه المعدلات للأشجار هذه المعدلات للأشجار التى أقل عمراً .

-  أما فى المزارع التى تروى تحت نظم الرى بالتنقيط فتكون الإضافة كالتالى :

أ‌- من منتصف شهر فبراير وحتى تمام العقد فيضاف 250 جم نترات نشادر + 125 جم سلفات بوتاسيوم +25 سم حامض فوسفوريك لكل متر مكعب من ماء الرى ويتم التسميد من 2-3 مرات فى الأسبوع .

ب‌- من بعد تمام العقد وحتى قبل جمع الثمار بحوالى عشرة أيام يتم إضافة 125 نترات نشادر +250 جم سلفات بوتاسيوم +25 سم حمض فوسفوريك لكل متر مكعب ماء رى وكرر من 2-3 مرات فى الأسبوع .

جـ- بعد جمع المحصول وحتى نهاية شهر سبتمبر يتم إضافة 250 جم نترات نشادر +75 جم سلفات بوتاسيوم لكل متر مكعب ماء رى ويكرر من 2-3 مرات فى الأسبوع على حسب حالة الأشجار .

يتم إجراء رش بالأسمدة الورقية فى صورة مخلبيات بالمعدلات (300 جم حديد مخلبى +300 جم زنك مخلبى +150 منجنيز مخلبى +300 جمج يوريا /600 لتر ماء يضاف إليها 100 جم بوركس فى حالة المزارع التى تروى بماء بجارى ( النيل ) , ويكرر مرة أخرى بعد شهر .

ضرورة إضافة نترات النشادر الجيرى 15.5% مرة واحدة أسبوعياً ولايخلط مع الأسمدة الأخرى وذلك من بعد تمام العقد وحتى قبل جمع المحصول بعشرة أيام .

رابعاً : العـــــزيق

من العمليات الهامه التى تتم فى مزارع التفاح فى الأراضى الطميية (الوادى) يتم العزيق ثلاث:

الأولى : أثناء الخدمة الشتوية فى نوفمبر وديسبر لتقليب الأسمدة العضوية والمعدنية وتكون غائرة نوعاً

الثانية : فى موسم النمو وقبل إضافة الأسمدة المعدنية وتكون سطحية (قشط) أو باليد .

الثالثة : فتكون قبل جمع الثمار وقبل إضافة الدفعة الأخيرة من الأسمدة وتكون سطحية .

أما فى الأراضى الحديثة فيتم التخلص من الحشائش بصفة دائمة خاصة فى محيط الأشجار حتى لاتشارك الأشجار فى الماء والأسمدة المضافة , ومع إستخدام الكمبوست ونظم الرى بالتنقيط فإنة يقلل الحشائش بشكل ملحوظ .

  • مقاومة الحشائش :

أ‌-  ميكانيكية وذلك إما :

1)    بالعزيق .

2)    بالتغطية بالبلاستيك أو بقش الأزر

ب‌- أو كيماوية : وفيها يتم إستخدام بعض المبيدات التى تختلف حسب نوع الحشائش السائدة فى المزرعة سواء كانت حولية أو معمرة .

  • بعض العمليات الهامة التى تجرى فى مزارع التفاح :

-  إسقاط الأوراق : يتم إسقاط الأوراق بإستخدام سلفات الزنك بمعدل 3 كيلو لكل 100 لتر ماء وتتم هذه العملية فى النصف الثانى من شهر نوفمبر .

- إستخدام كاسرات السكون : نظراً لعدم توافر ساعات البرودة الكافية لخروج البراعم الزهرية والخضرية تحت ظروفنا المحلية فيتم إستخدام إحدى المواد الكاسرة للسكون ( مادة سيناميد الهيدروجين ) بمعدل 1-1.5 % من كاسر السكون (درومكس أو دورس 50 ) مضاف إلية من 3-4 لتر زيت معدنى صيفى لكل 100 لتر ماء ويبدء الرش فى النصف التانى من شهر ديسمبر وحتى الأسبوع الأول من يناير ولايتم الرش إلا بعد تعرض الأشجار لعدد من ساعات البرودة التى تقل عن  7.2م حتى يكون التأثير فعال للمادة , مع عدم رش الأشجار التى تقل عن أربع  سنوات وكذلك تأجيل الرش فى حالة شدة الرياح أو تساقط الأمطار أو توقع سقوطها , ويعاد الرش ثانياً فى حالة سقوط الأمطار قبل مضى 48 ساعة

-  زيادة نسبة العقد فى أشجار التفاح الأنا : يتم زيادة نسبة العقد على أشجار تفاح الأنابإستخدام الرش بالجبر يلك أسد( البريليكس) بتركيز من 5-10 جزء فى المليون (3-6 قرص / 600 لتر ماء) على ان يتم الرش عندما تصل نسبة التزهير الى حوالى 50-75 % مع مراعاه أن يكون ضغط الموتور منخفض وعلى شكل شمسية .

  • علاج ظاهرة تقزم النموات :

يمكن التغلب على هذه الظاهرة باستخدام الرش بسلفات الزنك بمعدل 1.25 كجم من سلفات الزنك /  100 لتر  على أن يتم الرش فى نهاية شهر ديسمبر وأوائل يناير وذلك قبل خروج البراعم .

- خف الثمار لصنف التفاح الدورست جولدن :

تجرى هذه العملية يدوياً لهذا الصنف لأنه يتميز بكثرة الإنتاج مما يؤدى إلى صغر حجم الثمار ولذلك يفضل إجراء عملية الخف للثمار ويتم الخف بعد تمام العقد بحوالى أسبوعين حيث يتم ترك من 2-3 ثمرات على كل دابرة ثمرية ويفضل ثمرتين مع إستبعاد الثمار (الصغيرة- المشوهه – الصفراء –المتزاحمة ).

-  التغلب على ظاهرة التميع المائى ( التتييل) على الثمار :

يتم ذلك بالرش بالكاسيوم المخلبى بمعدل 1% وذلك فى شهر مايو لزيادة صلابة الثمار كما أن أستخدام التسميد بنترات النشادر الجيرى 15.5% مرة فى الأسبوع كما ذكر سابقاً يقلل من حدوث هذه الظاهرة .

  • تلوين الثمار :

يتم تحسين التلوين فى بعض المزارع للتفاح الأنا بإستخدام مادة الأثيريل إما بتركيز 250 أو جزء 500 فى المليون من مادة التفثالين أستك أسد ويتم ذلك قبل الجمع بحوالى عشرة أيام مع أهمية إضافة مادة التفثالين أسد .

  • جمع الثمار :

يتم الجمع بإحتراس شديد حتى لاتضر الثمار – ويتم الجمع بعد تطاير الندى ويجب عدم إلقاء الثمار من إرتفاعات على سطح الأرض مع إستعمال سلالم لذلك مع وقف عملية الجمع عند إرتفاع الحرارة (وقت الظهيرة )- أو وضع الثمار فى مكان معرض لإشعة الشمس مباشرة – كما يجب إستخدام عبوات مناسبة لوضع الثمار فيها مع الإهتمام بعملية الفرز والتدريج للثمار حتى لاتقل قيمتها التجارية مع أهمية كل صنف على حدة وإستبعاد الثمار التالفة أو المصابة

  • أهم الأمراض والحشرات :

أولاً : الأمراض

من أهمها البياض الدقيقى الذى يسبب تساقط الأزهار وعدم إتمام عقد الثمار وكذلك تلف الثمار الصغيرة ولذلك يجب الرش عند إنتفاخ البراعم وقائياً بالكبريت الميكرونى 250 جرام /100 لتر ماء مع تكرار الرش بعد أسبوعين .

الجرب : من الأمراض التى تؤدى الى نشوة الثمار ويمكن مقاومتها بالرش بعد العقد بإحدى المطهرات الفطرية ثلاث مرات كل أسبوعين وذلك بإستخدام توباز 20% بمعدل 25 سم أو السايرول بمعدل 150 سم / 100 لتر ماء .

ثانياً : الآفات الحشرية

ومن أهم الآفات الحشرية :

الحفارات : والتى من أهمها حفار ساق التفاح وحفار رائق الأجنحة ويتم مقاومتها على حسب توصيات برنامج وزارة الزراعة بإستخدام السيديال d 50 أو الباسودين بمعدل 300 سم / 100 لتر ماء مع أهمية إستخدام السلك فى مقاومى حفار ساق التفاح ممع الإستخدام للمبيد السابق ذكره مع ضرورة وقف الرش قبل الجمع للثمار بحوالى شهر .

الحشرات القشرية : والتى من أهمها الحشرات القشرية الحمراء والسوداء ويتم مقاومتها على حسب برنامج الوزارة بإستخدام أحد الزيوت المعدنية مضاف إليها الملاثيون.

مع تحيات وحدة المعلومات- الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

info-unit هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 
البطيخ

يعتبر البطيخ من محاصيل الخضر الصيفية الهامة التى يقبل عليها المستهلك وكذلك يأخذ نصيباً من التصدير الى بعض الدول


وتزرع مصر حوالى 160 ألف فدان سنوياً وتحتل المركز الخامس عالمياً من حيث الجودة واﻹنتاج والجودة.

*  الجو المناسب :

يحتاج الفدان الى جو دافىء جاف والحرارة اللازمة للٳنبات ونمو الجذور تتراوح من 15-20°م والدرجة اللازمة لنمو ونضج الثمار 25-30°م وأنسب ميعاد لزراعة البطيخ هو:

-   العروة الصيفية: وتزرع خلال النصف الثانى من فبراير وحتى أواخر مارس.

-   ويمكن زراعة عروة صيفية متأخرة خلال شهر أبريل فى مناطق البحيرة والأسكندرية.

-   يزرع البطيخ من أواخر أغسطس وأوائل سبتمبر فى صعيد مصر (جنوب الوادى).

- عروة الزراعة البعلى: وتزرع خلال شهر ديسمبر ويناير.

*   التربة المناسبة :

يزرع البطيخ فى الأراضى الطينية الخفيفة حتى الأراضى الرملية وينصح بأتباع دورة ثلاثية فى الأراضى الخالية من الأمراض الفطرية أما الأراضى المنتشر بها هذة الأمراض فيمكن ٳتباع دورة كل 6 سنوات مع تطبيق التوصيات الخاصة بهذة الأمراض.

*   الأصــناف :

  • الأصناف المستديرة :

وأهمها الصنف المحلى (جيزة 105) وهذا الصنف مقاوم لمرض ذبول الفيوزاريم وصفاتة الثمرية جيدة جداً ونسبة السكر مرتفعة وكذلك الهجين (أسوان) وهو هجين يابانى ويعرف لدى المزارعين (سكاتا) محصولة مرتفع ومبكر ونسبة السكر بة مرتفعة.

  • الأصناف المستطيلة :

وأهمها الصنف شال شتون جراى والهجين (قاروا).

  • وهناك بعض الأصناف عديمة البذور:

والتى تزرع للتصدير ومنها (بالومار) و (شيقون) كما يمكن زراعة الهجن (سيرينا) و (بيتا تياجرا) تحت الأقبية البلاستيك للٳنتاج المبكر.

*   طرق الزراعة :

عند تجهيز الأرض للزراعة يجب تجهيز الأرض للزراعة يجب تجهيز 20م3 سماد عضوى جيد يفضل أن يكون نصفها من سماد الكتكوت وكذلك 200كجم سماد سوبر فوسفات مع 50 كبريت زراعى و 50كجم سلفات نشادر وهذة الكميات توضع عند التجهيز للزراعة.

*  الزراعة البعلى :

هذة الطريقة تنفذ فى بعض مناطق محافظة البحيرة وكفر الشيخ والعامرية وتعتمد على ٳقامة خنادق للزراعة تعتمد فى ريها على الماء الأرضى ويتم فيها حفر الخنادق حتى الوصول الى الرطوبة المناسبة ثم يتم حفر جور فى قاع الخندق على مسافات متر بين الجورة والأخرى ويتم وضع نصف خلطة السماد السابقة فى الجور ويردم فوقها ويصبح الخندق جاهزاً للزراعة ويوضع النصف الأخر بعد 45 يوم من الزراعة.

*  الزراعة المسقاوى :

ويتم فيها حرث الأرض وفج الخطوط على مسافات 2م بين الخط والآخر بعمق 30سم للخط ثم يتم وضع خلطة السماد السابقة فى قلب الأرض الجاهزة للزراعة وتتم الزراعة عندما تصبح الأرض مستحرثة.

*  الزراعة تحت نظام الرى بالتنقيط :

وفى هذا النظام يتم فج الخطوط تحت خطوط الرى بالتنقيط ويوضع خلطة السماد السابق ذكرها وتغطى بالرمل وتفرد خطوط الرى فوقها وتروى وتصبح بذلك الأرض جاهزة للزراعة.

*  كمية التقاوى :

تختلف كمية التقاوى المستخدمة فى الزراعة على حسب الصنف المستخدم وطريقة الزراعة.

  • فى حالة الزراعة البعلى 2كجم من الصنف جيزة.
  • الزراعة المسقاوى يحتاج الفدان واحد كيلو من نفس الصنف.
  • عند ٳستخدام الهجين أسوان فى الزراعة يحتاج الفدان 200-300 جرام لصغر حجم البذور وٳرتفاع سعر الهجين.

*  الــــــــزراعة :

بعد أن أصبحت الأرض جاهزة للزراعة تنقع البذور فى محلول مطهر لمدة 24 ساعة ثم تكمر لمدة 24 ساعة وتصبح جاهزة للزراعة.

يتم زراعة البذورفى جور على سطح المصطبة تبعد 5سم عن حافة المصطبة ويوضع فى كل جورة من 3-4 بذور وتغطى بالتربة الرطبة ثم بالتربة الجافة حتى لا يتشقق سطح الجورة وتكون المسافة بين الجور 75سم.

*  التــــــسميد :

  • الزراعة البعلى :

يتم فيها ٳضافة الأسمدة الكيماوية بٳستخدام الوتد حيث يتم عمل حفرة بالوتد تصل الى منطقة الجذور وتغمر بالماء ويوضع السماد بداخلها على ثلاث دفعات الأولى بعد 45 يوم من الزراعة ويوضع فيها 50كجم سلفات نشادر + 50كجم يوريا + 50كجم سلفات بوتاسيوم، والدفعة الثانية بعد ثلاث أسابيع من الأولى بمعدل 100كجم نترات نشادر + 100كجم سلفات بوتاسيوم. والدفعة الثالثة بعد أسبوعين من الدفعة الثانية بمعدل 50كجم نترات نشادر + 50كجم سلفات بوتاسيوم.

  • الزراعة المسقاوى :

وفيها يوضع السماد مع الرى وتكون الدفعة الأولى مع رية المحاياة بعد 30 يوم من الزراعة بمعدل 50كجم سلفات نشادر + 50كجم يوريا + 50كجم سلفات بوتاسيوم، والدفعة الثانية تضاف بعد التزهير بمعدل 50كجم نترات نشادر + 75كجم سلفات بوتاسيوم. والدفعة الثالثة تضاف بعد تمام العقد وبداية نمو الثمار بمعدل 100كجم نترات نشادر + 75كجم سلفات بوتاسيوم، أما الدفعة الأخيرة فتضاف فى مرحلة نمو الثمار والنضج بمعدل 50كجم نترات نشادر + 50كجم سلفات بوتاسيوم.

  • الزراعة تحت نظام الرى بالتنقيط :

تضاف حسب الجدول بمعدل 4 مرات أسبوعياً والكميات محسوبة للفدان بالكيلو جرام.

مرحلة النمو

يوريا

نترات نشادر

سلفات بوتاسيوم

حمض فوسفوريك

سلفات مغنسيوم

عناصر أخرى

مرحلة النمو الخضري من الإنبات حتى التزهير

2

2

5

0.5

0.8

0.4

مرحلة التزهير

-

5

5

0.5

0.8

0.4

مرحلة النمو الثمرى

-

8

8

0.5

0.8

0.2

مرحلة النضج للثمار

-

2.5

4

-

0.5

0.15

  • ملاحظات على التسميد :

1- يلعب التسميد دور كبيرا فى خروج النموات وتكون نسبة النيتروجين: البوتاسيوم 1:1 فى مرحلة النمو الخضرى وتكون 2:1 فى مرحلة نمو الثمار كما أن البوتاسيوم عنصر هام فى زيادة نسبة السكر. زيادة التسميد النيتروجينى تؤدى الى زيادة النمو الخضرى وتأخر اﻹزهار كما أنها تؤدى الى ثمار مائية ذات قلب أجوف.

2- يتم ٳيقاف التسميد قبل الجمع بأسبوعين.

*  الـــــــرى :

لايحتاج البطيخ البعلى الى الرى حيث يعتمد على المياة الأرضية للحصول على ٳحتياجاتة أما البطيخ المسقاوى فيتم الرى على فترات على حسب نوعية التربة ودرجة حرارة الجو ويلاحظ عدم الأسراف فى الرى أو التعطيش حتى لا تتأثر الثمار.

*  علامات النضج :

-   عند جفاف المحلاق المقابل للثمرة.

-   تغيير لون جلد الثمرة الملامس للأرض من الأبيض الى الأصفر.

-   سهولة ٳنفصال الثمرة من العنق.

-   وصول الثمار الى حجمها الطبيعى وٳكتساب القشرة لمعان مع صعوبة خدشها.

  • آفات محصول البطيخ

*   الحـــــفار :

تنتشر اﻹصابة فى العروتين الصيفية والنياية وفى الأراضى الخصبة0 وتتغذى الآفة على البذور قبل اﻹنبات وجذور النباتات تحت سطح التربة وبالتالى ٳصفرار وذبول النباتات. ويلاحظ ظهور أنفاق على سطح التربة الرطبة.

*  الدودة القارضة :

يتزايد نشاط الآفة خلال فصلى الربيع و الخريف. وتقرض اليرقات سيقان النباتات عند سطح التربة ولذا تسبب ذبول النباتات وموتها عند اﻹصابة الشديدة. وتتواجد اليرقات متكورة فى جور النباتات المصابة.

*  المــــــن :

تنتشر اﻹصابة عند درجات الحرارة المعتدلة فى فصلى الربيع والخريف. وتتواجد أنواع من المن والتى تمتص العصارة النباتية وبالتالى تبقع وٳصفرار وذبول وجفاف الأوراق. كذلك ظهور الندوة العسلية على الأوراق والتى ينمو عليها فطر العفن الأسود وبالتالى ٳسوداد الأوراق وآفة المن ناقلة لمرض تبرقش الأوراق الفيروسى.

*  العنكبوت الأحمر العادى :

تنتشر اﻹصابة مع ٳرتفاع درجات الحرارة والرطوبة. وتتواجد أطوار الآفة على السطح السفلى للأوراق وتسبب ظهور بقع باهتة على الأوراق وبالتالى ذبول وجفاف الأوراق مع تواجد خيوط عنكبوتية عند شدة اﻹصابة.

*  المكافحة الزراعية :

الحرث الجيد للتربة، ٳزالة الحشائش والنباتات المصابة، اﻹعتدال فى التسميد العضوى والأزوتى، اﻹهتمام بالتسميد البوتاسى.

*  المكافحة الكيميائية :

1-الحفار والدودة القارضة :

طعم سام يتمون من التربيربان 48% EC أو 600جم مارشال 25% WP + 15كجم جريش ذرة أو سرس بلدى (للحفار) أو 25كجم ردة ناعمة (للدودة القارضة) + 1كجم عسل أسود + 20لتر ماء.

ويترك المخلوط فترة كافية حتى يتخمر. وتروى الأرض فى الصباح ثم يوضع الطعم سرسبة بين الخطوط (الحفار) أو تكبيش بجوار الجور (الدودة القارضة) عند الغروب.

2- المـــــــــن :

تناوب المبيدات التالية كل 7-9 أيام :

بيوفلاى سائل بمعدل 100سم3 / 100لتر ماء.

ملاثيون 57% EG بمعدل 250سم3 / 100لتر ماء.

أفوكس 50% DG بمعدل 50جم / 100لتر ماء.

مارشال 25%WP بمعدل 150جم / 100لتر ماء.

3- العنكبوت الأحمر العادى:

تناوب المبيدات التالية :

بيوفلاى سائل بمعدل 150سم3 / 100لتر ماء.

فيرتيميك 1.8% EG بمعدل 40سم3 / 100لترماء.

فابكومك 1.8% EG بمعدل 60سم3 / 100لتر ماء.

أهم أمراض العائلة القرعية

أولاً الأمراض الفطرية :

1- موت الباردات وعفن الجذور والذبول :

تنتشر فى المشاتل وعند بداية الزراعة ويسببة عديد من الفطريات قبل وبعد ٳنبات البذور.

ويقاوم بمعاملة البذور بأحدى المبيدات الفطرية مثل ريزولكس أو توبسين م 70 بمعدل 2-3جم / كجم بذرة والشتلات بمحلول يتكون من ريدوميل بلس 1.5جم / لتر ماء توضع فى البئية المستخدمة ﻹنبات البذور مع تعقيم أوانى الزراعة وٳستخدام بيئة معقمة.

2- لفح الساق الصمغية :

تؤدى الى موت البادرات مبكراً وتتركز اﻹصابة على الساق فى صورة تقرحات مصحوبة بافرازات صمغية وعلى الثمار بقع خضراء الى سوداء عليها ٳفرازات صمغية وعليها أجسام الفطر السوداء.

  • المــــــقاومة :

أ‌-  يمكن استخدام تقاوى نظيفة بعد معاملتها بأحدى المطهرات الفطرية ريزويكس أو توبسين م 70 بمعدل 3جم / كجم بذرة مع تعقيم أوانى الزراعة بالمشتل.

ب‌- رش النباتات بعد شهر من الزراعة بأحدى المبيدات التالية انتراكول بمعدل 250جم / 100لترماء أو كوبروانتراكول بمعدل 350جم / 100لتر ماء أو توبسين م 70 بمعدل 100جم / 100لترماء.

3- تبقعات الأوراق :

تظهر تبقعات على الأوراق تؤدى الى جفاف الأوراق وسقوطها وأيضاً على الفروع والأعناق مما يؤثر على الثمار.

  • المـــــقاومة :

أ‌-  بحرق مخلفات المحصول السابق.

ب‌- العناية بالتسميد ومكافحة الحشرات.

ت‌- ٳستخدام أصناف مقاومة.

ث‌- ٳتباع البرنامج الوقائى والعلاجى كما فى لفحة الساق الصمغية.

ثانياً الأمراض الفسيولوجية :

1- مرض عفن الطرف الزهرى :

يظهر على البطيخ والشمام نتيجة لخلل فى التوازن المائى لعدم انتظام ماء الرى وأيضاً نقص الكالسيوم ويسبب رقة القشرة عند منطقة الطرف الزهرى.

للوقاية منة تنظم فترات الرى فى مراحل النمو للنبات - اﻹهتمام بأضافة سماد السوبر فوسفات الكالسيوم – تجنب المستويات العالية من التسميد الأزوتى.

مع تحيات وحدة المعلومات - الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 
القاوون _ الشمام

الشمام من محاصيل الخضر الهامة والتى تتبع العائلة القرعية ويعتبر من محاصيل الخضر الصيفية والتى يقبل عليها المستهلك ويمكن إنتاجها طوال العام حيث يزرع فى الوادى –كما يزرع فى الأراضى الجديدة تحت الظروف الجوية المعدلة ( تحت أقبية البلاستيك ).


ويحتوى الشمام على نسبة عالية من الماء وفيتامين ج وفيتامين أ وبعض الأملاح المعدنية الهامة للجسم بالإضافة إلى الألياف  والسكريات.وتبلغ المساحة الإجمالية للشمام 102777 فداناً وإجمالى الأنتاجية  875003 طناً بمتوسط إنتاجية 10.200طن /فدان ( طبقاً لإحصائية وزارة الزراعة لسنة 2007 م ).

أهم الأصناف :

أولاً : الأصناف المحلية المحسنة :

1)    شهد الدقى : shahed   el – dokk

من الأصناف المحلية المستنبطة بشعبة بحوث الخضر وتمتاز السلالات المحسنة من هذا الصنف بالتجانس والصفات الثمرية العالية الجودة وتجود زراعته فى جميع أنواع الأراضى بالجمهورية بالإضافة إلى تحمل  الثمار للنقل والتخزين – الثمار  بيضاوية مستطيلة لونها الخارجى بنى محمر  ( نحاسى) مغطاه بشبكة كثيفة – اللحم برتقالى داكن ذو طعم جيد ونكهة ممتازة ويحتوى على نسبة عالية من السكريات ويتراوح محصول الفدان من 10-12 طن.

2)    أناناس الدقى : ananas EL-DOKK

من الأصناف المحلية المستنبطة بشعبة الخضر – ويزرع فى جميع أراضى الجمهورية وتمتاز الثمار بأنها مستديرة تقريبا كبيرة الحجم تصل إلى 1.200 كجم شبكية لونها أصفر محمر أوبرتقالي محمر ولون اللحم  الأبيض ( مخضر ) سميك والنكهة جيدة والطعم ممتاز وتتراوح نسبة السكر من 12-15 % ويبلغ محصول الفدان فى المتوسط من 8-9 طن.

ثانياً: هجن الكنتالوب المستوردة من بينها :

1)    هجين جاليا : Galia

النمو الخضرى قوى – الثمرة مستديرة مغطاه بشبكة لونها الخارجى أصفر كريمى واللحم عصيرى لونه أخضر فاتح – نسبة السكر تصل إلى أكثر من 13% ومتوسط وزن الثمرة من 0.750 -1 كجم – متوسط محصول الفجان 12 طن ويصلح للزراعات المكشوفة وتحت الأقبية البلاستيك.

2)    هجين باسبورت passport

النمو الخضرى قوى – الثمرة مستديرة مغطاه بشبكة كثيفة ولونها الخارجى أصفر كريمى واللحم  عصيرى لونه أخضر فاتح – نسبة السكر تصل إلى أكثر من 12 % ومتوسط وزن الثمرة من 0.750 – 1.2 كجم – متوسط محصول الفدان 17 طن والمبكر منه 10 طن.

3)    هجين بريمال primal

النمو الخضرى قوى – الثمرة مستديرة مغطاه بشبكة كثيفة ولونها الخارجى أصفر كريمى واللحم عصيرى لونه أخضر فاتح – نسبة السكر تصل إلى أكثر من 12 % ومتوسط وزن الثمرة من 0.750 – 1.2 كجم – متوسط محصول الفدان 17 طن والمبكر منه 8 طن.

4)    هجين جيلور Galor

النمو الخضرى قوى – الثمرة مستديرة مغطاه بشبكة – ولونها الخارجي أصفر كريمى واللحم  عصيرى لونه أخضر فاتح – نسبة السكر تصل إلى أكثر  من 12-13 % ومتوسط وزن الثمرة من 0.750 – 1.2 كجم – متوسط محصول الفدان 14 طن والمبكر منه 6 طن.

5)    هجين رافيجال Ravigal

من أقوى الهجن فى النمو الخضرى – الثمرة  مستديرة مغطاه بشبكة ولونها أصفر كريمى واللحم عصيرى لونه أخضر فاتح – نسبة  السكر تصل إلى  أكثر من 12 % ومتوسط وزن الثمرة  من 0.750 – 1.2 كجم – متوسط  محصول الفدان 13 طن والمبكر منه 5 طن.

6)    هجين ريجال Rigal

النمو الخضرى قوى – الثمرة مستديرة مغطاه بشبكة – ولونها الخارجي أصفر كريمى واللحم عصيرى لونه أخضر فاتح – نسبة السكر تصل إلى أكثر من 14 % ومتوسط وزن الثمرة من0.650 – 1.1 كجم – متوسط محصول الفدان 15 طن والمبكر منه 3 طن.

7)    هجين ماجينتا Magenta

النمو الخضرى قوى – الثمرة مستديرة مغطاه بشبكة – واللحم لونه برتقالى بحافة خارجية خضراء ويصل سمك اللحم  إلى 5 سم – نسبة السكر تصل إلى أكثر من 12.5 % ويمتاز بإرتفاع المحصول والذى يصل إلى أكثر من 14 طن للفدان.

8)    هجين رانيا Rania F1

هجين عالى الإنتاجية تحت ظروف الحقل المكشوف ونموه الخضرى قوى – الثمرة مستديرة إلى بيضاوى مغطاه بشبكة لونها برتقالى – نسبة السكر تصل إلى أكثر من 12.5 % ومتوسط محصول الفدان 14 طن ومبكر فى النضج.

9)    هجين يثرب 7

هجين عالى الإنتاجية مستنبط محلياً بمعهد بحوث البساتين – الثمار ذات شبكية كثيفة – مبكر النضج – والثمرة مستديرة لا يوجد بها أخاديد – نسبة السكر 14 % ومتوسط محصوب الفدان 17 طن .

10)  هجين يثرب 8

هجين محلى عالى الإنتاجية مستنبط محلياً بمعهد بحوث البساتيك – الثمار ذات شبكية كثيفة– والثمرة لونها أصفر غامق ولون اللحم أبيض مخضر – نسبة السكر 15 % ومتوسط محصول الفدان 15 طن .

11) هجين شوجر Sugar

هجين مبكر جداً عالى الإنتاجية والثمار مستديرة ذات شبكية كثيفة – نسبة السكر 14 % ومتوسط محصول الفدان 18 طن.

الظروف البيئية الملائمة للإنتاج :

القارون من محاصيل الخضر التى تستجيب للحرارة والضوء وتتباين درجات الحرارة المثلى اللازمة للنباتات بإختلاف مرحلة النمو ويجب أن لا تقل درجة حرارة التربة عن 15 درجة مئوية حتى تستطيع الجذور أن تقوم بعملية الإمتصاص والدرجة المثلى هى 18-20 م ومن الملاحظ أن درجة الحرارة المنخفضة للهواء تقلل من سرعة النمو وتزيد من تكون الأزهار المؤنثة كما تؤدى إلى الحصول على ثمار صغيرة الحجم مع تأخير النضج وإرتفاع نسبة السكريات بها بينما تؤدى الحرارة المرتفعة ( عن 30 م ) إلى زيادة معدل التنفس والإسراع من نضج الثمار مع إنخفاض نسبة السكريات بها.

مواعيد الزراعة :

يختلف ميعاد الزراعة تبعاً لظروف كل منطقة حيث يمتد من نصف فبراير حتى النصف الأول من أبريل وتزرع عروة نيلى فى الوجه القبلى فى شهرى مايو ويونيو , وعروة مبكرة فى المناطق الدافئة من محافظتى المنيا والإسماعيلية تبدأ من أواخر نوفمبر حتى نهاية ديسمبر.

كما يمكن زراعة عروة صيفية مبكرة ( تغطى بأقبية من البلاستيك ) إبتداء من النصف الأخير من ديسمبر وحتى نهاية يناير.

كمية التقاوى :

فى الزراعة العادية يحتاج الفدان إلى 1 كجم بينما عند زراعة البذرة فى صوانى فوم  حيث تزرع بذرة واحدة بكل عين يحتاج الفدان إلى 250 جرام بذور , ثم تنقل الشتلات بعد ذلك إلى الأرض المستديمة.

إعداد الأرض للزراعة :

يجب إتباع  دورة زراعية مناسبة ولا ينصح بزراعة الكنتالوب بنفس قطعة الأرض لسنوات متتالية ويجب حرث الأرض عدة مرات مع التسوية وشق الخنادق لوضع الأسمدة البلدية بمعدل 20م3 سماد بلدى +200 كجم فوسفات + 100 كجم سلفات بوتاسيوم +50 كجم سلفات نشادر+100 كجم كبريت زراعى على أن تكون عرض المصطبة فى حالة الرى بالتنقيط وسط المصطبة وتكون المسافة بين النقاط والآخر 50 سم وتصرف النقاط 2-4 لتر / ساعة.

التسميد :

  1. فى حالة الرى بالتنقيط : يتبع هذا البرنامج لمدة 6 أيام واليوم السابع بدون سماد ( ماء فقط ).

جم سماد / م3 من مياه الرى

يناير

فبراير

مارس

أبريل

نترات نشادر

400

300

300

500

حمض فوسفوريك

150

150

150

100

سلفات بوتاسيوم

600

600

700

600

سلفات ماغنسيوم

125

125

125

100

يوريا

200

-

-

-

ويلزم فى بداية فترة الرى يشغل النظام بالماء فقط لمدة 5-10 ق ثم يبدأ فى ضخ المحلول الغذائى ثم الماء لمدة 5-10 ق لتلافى إنسداد النقاطات وعند ظهور أعراض نقص عنصر ما يفضل إستخدام الأسمدة الورقية الغنية بهذا العنصر.

  1. فى حالة الرى بالغمر يضاف :

100 كجم نترات نشادر + 100 كجم سلفات بوتاسيوم بعد 45 يوم من الزراعة ثم تضاف دفعة أخرى بعد أسبوعين بمعدل 75 كجم نترات نشادر +75 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان.

الجمع : ( علامات الجمع )

  • يتغير اللون الخارجى من الاخضر إلى الأصفر المخضر تبعاً للصنف0
  • تصبح القشرة ناعمة بعد أن كانت خشنة فى الأصناف الملساء
  • تصبح قاعدة الثمرة لينة وتعرف بالضغط عليها من جهة الطرف الزهرى.
  • إرتفاع وتكوين الشبكة فى الأصناف الشبكية.
  • تنفصل الثمرة بسهولة عن الساق عند نقطة إلتصاقها.
  • ظهور الرائحة المميزة للشمام.

الآفات الحشرية التى تصيب الشمام

* من البطيخ :

يتغذى على عصارة النباتات وينقل إليها أمراضاُ فيروسية تسبب تقزم النباتات ورلتفاف الأوراق وقلة العقد وصغر حجم الثمار ويقاوم كما يلي :

موسبيلان 20 % sp  بمعدل 25 جم / 100 لتر ماء.

سومثيون 50 % ec  بمعدل 250جم /100 لتر ماء.

مارشال 25 % wp  بمعدل 150 جم / 100 لتر ماء.

أجروفيدور 20 %  sc بمعدل  150 سم / 100 لتر ماء.

*الذبابة البيضاء :

مثل المن حيث تمتص عصارة النبات وتنقل إليه أمراض فيروسية تسبب تدهور المحصول ويقاوم كالآتى:

أدميرال 10 % EC بمعدل 75 سم / 100 لتر ماء.

بيوفار 4 % wp بمعدل 200 جم / 100 لتر ماء.

أوبيرون 24 % sc  بمعدل 60 سم / 100 لتر ماء.

* صانعات الأنفاق :

تتغذى على الأنسجة بين بشرتى الورقة وتسبب موت الأوراق وذبولها وقلة المحصول ويقاوم كما يلى :

روماكتين 1.8 % ec   بمعدل 30 %  /100 لتر ماء.

إيفيسكت 1 س 50 % sp  بمعدل 125 جم / 100 لتر ماء.

*ذبابة المقات :

تصيب الثمار وهى صغيرة  وتعمل بها أنفاق ومكان دخول الحشرة منطقة لينة يخرج منها إفراز لزج وينتشر العفن بالثمار المصابة

الزيوت المعدنية الصيفية بمعدل 1 لتر / 100 لتر ماء

بانكول 50 % wp  بمعدل 150 % / 100 لتر ماء.

*العنكبوت الأحمر :

يمتص عصارة النباتات ويسبب إصفرار الأوراق وتحولها إلى اللون البرونزى وعند شدة الإصابة  تجف الأوراق وتسقط وتقاوم كما يلى :

فيرتميك 1.8 % ec  بمعدل 40 سم /100 لتر ماء .

أجروميك 1.8 % ec بمعدل 50 سم   / 100 لتر ماء.

فابكوميك 1.8 % ec  بمعدل 60 سم / 100 لتر ماء.

فلومايت 20 % sc  بمعدل 50سم / 100 لتر ماء.

سوريل ميكرونى سمارك 70 % wp  بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء.

ملاحظات عند إجراء المكافحة :

*      محلول الرش لا يقل عن 200 – 400 لتر / فدان عند استخدام الموتور الأرضى وتوصيل محلول الرش للسطح السفلى للأوراق.

*      يتم الرش فى الصباح الباكر أو فى المساء ويوقف الرش عند إرتفاع درجة الحرارة فى الظهيرة.

*      يتم الرش والأرض بها نسبة رطوبة ( مستحرثة ) ولا يتم الرش عند عطش النباتات.

*      يتم إزالة الحشائش وترش عند عدم إزالتها .

*      تطبيق الجرعة الموصى بها وأن تكون المبيدات الموصى بها فى فترة الصلاحية.

أهم أمراض الشمام

أولاً الأمراض الفطرية :

* موت البادرات وعفن الجذور والذبول

تنتشر فى المشاتل وعند بداية الزراعة ويسببه عديد من الفطريات قبل وبعد إنبات البذور.

ويقاوم : بمعاملة البذور بإحدى المبيدات الفطرية مثل ريزولكس أو توبسين ( م.7 ) بمعدل 2-3 جم / كجم بذرة والشتلات بمحلول يتكون من ريزولكس ثيرام 3 جم + توبسين ( م.7 ) 2 جم + ريدوميل بلس 1.5 جم / لتر ماء توضع فى البيئة المستخدمة لإنبات البذور مع تعقيم أوانى الزراعة وإستخدام بيئة معقمة.

*البياض الدقيقى :

تظهر الأعراض على الأوراق وهى عبارة عن مسحوق دقيقى أبيض اللون وتصفر وتسقط وتموت تناسبه درجة حرارة عالية ورطوبة نسبية معتدلة يمكن مقاومته وقائياً وذلك بالرش بالكبريت الميكرونى بمعدل 250 جم / 100 لتر أو التعفير بالكبريت بمعدل 10 -15 كجم / فدان ويقاوم علاجياً بالرش بإحدى المبيدات الآتية دومارك 50 سم3 / 100 لتر ماء أو دورادو 15 سم 3 /100 لتر ماء أو سومى أيت 35 سم 3 / 100 لتر ماء أو توباس 200 بمعدل 25 سم / 100 لتر – الإعتدال فى الرى – عدم المغالاه فى التسميد الآزوتى.

*البياض الزغبى:

يظهر على الأوراق فى صورة بقع صفراء يناسبه درجة حرارة منخفضة – متوسطة ورطوبة نسبية عالية 85 – 90 % ثم تجف الأوراق وتموت يمكن مقاومته بـ - زراعة أصناف مقاومة – رش النباتات وقائياً بإحدى المبيدات التالية – كوبروانتراكول بمعدل 350 جم / 100 لتر ماء وكوسيد 101 بمعدل 200 جم / 100 لتر ماء وعند ظهور الإصابة يتم رش المبيدات التالية علاجياً جالين  نحاس بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء أو بريفكيور إن معدل 250 سم / 100 لتر ماء أو أكروبات نحاس بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء أو ريدوميل بلاس بمعدل 150 جم / 100 لتر ماء.

*لفحة الساق الصمغية:

يؤدى لموت البادرات مبكراً وتتركز الإصابة على الساق فى صورة تقرحات مصحوبة بإفرازات صمغية وعلى الثمار بقع خضراء إلى سوداء عليها إفرازات صمغية وعليه أجسام الفطر السوداء.

*المقاومة:

  • إستخدام تقاوى نظيفة بعد معاملتها بإحدى المطهرات الفطرية ريزولكس أو توبسين م.7 بمعدل 3 جم / كجم بذرة مع تعقيم أواني الزراعة بالمشتل.
  • رش النباتات بعد شهر من الزراعة بإحدى المبيدات التالية إنتراكول بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء أو كوبرواتتراكول بمعدل 350 جم / 100 لتر ماء أو توبسن م. 70 بمعدل 100 جم / 100 لتر ماء.

* تبقعات الأوراق:

تظهر تبقعات على الأوراق تؤدى إلى جفاف الأوراق وسقوطها وأيضاً على الفروع والأعناق مما يؤثر على الثمار يمكن مقاومتها – بحرق مخلفات المحصول السابق  - العناية بالتسميد – مكافحة الحشرات – إستخدام أصناف مقاومة – إتباع البرنامج الوقائى والعلاجى كما فى مقاومة لفحة الساق الصمغية.

*الذبول المفاجىء:

يظهر أعراض المرض فى وقت متأخر من حياة النبات ( مرحلة الإثمار ) بتهدل الأوراق وذبول النباتات تماماً وموتها ولم يظهر له مسبب مرضى معين ويمكن مقاومته وذلك بـ (زراعة القرعيات فى أراضى جديدة – تعقيم التربة ببروميد الميثايل – تحاشى تعطيش النباتات أو التغريق أثناء الرى).

مع تحيات وحدة المعلومات – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 
زراعة وخدمة البطاطس

أنسب أنواع الأراضى لزراعة البطاطس هى الأراضى الطميية الخفيفة وأراضى الجزائر جيدة الصرف والتهوية مع ضرورة اتباع دورة زراعية ثلاثية


كما تنجح زراعتها فى الأراضى الرملية والمستصلحة بشرط توفر الأسمدة العضوية والخضراء كما يمكن زراعته فى الأراضى الجيرية بشرط أن لاتزيد نسبة كربونات الكالسيوم فيها عن 10% مع ضرورة تحسين شبكات الصرف.

*  ميعاد الزراعة :

تزرع البطاصس فى ثلاث عروات رئيسية هى :

أ‌-  العروة الصيفية : وتزرع إعتباراً من أواخر شهر ديسمبر وحتى منتصف شهر فبراير وأفضل ميعاد لزراعتها هو خلال شهر يناير وتزرع وتزرع أغلب مساحات هذه العرة بتقاوى معتمدة يتم إسترادها من الخارج .

ب‌-  العروة النيلية : تعتبر العروة الرئيسية للإنتاج فى مصر من حيث المساحة المنزرعة منها وتزرع المساحات المبكرة منها إعتبار من من منتصف شهر أغسطس وحتى أواخر شهر أكتوبر وأنسب موعد هو النص الأول من شهر أكتوبر وتزرع مساحات هذه العروة بتقاوى محلية يتم تدبيرها من محصول العروة الصيفية السابقة .

جـ- العروة الشتوية (المحيرة) : وهى مخصصة للتصدير وتزرع بتقاوى معتمدة محلية من نتائج العروة الصيفية السابقة إعتباراً من أواخر شهر أكتوبر وحتى منتصف شهر نوفمبر.

*  كمية التقاوى اللازمة للفدان

بالنسبة للعروة الصيفية يحتاج الفدان إلى حوالى 750 أو 800 كجم من التقاوى المجزأة – أما بالنسبة أما بالنسبة للعروتين النيلية والمحيرة فيلزم الفدان من 1250-1500 كجم من التقاوى الكاملة غير المجزأة وقد تصل إلى 1750 كجم فى بعض الأصناف ذات الدرنات كبيرة الحجم .

إعداد التقاوى للزراعة :

1.  إجراء عملية التنبي الأخضر للتقاوى

تجرى هذه العملية على التقاوى قبل زراعتها بمدة أسبوعين حيث يتم تفريغها من أجولتها على أرضية نظيفة جافة أو فى صناديق حقل بلاستيكية بارتفاع من 2-3 طبقات وتترك التقاوى هكذا لمدة أسبوعين فى مكان جيد الإضاءة والتهوية وبعيداً عن أشعة الشمس المباشر وتيارات الهواءالشديدة مع توفير مصدر للرطوبة حول التقاوى حتى تحصل فى النهاية على نبوات خضراء سميكة قوية وقصيرة وطولها فى حدود 1/2 -1 سم يتم المحافظة عليها حتى زراعتها فى الحقل .

تهدف هذه العملية إلى زيادة عدد العيون المنبتة على سطح الدرنة وسرعة ظهور النباتات فوق سطح التربة والتبكير فى ميعاد نضج المحصول .

2.  عملية تقطيع التقاوى

تجرى هذه العروة على تقاوى العروة الصيفية فقط وعلى الدرنات المتوسطة والكبيرة الحجم التى تتراوح أحجمها مابين 45-60 جم أما الأحجام التى عن 45 جم فتزرع كاملة بدون تقطيع يتم تقطيع التقاوى طولياً من 2-4 أجزاء فقط حسب أحجامها مع مراعاه النقاط التالية :

-   ألايقل وزن قطعة التقاوى التى ستزرع عن 40 أو 50 ججم (حجم  البيضة الكبيرة)

-   أن تشمل قطعة التقاوى على 2-3 عيون على الأقل .

-   إستعمال عدد سكاكين حاد فى التقطيع مع تطهيرها وباستمرار مع بأحد المواد المطهرة مثل الكحول .

-    يتم التقطيع قبل الزراعة بمدة 24-48 ساعة حتى يتم تكوين الطبقة الفلينية على السطح المقطوع.

إعداد الأرض للزراعة

أ‌-  فى الأراضى القديمة

- تحرث الأرض مرتين متعامدتين بينهما فترة أسبوع للتشميس والتهوية

-      بعد الحرثة الأولى يضاف السماد العضوى المتحلل بمعدل 20 م3 للفدان +500 كجم سماد سوبر فوسفات أحادى (15.5%) +100كجم سماد سلفات البوتاسيوم (48%) .

-  بعد الحرثة الثانية تزحف الأرض جيداً ويتم تسويتها وتنعيمها ثم تقسم إلى أحواض مساحتها 1-2 قيراط ثم تروى رية غزيرة وتترك حتى تجف الجفاف المناسب لزراعتها.

ب‌- فى الأراضى الجديدة

*  كما هو الحال فى الأراضى القديمة تحرث الأرض مرتين متعامدتين بينهما فترة أسبوع .

-      كذلك بعد الحرثة الأولى يضاف السماد العضوى بمعدل 20-30 م3 للفدان+ 400-500 كجم سماد سوبر فوسفات أحادى (15.5%) +100- 150 كجم سماد سلفات النسادر (20.6%)

-  بعد الحرثة الثانية تزحف الأرض جيداً ويتم تسويتها وتنعيمها تمهيداً لزراعتها .

الـــــــــــزراعة :

أ‌- فى الأراضى القديمة

الطريقة الشائعة هى طريقة الترديمم وفيها يستخدم محراثين الأول لتخطيط الأرض بمعدل 10 خط فى القصبتين بحيث توضع قطع التقاوى فى باطن الخط على مسافات  20-25 سم وعلى عمق حوالى 10 سم ثم يقوم المحراث الثانى مباشرة بالترديم فوق قطع التقاوى التى زراعتها قبل جفاف بطن الخطوط إذا تركت فترة طويلة بدون تغطية ثم تقطع الأرض بعد ذلك إلى فرد بطول 3 قصبات (حوالى 10.5م ) بواسطة القنى والبتون بالتبادل لإحكام عملية الرى .

ب‌- فى الأراضى الجديدة

تتم الزراعة فى الأراضى الجديدة والمستصلحة بالطرق الآلية تفادياً لنقص الأيدى العاملة المدربة وارتاع أجورها .

1)   طريقة الزراعة النصف آلية :

وهى مزودة بجهاز تسميد ويوجد منها مايزرع خطين أو أربعة وهى تقوم بزراعة الدرنات سواء الكاملة أو المجزأة وتحتاج إلى أعمال لتقليم التقاوى وكفاءتها 205 فدان فى اليوم للآلة ذات الخطين .

2)   طريقة الزراعة كاملة الآلية :

وهى أيضاً قد تكون مزودة بجهاز التسميد وتقوم بزراعة الدرنات الكاملة التى تم تدريجها ويفضل أجهزة التقليم المزودة بالملاعق CUPS  حسب حجم الدرنات المستخدمة وهذه الآلات تحتاج الى سائق للجرار ومنها ذات 2 أو 4 أو 6  خطوط وتصل كفاءة الآلة ذات الخطين إلى 5 أو 6 فدادين فى اليوم .

*  عمليات خدمة المحصول

1-  رى النباتات

- البطاطس من المحاصيل الشديدة الحساسية لنقص رطوبة التربة خاصة أثناء مرحلة صب وتكوين الدرنات الجديدة (بعد حوالى من 5-7 أسابيع من الزراعة )ثم المرحلة التى تليها وهى مرحلة النمو وكبر حجم هذه الدرنات بحيث يجب ألا تقل نسبة الرطوبة الأرضية خلال هاتين المرحلتين عن 60% من الماء الميسر حتى لايتسبب نقصها فى قلة عدد الدرنات المتكونة وصغر أحجامها وبالتالى قلة المحصول . أما الفترات تأثراً بنقص رطوبة التربة فهى فترة النمو الأولى من عمر النباتات (15- 20 يوم بعد الزراعة) وفترة إصفرار المجموع الخضرى لها ثم مرحلة نضج الدرنات .

- تحتاج العروة الصيفية إلى حوالى 10 -12 رية فى حين تحتاج العروة النيلية أو المحيرة إلى حوالى 6-8 ريات فقط وذلك فى الأراضى القديمة التى تروى بنظام الرى السطحى بحيث تعطى الرية الأولى بعدذلك حسب الظروف الجوية السائدة فى المنطقة ونوع التربة ومراحل نمو النباتات المختلفة . يوقف الرى قبل الحصاد بحوالى 1-2 أسبوع فى كل من العروتين الصيفية والنيلية ( أو المحيرة ) على الترتيب لضمان جفاف التربة وصلابة قشرة الدرنة عند الحصاد .

-  فى حالة الأراضى الرملية والمستصلحة حيث نظم الرى المتطور تروى النباتات ريات خفيفة ومتقاربة كل من 2-3 أيام لمدة من 1-2 ساعة إعتبار من الزراعة وحسب الظروف الجوية السائدة فى المنطقة ومراحل عمر النباتات المختلفة بحيث يوقف الرى قبل الحصاد بمدة من 4-7 أيام للعروتين الصيفية والنيلية على الترتيب .

-  يراعى فى جميع الأحوال تجنب عملية الرى وقت الظهيرة أو عند أرتفاع درجة الحرارة لمنع حدوث أى أضرار فسيولوجية للنباتات .

2-  عزيق النباتات

تحتاج النباتات من 2-3 عزقات – تبدأ العزقة الأولى بعد أكتمال الإنبات وظهور معظم النباتات فوق سطح التربة وتكون سطحية ( خربشة ) لإزالة الحشائش وتسليك بطن الخطوط أما العزقات التالية فتكون عميقة وفيها ترفع التربة حول النباتات من الريشتين لتغطية الدرنات المتكونة وحمايتها من أشعة الشمس والإصابة بدودة الدرنات – يوقف العزيق عند عمر 70 يوم لكبر حجم المجموع الخضرى للنباتات .

3- تسميد النباتات

ينصح بإضافة المعدلات السمادية التالية للفدان :

أ‌-   الأراضى القديمة( تحت نظام الرى السطحى )

-  20م3 سماد بلدى قديم يتم إضافتة عند إعداد الأرض للزراعة قبل الحرثة الأخيرة.

-   150-180 وحدة آزوت تضاف على ثلاث دفعات كما يلى :

*    دفعة أولى 40-50 وحدة عند إكتمال الإنبات فى صورة سماد سلفات نشادر(20.6%).

*    دفعة ثانية 50-60 وحدة بعد الأولى بأسبوعين فى صورة سماد نترات نشادر (33%).

*    دفعة ثالثة 60-70 وحدة بعد الثانية بأسبوعين فى صورة سماد نترات نشادر (33%)

*   60-75 وحدة  فو 2أ5 فى صورة سماد سلفات البوتاسيوم (48%) تضاف على دفعتين الأولى أثناء إعداد الأرض للزراعة والثانية بعد إكتمال الإنبات وبداية تكون الدرنات الجديدة

ب‌- فى الأراضى الجديدة (تحت نظم الرى المتطور )

*   30م3 سماد بلدى قديم يضاف أثناء إعداد الأرض للزراعة قبل الحرثة الأخيرة .

*   120-150 وحدة وحدة آزوت تضاف على النحو التالى : جرعة تنشيطية فى حدود 20- 30 وحدة أثناء إعداد الأرض للزراعة فى صورة سلفات نشادر(20.6%)  وباقى الكمية على حوالى 5-6 دفعات دفعات مع مياه الرى وحتى عمر 70 يوماً بحيث تكون الدفعة الأولى فى صورة سلفات نشادر وباقى الدفعات ستكون فى صورة سماد نترات النشادر (33%) .

*   60-70 وحدة فو2أ5 فى صورة سماد سوبر فوسفات أحادى( 15.5%) تضاف أثناء إعداد الأرض للزراعة

*   96 وحدة بو2أ من سماد سلفات البوتاسيوم 48% تضاف كما هو فى الأراضى القديمة

*   ينصح برش النباتات بمحلول يحتوى على مخلوط من عناصر الحديد والزنك والمنجنيز مرتين عند عمر 55, 70 يومياً خاصة فى الأراضى الجديدة لزيادة النشاط الأنزيمى فى تكوين النشا والسكريات .

*  ملحوظة : فى حالة التسميد مع مياه الرى يفضل إستخدام أسمدة سهلة الذوبان فى الماء .

  • التسميد العضوى والحيوى

تمشياً مع أسلوب الزراعة الحديثة الذى يوصى بتقليل استخدام الاسمدة الكيماوية والاتجاه نحو استخدام الاسمدة العضوية والمخصصات الحيوية لما لها من تأثير على زيادة محصول الدرنات وخفض تكاليف الإنتاج وتقليل معدل نسبة التلوث البيئى فإنة يمكن استخدام سماد مخلفات المدن ( سماد عضوى ) بمعدل 6 طن للفدان وعندئذ يمكن خفض كميات الأسمدة المعدنية الموصى بها بمعدل 25% كما أن معاملة تقاوى البطاطس قبل زراعتها بالمخصب الحيوى ميكروبين بمعدل 10-11 كجم للطن يؤدى إلى خفض معدلات الاسمدة النيتروجينية والفوسفاتية بقدار 25%.

  • علامات نضج المحصول

يمتد موسم نمو البطاطس فى مصر من 90-120 يومياً حسب الصنف وميعاد الزراعة وخلافة من علامات نضج المحصول :

*    إصرار المجموع الخضرى للنبات إصفرارطبيعياً وليس نتيجة إصابة مرضية .

*    أكتمال تكوين القشرة وإلتصاقها بالحم وصعوبة إزالتها باليد .

*    سهولة إنفصال الدرنات من النبات الأم .

  • عملية الحصاد

أ‌-    فى الأراضى القديمة

يتم حصاد معظم زراعات البطاطس فى المساحات الصغيرة بواسطة المحراث البلدى وفبما يلى النقاط الفنية الواجب مراعتها عند الحصاد :

*   إزالة عروش النباتات بواسطة الآلات التقطيع قبل الحصاد بمدة 24 – 48 ساعة .

*   بدء الحصاد فى الصباح الباكر قبل أرتفاع درجة الحرارة خاصة فى العروة الصيفية.

*   يتم جمع الدرنات المكشوفة على حدة بواسطة الأولاد قبل بدء الحصاد حيث أن أغلبها مصاب بدودة درنات البطاطس أو لفحة الشمس أو الأخضرار .

*   يجب تعميق سلاح المحراث عند فتح الخطوط لتجنب الإصابات الميكانيكية للدرنات بقدر المستطاع .

*   عقب الحصاد تترك الدرنات فى الحقل تحت تعريشة لمدة من 2-3 ساعات حتى يتم تطاير الرطوبة الزائدة منها ثم يتم فرزها لإستبعاد الدرنات التالفة والمصابة والمجروحة .

ب – فى الأراضى الجديدة

يمكن أن يتم الحصاد فى المناطق الجديدة والمستصلحة والأراضى الرملية آلياً بسبب قلة الأيدى العاملة المدربة وارتفاع أجورها فى مثل هذه المناطق كما يتم الحصاد آلياً فى المساحات القكبيرة من أراضى الدلتا القديمة .

  • عمليات العلاج التجفيفى للدرنات

تجرى هذه العمليات فى الحقل عقب الحصاد مباشرة وعلى المحصول المراد تخزينة حيث يتم تكوين الدرنات على هيئة مراود هرمية الشكل بارتفاع حوالى متر وتغطى بطبقة سميكة من قش الأرز النظيف الجاف بارتفاع 1/2 متر وتترك المراود هكذا لمدة 10-15 يوماً تحت تعريشة يتم بعدها فرز المحصول جيد اً تهدف هذه العملية الى :

* تطاير الرطوبة الزائدة من الدرنات وتصلب قشرتها .

* التئام الجروح التى قد تحدث أثناء الحصاد .

* سهولة أكتشاف الدرنات المصابة والتتالفة واستبعادها

  • تخزين البطاطس

أ‌-  فى النوالات :  يمكن تخزين بين 2.5 –3  أشهر

يتم تخزين الدرنات الصغيرة والمتوسطة الحجم بعد فرزها وأستبعاد التالف والمصاب وتكوم على هيئة مراود هرمية الشكل بارتفاع من 80-100 سم وعرض 1.5-2 متر مع ترك فراغ بين كل مرود وأخر ,  ويتم تعفير البطاطس بأحد المبيدات المصرح باستعمال كم يمكن استخدام طرق المقاومة البيولوجية , وتغطى البطاطس بطبقة سميكة من قش الأرز النظيف الجاف بارتفاع من 40-50 سم مع تعفير القش بأحد المبيدات المصى بها .

ب‌- التخزين فى الثلاجات

يتم تخزين الدرنات الصغيرة والمتوسطة بعد فرزها واستبعاد التالف والمصاب حيث تعبأ فى أجولة نظيفة سعة 33 كجم وتوضع الرصات على شكل بلوكات وكل بلوك 16 رصة مع ترك فراغات بين 25 سم , حيث تخزن على درجة 3-4°م ورطوبة نسبية 90% لمدة تصل الى 8 أشهر , ويلاحظ أن البطاطس المخصصة للأستهلاك الطازج أو التصنيع يتم تخزينها على درجة حرارة 10°م  ورطوبة نسبية من 85-90 %.

مع تحيات وحدة الملومات - الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 
زراعة وانتاج الموالح

تحتل الموالح المرتبة الأولى بين محاصيل الفاكهة من حيث المساحة واﻹنتاج حيث بلغت المساحة المنزرعة منها 394548 فداناً

أقرا المزيد...
 
انتاج وزراعة الفراولة للتصدير

تعتبر الفراولة من أهم المحاصيل البستانية التى أتجهت مصر إلى تنمية إنتاجها بمعدلات كبيرة فى السنوات الأخيرة


وإنتشرت زراعتها  فى مناطق عديدة بجمهورية مصر العربية وهى من المحاصيل ذات العائد الكبير فى إنتاج وتصدير الفراولة من حيث التبكير والتفوق فى الإنتاج كماً ونوعاً ولهذا تحتل الفراولة مرتبة متقدمة فى صادرات  مصر إلى الأسواق الأوربية والعربية والتى تبدأ من شهر نوفمبر وحتى أبريل للدول الأوروبية وتستمر حتى مايو للدول العربية.

من الفوائد الغذائية والطبية الهامة للفراولة :

*       تعتبر الفراولة من محاصيل الخضر الغنية بفيتامين ج ( 60 – 100 مجم / 100 جم ثمار طازجة ) 215 – 435 مجم / 100 جم وزن طازج من الأوراق وكثيراً ما إستعمل شاى أوراق الفراولة كمقو ومنشط عام .

*       تحتوى ثمار الفراولة على حامض الإلاجك بكميات كبيرة ( 0,4 – 4,6 مجم / جم من الثمار على أساس الوزن الجاف ) , 32 مجم / جم فى الأوراق على أساس الوزن الجاف وهو فينول ذو فاعلية قوية ضد السرطانات المحدثة كيميائياً , وغلى مسحوق الأوراق المجففة فى الماء لمدة 3 دقائق تعادل 55 % من كفاءة إستخلاص حامض الإلاجك بالطرق الكيميائية .

*       بالإضافة لإحتواء الفراولة على فيتامينات أ , ب وعناصر مثل البوتاسيوم والكالسيوم والحديد والكبريت والفسفور والألياف.

العوامل المحددة لنجاح زراعة الفراولة :

الصنف – ميعاد الزراعة – نوع التربة – مياه الرى – نظام الزراعة الفريجو أو الطازجة – مقاومة الآفات الحشرية والمرضية – عمليات خدمة المحصول من الزراعة وحتى نهاية الحصاد – التقنيات الحديثة فيما بعد الحصاد.


التربة المناسبة :

تجود زراعة الفراولة فى جميع أنواع الأراضى ما عد الجيرية والرديئة الصرف والملحية والموبؤة بالحشائش أو النيماتودا وتعتبر الأراضى الطمية والرملية هى أفضل أنواع الأراضى ويفضل أن يتراوح بين 6.5 – 7.5 ولا تزيد ملوحة التربة 1000PMM

ميعاد الزراعة :

من منتصف شهر سبتمبر وحتى منتصف شهر أكتوبر حسب الصنف حيث تزرع الأصناف المبكرة أولاً وطازجة أو مجمدة.

تجهيز الحقل للزراعة :

الحرث :

تحرث وتزحف الأرض ثلاثة مرات بين كل مرة والأخرى 2-3 أسابيع للتخلص من بذور الحشائش والحشرات وخفض التلوث الميكروبى للتربة .

تعقيم التربة :

1.    تعقم ببروميد الميثايل بمعدل 50 -70 جم / م2 لتطهير التربة كم الأمراض وبذور الحشائش والنيماتودا.

2.    أو إجراء التعقيم الشمسي  للتربة بالبلاستيك الشفاف لمدة شهرين فى يوليو وأغسطس بعد إضافة السماد العضوى والحرث والرى الغزير قبل الزراعة.

3.    وقد لايجرى التعقيم للتربة إذا كان الحقل بكراً ولم تسبق زراعته بأى محصول.

التسميد السابق للزراعة :

20 م3 سماد بلدى قديم متحلل +10 م 3 سماد دواجن + 250 كجم سلفات أمونيوم + 150 كجم سوبر فوسفات +150 كجم سلفات بوتاسيوم +50 كجم سلفات مغنسيوم + 300 كجم كبريت.

إقامة المصاطب :

تقسم الأرض إلى  مصاطب بعرض 120 سم وبإرتفاع 50 سم والمسافة بين المصطبة والأخرى 50 سم وطول المصطبة لا يزيد عن 50 متر.

إقامة شبكات الرى :

تستخدم فى رى حقول الفراولة للتصدير شبكتان للرى واحدة بالرش والأخرى بالتنقيط.

الزراعة :

تزرع بشتلات طازجة مباشرة من المشتل  إلى أرض الإنتاج وتزرع بكامل أوراقها ولا يزال إلا الأوراق المريضة أو القديمة الجافة ويفضل أن يكون سمك تاج الشتلة يتراوح من 0.8 -1.2 سم وأن تكون خالية من أعفان الجذور والنيماتودا ويتم تطهيرها قبل الزراعة بنقعها فى محلول تويسين 0.1 % + ريزوليكس تى 0.15 % لمدة 20 دقيقة قبل الزراعة.

وتزرع الشتلات فى 4 صفوف على المصطبة يتخللهم خرطومين للرى بالتنقيط وتزرع النباتات على مسافة 25 سم بين الشتلة والأخرى فى الصف الواحد وعلى شكل رجل غراب فى الخطوط المتجاورة ويحتاج الفدان حوالى 36-40 ألف شتلة فراولة طازجة.

فرد بلاستيك المالش على المصاطب :

ويتم بعد 3-4 أسابيع من الزراعة بفرد بلاستيك شفاف على المصاطب بسمك 32 ميكرون وعرض 2.4 متر ويثقب فوق مواقع النباتات ويتم سحب النموات الخضرية من خلال هذه الفتحات.

إقامة الأنفاق البلاستيكية :

يتم عمل الأنفاق البلاستيكية لتغطية النباتات ويستعمل لها بلاستيك شفاف سمكة 60-80 ميكرون وعرضه 2.4 متر ويستخدم لذلك سلك صلب مجلفن قطره 0.5 سم على شكل أنصاف دوائر وتثبت فى التربة والمسافة بين القوس والآخر من 1 -1.5 متر وإرتفاع النفق عند قمة المصطبة حوالى 60 سم.

الرى :

يكون بالرش خلال مرحلة النمو الخضرى الأولى يليها الرى بالتنقيط بعد نجاح الشتل وتكون أوراق جديدة وخلال مرحلة الأزهار و الأثمار ويفضل الا تزيد نسبة الملوحة عن 700 – 900 ppm  فى ماء الرى ويحتاج الفدان حوالى10 م3 يومياً حسب الظروف الجوية ونوع التربة.


التسميد :

تفضل الأسمدة المركبة السائلة والتى تحتوى على العناصر الهامة الكبرى والصغرى للنبات والتى يسهل إضافتها فى السمادات ويستفيد منها النبات بسرعة مع ماء الرى ويحتاج الفدان حوالى 5 لتر يومياً من السماد ويجب أن تتخلل فترة الرى عملية التسميد وأن ينتهي دفع الأسمدة قبل 10 دقائق من إنتهاء وقت الرى.

جمع الثمار والفرز والتعبئة ومواصفات ثمار التصدير :

1.    يجب غسل الأيدى بالماء والصابون بدون رائحة – وتقليم الأظافر – تجفيف الأيدى عقب غسلها

2.    الحصاد فى الساعات المبكرة قبل إرتفاع درجة الحرارة حتى لا تأخذ وقت أطول فى التبريد المبدئى.

3.    إزالة الثمار المصابة والمتعفنة لوحدها بعيداً عن المحصول.

4.    تجمع الثمار من العنق بحيث لا تلمس الأصابع الثمرة حتى لا تترك بصمة الأصابع عليها مما يجعلها عرضة للإصابة بالفطريات المرضية .

5.    أن تكون الثمار فى مرحلة 3/ 4 تلوين وليست زائدة النضج حتى تتحمل الشحن والتداول.

6.    تدرج الثمار تبعاً لأحجامها  إلى رتب أكسترا ( أقل قطر 2,5 سم ) ودرجة أولى  وثانية ( قطر 3,2 سم ) ودرجة ثالثة ( قطر 1,5 سم ) وزن الثمرة بين 20 – 30 جم إلى حوالى 8 – 12 ثمرة فى كل عبوة سعة 250 جم.

7.    تقطف الثمار بجزء من العنق 0,5 – 1 سم.

8.    أوراق الكأس خضراء وطازجة ولون الثمار أحمر براق متجانس .

9.    يفضل طعم الثمار الجيد وأن تكون نسبة المواد الصلبة الذائبة 8-9 % ولا تقل عن 7 %.

الأفات الحشرية التى تصيب الفراولة

أولاً : عند بدء الزراعة حتى التزهير :

الجعال:

-      يقوم بقرض جذور الشتلات تحت سطح التربة مما يؤدى إلى موت الشتلات وجفافها ويقاوم بالآتى :

-      وضع ديازينوكس محبب عند تجهيز الأرض للزراعة بمعدل 12 كجم / ف ثم الرى .

-      أو رش التربة قبل أو بعد الزراعة بمبيد ديازينوكس 60% بمعدل 1 لتر /  فدان ثم الرى مباشرة .

المن :

يمتص عصارة النباتات ووجود الندوة العسلية ويسبب العفن الأسود على الأوراق ويقاوم كما يلى :

-      ريلدان 50 %ec بمعدل 250 سم / 100 لتر ماء.

-      أدمير 20 % sc  بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء .

الذبابة البيضاء :

تمتص عصارة النباتات وتفرز الندوة العسلية

-      أدمير 20 % sc  بمعدل 125 جم /  100 لتر ماء .

-      بستدور 25 % wp  بمعدل 100 جم /  100 لتر ماء .

دودة ورق القطن :

تتغذى اليرقات على الأوراق والأزهار والثمار .

-      لانيت 90 % sp  بمعدل 75 جم / 100 لتر ماء .

-      ماتش 5 % ec  بمعدل 40 سم /  100 لتر ماء .

العنكبوت الأحمر :

تتغذى الحوريات والحيوان الكامل على السطح السفلى للأوراق وتظهر بقع باهتة مصفرة تصبح لونها محمر ثم يتحول إلى اللون البنى ويظهر نسيج عنكبوتي .

-      فيرتميك 1,8 % ec  بمعدل  60 % /100 لتر ماء .

-      باروك 10 % sc  بمعدل 20 سم /  100 لتر ماء.

-      كبريت ميكرونى 80 % ec  بمعدل 250 جم /  100 لتر ماء .

ثانياً : عند بداية عقد الثمار يوقف رش المبيدات السابقة ويتم رش مايلى :

أ‌. المن والذبابة البيضاء والعناكب :

-      زيت معدنى صيفى ( سوروبال – سوبر مصرونا – كزد ) بمعدل 1 لتر /   100 لتر ماء.

-      بيوفلان سائل بمعدل 150 سم /  100 لتر ماء .

-      زيت طبيعى نايترلو بمعدل 635 سم /100 لتر ماء.

-      1 م –بير 49 % بمعدل 375 سم /100 لتر ماء.

ب‌.  دودة ورق القطن :

دايبل X  2 بمعدل 75 % /100 لتر ماء.

يحتاج الفدان 400 – 600 لتر ماء ويتم الرش فى المساء بعد العصر .

الأمراض التى تصيب محصول الفراولة :

‌أ. بعد زراعة الشتلات حتى التزهير :

أولاً : الأمراض الفطرية :

1. أعفان الجذور والتاج والذبول:

تسببها مجموعة من الفطريات وتؤدى إلى نباتات متعفنة وضعيفة النمو ومتقزمة وذابلة مع وجود تقرحات على الجذور وتظهر أعراض الذبول على الأوراق وتموت ولاتثمر ويمكن مقاومتها بالآتى :

1)   زراعة شتلات خالية من الأصابة .

2)   تنظيم الرى وتحسين الصرف وتحاشى الزراعة فى الأراضى الثقيلة.

3)   إتباع دورة زراعية مناسبة .

4)   نقع الشتلات قبل الزراعة بمحلول مبيد ريزولكس ثبرام معدل 3 جم /لتر ماء لمدة 20 دقيقة .

5)   إستخدام أسمدة عضوية ( متحللة).

6)   معاملة الشتلات بأحدى المحاليل الأتية على التوالى كل 3 أيام ريزولكس ثيرام 3جم /  لتر + بريفيكيور 2,5 سم /  لتر + توبسين م 70 بمعدل 3 جم  /  لتر ماء.

2.    مرض البياض الدقيقى :

يظهر هذا المرض على السطح السفلى للأوراق عبارة عن مسحوق أبيض دقيقي تزيد مساحته على الأوراق إلى أن تعم الورقة وتجف وتموت ويناسب هذا المرض رطوبة نسبية معتدلة ودرجة حرارة عالية.

*       مقاومته وقائياً وذلك بالرش بالكبريت الميكرونى 250 جم /100 لتر ماء أو التعفير بالكبريت الزراعى وذلك بمعدل 10 – 15 كجم / فدان .

*       يقاوم علاجياً وذلك بالرش بالمبيدات التالية دومارك 50 سم3 / 100 لتر ماء أو دورادو 15 سم 3 / 100 لتر ماء أو سومى أيت 35 سم3 / 100 لتر ماء أو توباس 200 بمعدل 25 سم / 100 لتر ماء.

3.    تبقعات الأوراق:

يظهر المرض علي شكل بقع صغيرة تزداد فى الحجم إلى أن تعم الورقة تؤدى إلى جفافها وسقوطها وتوجد على الكأس وأعناق الثمار ويمكن للفطر مهاجمة الثمار وتكون مرض البذرة السوداء ويقاوم المرض بالرش بأحد المبيدات التالية الأيوبارين معدل 250 جرام / 100 لتر ماء – أنتراكول 250 جرام / 100 لتر ماء كل أسبوعين – زراعة أصناف مقاومة – عدم تعقير النباتات .

4.    مرض لفحة الأوراق:

هذا المرض يظهر ببقع كبيرة حمراء وعند زيادة الإصابة تؤدى إلى جفاف الأوراق وموتها مما يؤدى إلى قلة حجم الثمار وعدد الثمار الناتجة وتكون الثمار معرضة للشمس ويمكن مقاومة المرض وذلك بإستخدام أحد المبيدات التالية  رونيلان معدل 100 جرام /  100 لتر ماء – كوبرانتراكول بمعدل 250 جرام /100 لتر ماء - يوليرام بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء .

5.    أعفان الثمار:

تظهر أعفان الثمار بعد العقد وتظهر على أى جزء من الثمرة وذات ألوان مختلفة وأشكال مختلفة تؤثر على تماسك الثمرة ومظهرها مما يؤدى إلى خفض قيمتها التسويقية أو تلفها تماماً.

مقاومة أعفان الثمار :

1)   الحرص أثناء الرى حتى لاتتبل النباتات والثمار .

2)   زراعة النباتات على مصاطب.

3)   جمع الثمار فى الصباح الباكر.

4)   عدم تجريح الثمار أثناء الجمع .

5)   جمع الثماربجزء من العنق.

6)   خفض درجة حرارة الثمار بعد الجمع مباشرة .

7)   طرد الطيور التى تقوم بتجريح الثمار.

8)   تغطية المصاطب بالبلاستيك (المالش) لمنع تلامس الثمار على المصاطب.

9)   رش النباتات أثناء التزهير والعقد بالمبيدات الأتية بالتبادل كل 15 يوم.

1-   رونيلان 100 جم / 100 لتر ماء.

2-   توبسين م 70 بمعدل 100 جم / 100 لتر ماء.

ثانياً الأمراض الفيروسية :

توجد مجموعة من الفيروسا ت تصيب نباتات الفراولة وتسبب لها أمراض بطء أو وقف النمو حيث أن المسئول عنها كثير من الحشرات مثل المن – الذبابة البيضاء والتربس والنطاطات ولذلك  فإن مقاومة هذه الحشرات مهمة فى الحد من إنتشار هذه الأمراض الفيروسية .

‌ب.  بعد التزهير يتم معاملة النباتات بعد العقد بالمركبات الحيوية التالية :

1)   أمراض المجموع الخضرى :

بلاثت جارد بمعدل 250 سم / 100 لتر ماء .

2)   أعفان الجذور والثمار:

ريزوان بمعدل 259 سم / 100 لتر ماء.

مع تحيات وحدة المعلومات – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهايــة»

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL