سر الأرض - حلقات متجددة

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -  ...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم و...
بساتين الفاكهه  -  نوفمبر- هاتور
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...
*       القطن: -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ...
محاصيل الخضر     مارس -  برمهات
# الطماطم : - اضافة دفعة من السماد الكيماوى بمعدل ( جوال واحد سوبر فوسفات + 200 كجم سلفات نشادر+ 100 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان . مع العناية بالرى والعزيق واستمرار ...
المحاصيل الحقلية -  سبتمبر-  توت
*       القطن : -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه . -       ...
بساتين الفاكهة     مايو _بشنس
1ـ المانجو : يجرى التقليم الصيفى ابتداء من شهر مايو بازلة الشماريخ الزهرية المشوهه وذلك بجزء من النسيج حتى 20 سم وذلك لتشجيع خروج نموات خضرية أسفلها فى نفس ال...
    أولاً : الخضر : # البطاطس : - الاستمرار فى تقليع زراعات العروة الصيفية . - استمرار الرش الوقائي ضد سوسة البطاطس لزراعات العروة الصيفية المتأخرة . - اجراء...

سجل الموقع

الأعضاء : 6718
المحتوى : 504
زيارات مشاهدة المحتوى : 2975584
المزرعة الإقتصادية لتسمين المجترات

تمثل الثروة الحيوانية عنصر أساسى من عناصر الإنتاج تدر دخلاً سنوياً كبيراً بالإضافة إلى توفير العديد من فرص العمل وتلعب دوراً هاماً فى حياة السكان كمصدر أساسى للمواد الغذائية ( البروتين الحيواني ) التى لاغني عنها.

 

وتساهم بالكثير في الصناعات الغذائية والدوائية والنسيج والملابس وتمد الأرض الزراعية بالأسمدة العضوية وبالرغم من المجهودات العظيمة التي تبذل في مختلف مجالات تنمية الثروة الحيوانية إلا أنها لازالت عاجزة عن أن تفى باحتياجاتنا ولازال نصيب الفرد المصرى من البروتين الحيواني  (19 جم / يومياً ) أقل من الحد الأدنى الذى حددته منظمة الصحة العالمية (22 جم ) وذلك بسبب الزيادة المضطردة فى تعداد السكان السنوى.

 

تعتبر اللحوم الحمراء من أهم السلع التى تعتبر مؤشراً من مؤشرات تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية وتشير بعض الدراسات إلى أن متوسط إنتاج اللحوم الحمراء خلال الفترة من 1994-2005 قد بلغ حوالى 703 ألف و 300 طن كما أن متوسط واردات اللحوم فى الفترة نفسها بلغت حوالى 186 ألف طن.

كما تظهر الدراسات الميدانية للمزارعين ومزارع تسمين الماشية إرتفاع تكاليف الإنتاج وأصبحت تربية الحيوانات مكلفة بشكل كبير فيضطر صغار المزارعين الذين يملكون حوالى 80% من رؤوس الماشية إلى بيع العجول عند وزن 60-70 كجم لعدم القدرة على تربيتها لارتفاع تكاليف التغذية وبجانب الاستفادة من ألبان الأمهات كان من الممكن تسمينها حتى وزن 450 كجم للرأس تساهم فى سد العجز فى إنتاج اللحوم . وتشير الدراسات أيضاً أن إرتفاع تكاليف الإنتاج يؤدى إلى قيام أصحاب مزارع تسمين الماشية بتسويق حيوانات التسمين  عند وزن أقل من الوزن الأمثل نتيجة إرتفاع أسعار مكونات العلف حيث وصل سعر طن الذرة إلى 1350 جنية وسعر طن فول الصويا إلى حوالى 3100 جنية والردة حوالى1250 جنية.

ويشير الخبراء أنه مازال بإمكاننا تجاوز الأزمة القائمة باتباع سياسات سريعة وفعالة منها على سبيل المثال :

1-    تخصيص جزء من القروض المدعمة لمزارع الألبان والتسمين أسوة بالقروض الزراعية لزراعة المحاصيل الحقلية.

2-    تنشيط دور صندوق التأمين على الماشية.

3-    العمل على إنشاء إتحاد منتجي اللحوم والألبان.

4-    تنمية ودعم الإرشاد الزراعى.

5-    إشراك المربيين فى مجالس إدارات معاهد البحث العلمى.

6-    تعظيم الإستفادة من المخلفات الزراعية فى تغذية الحيوانات وتنظيم تصدير الأعلاف المصرية مثل علف البنجر والدريس للخارج.

7-    إحياء المشروع القومي للبتلو.

8-    منع إستيراد المواشي الحية من الدول المبوءة بالأمراض المعدية.

 

وختاماً يجب التأكيد على الدور المحورى الذى يؤدية القطاع الزراعى فى مصر لتحقيق التنمية الزراعية الشاملة والأمن الغذائي . كما أنه يوفر فرص كبيرة للعمل لحوالى 35% من إجمالى القوى العاملة ويساهم بنحو 20% من إجمالى الدخل القومى.

إن ضبط معدل الزيادة السكانية وتغيير ثقافة الاستهلاك وإرتفاع الوعى البيئى يساعدنا بقدر كبير على مواجهة التحديات لإنجاز ما نصبوا إليه.

اللحوم الحمراء من المنتجات البروتينية الحيوانية الضرورية لغذاء الإنسان ونحن فى مصر يصل نصيب المواطن من اللحوم الحمراء فى العام حوالى 12 كجم .. والمفترض أن يكون 16 كجم وفقا لقرارات منظمة للقضاء على هذه الفجوة الغذائية للإنسان المصرى .. ويجب الإحاطة بأن الجاموس ، 12% من لحوم الجمال ، 10% من لحوم الأغنام والماعز ، 1% كمحاولات جادة لسد النقص فى هذا البروتين الهام.

جدول (1)

أنواع ونسب إستهلاك اللحوم الحمراء فى مصر

النوع

نسبة المستهلك %

جملة المستهلك %

الأبقار : عجول

:ثيران

: أبقار كبيرة

32.6

9.5

5.0

47.1

الجاموس : عجول بتلو

: جاموس كبير

9.6

19.9

29.5

الجمال

12.0

12.0

أغنام

9.8

9.8

خنازير

1.3

1.3

ماعز

0.3

0.3

الجملة

100.0

100.0

إنشاء المزرعة الحيوانية الإقتصادية

(1) مزرعة تسمين العجول:

إن نجاح أى مشروع إقتصادى يعتمد على تحديد أهداف المشروع  ومحاولة تحقيق تلك الأهداف بأقل التكاليف مع مراعاة إستثمار الوقت والجهاد والرعاية لصالح مكونات المشروع لتحقيق أفضل عائد نقدي.

لماذا مزرعة تسمين عجول ؟

عزيزى المربى .. إن تسمين العجول يعتبر من أربح وأسهل أنواع الإنتاج الحيوانى .. وعلى جانب آخر تعتبر اللحوم الحمراء ذات قيمة غذائية مرتفعة وذو إستغاسة خاصة من قبل الإنسان من ملاحظة أن غذائية مرتفعة وذو إستساغة خاصة من قبل الإنسان مع ملاحظة أن إنتاج اللحم فى مصر يمثل 50% من الثروة الحيوانية بالمقارنة ب30% لإنتاج اللبن و20% لإنتاج الدواجن.

 

أسس إنجاح المشروع إقتصاديا :

1-    أهمية تكوين قطيع التسمين :

عزيزى المربى .. وفقا لإمكانياتك المادية ووفقا للمساحة الزراعية التى لديك واعتمادا على مصادرك الزراعية من مواد غذائية صالحة للحيوان واعتمادا على متطلبات سوق الإستهلاك يتم تكوين القطيع.

إن إختبار موسم الشراء المناسب وحسن إختيار العجول وحسن معاملتها أثناء النقل إلى المزرعة وأثناء إستلامها عوامل تؤدى إلى النجاح .

لذا يجب ملاحظة الأتى :

(أ‌)               أن يتم الشراء فى مواسم نقص الغذاء بحيث يزداد المعروض . وعلى أن يتم البيع فى مواسم توفر الغذاء فيقل المعروض ويزداد الطلب . ومجموع العاملين معاً يزيد من الربح.

(ب‌)             أن يتم إختيار الحيوان ذات المواصفات الصحية والجسمية الجيدة ( طوال الجسم – ضخامة الأرجل – لمعان الشعر- بريق العينين ).

(ت‌)            أن يتم إستخدام وسيلة نقل مريحة لنقل الحيوان إلى المزرعة .

(ث‌)            تنظيم وسهولة إستلام الحيوان بالمزرعة مع توفير وتقديم العليقة  المناسبة له مع عدم تغيرهما إلا تدريجياً .

(ج‌)              عزل العجول المشتراه عما هو موجود بالمزرعة أصلا لإكتشاف قدراتها الصحية والغذائية والإنتاجية.

(ح‌)              من المهم أن تعرف أن الحيوان سيقل وزنه ونموه وإن لم يتم ذلك فى الوقت المناسب يتم التصرف فيه.

(خ‌)              يفضل التسمين فى سن 12-18 شهر لتقليل كمية الفاقد فى صورة دهن مخزن وليكون النمو سريع فى الأنسجة البروتينية – لأنه كلما تقدم الحيوان فى العمر يستنفذه فى سد إحتياجاته الغذائية وليس فى إنتاج اللحم.

2-    أهمية وجود ميزان بالمزرعة :

الميزان أهم أدوات المزرعة لوزن عجولك كل أسبوعين للوقوف على مدى إستجابة الحيوان للنمو مع إمكانية إستبعاد الأفراد البطيئة النمو فى الوقت  المناسب .. وعادة العجول المصرية تنمو من 750 -1000 جم فى اليوم والتى تنمو أقل من ذلك تستبعد – كما أن معرفة أوزان حيوانك يجعلك تعطيها الإحتياجات الغذائية الملائمة لها.

3-    أهمية التغذية الفردية والجماعية :

عزيزى المربى .. يجب أن تعلم أن التغذية الفردية تتميز بسهولة إكتشاف الحيوانات بطيئة النمو بجانب ضمان أن كل حيوان تناول مقنناته الغذائية ولكون الحيوان مربوط فهو قليل الحركة فيستفاد بكل طاقة الغذاء فى النمو .. بينما تتميز التغذية الجماعية بإنخفاض النفقات وتوفير عدد العمال وزيادة حيوية الحيوان لحرية حركته.

4-    أهمية التغذية على الأعلاف الخضراء :

الأعلاف الخضراء هى عليقة متزنة غذائيا وتمد الحيوانات بأفضل المركبات الغذائية وهى أرخص إسلوب للتسمين وخاصة عند التغذية شتاءاً على البرسيم وصيفا على علف الفيل مع العلف المركز الذى يزداد فى مرحلة التسوية لمدة شهرين قبل بيع الحيوان .. ويمكن الفدان البرسيم أن تحمل عليه 6 عجول تسمين بينما فدان علف الفيل تكون حمولته 12 عجل تسمين.

5-     أهمية توفير ماء الشرب :

من المهم جداً توفير ماء الشرب النظيفة الباردة المظلل عليها بصفة مستمرة أمام الحيوان حيث يحتاج الحيوان فى المتوسط إلى 4-6 لتر ماء لكل كجم مادة جافة مأكولة.

6-    أهمية معرفة إسلوب وحدود التسمين :

عزيزى المربى .. يجب أن تعلم أن التسمين نوعان بطئ  وسريع وذلك وفقا لطول فترة التسمين فالتسمين البطئ يكون للعجول عند وزن 100-150 كجم وعمر 6-8 شهر حتى تصل إلى وزن 350 كجم للعجول البقرى فى مدة 8-10 شهر ( عمر 14-18 شهر ) أو تصل إلة 450 كجم للعجول الجاموس والعجول البقرى الخليط والعجول البقرى الأجنبية فى مدة12-14 شهر (عمر 18-22 شهر ) وهناك التسمين السريع للعجول البقرى من وزن 250 كجم وعمر 14 شهر لتصل إلى وزن 350 كجم فى مدة 4 أشهر ( عمر 18 شهر ).

7-    أهمية الحظائر المغلقة والمفتوحة :

فى النظام المغلق يظل الحيوان مربوط حتى البيع فى إتجاه واحد أو إتجاهين لكل حيوان 1.5 م عرضا 2 م طولا والسقى أوتو ماتيكيا وهناك ممر  للعمال بعرض 1.5 م والحظيرة ذو سقف لا يقل عن 3-4 م جيدة التهوية منخفضة الإضاءة ذو أرض عالية السعر وهى توفر العمالة مع ميزة حصول الحيوان على إحتياجاته الغذائية مع ميزة التكلفة العالية بجانب  قلة حركة الحيوان مما يخفض من حيويته ... وهناك الإيواء الحر المفتوح ذو مظلة تمثل ثلث الحوش أسفلها مداود الغذاء وحوض الشرب وهذا يستخدم فى الأراضى رخيصة السعر وتمتاز بحرية حركة الحيوان مع إنخفاض تكاليف الإنشاء والحيوان هنا ويعيبها تعرض الحيوان للتغيرات المناخية وعراك الحيوانات مع بعضها مع عدم التأكد من أن كل حيوان أخذ مقنناته الغذائية ... ويوجد نظام  إيواء يجمع بين النظامين وهى حظيرة مغلقة أمامها ملعب للتريض وتستخدم الحظيرة للتغذية والوقاية من الظروف الجوية وبيات الحيوانات .

8-    أهمية التغذية الصحيحة لحيوانات التسمين :

* فور شراء العجول لابد من إجراء الوقاية البيطرية لها .

*  يجب الإعتناء بإختيار العاملين ذو الخبرة وأصحاب الأمانة.

*  يجب الإشراف الكامل على نظام توزيع العلائق أمام الحيوانات.

* خصى الحيوان وهو صغير على عمر من 1:4 شهر سيؤدى للحصول على لحم جيد مع زيادة معدل النمو وتخفيض مدة التسمين وإن كان تكلفة إنتاج كيلو النمو سيزداد نظرا لتكون الدهن مبكرا.

*  من المهم أن تكون حظيرة الحيوان نظيفة جافة مظللة إما بالبوص أو أفرع النخيل أو الخشب أو الإسبستوس وذو مساحة وافية للتغذية والراحة وللتريض.

* يجب وقف التسمين فورا فى حالة زيادة تكاليف الإنتاج وسعر البيع.

*  يفضل إجراء بيع العجول المسمنة فى نفس المزرعة وعدم نقلها حيث أن ذلك يسبب نقص الوزن ( يقل الوزن 5% إذا إنتقل من 5-10 ساعات ويقل 10% إذا زادت المسافة عن 10 ساعات نقل ).

* عزيزى المربى .. لا تعتمد فى مزرعة التسمين على العجول البقرى فقط . ولكن يجب تسمين أيضا العجول الجاموس حيث أنها أقل سعر عند الشراء وهى تتحمل برودة الشتاء وذات كفاءة أعلى من البقرى فى هضم  و إستهلاك المواد الخشنة المالئة وهى ذات كفاءة تحويلية أعلى وهى منخفضة تكاليف التغذية فى إنتاج كيلو النمو .. زتعطى لحم عالى الجودة ( منخفض الكوليسترول والدهن .. عالى البروتين والمعادن ).

*  يجب أن تعلم أنه عند إنتهاء مدة التسمين والحدود الإقتصادية لها يجب الا يزيد عمر العجل البقرى عن 18 شهر والخليط والفريزيان والجاموس عن 24 شهر وإلا ستجد أن معدل النمو سينخفض ويزداد تكون الدهن الغالى فى تكلفتة الرخيص فى ثمن بيعه مما سيؤدى إلى إرتفاع تكاليف إنتاج كيلو النمو واللحم مع إنخفاض جودة وإستساغة اللحوم الناتجة.

* يجب أن تعلم أن الدفع الغذائى بزيادة طاقة الغذاء قبل البيع أو الذبح له أثار جيدة على صفات اللحم من ناحية الطعم والنكهة والطراوة نظرا لزيادة الدهن بين الياف اللحم الذى يكسبه طعما مرمريا كما أن اللحم سيغطي بطبقة دهن خارجية تحميه من الفساد فى الجو الحار وتزداد نسبة التصافى والتشافى.

 

تطبيقات فى تربية العجول :

(أ‌)   فى مجال رعاية العجول البقرى والبلدى الخليطة والفريزيان :

أن لحوم الأبقار فى مصر تمثل 47% من مجموعة اللحوم المنتجة على مدى العام .. والذوق المصرى يميل إلى تناول اللحوم البقرى الكندوز .. لذا يجب الاعتناء برعاية العجول البقرى لكي تستطيع أن تنتج منها أكبر كمية من اللحوم فى أقل مدة زمنية بأقل تكاليف ممكنة . وإليك بعض التطبيقات العلمية والإرشادات التى سوف تساعدك فى تحقيق ذلك :

1-    عزيزى المربى .. لاحظ أنه فى حالة وجود قطيع من الأبقار لديك والذى سيعطيك عدد من المواليد فإن كميات اللبن التى يمكن أن تعطيها للعجول يومياً (سواء من الأم أو فى جرادل أو بزازات ) عامل مهم جداً فى رعاية تلك العجول .. حيث وجد أنه بزيادة كميات اللبن المعطاة يومياً لرضاعة العجل يزداد معدل النمو اليومي وتقل الفترة اللازمة للوصول إلى وزن الفطام وتنخفض نسبة النفوق – مما سيكون له أثار إيجابية مستقبلاً على تلك العجول.

كمية اللبن/يوم

وزن الفطام

(كجم)

عدد الأيام

اللازمة للوصول

إلى وزن الفطام

معدل النمو

اليومى

نسبة

النفوق

%

يوم

توفير

جم

الاستفادة

8% من وزن العجل

90

88

0

650

0

5%

10% من وزن العجل

90

76

12يوم

760

17%

3.8%

2-    من المعلوم أن الفلاح المصرى ينظم ولادات الأمهات لديه بحيث تتلازم مع تواجد موسم البرسيم .. وهذا النظام إذا قورن بغيره من المواقيت يكون هناك فروقاً لصالحه .. حيث تلاحظ أن العجول التى تولد شتاء تكون أفضل من التى تولد صيفاً من حيث معدل النمو اليومي والمدة اللازمة للوصول لوزن الفطام ومعدل النفوق مما سيعطي تلك العجول ميزة عند تسمينها.

كمية اللبن/يوم

وزن الفطام

(كجم)

عدد الأيام

اللازمة للوصول

إلى وزن الفطام

معدل النمو

اليومى

نسبة

النفوق

%

يوم

توفير

جم

الاستفادة

صيفاً

90

88

-

659

-

6%

شتاء

90

76

12يوم

850

29%

2.5%

3-    يجب أن تعلم عزيزى مربي العجول البقري أنه فى حالة تدعيم العليقة بالسائل المغذي ( مخلوط من المولاس واليوريا والعناصر المعدنية  ) يقلل من الاعتماد على الأعلاف المركزة ويزداد معدل النمو اليومي وتنخفض تكاليف إنتاج كيلو النمو.

المجموعات

العلائق

معدل النمو

اليومي

تكلفة كيلو النمو

جم

الفائدة

مجموعة 1

1.7 كجم حطب أذرة +3 كجم علف مركز

650

0

أقل نسبة

37%

مجموعة2

1.7 كجم حطب أذرة +1.7 كجم علف مركز+650 جم سائل مغذى

732

12.5%

4-    وجد أنه فى حالة رفع نسبة البروتين والقيمة الغذائية للمواد الخشنة عند معاملتها بمحلول اليوريا (4%) وإضافتها إلى عليقة العجول البقرى يؤدي ذلك إلى زيادة المأكول من المواد الخشنة مع تقليل كمية العلف المركز وانخفاض تكلفة كيلو النمو.

المجموعات

العلائق

معدل النمو

اليومي

تكلفة كيلو النمو

جم

الفائدة

مجموعة 1

3.6 كجم حطب أذرة+6.9 كجم علف مركز

840

-

-

مجموعة2

5كجم حطب أذرة معامل باليوريا +5.15 كجم علف مركز

850

أقل بنسبة 10.5%

5-    لاحظ أنه من أسس رعاية الحيوان أن تحاول تقديم عليقة مناسبة للحيوان صيفاً عند إرتفاع درجة حرارة البيئة .. حيث أن الحرارة المرتفعة تؤدى إلى انخفاض استهلاك الغذاء وبالتالي انخفاض معدل النمو اليومي00 ووجد فى حالة إضافة الخميرة إلى عليقة العجول البقرى يزداد معدل تناول المواد الخشنة بالعليقة ويزداد معدل النمو اليومي.

المجموعات

النظام

معدل تناول المواد الخشنة

معدل النمو اليومي

كجم/يوم

الفائدة

جم

الفائدة

مجموعة1

عليقة خالية من الخميرة

3.68

-

583

0

مجموعة2

عليقة تحتوي على الخميرة

4.63

26%

822

+41%

6-    ولمواجهة نقص تناول الغذاء وبالتالى انخفاض معدل النمو فى ظروف الحرارة العالية صيفاً .. وجد أنه فى حالة إضافة محلول مخلوط اليوريا والعناصر المعدنية إلى علائق العجول البقرى يزداد معدل تناول المواد الخشنة فى العليقة ويزداد معدل النمو اليومي.

المجموعات

النظام

معدل تناول المواد الخشنة

معدل النمو اليومي

كجم/يوم

الفائدة

جم

الفائدة

مجموعة1

عليقة عادية

4.10

0

567

0

مجموعة2

عليقة مضاف إليها محلول اليوريا والمعادن

4.68

+14%

733

+29%

7-    ويمكنك عزيزى المربى لمواجهة ظروف الحرارة العالية صيفاً والتى تخفض من استهلاك الغذاء ومعدل النمو أن تقدم للحيوان الماء البارد للشرب .. حيث لوحظ أن تقديم ماء الشرب البارد ( 15 ْم) لعجول  الأبقار يؤدي إلى ارتفاع المستهلك من المواد الخشنة مع ارتفاع معدل النمو اليومي.

المجموعات

النظام

معدل تناول المواد الخشنة

معدل النمو اليومي

كجم/يوم

الفائدة

جم

الفائدة

مجموعة1

ماء شرب عادي

3.25

0

556

0

مجموعة2

ماء شرب بارد (15 ْم)

4.68

+14%

733

+29%

8-    إن اختيار طبيعة المظلات التى يتواجد أسفلها العجول التى تقوم بتسمينها من الأمور الهامة التى يجب مراعاتها عند تربية العجول البقرى وخاصة فى ظروف البيئة الغير ملائمة .. حيث وجد أن وجود العجول البقرى أسفل المظلات يؤدي إلى زيادة معدل استهلاك المواد الخشنة بالعليقة ويزداد معدل النمو اليومي وهذا يتوقف على طبيعة المظلات وعلى درجة الحرارة.

نظام الرعاية

درجة الحرارة

معدل تناول المواد الخشنة

معدل النمو اليومي

كجم/يوم

الفائدة

جم

الفائدة

عجول تحت الشمس

37 ْم

5.6

0

543

0

عجول تحت مظلات أسمنتية

34 ْم

6.5

+16%

703

+29%

عجول تحت مظلات خشبية

32 ْم

7.8

+39%

811

+49%

(ب‌)  فى مجال رعاية العجول الجاموس :

لحوم الجاموس تمثل 30% من الناتج القومي من اللحوم فى مصر وهي نسبة ضئيلة لا تتوافق مع أعداد رؤس الجاموس المتواجدة لدينا .. حيث أن المزارع المصرى تعود على بيع وذبح العجول الجاموسي على وزن أقل من 80 كجم ليستفاد بسعر اللحم البتلو وليوفر لبن الأم لبيعه كدخل يومي .. مما يفقدنا ثروة ضخمة فى كمية اللحوم كان يمكن إنتاجها لو تم تربية هذه العجول إلى الأوزان الإقتصادية (450كجم) .. مع ملاحظة أن لحم عجول الجاموس المسمنة لاتقل جودة عن لحوم العجول البقرى المسمنة بجانب أنها تعطي دهن أقل ولحم أحمر أكثر .. لذا يجب أن تعلم عزيزى المربى أنه يمكنك الاعتماد على العجول الجاموسي فى إقامة مشروع ناجح.. لذا نقدم لك بعض التطبيقات التى تساعدك فى هذا المجال.

1-    عزيزي المربى .. إذا كان لديك قطيع من الجاموس الحلاب والذى يعطي لك عدداً من العجول .. فيجب أن تعلم أنه فى حالة رضاعة العجل رضاعة فردية سواء من الأم أو صناعياً ( بزازات – جرادل ) أفضل كثيراً من تجميع العجول فى تغذية جماعية .. حيث ثبت ارتفاع معدل النمو اليومي وانخفاض المدة اللازمة للوصول إلى وزن الفطام وانخفاض معدل النفوق.

الرضاعة

وزن

الميلاد

وزن

الفطام

عدد الأيام اللازمة للوصول لوزن الفطام

معدل النمو اليومي

النفوق

%

يوم

توفير

جم

الفائدة

فردية

33كجم

80كجم

68

23يوم

695

+35%

2.5%

جماعية

33كجم

80كجم

91

-

515

-

6%

2-    إن تنظيم ميلاد العجول بحيث تأتي فى موسم غذاء جيد للأمهات من الأمور التى يحرص عليها المربى المصرى .. ولكن لظاهرة التفويت الشائعة فى الجاموس المصرى فإن التلقيح وبالتالى الولادات تختلف مواعيدها .. وهذه مقارنة قد تعطيك دلالة عزيزى المربى على الآثار الناجمة عن موسم ولادة العجول على معدل نموها وعمر فطامها ومعدل نفوقها.

موسم

الميلاد

وزن

الميلاد

وزن

الفطام

عدد الأيام اللازمة للوصول لوزن الفطام

معدل النمو اليومي

النفوق

%

يوم

توفير

جم

الفائدة

صيفاً

33كجم

80كجم

89

23يوم

527

0

5.25

ربيعاً

33كجم

80كجم

77

12يوم

613

16%

2.50

3-    عند شرائك لعجول الجاموس ونقلها ووضعها في الحظائر يجب أم تفكر هل يفضل تركها حرة فى الحظيرة ( تغذية جماعية ) أم يفضل أن أن يتم ربطها ( تغذية فردية ) .. إن الدراسات أوضحت أن نظام ربط العجول أفضل حيث لاتهدر الطاقة فى الحركة أو القذف حيث يؤدي إلى إرتفاع معدل النمو اليومي والكلى يزداد اللحوم المصفاه والمشفاه مما يزيد ربح المربى.

نظام الرعاية

معدل النمو

اليومي (جم)

وزن البيع

تصافى

تشافى

كجم

الفائدة

كجم

الفائدة

عجول حرة

661

358

192

-

151

-

عجول مربوطة

675

363

205

13 كجم زيادة

165

14كجم زيادة

4-    عند استخدام بلوكات المولاس فى تغذية عجول الجاموس .. لوحظ انخفاض المتناول من العلف المركز مع ارتفاع معدل النمو وانخفاض تكلفة كيلو النمو.

المجموعات

مكونات العلائق

معدل النمو اليومي

تكلفة كيلو النمو

جم

الفائدة

مجموعة1

1.6 كجم حطب أذرة +3 كجم علف مركز

695

-

أقل بنسبة 31%

مجموعة2

1.6كجم حطب أذرة+1.6 كجم علف مركز+360جم بلوكات

760

+9.4%

5-    كما لوحظ أنه فى حالة رفع نسبة البروتين والقيمة الغذائية للمواد الخشنة بمعاملتها بغاز الأمونيا (3%) وإضافتها إلى علائق عجول الجاموس أنه يزداد التناول من المادة الخشنة ويزداد التناول من المادة الخشنة ويزداد ارتفاع معدل النمو اليومي وينخفض تكاليف إنتاج كيلو النمو.

المجموعات

مكونات العلائق

معدل النمو اليومي

تكلفة كيلو النمو

جم

الفائدة

مجموعة1

3.5 كجم قش أرز معامل +5كجم علف مركز

685

-

أقل بنسبة 13ً

مجموعة2

4.1 كجم قش أرز +5 كجم علف مركز

840

+22.5%

6-    أيها المربى .. يجب أن تواجه الآثار الناجمة عن ارتفاع درجة الحرارة الجوية صيفاً من انخفاض المأكول من الغذاء وانخفاض معدل النمو .. والدراسات العديدة التى تمت فى هذا المجال وأوضحت أنه يمكن فى حالة إعطاء الحيوان ماء بارد للشرب (15 ْ م) يؤدى إلى زيادة التناول من المادة الخشنة بالعلائق مع ارتفاع معدل النمو اليومي.

المجموعات

الرعاية

معدل تناول المواد الخشنة

معدل النمو اليومي

كجم/يوم

الفائدة

جم

الفائدة

مجموعة1

عجول تعطي ماء عادي

4

0

567

0

مجموعة2

ماء شرب بارد (15 ْم)

5

20%

667

+18%

7-    إن الأسلوب السابق الذى أتبع مع عجول الجاموس لمواجهة إرتفاع درجات الحرارة صيفاً .. كان ناجحاً فى ازدياد معدل الاستهلاك اليومي وأثبتت الدراسات أيضاً أنه فى حالة استخدام نظام الرش بالمياه للعجول خلال فترات الحرارة العالية ( 12 ظهراً-7 عصراً ) وذلك مرة كل ساعة يؤدي إلى نتائج أفضل فى معدل استهلاك الغذاء ومعدل النمو.

المجموعات

نظام الرعاية

معدل استهلاك المواد الخشنة

معدل النمو اليومي

كجم/يوم

الفائدة

جم

الفائدة

مجموعة1

عجول تعطي مياه عادي

3.82

-

582

-

مجموعة2

عجول تشرب مياه بارد (15 ْم)

4.94

+29%

764

+31%

8-     إن حماية عجول الجاموس صيفاً من الحرارة العالية بوضعها تحت مظلات ..مع اختيار المادة التى تستخدم فى التظليل من أسس الرعاية الجيدة للحيوان .. حيث تلاحظ فى حالة التظليل زيادة معدل استهلاك الغذاء مع زيادة معدل النمو اليومى وذلك استجابة لانخفاض درجات الحرارة ولزيادة مساحة الظل تكون المظلات من الشمال إلى الجنوب.

المجاميع

نظام الرعاية

درجة الحرارة

معدل استهلاك المواد الخشنة

معدل النمو اليومي

كجم/يوم

الفائدة

جم

الفائدة

مجموعة 1

عجول متواجدة تحت أشعة الشمس

38 ْم

3.9

-

560

-

مجموعة2

عجول متواجدة تحت مظلة من الأسمنت

34 ْم

4.9

+25%

739

+32%

مجموعة3

عجول متواجدة تحت مظلة من الخشب

31 ْم

5.5

+41%

850

+44%

عزيزى المربى لكي يمكنك الاستفادة من العجول البقرى والجاموسي التى تقوم بتربيتها .. يجب أن تراعى شراء العجول الملائمة للتسمين مع حسن نقلها واستقبالها ورعايتها فى حظائر ملائمة تقيها من تقلبات العوامل المناخية .. ثم تحصينها ضد الأمراض والطفيليات مع تقديم الغذاء المناسب لها في صورة متزنة وصحيحةوفى أوقات منتظمة مع توفير مياه الشرب النقية أمامها بصورة دائمة ... إن هذه الرعاية الجيدة ستؤدي بك إلى الحصول على أفضل كمية نمو ولحم وأفضل ربح  من تلك العجول.

كيفية تكوين علائق عجول التسمين :

لكى ننجح فى تكوين علائق  متزنة فى هذا المجال يجب معرفة الآتى :

1-    يجب معرفة القيمة الغذائية لمواد العلف المتاحة .. فمثلاً:

جدول (2)

القيمة الغذائية لبعض مواد العلف

مادة العلف

مادة جافة %

برووتين مهضوم %

معادل نشا%

برسيم ( حشة ثانية)

15

2

8

سوردان

15

1

10

علف فيل

20

1

10

تبن قمح أو قش أرز

90

-

24

دريس

90

8

32

علف مصنع

90

12

50

شعير

90

6

75

ذرة

90

6

82

2-    يجب معرفة الاحتياجات الغذائية لعجول التسمين .. فمثلاً :

جدول (3)

المقرارات الغذائية لعجول التسمين ( كجم/رأس/يوم)

وزن حي صائم

مادة جافة

بروتين مهضوم

معادل نشا

بروتين مهضوم : معادل نشا

100

3.5

0.40

2.0

5:1

150

4.7

0.47

2.63

5.6:1

200

5.9

0.54

3.64

6.7:1

250

7.1

0.59

4.40

7.5:1

300

8.3

0.64

5.17

8:1

350

9.5

0.74

5.93

8:1

400

10.7

0.83

6.69

1ك8

450

11.3

0.84

7.20

8.6:1

لاحظ أن التسمين يحتاج أساسا إلى توفير مصادر طاقة صافية بالعليقة .. بينما توفير البروتين والعناصر المعدنية ( خاصة الكالسيوم والفوسفور) والفيتامينات ( خاصة فيتامين أ) .. تتوقف على عمر الحيوان فهي تزداد فى حالة الحيوان النامي عنه فى حالة الحيوان التام النمو.

3-    بمعرفة (2) ،(3) يمكن حساب العليقة اللازمة مع تعديلها وزيادتها كل أسبوعين تبعاً للتغير فى أوزان العجول.

جدول (4)

وزن

حى

كجم

مقررات العلائق الشتوية والصيفية لعجول التسمين

(كجم / رأس/ يوم)

معدل

زيادة

يومية

عليقة شتوية

عليقة صيفية

برسيم

أتبان

شعير

علف مصنع

دريس

أتبان

شعير

علف مصنع

100

-

5

-

0.5

2.5

1

-

0.5

2.5

150

0.5

10

0.5

0.5

2.5

1

1

1

2.5

200

0.5

10

1.5

1.5

2.5

1

1

2

3

250

0.7

10

2.5

2.5

2.5

1

1.5

2.5

3.5

300

0.9

10

3.5

3.5

2.5

1

2

2.5

3.5

350

0.9

5

4.5

4.5

3.0

1

2.5

4.0

4

400

1.0

5

5

5

3.5

1

2.5

5

4

450

1.0

5

5

5

4.5

1

3.5

5.5

4

ملحوظات :

(أ‌)   استخدام البرسيم هنا بكمية محدودة نظراً لاتجاه البلاد إلى خفض مساحة البرسيم المنزرعة.

(ب‌)  استخدام  الدريس والعلف المصنع فى أضيق الحدود لعدم كفاية الكميات المتاحة منها.

(ت‌)  استخدام الشعير لتعويضي نقص الطاقة فى العلف المصنع.

(ث‌)  يلاحظ أن نسبة البروتين المهضوم إلى الطاقة الصافية 1 : 4 أو 1 : 5 فى المرحلة الأولى  من النمو ثم تزداد هذه النسبة اتساعاً كلما تقدم الحيوان فى العمر حتي تصل إلى 1 : 9 أو 1 : 10 فى المرحلة الأخيرة من التسمين.

(ج‌)   يلاحظ أنه عند فطام العجول ونقلها للتغذية على البرسيم فقط فنحن ننقله من غذاء كامل إلى غذاء فقير فى الطاقة وجيد فى البروتين . حيث أن المادة العلفية المتوفرة لدى صغار المربين طوال فترة الشتاء هى البرسيم الذى يتميز بجودة محتواه من البروتين الخام (12-15% فى المسقاوى ، 20 -25% فى الحجازى) ولكنه منخفض فى المحتوى من الطاقة . لذا عند تغذية  العجول  عليه فقط بعد الفطام لا يحقق معدلات النمو المتوقعة مع زيادة معدلات النفوق ( وذلك نظراً لانحفاض درجة حرارة الجو وبالتالى حدوث فقد حرارى عالى من العجول مما يتسبب فى عدم توفر الطاقة اللازمة للإنتاج فيحدث انخفاض فى الوزن يتسبب فى عدم توفر الطاقة اللازمة للإنتاج فيحدث انخفاض فى الوزن وتتعرض العجول لأمراض للإنتاج فيحدث انحفاض فى الوزن وتتعرض العجول لأمراض مثل النزلات المعوية والالتهابات الرئوية وبالتالى نفوقها ) . لذا يجب إضافة الأعلاف المصنعة عالية الطاقة كغذاء لهذه العجول لأمراض مثل النزلات المعوية والإلتهابات الرئوية وبالتالى نفوقها) . لذا يجب إضافة الأعلاف المصنعة عالية الطاقة كغذاء لهذه العجول مع البرسيم وذلك خلال فترة نمو العجول من الفطام وحتى وزن 200 كجم ( العجول حديثة الفطام تحتاج إلى 16-18% بروتين على الأقل فى الغذاء مع المستوى عالى الطاقة ).

(ح‌)  القيمة الغذائية للأعلاف الخشنة تتوقف على درجة نضج النباتات فكلما كان النبات حديث النمو ارتفعت به نسبة المواد الغذائية القابلة للهضم .. بينما كلما زاد النبات نضجاً كانت كمية المحصول الناتج كبير ولكن منخفض قيمته الهضمية ( حيث أن الأوراق بها كمية بروتين أكبر من الساق .. كما أن الساق الحديثى النضج تحوي ألياف ضرورية ) . وبالتالى نجد مثلاً أن الدريس الجيد الحفظ هو المحتوي على رطوبة 10-15% ويحوي كمية كبيرة من الأوراق وخالى من النموات الفطرية.

(خ‌)  كلما زادت الألياف بالعليقة يؤدي ذلك إلى انخفض الطاقة المأكولة نظراً لتأثيرها السالب على الهضم وبالتالي كمية  المادة الجافة المأكولة وبالتالى فى حالة التغذية على مواد فقيرة يجب إضافة أعلاف مركزة للعلائق كمصدر للطاقة والبروتين وذلك للحفاظ على الحالة الإنتاجية للحيوان.

(د‌)  إذا احتاج الأمر إلى إضافة بروتين إضافى فإن العلف الذى يحوي كمية أكبر من البروتين تكون تكلفة الوحدة من البروتين أقل .. مما يقلل من تكلفة المنتج :

(ذ‌)  لاحظ أن زيادة نسبة النشا والسكريات إلى الألياف النباتية يؤدي إلى انخفاض نسبة حمض الخليك إلى حمض البروبيونيك داخل  كرش الحيوان ، كما أن زيادة نسبة الكربوهيدرات سهلة التخمر تزيد من تراكم  حمض اللاكتيك مسبباً اللاكتيك اسيدوزس .. مسبباً انخفاض phالكرش وقلة حركة عضلاته مما يعطي آثار سلبية على أداء الحيوان.

(ر‌)  لاحظ أن الحموضة acidosis التى تسببها زيادة الحبوب تزداد كذلك فى الحالات الآتية :

1-    قلة ألياف العليقة وخاصة ndf_adf

2-    وجود حبوب منزوعة القشرة.

3-    قلة المواد الخشنة بالعليقة.

4-    عدم التدرج فى الغذاء.

5-    وجود أعلاف خشنة عالية الرطوبة.

6-    علائق بها نسبة عالية من البروتين.

(ز‌)  لاختبار أى إضافة ( دهون .. بروتينات محمية – عناصر معدنية .. إلخ) نحتاج لفترة أسبوعين من الحيوان لتقييمها ( مرتبطة بتغيرات بيئة الكرش) مع حبوب ألا تستخدم إضافات لايقبل عليها الحيوان .. أو قد تستنزف حيز من قدرة كرشه الاستيعابية دون فائدة .. فيقل انخفاض المأكول من الغذاء الأساسى للحيوان وبالتالى يقل الإنتاج.

مصادر الطاقة وعجول التسمين :

يجب أن تعلم عزيزي المربى أن الإنتاج الاقتصادي للحوم يعتمد على الحصول على أعلى معدل زيادة وزنية يومية بأقل التكاليف حتي ينخفض ثمن كيلو اللحم .. والطاقة هى أكثر عناصر الغذاء من حيث الأهمية ويجب توفيرها بكميات جيدة فى علائق تسمين الحيوانات المجترة .. وأهم مصادر الطاقة وعلائق حيوانات التسمين هى الحبوب مثل الأذرة والشعير والسورجم يليها المنتجات الثانوية للمطاحن والمضارب كالردة والرجيع والتى تمتاز بأنها عالية البروتين والفسفور ومنخفضة الكالسيوم . لذا يجب إضافة الكالسيوم فى الأعلاف المركزة وأرخص مصدر للكالسيوم هو الحجر الجيرى ( لاحظ جداول 5، 6 ، 7 ).

جدول (5)

التركيب الكيميائى لمصادر الطاقة

المصدر

ألياف خام %

بروتين خام %

أذرة

2

7

كسر قمح

2.3

13.1

سورجم

1.3

9.7

شعير

6.3

13.4

تفل بنجر السكر

19.4

10.7

ردة

6.2

15.5

رجيع الكون

17.4

10.1

مولاس القصب

-

3.8

جدول (6)

القيم المختلفة لمصادر الطاقة

المصدر

TDN

مقارنة بالأذرة

أذرة

81.6

100%

سورجم

77.8

95%

شعير

76.4

94%

كسر قمح

72.3

89%

تفل بنجر السكر

66.5

82%

ردة

66.1

81%

رجيع الكون

62.3

76%

مولاس القصب

57

70%

جدول (7)

أقصي نسبة لمصدر الطاقة فى العلف المصنع

المصدر

% من العلف

أذرة

70

سورجم

40-50

شعير

30-40

كسر قمح

33

تفل بنجر السكر

15-30

ردة

25

رجيع الكون

25

ردة+رجيع

25

مولاس القصب

10-  15

وعند أستخدام نظام التغذية على الحبوب يجب ملاحظة الآتي :

(أ‌)   التدريج فى تغيير العلائق على مدى أسبوعين.

(ب‌)  التدريج فى تقديم الحبوب على مدى أسبوعين (0.5 ثم 1 كجم ثم 1.5 كجم ثم 2 كجم ).

(ت‌)  يتم جرش الحبوب جرشاً خشناً للاستفادة القصوي منها.

(ث‌)  إضافة مخلوط معادن بمعدل 300 جم / 100 كجم غذاء حيث أن العناصر المعدنية تقلل النفوق وتزيد من معدل الأداء وتزيد من معدل الاستفادة من الغذاء وبالتالى زيادة الربح ).

ووفقاً للطاقة فإن كيلو علف مصنع =

  • 0.7 كجم حبوب أذرة صفراء أو بيضاء.
  • 0.8 كجم حبوب أذرة رفيعة أو كيزان أذرة.
  • 1 كجم مولاس بنجر السكر.
  • 1 كجم نوى بلح.

(2)   مزرعة تسمين الحملان والجديان

تمثل الأغنام والماعز مركزاً هاماً فى الثروة الحيوانية فى مصر وهي فى المرتبة الرابعة فى إنتاج اللحوم بعد الأبقار والجاموس والإبل ونحن فى بلدنا في حاجة ملحة لزيادة المنتج من اللحوم الحمراء ومن هنا كان الاتجاه لزيادة الاهتمام بمشاريع تسمين الحملان والجديان لتحقيق عائد اقتصادى جيد.

لماذا مشروع تسمين الحملان والجديان ؟:

تمتاز الحملان والجديان بالآتي :

1-    سرعة دورة رأس المال حيث يمكن إتمام 3-4 دورات تسمين فى العام الواحد.

2-    إنخفاض تكاليف الإنتاج لانخفاض ثمن وحدات الإنتاج والغذاء والرعاية والإنشاءات.

3-    أنسب الأنشطة الاستثمارية لذوى الخبرة المحدودة.

4-    تستطيع أن تعيش وتتأقلم وتنتج فى مدى متباين من الحرارة والبرودة.

5-    لها مقدرة كبيرة على الاستفادة من المواد الغذائية الفقيرة وبقايا المحاصيل وتحويلها إلى منتجات جيدة.

6-    العناية بها جماعية مما يخفض من إعداد وتكلفة العمالة المستخدمة.

7-    السماد العضوي الناتج عنها مرتفع نسبة الآزوت والبوتاسيوم والفسفور مما يزيد من عائد بيعه.

8-    تمتاز لحوم الأغنام بسهولة الهضم وارتفاع استساغتها.. بجانب أن لحم الجديان ذو نسبة دهون منخفضة.

9-    هناك مدي واسع لتسويق الحملان والجديان.

أسس نجاح المشروع إقتصادياً :

1-    أهمية تكوين القطيع:

يفضل شراء قطيع مزرعتك من نفس المنطقة المحيطة بك حيث يكون تأقلمها سريع بجانب سهولة التسويق فيما بعد .. فإذا كانت المزرعة فى المناطق الصحراوية يتم اختيار النوع البقري . أما إذا كانت فى الدلتا يستخدم الحملان الرحماني والجديان الدمشقي . وإذا كانت فى مصر الوسطي يستخدم الأوسيمي أو الصعيدي أو البلدى كذلك يفضل تكوين القطيع من حيوانات مفطومة حديثاً عند عمر 3-5 شهور  حيث أن هذا هو أفضل عمر لإعطاء نمو سريع وللمربي حديث العهد قليل الخبرة يمكن أن يبدأ بعدد محدود لتكوين القطيع (20 رأس ) يزداد تدريجياً بزيادة الخبرة ليصل إلى الحد الاقتصادي للنظام المكثف (200-500 رأس ) وعامة هذا يتوقف على مساحة المزرعة والمحاصيل المنزرعة والقاعدة المالية.

2-    أهمية وجود الميزان بالمزرعة :

يجب أن يتم وزن حيواناتك كل أسبوعين واستبعاد من يقل معدل نموه اليومي عن100 جم .. كما يجب معرفة وزن حيواناتك لتحديد مقرراتها واحتياجاتها الغذائية .. لذا كان الميزان أهم الأدوات فى المزرعة.

3-    أهمية وجود الأعلاف الخضراء :

لإنشاء مزرعة ناجحة لتسمين الحملان والجديان يجب توفر المساحة الزراعية وزراعتها بالأعلاف الخضراء شتاءاً وصيفاً مثل البرسيم وعلف الفيل لأهميتها فى كونها عليقة متزنة منخفضة التكاليف ويمكنك تحميل فدان برسيم شتاء بحوالى 20 حوالى أو جدى .. إما علف الفيل أن يحمل بحوالى 40 حيوان.

4-    أهمية توفير الماء النظيف:

الماء يكون 2/3 جسم الحيوان ... والماء هام جداً لأداء كل العمليات الحيوية .. لذا يجب توافر الماء النظيف البارد أمام الحيوان بصفة مستمرة طوال اليوم لأخذ احتياجاته وفقاً لاحتياجات جسمه .. وعامة الحملان والجديان تحتاج إلى 2-3 لتر ماء لكل كجم مادة جافة مأكولة . وإن كان الجديان تحتاج ماء أقل  بنسبة 10% لمقدرتها على تقليل فقد الماء من الجسم.

5-    أهمية تحديد أسلوب وحدود التسمين :

عادة يتم فطام الجديان عند عمر 3 شهور  ووزن 12-14 كجم حيث تدخل فى نظام تسمين لمدة 3-5-7 أشهر لتصل إلى وزن 23-30-35 كجم وعمر 6-8-10 أشهر . وعامة يفضل التسمين فى الأعمار الصغيرة لكونها تعطي معدلات نمو عالية . أما الحملان فهي في العادة تفطم على عمر 4 أشهر ووزن 20 كجم لتدخل نظام تسمين لمدة 4-6-8 أشهر لتصل إلى وزن 35-45-55 كجم عند عمر 8-10-12 شهر وإن كان أفضل وزن للتسويق هو 45 كجم وعمر10 أشهر .. كما أن هناك نظام التسمين على الحبوب حيث تستخدم الحملان على عمر 3 أشهر ووزن 17 كجم  لتدخل مرحلة تسمين لمدة 3 أشهر على عليقة تحتوى على 83% من كمية العلف المركز  تقدم فى صورة دريس حيث تصل إلى وزن 40 كجم وعمر 6 أشهر بمعدل نمو يومي 250 جم ليعطي نسبة تصافي عالية حيث ينتج كمية كبيرة من اللحم الجيد مع قليل من الدهن الصلب فى مدة زمنية وجيزة.

6-    أهمية تحديد أسلوب الإيواء :

الحملان والجديان حيوانات صغيرة يسهل حملها وسرقتها أو افتراسها من قبل بعض الحيوانات المفترسة – لذا يفضل أن يكون الإسكان يحوي مكاناً مغلقاً لمبيت الحيوانات جيد التهوية بعيد عن التيارات الهوائية ذات إضاءة جيدة حيث يكون لكل حيوان 1.25 م2 . . على أن يكون أمامه ملعب لانطلاق الحيوانات نهاراً يحوى مظلة من الاسبيستوس أو الخشب أو البوص بارتفاع 3 م وعرضها من أعلى 2م يوجد أسفلها . . أماكن الشرب وطوالات بطول 2-3 م من الاسمنت تتسع لعدد 20 حيوان على الجانبين وإن كان يفضل استخدام نظام المعالف المتنقلة  الأتوماتيكية  ويفضل وجود غرفة لاستقبال الحيوانات الجديدة وأخرى لعزل الحيوانات المريضة . .  والأرضية إما تكون ترابية أو أسمنتية مغطاة بالقش . . وإن كان فى العادة يمكن عمل حظائر بسيطة عبارة عن مظلة محاطة بصور مع ترك مساحة كافية لحركة الحيوانات وأسفل المظلة يتواجد وسائل  التغذية والشرب.

7-    أهمية التغذية الاقتصادية :

لكون التغذية تمثل 70% من تكاليف الإنتاج لذا يجب الاعتماد على مصادر غذائية من إنتاج المزرعة مع استخدام  كل ما هو متاح من أعلاف خضراء أو أى مخلفات حقلية وتحسينها وتدعيمها باستخدام معاملة اليوريا وإضافة إليها المولاس والعناصر المعدنية لرفع قيمتها الغذائية وتخفيض تكاليف التغذية وبالتالى خفض تكاليف إنتاج كيلو النمو..

ويجب معرفة الآتي :

(أ‌)   أفضل العلائق التى تقدمها للحملان والجديان تتكون من 5% من وزن الحيوان علف أخضر +1% أتبان +1% علف مصنع – وفى حالة عدم توفر الأعلاف الخضراء تتكون العليقة من2% من وزن الحيوان علف مصنع +1% دريس .

(ب‌)   حتى يصل الحيوان على أفضل فائدة من الغذاء تقدم العليقة على ثلاث دفعات فى اليوم الواحد.

(ت‌)يفضل تكوين العلف المصنع في مزرعتك حيث يمكنك تكوين  علف يحتوي على 15% بروتين بخلط الحبوب مثل الشعير أو الأذرة مع نوع أو أكثر من الأكساب مع مخلوط العناصر المعدنية والفيتامينات وملح الطعام ويجب عدم جرش الحبوب حيث أن الحملان والجديان تستطيع  إتمام هذه العملية.

(ث‌) يجب تعريض الأعلاف الخضراء للشمس لمدة ساعتين قبل تقديمها للحيوانات لعدم حدوث نفاخ . . كما أن الأعلاف الصيفية الخضراء ( دراوة – سورجم)  تقدم للحيوانات بعد زراعتها ب45 يوم على أن تكون بطول متر . ويجب أن تقدم تلك الأعلاف على دفعات  لا تزيد عن 1 كجم فى المرة الواحدة.

(ج‌)  لتجنب الاضطرابات الهضمية والإسهال يجب التدريج عند تغيير عليقة بأخري.

(ح‌)  يفضل استخدام معالف أتوماتيكية فى التغذية حتي لاتستطيع الحملان والجديان دخولها باجسامها لمنه تلوث الغذاء بالبول والروث حيث أن الحيوانات لاتقبل عليها بعد  ذلك مما يسبب خسارة وارتفاع فى التكاليف . ويفضل تقديم عليقة مخلوطة بشقيها المركز والخشن معاً  أمام الحيوان

TOTAL MIXED RATIONS  حيث أن ذلك يؤدي إلى أن الجزء الخشن من العليقة يتشرب كثيراً من الماء مما يؤدي إلى تفسخ أغلفة الحبوب فى الجزء المركز وتفتحها وتعرضها للإنزيمات الهاضمة مما يؤدي إلى الإستفادة الكاملة من العليقة.

(خ‌)  يلاحظ فى حالة زيادة العلف المركز فى العليقة عما هو مقرر يحدث سرعة فى تخمرات الغذاء بالكرش مسبباً زيادة فى الحموضة وقلة الهضم وقلة تناول الحيوان لباقى الغذاء فيقل الإجترار والشبع الميكانيكي وإنتاج الحيوان وينخفض المكسب المادى للمربى.

(د‌)  أما فى حالة زيادة المادة الخشنة فى  العليقة عما هو مقرر يؤدي إلى زيادة الطاقة المفقودة فى مضع وتفكيك  تلك المواد مما يؤدي إلى زيادة الطاقة المفقودة فى مضع وتفكيك تلك المواد مما يخفض الطاقة النهائية التى يستفيد منها الحيوان فينخفض معدل إنتاجه عما هو متوقع وينخفض العائد الاقتصادي للمربي.

(ذ‌)  يجب توفير نسبة مناسبة من الألياف في العليقة ( من التغذية على البرسيم أو الدريس أو الأتبان أو الأحطاب ) كونها تحفز نشاط الكرش وتساعد على إفراز العصارات الهاضمة وتكسب الحيوان الشبع الميكانيكي وتجعل هناك سهولة فى عملية الإخراج.

(ر‌)   يجب توفر عنصر البروتين فى العليقة بالقدر الكافى وذلك لبناء الأنسجة التالفة وتكوين بروتينات الدم والإنزيمات والهرمونات حيث أن انخفاض بروتين العليقة سيؤدي إلى إنخفاض نشاط الحيوان وانخفاض المتناول من الغذاء وانخفاض معدل إنتاجه.

(ز‌)  زيادة الدهن فى العلف أو العليقة عن الحدود الطبيعية (5-6%) له تأثير مثبط على نشاط مكونات الكرش ويسرع من مرور الغذاء بالقناة الهضمية فلا يستفاد منه الحيوان جيداً  .

(س‌)  لعدم توفر الاحتياجات اللازمة للحيوان من عناصر الفوسفور والكالسيوم والصوديوم والكلوريد فى المواد النباتية التى يتغذى عليها الحيوان . لذا يجب إضافتها فى الأعلاف المركزة بنسبة 2%   حجر جيرى ( كربونات كالسيوم ) و1%  ملح طعام ( كلوريد صوديوم ).

(ش‌)   فى حالة الرعى بكميات كبيرة تصاب الحيوانات بالحصوات البوليه  ( لزيادة السيليكا فى الغذاء ) لذا يجب إضافة للحيوان فى الغذاء 0.5% كلوريد أمونيوم وزيادة ماء الشرب لمنع مشاكل تكوين هذه الحصوات

(ص‌)     يجب أن تعرف عزيزي المربى أن معدل نمو الحملان والجديان مرتبط بالموسم وطبيعة الغذاء حيث أن :

1-    أقصي معدل نمو يكون بعد موسم البرسيم حيث تستجيب الحيوانات للأعلاف المركزة ( من أبريل :يوليو ) .

2-     يليه فى الأهمية موسم الصيف المتأخر بعد التغذية على  الأعلاف الخضراء الصيفية ( من أغسطس ، نوفمبر ).

3-    يليه موسم الشتاء وذلك قبل التغذية الوافية  على البرسيم وهو اضعف المواسم ( ديسمبر : مارس ).

8-    أهمية الرعاية الجيدة :

لكي نحافظ على القطيع حتي يتأقلم وعيش وينتج يجب إتباع الآتي :

(أ‌) تفادى إنشاء الحظائر فى أراضى رطبة حيث يؤدي ذلك إلى إصابة القطيع بكثير من أمراض الحوافز .

(ب‌) فور شراء القطيع تعطي حقنة ضد الطفيليات الخارجية والداخليه

(ت‌) يجب تقسيم القطيع إلى مجموعات متشابهة فى الأوزان والأعمار حتي يحصل كل حيوان على إحتياجاته الغذائية.

(ث‌) لتجنب ظهور أعراض نقص الأملاح مثل العرج وتصلب العضلات يجب توفير مخاليط الأملاح أمام القطيع بصفة دائمة.

(ج‌) حتى لاتتعرض حيواناتك للعطش فى حالة انقطاع المياه يجب وجود خزان مياه إحتياطي غير قابل للصدأ ويتم وضعه  فى مكان مرتفع بالمزرعة.

(ح‌)  يجب عليك عزيزى المربى ملاحظة حيواناتك بصفه مستمرة لاكتشاف ما بها من مسببات تعيق نشاطه مثل ملاحظة شهيته للطعام والأداء الطبيعي لعمليات المضغ والبلع والإجتراروالتبول وأن الروث طبيعي وغير مصاب بالإسهال.

(خ‌)  تجنب أسباب الضوضاء داخل المزرعة حيث أن ذلك يسبب توقف الحيوانات عن تناول الغذاء مما يؤثر علي إنتاجية الحيوان.

(د‌)  يمكن زراعة بعض الأشجار للتظليل فى ملاعب الحملان أو الجديان حيث أنها من أفضل وسائل التظليل مع مراعاة أن تكون الأرض جافة بقدر الإمكان.

تطبيقات فى رعاية الحملان والجديان :

عزيزى مربى الحملان والجديان إن الإيواء الجيد للحيوان مع التغذية المناسبة عوامل أساسية لنجاح مشروعك . . فإليك بعض هذه التطبيقات.

1-    يجب أن تعلم أخي المربى . . أنه كلما إزدادت كمية العلف المصنع فى علائق الأغنام كلما ازداد معدل النمو اليومي والكلى وتنخفض المدة اللازمة للوصول لوزن البيع الملائم (45 كجم ) مما يزيد من سرعة حركة رأس المال ويزداد عدد دورات التسمين فى العام وبالتالى يزداد الربح العائد إليك.

نسبة العلف فى العليقة

المعدل اليومي لنمو الحملان

عدد الأيام للوصول لوزن التسويق

20%

110جم

162 يوم

40%

145جم

122 يوم

80%

178جم

100 يوم

2-    يجب أن تعرف عزيزى المربى . . أنه فى حالة أستخدام الأعلاف المصنعة عالية الطاقة فى علائق الحملان والتى تحتوى علي نسبة عالية من الحبوب ( مثل الأذرة البيضاء أو الصفراء أو السورجم أو الشعير .. إلخ) ستحقق  لك نفس الأهداف السابقة مع زيادة معدل النمو اليومي وانخفاض المدة اللازمة للوصول للوزن الاقتصادي للبيع (45 كجم).

نوع العلف المصنع

معدل النمو اليومي (جم)

عدد الأيام للوصول لوزن  التسويق

عالى الطاقة

225 جم

100 يوم

عادى

137 جم

165 يوم

3-    من المعروف أن  المواد الخشنة فقيرة فى قيمتها الغذائيى لذا يتم تدعيمها بالسوائل المغذية ( مولاس +يوريا+عناصر معدنية ) حيث يؤدي ذلك إلى زيادة معدل النمو اليومي  وانخفاض تكاليف كيلو النمو للجديان.

الغذاء اليومي

معدل النمو اليومي

تكلفة كيلو النمو

حطب أذرة + علف مركز

95 جم

-

حطب أذرة + علف مركز+ 100 سم سائل مغذى ( رأس)

120جم

أقل بنسبة 10%

4-    فى حالة تدعيم المواد الخشنة الفقيرة فى قيمتها الغذائية ببلوكات المولاس الصلبة سيزداد معدل النمو اليومي للحملان ويزداد الربح .

الغذاء اليومي

معدل النمو اليومي

الربح

تبن فول+علف مصنع

120 جم

-

تبن فول + علف مصنع +95 جم بلوكات المولاس ( رأس)

145جم

أفضل بنسبة 15%

5-    عزيزى المربى . . إن معاملة المواد الخشنة من أتبان وأحطاب المقدمة فى علائق الجديان بغاز الأمونيا لزيادة كمية البروتين بها له نتائج ايجابية فى زيادة المتناول من تلك المواد الخشنة وإزدياد معدل النمو اليومي والكلى وخفض تكلفة كيلو النمو.

الغذاء اليومي / رأس

معدل النمو اليومي

تكلفة كيلو النمو

750 جم قش أرز غير معامل+400 جم علف مصنع

95 جم

-

850 جم قش  أرز معامل بالأمونيا +400 جم علف مصنع

110جم

أقل بنسبة 8%

6-    أما فى حالة رفع نسبة البروتين فى المواد الخشنة عند معاملتها بمحلول اليوريا فإنه يحدث تحسين فى معدل النمو اليومي والكلى للجديان وزيادة ربح المربى مع زيادة ربح المربى مع زيادة المأكول من المادة الخشنة.

الغذاء اليومي

معدل النمو اليومي

تكلفة كيلو النمو

690 جم تبن قمح +500 جم علف مركز

110جم

-

780 جم تبن قمح معامل باليوريا +500 جم علف مركز

130 جم

أقل بنسبة 13%

7-    عزيزي المربى .. إن الإهتمام بتهيئة حظيرة جيدة لحيواناتك من الأمور الهامة فى رعاية الحيوان والتى  تجعله يزيد فى إنتاجه ، إن إضاءة الحظيرة ليلا بإضاءة خافتة يؤدى إلى زيادة كبيرة فى معدل النمو للحملان وهذا عائد لزيادة المتناول من الغذاء وإرتفاع كفاءته التحويلية.

تجهيز الحظيرة

كمية الغذاء ( جم / يوم )

معدل النمو اليومي

معدل الإستفادة

إضاءة طبيعية

840

105 جم

-

إضاءة طبيعية نهاراً+إضاءة صناعية ليلاً

1000

145 جم

أفضل بنسبة 38%

علائق الحملان والجديان :

جدول (8) علائق شتوية وصيفية

النوع والوزن

عليقة شتوية

عليقة صيفية

برسيم

قش

علف مركز

أذرة

دريس

قش أرز

علف مركز

أذرة

جديان وحملان وزن 10 كجم

2

-

0.25

-

0.25

-

0.25

-

جديان وحملان وزن 20 كجم

2

0.2

0.30

0.1

0.25

0.20

0.35

0.1

جديان وحملان وزن 30كجم

3

0.3

0.30

0.1

0.25

0.30

0.50

0.1

جديان وحملان وزن40كجم

4

0.4

0.35

0.1

0.25

0.40

0.60

0.25

كما يمكنك استخدام أعلاف مركزة متكونة من مواد تتواجد فى الأراضى الجديدة لتغذية الحملان والجديان.

جدول (9)

الصنف

علف مركز (1)

علف مركز (2)

نوى بلح مجروش

35%

35%

نخالة قمح

30%

35%

تفلة زيتون

20%

23%

حبوب شعير

13%

4%

حجر جيرى وملح

2%

3%

(3)  مزرعة تسمين الإبل

إن الإنخفاض فى إنتاج لحوم العجول البقرى والجاموسي والضان بما لا يفي باحتياجات الإنسان المصرى . . يحتم علينا إلى أن نتجه إلى إستغلال   الإبل بأن نحسن تربيتها ونستفيد منها فى إنتاج اللحوم اللازمة وخاصة أن لحمها يمتاز عن لحوم العجول البقرى والجاموس فى كونهاعالية البروتين ومنخفضة فى نسبة الدهن والكولسترول وإليك عزيزى المربى بعض الإرشادات :

(أ‌)   أفضل عمر لتسمين الإبل لا يزيد عن عام ( كما فى العجول البقرى والجاموس ) وعند وزن 250 كجم .. وأن الوزن المناسب للذبح هو 400-450 كجم عند عمر من 1.5-2 عام  والتصافي قد تصل فى الذبيحه إلى 55%.

(ب‌)             يجب أن تعرف أن معدل النمو اليومي ( فى حالة التغذية المنتظمة ) هو 800-850 جم / يوم.

(ت‌)إحتياجات الإبل الغذائية منخفضة إذا قورنت بالعجول البقرى والجاموس مما يقلل من تكاليف الإنتاج وهي تكون فى حدود 1.5% من وزن الجسم علف مركز (12%بروتين ) مع مواد مالئة مثل الأتبان أو الأحطاب أو المراعى.

(ث‌) يفضل تواجد الماء النظيف  بصفة دائمة أمام الحيوان حتي يستطيع الإستفادة من غذائه لأقصي حد.

(ج‌)  إن أي إزعاج للإبل يؤدي إلى توقف عملية الإجترار مما يضر كثيرا بالحيوان وانخفاض إستفادته من الغذاء لذا يجب تجنب مسببات الإزعاج.

(ح‌)  فى حالة استخدام الحبوب فى تغذية الإبل يفضل أن تكون مجروشة جرشا خفيفا لإمكانية الإستفادة منها بصورة إقتصادية.

(خ‌)  حافظ دائما على نسبة المواد المركزة إلى المواد الخشنة فى علائق الإبل حتي يكون الهضم جيداً ولا يتسبب في أي إضطرابات هضمية للحيوان

(د‌)  عند إنتقالك من عليقة إلى أخري يجب أن يتم ذلك تدريجيا تجنبا للتغير المفاجئ فى إستساغة العليقة الجديدة مما يخفض من تناول الحيوان للغذاء وبالتالى من إنتاجيته.

(ذ‌)   يجب أن تعلم أن نسبة البروتين الملائمة من عليقة الحيوان مع إعتدال نسبة الألياف  ونسبة الدهن وتوفر الإحتياجات اللازمة من العناصر المعدنية مثل الكالسيوم والفسفور والصوديوم عوامل تساعد كثيرا فى إعطائك نموا جيدا يوميا للإبل مما يزيد من أرباحك.

(ر‌)  لكون الإبل تميل إلى السير مسافات كبيرة لذا يجب مراعاة ذلك بتوفير الملاعب ذو المساحة الملائمة لطبيعة هذا الحيوان حتي يمكنك الإستفادة الجيدة منه.

الأعلاف المصنعة والإبل :

جدول (10) نماذج لتركيبات علفية

المكونات

التركيبات

علف (1)

علف(2)

علف(3)

علف(4)

أذرة صفراء

30

37

30

35

كسب قطن غير مقشور

25

-

-

-

نخالة قمح

20

40

37

32

رجيع كون

15

15

15

15

كسب عباد الشمس غير مقشور

-

10

-

-

كسب كتان غير مقشور

-

-

10

-

كسب كانولا

-

-

-

10

مولاس

7

5

5

5

حجر جيري

2

2

2

2

ملح

1

1

1

1

المجموع %

100

100

100

100

البروتين لا يقل عن

12%

TDN

60%

كما يمكن الإعتماد على الخامات الأولية المتواجدة فى مناطق الإستصلاح الجديدة مثل حبوب الشعير أو نوي البلح المجروش أو ثمار البلح الغير ناضجة أو تفل الزيتون فى تكوين أعلاف جيدة تلائم الإبل.

جدول (11)

الصنف

نموذج (1)

نموذج (2)

حبوب شعير

40%

30%

نوي بلح

20%

30%

تفل زيتون

30%

30%

مولاس

7%

7%

حجر جيرى وملح

3%

3%

ملحقات

1-    الخطأ والصواب فى تقديم ماء الشرب للحيوان

قد يعيش الحيوان مدة طويلة بدون طعام  ولكنه لا يستغني عن الماء إلا لفترة محدودة – قد أوضحت دراسات عديدة أن الحيوان قد يبقي عل قيد الحياة إذا فقد كامل الدهن الموجود بالجسم .. كما يبقي حيا إذا فقد نصف بروتين جسمه ولكنه يموت إذا فقد 20% من ماء الجسم . فالماء يكون70% من جسم الحيوان عند الميلاد ونحو 50% من جسمه عند البلوغ .. كما أن الماء يمثل 99% من اللعاب و90% من بلازما الدم و70% من العضلات و20% من الدهن.

وللماء أهمية كبرى فى إتمام عمليه البلع والإجترار والهضم والإمتصاص وتوصيل المادة الغذائية الممتصة إلى الدم و...و..

الإحتياجات المطلوبة :

تختلف الإحتياجات اليومية للحيوانات من الماء وفقا لنوع الحيوان وطبيعة الغذاء ودرجة  حرارة ورطوبة الجو – حيث تزداد كميات المياه المتناولة فى الجو الحار وفى حالة التغذية على علائق جافة خشنة.

جدول (12)

النوع

كمية الماء ( لتر/يوم)

ماعز

5-10

أغنام

5-11

عجول بقرى

35-50

عجول جاموسي

40-60

إبل

40-60

هذا ويجب أن تكون المياه نظيفة  خالية من الرمال وبعيدة عن مصادر التلوث بالمبيدات أو فضلات المصانع . وأن تكون عديمة اللون والرائحة والطعم ودرجة حراراتها طبيعية.

2-    الأعلاف المتكاملة والتسمين

هي مخاليط من مواد نباتيه مركزة وخشنة مع بعض الإضافات كالأملاح المعدنية والفيتامينات بحيث يجب أن يكون العلف الناتج متزن وافى بالإحتياجات الغذائية للحيوان وهو يمتاز بسهولة توزيعه أمام الحيوان وثبات نسبة المتناول من المواد الخشنة والمركزة فى العليقة وبالتالى قلة الإضطرابات الهضمية مع إمكانية السيطرة على كمية المأكول وتقليل الفقد.

جدول (13) علف متكامل تسمين مرحلة أولى

النوع

النسبة%

نخالة قمح

28.5

حطب أذرة

25

كسب قطن غير مقشور

17

أذرة صفراء

13.3

رجيع كون

8.2

مولاس

3.5

حجر جيرى

3

ملح طعام

1.5

البروتين لا يقل عن

10

TNDلايقل عن

55

جدول (14) علف متكامل تسمين مرحلة ثانية

النوع

النسبة%

نخالة قمح

25

نوى بلح

25

أذرة بالقواح

15

كسب قطن غير مقشور

17

سرسة أرز

9

مولاس

5

حجر جيرى

3

ملح طعام

1

البروتين لا يقل عن

10

TNDلايقل عن

60

جدول (15) علف متكامل للحملان والجديان

النوع

النسبة%

رجيع كون مستخلص

25

كسر أرز

15

أذرة صفراء

15

تبن فول

25

كسب عباد شمس

12

مولاس

5

حجر جيرى

2

ملح طعام

1

البروتين لا يقل عن

11

TDN لايقل عن

55

جدول(16) علف متكامل للإبل

النوع

النسبة%

أذرة صفراء

26

كسب قطن غير مقشور

14

نخالة قمح

36

رجيع كون

7

تبن فول بلدى

10

مولاس

4

حجر جيرى

2

ملح طعام

1

البروتين لا يقل عن

11

TDN لايقل عن

55

وعند إستخدام علف تسمين متكامل سواء للمرحلة الأولى من التسمين ( حتي 300 كجم للعجول والإبل أو 30 كجم للحملان) أو المرحلة الثانية (أعلى من 300 أو 30 كجم) يجب ملاحظة أنه :

  • فى حالة العجول يقدم للحيوان 3.5-4% من وزن الحيوان كمادة جافة .
  • في حالة الحملان والجديان تصل إلى نسبة 4-5% من الوزن.

3-    إنتاج الفدان من غذاء الحيوان

لماكانت الزيادة من مساحة الأراضى لا تتناسب مع الزيادة المضطرة  فى تعداد السكان – فإن إنتاج الأرض من الغذاء لم يعد يكفي حاجة السكان – فضلاً عن وجود منافسة  بين الإنسان والحيوان على استغلال الأرض بزراعتها بمحصول الحبوب للإنسان أو محاصيل العلف للحيوان –ورغم أنه يحدث فقد لبعض طاقة المواد الغذائية الصالحة للاستهلاك المباشر للإنسان كالحبوب عندما تتغذى عليها الحيوانات وتقوم بتحويلها إلى لحم . إلا أن هذه اللحوم لها أهمية كبيرة كمصدر للبروتين الحيواني وللطاقة وللأملاح المعدنية والفيتامينات فى غذاء الإنسان . ولما كان التوسع فى الإنتاج الحيوانى فى مصر مقيداً بكميات مواد العلف المحدودة والتى لاتكفي حالياً لسد الإحتياجات الغذائية للحيوانات فقد رأينا عرض صورة واضحة للانتاج السنوي لفدان الأرض من المحاصيل الزراعية المختلفة ومخلفاتها الثانيوة التة تستعمل فى تغذية الحيوان فى عدة نظم زراعية لكي يتخير المربى فى مناطق الأراضى الجديدة فى جنوب الوادى وشرقوغرب الدلتا ما يلائمه من أحد هذه الأنظمة وفقاً لهدفه من إنشاء المزرعة ووفقاً لمساحة الأراضى التى يمتلكها ووفقاً لامكانياتها المادية ووفقاً للربح المتوقع من كل دورة زراعية.

من المعلوم أن نظام زراعة الأراضى فى دلتا مصر يندرج تحت الأنظمة الآتية :

1-    برسيم تحريش شتاءاً يعقبه زراعة قطن صيفاً.

2-    برسيم مسقاوى شتاءاً يعقبه زراعة أذرة صيفاً .

3-    قمح شتاءاً يعقبه زراعة أذرة صيفاً.

وهذه النظم الثلاث تلبي طلبات الإنسان والحيوان فى سد بعض المتطلبات من مصادر غذائية وواضح أن مصادر غذاء الحيوان من تلك النظم تتمثل فى البرسيم شتاءاً وتبن القمح وحطب الأذرة وقش الأرز صيفاً . وهذه فى مجموعها لا تلبى احتياجات الحيوان الغذائية بجانب سوء توزيع الغذاء على مدار العام حيث يلاحظ غذاء جيد شتاءاً ، وغذاء ضعيف صيفاً ولكي نحاول أن نلبى احتياجات الحيوانات  الغذائية بصورتها المنتظمة الجيدة على مدار العام يجب زراعة مساحات من الأراضى بالأعلاف الخضراء طوال العام ساوء بمحاصيل معمرة ( برسيم حجازى – أو علف الفيل ) أو محاصيل موسمية (كالبرسيم شتاءاً والأذرة السكرية أو الدخن أو الدراوة أو حشيشة السودان صيفاً ).

وسوف أستعرض معكم الآن الآتي :

أ‌-      متوسط إنتاج فدان الأرض من مصادر غذاء الحيوان فى صورة بروتين مهضوم وطاقة صافية.

ب‌-  حمولة كل فدان من الحيوانات الزراعية ( أغنام – عجول تسمين ).

ت‌-   الكميات المنتجة من كل فدان من كميات نمو أو لحم.

وذلك من خلال نظم زراعية هي :

أ‌-      فدان دورة زراعية فى دلتا مصر ( برسيم شتاءاً ومحصول أخر صيفي ).

ب‌-  فدان منزرع علف أخضر طوال العام ( برسيم شتاءاً وأذرة سكرية صيفاً ).

ت‌-   فدان منزرع أخضر مستديم طول العام ( علف الفيل) ولسهولة الاستعراض سيتم توضيح ذلك فى الجدول التالى.

جدول (17) الإنتاج السنوى لفدان دورة زراعية

أو علف أخضر أو علف فيل من نمو ولحم

الموضوع

فدان دورة زراعية

فدان علف أخضر

فدان علف فيل

1-    القيمة الغذائية للفدان:

طاقة صافية (كجم)

1590

4471

10000

بروتين مهضوم ( كجم)

287

831

1485

2-    حولة الفدان من الحيوانات (رأس):

أ‌-      حملان تسمين

6.8

19

42.7

ب‌-  عجول تسمين

1.9

5.4

1485

3-    إنتاج الفدان ( كجم) من :

أ‌-      نمو حملان

248

694

1559

لحم حملان

182

508

1142

ب‌-  نمو عجول

380

1080

2400

لحم عجول

293

832

1848

4-    نسبة التفوق %:

(أ)

0

250%

615%

(ب)

0

0

220%

واضح أن الفدان المنزرع بنبات علف النيل هو الأفضل من كل الوجوه يليه العلف الأخضر.

(4)  حمولة فدان البرسيم الحجازى من حيوان التسمين

البرسيم الحجازى هو أحد المحاصيل العلفية الخضراء المعمرة (5-7 سنة) ويعطى (7-9) حشة فى العام بمتوسط (5) طن للحشة ويمتاز بارتفاع كمية البروتين (20-25%) واستساغته من قبل كافة حيوانات النمو من حملان وجديان وعجول .. وإليك إيضاح لحمولة الفدان من تلك الحيوانات.

1-    الحيوانات وإنتاجها :

جدول (18)

النوع

متوسط الوزن

الإنتاج

عجول أبقار بلدى

متوسط وزن 200كجم

وإنتاج 800جم نمو/يوم

عجول أبقار خليط

عجول أبقار أجنبي

عجول أبقار جاموس

قاعود إبل

حملان

متوسط وزن 18كجم

وإنتاج 100جم  نمو/يوم

جديان

متوسط وزن 13كجم

وإنتاج 100جم نمو /يوم

2-    حمولة الفدان :

جدول (19)

الحيوان

حمولة فدان الرأس

ناتج الرأس كجم

الناتج الكلي كجم

الناتج الفعلى لفدان البرسيم الحجازى

عجول

7.00

292

2044

7رأس عجول X 492كيلو =3444كجم

حملان

61.00

36

2196

61 رأس حملان X54 كيلو =3294 كجم

جديان

71.00

36

2556

71 رأس جديان X 49كيلو=3479

3-    هذا بجانب كميات العلف المصنع وقش الأرز او حطب الأذرة المكملة وفقاً لعدد الحيوانات.

جدول (20)

جدول كميات العلف المصنع وقش الأرز أو الأذرة المطلوبة

المادة الغذائية

عجول

حملان

جديان

علف مصنع ( طن/عام)

قش أو حطب ( طن/عام)

9.00

9.00

8.00

8.00

8.00

8.00

(5)  مشاكل انخفاض وسوء تغذية الحيوانات المجترة

التغذية السليمة تمثل عنصراً هاماً للأداء الوظيفي والإنتاجي للكائن الحي .. لذا فإن عدم إدراك مربى الإنتاج الحيواني لكميات ونوعية واتزان وجودة الغذاء الازم لإنتاجية الحيوانات المختلفة يؤدي إلى ظهور عدة مشاكل مرضية تتسبب فى إنخفاض أداء تلك الحيوانات محدثة أضراراً إقتصادية للمزرعة وللمربى.

أولاً : مشاكل انخفاض مستوى غذاء الحيوان :

تقديم كميات غذاء أقل مما يؤدي إلى أضرار كبيرة لقطيع الحيوانات المرباه – ففي حالة حيوانات التسمين من جديان وحملان وعجول بقري وجاموسي وصغار الإبل .. فإن نقص المقررات الغذائية يتسبب فى انحفاض معدل النمو اليومي والكلي عن المعدلات الطبيعية مما يحدث انخفاض فى كمية اللحوم الناتجة مما يتسبب فى خسارة إقتصادية كبيرة.

ثانياً : أضرار سوء تغذية المجترات :

إن عدم  اعتناء المربي برعاية حيواناته يتسبب عنه مجموعة من الظواهر العارضة الضارة التى تخفض كثيراً من معدل الأداء مثل :

أ‌-      النفاخ :

ينتج عن سوء تصرف المربى فى تقديم الغذاء للحيوان من إعطائه مركبات غذائية سريعة التخمر بكميات كبيرة مثل حبوب الأذرة أو رجيع الكون أو أن يقدم له البرسيم شتاءاً فى الصباح المبكر المبلل بالندى أو أن ينتقل بعليقة الحيوان الجافة إلى عليقة خضراء فجأة بدون تدرج .. هذه الأفعال تسبب فى إمتلاء الكرش بالغازات متسبباً فى إمتناع الحيوان عن الغذاء مؤدياً إلى انخفاض الأداء الإنتاجي له.

ب‌-  اللكمة والتخمة :

إن عملية تجويع الحيوان لمدة طويلة ثم تقديم الغذاء له فجأة بجانب عدم توفر الماء النظيف أمام الحيوان بصفة مستمرة – كما أن عدم وعي المربى بأن عليقة الحيوان يجب أن تحتوى على الشقين الأساسيين وهما المادة المالئة والمواد المركزة وإرتفاع نسبة أحدهما عن المقرر لطبيعة إنتاج هذا الحيوان . كلها عوامل تؤدي إلى إحداث ما يعرف باللكمة والتخمة .. فإذا تناول الحيوان كميات كبيرة من المواد الخشنة يحدث إمتلاء الكرش بها ويصعب مرورها إلى الأمعاء مسبباً ما يعرف باللكمة حيث يزداد الأمر سوءاً  عند تخمر الغذاء وزيادة كمية الغازات وحدوث إنتفاخ – أما إذا كان المتناول هو الحبوب بكميات كبيرة أكثر من الطبيعي يحدث للحيوان تخمة ناتجة من زيادة تخمرات الكرش مع إرتفاع الحموضة واستمرار تلك الحالات قد يتسبب فى موت الحيوان.

ت‌-   الإسهال :

إن عدم اهتمام المربى بأسلوب رضاعة الحيوانات المولودة حديثاً أو بكمية اللبن أو بعدد مرات الرضاعة اليومية قد يؤدي إلى زيادة كميات اللبن المتناولة على فترات متقاربة مما يتسبب فى حدوث إسهال مستمر وجفاف للحيوان وضعف للشهية وعدم زيادة وزن المواليد .. كما أن عدم إهتمامه بجودة مواد العلف من حبوب أو أكساب أو رجيع أو نخالة أو مخلوط الأعلاف المصنعة .. أو عدم إداركه للطول والعمر المناسب لنباتات الأعلاف الخضراء التى يجب أن تغذى عليها حيواناته (مثل تقديم برسيم غير تام النمو .. أو دراوة عمرها أقل من 45 يوم ) يؤدي إلى حدوث إسهال مما ينخفض معه أداء الحيوانات وخسارة محققة للمزرعة.

ث‌-   الحصوات البوية :

قد يتخيل المربى أنه عندما يزيد من كمية الأعلاف المصنعة أو الحبوب فى علائق حيواناته على حساب باقى المكونات فإن ذلك يؤدي إلى ارتفاع معدلات الإنتاج ولكنه لا يدرك أن ذلك يؤدي إلى خلل فى النسب المطلوبه من العناصر المعدنية اللازمة للأداء الجيد لتلك الحيوانات مما يتسبب فى سرعة تكوين الحصوات البولية التى تعيق خروج البول ومن ثم تسمم ووفاة الحيوان .. وخاصة إذا أهمل المربى فى توفير الماء  النظيف المستمر أمام حيواناته.

ج‌-    الحموضة :

إن فقد المربى لمهارة تقديم الغذاء للحيوان وإعطائه كمية كبيرة من الحبوب السريعة التخمر أو المولاس .. أو انتقاله المفاجئ من علائق المواد الخشنة إلى علائق المواد المركزة دون تدرج ، مما ينتج عن هذا التصرف الخاطئ حدوث اضطرابات هضمية  وزيادة انتاج الأحماض ( وخاصة اللاكتيك ) مما يرفع من حموضة الكرش والدم ثم حدوث عدم مقدرة الحيوان على الحركة ثم الدخول فى مراحل الإغماء والنفوق.

ح‌-    تساقط الشعر :

أن  جهل المربى فى تكوين العلائق المتزنة المتوافقة مع احتياجات  حيواناته وفقاً لطبيعة إنتاجها يؤدي إلى ضعف النمو وتساقط الشعر خاصة حول العنق والظهر والأرجل وهذه ظواهر تخفض كثيراً من قيمة وتداول الحيوانات.

خ‌-    العناصر المعدنية بالعليقة :

يؤدي إلى إصابة الحيوان بعدة أمراض نذكر منها:

1-    الكساح – لين العظام-حمي اللبن ( لنقص عنصر الكالسيوم)

2-    نفوق العجول الرضيعة – فقد الأسنان القاطعة ( نقص عنصر الفوسفور ).

3-    الهياج والعصبية والرعشة ( نقص عنصر الماغنسيوم).

4-    فقد الشهية – والشلل ( نقص ملح الطعام – كلوريد الصوديوم).

5-    الأنيميا ( نقص الحديد).

6-    خشونة الجلد – تغير لون الشعر – اسهال (نقص النحاس ).

7-    عقم-إجهاض ( نقص المنجنيز).

8-    تشقق الجلد – التواء الأرجل الخلفية ( نقص الزنك).

9-    إسهال شديد – اجهاض فى الحمل المتأخر- تضخم الغدة الدرقية ( نقص اليود).

10-  تصلب المفاصل – فقد شعر الذيل والأرجل – احتباس المشيمة ( نقص السلينيوم).

د‌-    نقص الفيتامينات بالعليقة :

يؤدى إلى  الإصابة  ب :

1-    العشي الليلي والإجهاض (نقص فيتامين أ).

2-    الكساح ولين العظام ( نقص فيتامين د).

3-    حدوث نزيف وعدم تكون الجلطة ( نقص فيتامين هـ).

(6)  إنتاج اللحوم الحمراء

تعتبر اللحوم الحمراء من أفضل أنواع المنتجات الحيوانية من ناحية القيمة الغذائية حيث يصل هضم البروتين بها إلى 97% وهى تمتاز باحتوائها على العناصر الأساسية اللازمة لصحة وحياة الإنسان من أحماض أمينية أساسية لازمة لتجديد وبناء أنسجة الجسم كما تحوي العناصر المعدنية الهامة لبناء الهيكل العظمي ودم الإنسان مثل الكالسيوم والفسفور والحديد.

ومن أسس نجاح الحصول على كميات لحم أحمر جيدة من الذبيحة هي حسن اختيار الحيوانات التى سيتم إنمائها وتسمينها من حيث العمر والوزن الذى يفضل أن يكون عند عمر 3 شهور ووزن 14-15 كجم للجديان .. وعمر 4 شهور ووزن 20-25 كجم للحملان ... وعمر عام ووزن 200-250 كجم للعجول البقرى البلدى والخليط والأجنبي والجاموس وصغار الإبل . على أن يلاحظ على الحيوان التركيب البدني الجيد والخالى من التشوهات ويفضل أن يكون من نفس المنطقة المحيطة بالمزرعة هذا بجانب توفير الرعاية الجيدة والعمالة الماهرة له.

العناية بالحيوان :

1-    توفير الحظائر الملائمة  المظللة بخامات لا تضر الحيوانات مثل الخشب أو البوص أو الجريد ذات ارتفاعات ملائمة (3-4 متر ) جيدة التهوية والإضاءة ذات جدران ملساء وأرضية غير معيقة للحركة وجافة مع توفر المساحات الكافية للغذاء والحركة والرقود والتريض مع النظافة المستمرة لطوالات الأعلاف .

2-    توفير الرعاية البيطرية وملاحظة وعلاج حالات النفاخ والإسهال والامساك واللكمة والتخمة والحموضة .

3-    اتزان العلائق الغذائية وملائمتها للوزن ومعدل النمو اليومي.

4-    تثبيت مواقيت التغذية وتوفير الماء النظيف بصفة مستمرة .

5-    الالتزام بحدود الأوزان الإقتصادية للتسمين وهي 25 كجم للجديان و45 كجم للحملان و350 كجم للعجول البقرى البلدى و450 كجم لعجول البقرى الخليط والأجنبي والجاموس والإبل.

إعداد الحيوان للذبح :

المفهوم الحديث لإنتاج اللحوم هو مفهوم يبدأ بالحيوان الحي وينتهي بالذبيحة ولكي تتم عملية الذبيح بطريقة صحيحة دون حدوث أضرار يجب أن يتم نقل الحيوانات فى المجزر بوسائل نقل مريحة على أن يتم إراحتها لفترة كافية قبل الذبح حيث أن الاجهاد يتسبب في انخفاض وزن الحيوان بجانب حدوث تيبس دمي للذبيحة فيما بعد . كما يجب أن يتم تصويم الحيوان قبل الذبح بمدة16-18 ساعة حتي نقلل بقدر الإمكان من محتويات الكرش والقناة الهضمية كمحاولة للمحافظة على اللحم من التلوث.

جودة الذبيحة :

لجودة الذبيحة عدة مقاييس نذكر منها :

  • ارتفاع كميات اللحم  أو العضلات مع وجود نسبة دهن متوسطة  يفضل ألا تزيد عن 20% مع كميات من العظام منخفضة- أى أنه كلما زادت نسبة اللحم إلى الدهن واللحم إلى العظام زادت الجودة.
  • نسبة التصافى وهى وزن الذبيحة /وزن الحيوان كلما إرتفعت زادت جودة الذبيحة هي حوالى 60% فى البتلو و55% من الضأن والعجول البقرى والإبل و52% من العجول الجاموس.
  • نسبة التشافى وهي وزن الذبيحة خالية من العظام على وزن الحيوان حيث أنها كلما ارتفعت أعطت دلالة على جودة الذبيحة حيث تصل إلى 47% من الضأن و46% من البقرى و42% من الجاموس والإبل حيث تمثل العظام نسبة 14% من الضأن و17% من البقرى و20% من الجاموس .. مع ملاحظة أن اللحم الصافي دون الدهن فى الضأن يصل إلى 38% .
  • تزداد جودة الذبيحة كلما كان لون اللحم فاتح ذات دهن أبيض جامد فى العجول الجاموس ويميل الدهن للإصفرار فى العجول البقرى.
  • تزداد جودة الذبيحة بزيادة الأوزان النسبية للأجزاء الممتازة مثل الفخد وبيت الكلاوى مع انخفاض الأوزان النسبية للقطع المرتفع بها العظام.
  • تزداد جودة الذبيحة بوجود طبقة من الدهن تحت الجلد تحمي اللحم مع تخلل الدهن بين العضلات لإعطاء الطعم الجيد والمرمرية للحوم عند الطهي.

تنخفض جودة الذبيحة عند :

(أ‌) إرتفاع نسبة الدهن وهذا ينتج عن التسمبن أعلى من الحدود الاقتصادية .

(ب‌) عند ظهور الكدمات والبقع على اللحم الناتج وهذا ناتج عن سوء معاملة الحيوان عند النقل أو الذبح أو السلخ.

درجات القطيع :

تقسم الذبيحة وفقاُ لدرجة جودتها إلى الآتي :

1-    قطعيات درجة أولى وتشمل الفخد – الفلتو – بيت الكلاوي- رؤوس الأضلاع الخلفية.

2-    قطعيات درجة ثانية ( للطهي ) وتشمل الكتف – الرقبة- الموزة الأمامية والخلفية – رؤوس الأضلاع الأمامية.

3-    قطعيات درجة ثالثة ( للتصنيع ) الريش – البطن- الصدر.

(7)   الجدوى الاقتصادية لمشاريع التسمين

المردود الاقتصادي الجيد هو الهدف الأساسي فى  إنشاء مشاريع الإنتاج الحيواني بصفة عامة .. وهذه نماذج لمشاريع تسمين الجديان والحملان والعجول التي لو احسنت تطبيقها سيكون هناك نجاحاً إدارياً ومالياً – مع ملاحظة أن البنود المذكورة لا تتغير فى الغالب بفعل الزمان أو المكان.

(أ‌)   القطيع المطلوب ( الحيوان) :

حدول(21) القطعان المطلوبة

بيان

تسمين عجول بقري

أو جاموسي أو إبل

تسمين

حملان

تسمين

الجديان

1-    حجم القطيع

(20) عجل

(50) حمل

(50) جدي

2-    العمر

عام

(4) شهور

(3) أشهر

3-    الوزن

200-220كجم

18-20 كجم

12-13كجم

4-    مدة التسمين

(6) شهور

(6)شهور

(4)شهور

(ب‌)  الأسس:

1-    مكان مساحته 200م2 يتم تقسيمه إلى :

(أ‌) حظيرة (120 م2) تقسم إلى طوائل بها حلقات للعجول أو (100م2) يوضع بوسطها غذائية وعدد (2) حوض شرب للحملان والجديان.

(ب‌) حجرة للإدارة (12م2).

(ت‌) مخزن لتخزين العلف المصنع (12م2).

(ث‌) باقى المساحة يخزن بها المواد المالئة (قش – حطب – دريس – إلخ).

2-    ميزان طبلية 1 طن للعجول أو100 كجم للحملان والجديان.

3-    عامل ماهر.

4-    أدوية بيطرية.

5-    غذاء يتكون من :

  • 2% علف مصنع (14% بروتين+65%طاقة).
  • 1% قش أرز أو حطب أذرة ( مقطع بطول3سم).
  • 0.5% دريس برسيم عالى الجودة.

(ت‌)الإيرادات:

1-    بيع العجول أو الحملان أو الجديان.

2-    بيع الروث.

(ث‌)العائد :

يتضح فى جدول (22)

نوع الحيوان

المكسب % من الدورة

المكسب فى العام

فى حالة العجول البقرى

14%

X2= 28%

فى حالة العجول الجاموس

12%

X2=24%

فى حالة الإبل

14%

X2=28%

في حالة الحملان

15.5%

X2=31%

في حالة الجديان

10.5%

X3=31.5%

مع تحيات

إدارة تكنولوجيا المعلومات

الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته