سر الأرض - حلقات متجددة

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -  ...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم و...
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...

سجل الموقع

الأعضاء : 13057
المحتوى : 572
زيارات مشاهدة المحتوى : 3288948
زراعة وخدمة البطاطس

التربة المناسبة :

أنسب أنواع الأراضى لزراعة البطاطس هى الأراضى الطميية الخفيفة وأراضى الجزائر جيدة الصرف والتهوية مع ضرورة اتباع دورة زراعية ثلاثية ، كما تنجح زراعتها فى الأراضى الرملية والمستصلحة بشرط توفر الأسمدة العضوية والخضراء ، كما يمكن زراعتها فى الأراضى الجيرية بشرط أن لاتزيد نسبة كربونات الكالسيوم فيها عن 10 % مع ضرورة تحسين شبكات الصرف لتلافى تكوين الطبقات الصلبة .

ميعاد الزراعة :

تزرع البطاطس فى ثلاث عروات رئيسية هى :

أ‌-   العروة الصيفية : وتزرع إعتباراً من أواخر شهر ديسمبر وحتى منتصف شهر فبراير وأفضل ميعاد لزراعتها هو خلال

شهر يناير وتزرع اغلب مساحات هذه العروة بتقاوى معتمدة يتم إستيرادها من الخارج .

ب‌- العروة النيلية : تعتبر العروة الرئيسية للإنتاج فى مصر من حيث المساحة المنزرعة منها وتزرع المساحات المبكرة إعتباراً من منتصف شهر أغسطس

وحتى أواخر شهر أكتوبر وأنسب موعد هو النصف الأول من شهر أكتوبر  ، وتزرع مساحات هذه العروة بتقاوى محلية يتم تدبيرها من محصول العروة

السابقة .

ج - العروة الشتوية ( المحيرة ) : وهى مخصصة للتصدير وتزرع بتقاوى معتمدة محلية من ناتج العروة الصيفية السابقة إعتباراً من أواخر شهر أكتوبر

وحتى منتصف شهر نوفمبر .

كمية التقاوى اللازمة للفدان :

بالنسبة للعروة الصيفية يحتاج الفدان إلى 750 أو 800 كجم من التقاوى المجزأة –       أما بالنسبة للعروتين النيلية والمحيرة فيلزم الفدان من 1250 – 1500

كجم من التقاوى الكاملة غير المجزأة وقد تصل إلى 1750 كجم فى بعض الأصناف ذات الدرنات الكبيرة الحجم .

إعداد التقاوى للزراعة :

1- إجراء عملية التنبيت الأخضر للتقاوى

تجرى هذه العملية على التقاوى قبل زراعتها بأسبوعين حيث يتم تفريغها من أجولتها على أرضية نظيفة جافة أو فى صناديق حقل بلاستيكية بارتفاع 2 – 3

طبقات وتترك التقاوى هكذا لمدة أسبوعين فى مكان جيد الإضاءة والتهوية وبعيداً عن أشعة الشمس المباشرة وتيارات الهواء الشديدة مع توفير مصدر للرطوبة

حول التقاوى حتى تحصل فى النهاية على نبوت خضراء سميكة قوية وقصيرة طولها فى حدود        – 1 سم يتم المحافظة عليها حتى زراعتها فى الحقل .

تهدف هذه العملية إلى  زيادة عدد العيون المنبتة على سطح الدرنة وسرعة ظهور النباتات فوق سطح التربة والتبكير فى ميعاد نضج المحصول.

2-  عملية تقطيع التقاوى

تجرى هذه العملية على تقاوى العروة الصيفية فقط وعلى الدرنات المتوسطة والكبيرة الحجم التى تتراوح أحجامها مابين 45 – 60 جم ، أما الأحجام التى تقل

عن 45 جم فتزرع كاملة بدون تقطيع يتم تقطيع التقاوى طولياً من 2 – 4 أجزاء فقط حسب أحجامها مع مراعاة النقاط التالية :

* ألا يقل وزن قطعة التقاوى التى ستزرع عن 40 أو 50 جم ( حجم البيضة الكبيرة ).

* أن تشتمل قطعة التقاوى التى ستزرع على 2 – 3 عيون على الأقل .

* إستعمال عدة سكاكين حادة فى التقطيع مع تطهيرها باستمرار بأحد المواد المطهرة مثل الكحول .

* يتم التقطيع قبل الزراعة بمدة 24 – 48 ساعة حتى يتم تكوين الطبقة الفلينية على السطح المقطوع .

إعداد الأرض للزراعة

أ- فى الأراضى القديمة

-    تحرث الأرض مرتين متعامدتين بينهما فترة أسبوع للتشميس والتهوية .

-   بعد الحرثة الأولى يضاف السماد العضوى المتحلل بمعدل 20 م3 للفدان + 500 كجم سماد سوبر فوسفات أحادى ( 15.5 % ) + 100 كجم سماد

سلفات البوتاسيوم ( 48% ) .

- بعد الحرثة الثانية تزحف الأرض جيداً ويتم تسويتها وتنعيمها ثم تقسم إلى أحواض مساحتها 1 – 2 قيراط ثم تروى رية غزيرة وتترك حتى تجف الجفاف

المناسب لزراعتها .

ب ـ فى الأراضى الجديدة

-  كما هو الحال فى الأراضى القديمة تحرث الأرض مرتين متعامدتين بينهما فترة أسبوع .

-  كذلك بعد الحرثة الأولى يضاف السماد العضوى بمعدل 20 – 30 م3 للفدان + 400 – 500 كجم سماد سلفات النشادر ( 20.6 ) .

-  بعد الحرثة الثانية تزحف الأرض جيداً ويتم تسويتها وتنعيمها تمهيداً لزراعتها .

الزراعــــــــــة

أ – فى الأراضى القديمة

الطريقة الشائعة هى طريقة الترديم وفيها يستخدم محراثين الأول لتخطيط الأرض بمعدل 10 خط فى القصبتين بحيث توضع قطع التقاوى فى باطن الخط على

مسافات 20 – 25 سم وعلى عمق حوالى 10 سم ثم يقوم المحراث الثانى مباشرة بالترديم فوق قطع التقاوى التى تم زراعتها قبل جفاف بطن الخطوط إذا تركت

فترة طويلة بدون تغطية ثم تقطع الأرض بعد ذلك إلى فرد بطول 3 قصبات ( حوالى 10.5 م ) بواسطة القنى والبتون بالتبادل لإحكام عملية الرى .

ب – فى الأراضى الجديدة

تتم الزراعة فى الأراضى الجديدة والمستصلحة بالطرق الآلية تفادياً لنقص الأيدى العاملة المدربة وارتفاع أجورها وهناك طريقتان للزراعة الآلية هما :

1-طريقة الزراعة النصف آلية .

وهى مزودة بجهاز تسميد ويوجد منها مايزرع خطين أو أربعة وهى تقوم بزراعة الدرنات سواء الكاملة أو المجزأة وتحتاج إلى عمال لتلقيم التقاوى وكفائتها

2.5 فدان فى اليوم للىلة ذات الخطين .

2-طريقة الزراعة كاملة الآلية .

وهى أيضاً قد تكون مزودة بجهاز التسميد وتقوم بزراعة الدرنات الكاملة التى تم تدريجها ويفضل أجهزة التقليم المزودة بالملاعق  Cups حسب حجم الدرنات

المستخدمة وهذه الألات تحتاج إلى سائق للجرار ومنها ذات 2 أو 4 أو 6 خطوط وتصل كفاءة الآلة ذات الخطين إلى 5 أو 6 فدادين فى اليوم .

عملية خدمة المحصول

1 ـ   رى النباتات

-   البطاطس من المحاصيل الشديدة الحساسية لنقص رطوبة التربة خاصة أثناء مرحلة صب وتكوين الدرنات الجديدة ( بعد حوالى 5 – 7 أسابيع من

الزراعة ) ثم المرحلة التى تليها وهى مرحلة نمو وكبر حجم هذه الدرنات بحيث يجب أن لايقل نسبة الرطوبة الأرضية خلال هاتين المرحلتين عن 60 % من

الماء الميسر حتى لايتسبب نقصها فى قلة عدد الدرنات المتكونة وصغر أحجامها وبالتالى قلة المحصول  أما أقل الفترات تأثراً بنقص رطوبة التربة فهى فترة

النمو الأولى من عمر النباتات ( 15 – 20 يوم بعد الزراعة ) وفترة إصفرار المجموع الخضرى لها ثم مرحلة نضج الدرنات .

-  تحتاج العروة الصيفية إلى حوالى 10 – 12 رية فى حين تحتاج العروة النيلية أو المحيرة إلى حوالى 6 – 8 ريات فقط وذلك فى الأراضى القديمة التى

تروى بنظام الرى السطحى بحيث تعطى الرية الأولى بعد 18 – 21 يوم من الزراعة ثم تروى بعد ذلك حسب الظروف الجوية السائدة فى المنطقة ونوع التربة

ومراحل نمو النبات المختلفة . يوقف الرى قبل الحصاد بحوالى 1 – 2 أسبوع فى كل من العروتين الصيفية والنيلية ( أو المحيرة ) على الترتيب لضمان جفاف

التربة وصلابة قشرة الدرنة عند الحصاد

- فى حالة الأراضى الرملية والمستصلحة حيث نظم الرى المتطور تروى النباتات ريات خفيفة ومتقاربة كل 2 – 3 أيام لمدة 1 -2 ساعة إعتباراً من

الزراعة  وحسب الظروف الجوية السائدة فى المنطقة ومراحل عمر النباتات المختلفة بحيث يوقف الرى قبل الحصاد بمدة 4 – 7 أيام للعروتين الصيفية

والنيلية  على الترتيب .

- يراعى فى جميع الأحوال تجنب عملية الرى أثناء الظهيرة أو عند ارتفاع درجة حرارة الجو لمنع حدوث أية أضرار فسيولوجية للنباتات .

2- عزيق النباتات

تحتاج النباتات من 2 – 3 عزقات – تبدأ العزقة الأولى بعد اكتمال الإنبات وظهور معظم النباتات فوق سطح التربة وتكون سطحية ( خربشة ) لإزالة الحشائش

وتسليك بطن الخطوط أما العزقات التالية فتكون عميقة وفيها ترفع التربة حول النباتات من الريشتين لتغطية الدرنات المتكونة وحمايتها من أشعة الشمس والإصابة

بدودة الدرنات – يوقف العزيق عند عمر 70 يوم لكبر حجم المجموع الخضرى للنباتات .

3ـ   تسميد النباتات

ينصح بإضافة المعدلات السمادية التالية .

أ- الأراضى القديمة ( تحت نظام الرى السطحى )

-  20 م3 سماد بلدى قديم يتم إضافته عند إعداد الأرض للزراعة قبل الحرثة الأخيرة .

-  150  – 180 وحدة آزوت تضاف على ثلاث دفعات كما يلى :

دفعة أولى: 40 – 50 وحدة عند اكتمال الإنبات فى صورة سماد سلفات نشادر ( 20.6 % ) .

دفعة ثانية : 50 – 60 وحدة بعد الأولى بأسبوعين فى صورة سماد نترات نشادر  ( 33 % ) .

دفعة ثالثة : 60-75 وحدة فو2أ5 فى صورة سماد سوبر فوسفات أحادى  ( 15.5 % ) تضاف أثناء إعداد الأرض للزراعة قبل الحرثة الأخيرة مع السماد

البلدى .

96 وحدة بو2أ من سماد سلفات البوتاسيوم ( 48 % ) تضاف على دفعتين الأولى أثناء إعداد الأرض للزراعة والثانية بعد اكتمال الإنبات وبداية تكوين الدرنات

الجديدة .

ب – فى الأراضى الجديدة ( تحت نظم الرى المتطور )

- 20 م3 سماد  بلدى قديم يضاف أثناء إعداد الأرضللزراعة قبل الحرثة الأخيرة .

- 120 – 150 وحدة آزوت تضاف على النحو التالى : جرعة تنشيطية فى حدود 20 – 30 وحدة أثناء إعداد الأرض للزراعة فى صورة سماد سلفات نشادر  ( 20.6 % ) وباقى الكمية تضاف على حوالى 5 – 6 دفعات مع مياه الرى وحتى عمر 70 يوماً بحيث تكون الدفعة الأولى فى صورة سلفات نشادر وباقى الدفعات فى صورة سماد نترات النشادر ( 33 % ) .

-  60 – 70 وحدة فو2أ5 فى صورة سماد سوبر فوسفات أحادى ( 15.5 %) تضاف أثناء إعداد الأرض للزراعة .

-  96 وحدة بو2أ فى صورة سماد سلفات البوتاسيوم ( 48 % ) تضاف كما هو فى الأراضى القديمة .

-   ينصح برش النباتات بمحلول يحتوى على مخلوط من عناصر الحديد والزنك والمنجنيز مرتان عند عمر 55 – 70 يوماً خاصة فى الأراضى الجديدة لزيادة

النشاط الإنزيمى فى تكوين النشا والسكريات .

ملحوظة :

فى حالة التسميد مع مياه الرى يفضل استخدام أسمدة سهلة الذوبان فى الماء .

4ـ    التسميد العضوى الحيوى

تمشياً مع أسلوب الزراعة الحديثة الذى يوصى بتقليل استخدام الأسمدة الكيماوية والإتجاه نحو استخدام الأسمدة العضوية والمخصبات الحيوية لما لها من تأثير

على زيادة محصول الدرنات وخفض تكاليف الإنتاج وتقليل معدل نسبة التلوث البيئى فإنه يمكن استخدام سماد مخلفات المدن ( سماد عضوى ) بمعدل 6 طن

للفدان وعندئذ يمكن خفض كميات الأسمدة المعدنية الموصى بها بمعدل 25 % كما أن معاملة تقاوى البطاطس قبل زراعتها بالمخصب الحيوى ميكروبين بمعدل

10- 11 كجم للطن يؤدى إلى خفض معدلات الأسمدة النيتروجينية والفوسفاتية بمقدار 25 % .

علامات نضج المحصول :

يمتد موسم نمو البطاطس فى مصر من 90 – 120 يوما حسب الصنف وميعاد الزراعة وخلافه ومن علامات نضج المحصول :

  • إصفرار المجموع الخضرى للنباتات إصفراراً طبيعياً وليس نتيجة إصابة مرضية .
  • إكتمال تكوين القشرة والتصاقها  باللحم وصعوبة إزالتها باليد .
  • سهولة انفصال الدرنة من النبات الأم .

عملية الحصاد :

أ‌- فى الأراضى القديمة :

يتم حصاد معظم زراعات البطاطس فى المساحات الصغيرة بواسطة المحراث البلدى وفيما يلى النقاط الفنية الواجب مراعاتها عند الحصاد :

  • إزالة عروش النباتات بواسطة آلات التقطيع قبل الحصاد بمدة 24 – 48 ساعة .
  • بدء الحصاد فى الصباح الباكر قبل ارتفاع درجة حرارة الجو خاصة فى العروة الصيفية .
  • يتم جمع الدرنات المكشوفة على حدة بواسطة الأولاد قبل بدء الحصاد حيث أن أغلبها مصاب بدودة درنات البطاطس أو لفحة الشمس أو الإخضرار .
  • يجب تعميق سلاح المحراث عند فتح الخطوط لتجنب الإصابات الميكانيكية للدرنات بقدر المستطاع
  • عقب الحصاد تترك الدرنات فى الحقل تحت تعريشة لمدة 2 – 3 ساعات حتى يتم تطاير الرطوبة الزائدة منها ثم يتم فرزها لاستبعاد الدرنات التالفة والمصابة والمجروحة

ب‌-  فى الأراضى الجديدة :

يمكن أن يتم الحصاد فى المناطق الجديدة والمستصلحة والأراضى الرملية آلياً بسبب قلة الأيدى العاملة المدربة وارتفاع أجورها فى مثل هذه المناطق   كما يتم الحصاد آلياً فى المساحات الكبيرة من أراضى الدلتا القديمة .

عملية العلاج التجفيفى للدرنات

تجرى هذه العملية فى الحقل عقب الحصاد مباشرة وعلى المحصول المراد تخزينه حيث يتم تكويم الدرنات على هيئة مراود هرمية الشكل بارتفاع حوالى متر وتغطى بطبقة سميكة من قش الأرز النظيف الجاف بارتفاع 1/2 متر وتترك المراود هكذا لمدة 10 – 15  يوماً تحت تعريشة يتم بعدها فرز المحصول جيداً تهدف هذه العملية إلى :

  • تطاير الرطوبة الزائدة من الدرنات وتصلب قشرتها .
  • جفاف حبيبات التربة العالقة بالدرنات وبالتالى سهولة تنظيفها .
  • إلتئام الجروح التى قد تحدث أثناء الحصاد .
  • سهولة اكتشاف الدرنات المصابة والتالفة واستبعادها .

تخزين البطاطس

أ – فى النولات:

يمكن التخزين بين 2.5 – 3 أشهر :

يتم تخزين الدرنات الصغيرة والمتوسطة الحجم بعد فرزها واستبعاد التالف والمصاب وتكوم الدرنات على هيئة مراود هرمية الشكل بارتفاع وعرض 1.5 – 2 متر مع ترك فراغ بين كل مرود وآخر , ويتم تعفير البطاطس بأحد المبيدات المصرح باستعمالها كما يمكن استخدام طرق المقاومة البيلوجية , وتغطى البطاطس بطبقة سميكة من قش الأرز النظيف الجاف بارتفاع 40 – 50 سم مع تعفير القش بأحد المبيدات الموصى بها .

ب – التخزين فى ثلاجات :

يتم تخزين الدرنات الصغيرة والمتوسطة بعد فرزها واستبعاد التالف والمصاب حيث تعبأ فى أجولة نظيفة سعة 33 كجم وتوضع الرصات على شكل بلوكات وكل بلوك 16 رصة مع ترك فراغات بين بين 25 سم , حيث تخزن على درجة 3 – 4 ْ م ورطوبة نسبية 90 % لمدة تصل إلى 8 أشهر , ويلاحظ أن البطاطس المخصصة للإستهلاك الطازج أو التصنيع يتم تخزينها على درجة حرارة 10 ْ م ورطوبة نسبية 85 – 90 %

مع تحيات وحدة المعلومات - الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته