اخر المستجدات

سر الأرض - حلقات متجددة

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -       متا...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم والنتاج ويراعى ما يلى : - -       فى حالات الولادة الطبيعية تترك الأم تلد بدون مساعدة وت...
بساتين الفاكهه  -  نوفمبر- هاتور
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...
*       القطن: -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه . ...
محاصيل الخضر     مارس -  برمهات
# الطماطم : - اضافة دفعة من السماد الكيماوى بمعدل ( جوال واحد سوبر فوسفات + 200 كجم سلفات نشادر+ 100 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان . مع العناية بالرى والعزيق واستمرار ا...
المحاصيل الحقلية -  سبتمبر-  توت
*       القطن : -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه .   -   ...
بساتين الفاكهة     مايو _بشنس
1ـ المانجو : يجرى التقليم الصيفى ابتداء من شهر مايو بازلة الشماريخ الزهرية المشوهه وذلك بجزء من النسيج حتى 20 سم وذلك لتشجيع خروج نموات خضرية أسفلها فى نفس الم...
#القطن : -اجراء عملية الخربشة بعد تكامل ظهور الباردات لسد الشقوق والتخلص من الحشائش . ...

سجل الموقع

الأعضاء : 6718
المحتوى : 520
زيارات مشاهدة المحتوى : 3199419
المزرعة الاقتصادية لانتاج الألبان

من المعروف أن مصر تنتج حالياً حوالي 65-70% من احتياجاتها من البروتين الحيواني سواء

كانت علي شكل لحوم حمراء أو بيضاء أو ألبان و مشتقاتها .


و متوسط الاستهلاك السنوي للفرد في مصر من الألبان لا يزيد عن 35 كجم و أن هذا المعدل يعتبر منخفض نسبياً بمقارنته بدول أخري من العالم .

تبذل الدولة جهد كبير في سبيل تحقيق الأمن الغذائي للمواطن المصري خاصة بعد ارتفاع الأسعار العالمية للمحاصيل الاستراتيجية .

لكن زيادة عدد السكان التي تتجاوز 1.3 مليون نسمة سنوياً تحتاج الي انتاج كميات اضافية من المنتجات الغذائية خصوصاً من اللحوم و الالبان .

لذا من أجل الحفاظ علي معدل الاستهلاك الحالي للفرد من البروتين في مصر و كذلك لتغطية احتياجات عدد السكان المتزايد فانه يجب أن تتضافر جهود الجميع الدولة و المواطن و المربين و القطاع الخاص و منظمات المجتمع المدني ، خاصة أن مصر تمتلك الطاقات و الامكانيات التي تجعل مستقبل الاستثمار في مجال الانتاج الحيواني نشاط و اعد و أنه يمكن تقليل الفجوة بين المستهلك و المنتج من اللحوم و الألبان .

و المزايا التي تتمتع بها مصر تشمل :

1-  مناخ معتدل يساعد علي التربية .

2-  موقع جغرافي متميز يساعد علي عمليات التسويق .

3-  عمالة رخيصة نسبياً و كوادر جيدة يمكن زيادة كفاءتها .

4-  مخلفات زراعية بكميات هائلة يمكن استغلالها بطريقة علمية .

5-  سوق استهلاكي كبير .

6-  مراكز بحثية متقدمة .

7-  تطور منظومة الارشاد الزراع و التركيز علي أهمية الارشاد في التنمية الزراعية و  الريفية المستدامة و علي تزايد أهمية دور الزارع أنفسهم في حلول المشاكل المحلية .

يجب أن تعلم عزيزي المربي أن الانتاج المحلي في مصر من الألبان يصل حوالي 3 مليون طن سنوياً حيث يمثل انتاج الجاموس 65% و الأبقار 35% و يجب أن تعرف أن متوسط معدل الانتاج اليومي من لبن الجاموس يكون 4.5 لتر / يوم و من الأبقار البلدية 3 لتر / يوم .. وهي معدلات منخفضة و ذلك بسبب عدم كفاية كميات الغذاء و عدم انتظام الغذاء علي مدار العام مع انخفاض الأعلاف الخضراء الصيفية بالاضافة الي افتقاد الرعاية الجيدة .

و يجب أن تعلم أن اللبن يعتبر غذاء متكامل و متوازن تقريباً لما يحويه من ماء و بروتينات و كربوهيدرات و أحماض دهنية أساسية و فيتامينات و أملاح معدنية و يعتبر مصدر ضعيف جداً للكوليسترول .

و يجب أن تعلم أن متوسط ما يتناوله الانسان المصري من البان (انتاج محلي و مستورد) علي مدار العام لا يتخطي في المتوسط 57 لتر / عام بينما المفروض أن يتناول 90 لتر / عام و فقاً لقرار منظمة الصحة العالمية (كوب لبن / يوم = 250 سم لبن) بعجز قدره 37% عن المقرر .

لذا يجب ان نشترك جميعاً في العناية برعاية هذا الحيوان المنتج لأهم مصدر غذائي للانسان حيث يجب العناية بغذائه ورعايته صحياً و توفير المكان الملائم له لكي يزداد انتاجه من لبن نظيف خالي من الملوثات.

#  مميزات ماشية اللبن :

1-  هي أفضل حيوانات المزرعة في كفاءة تحويل المكونات الغذائية الي منتجات غذائية ضرورية للانسان .

2-  تمد المربي بدخل يومي من اللبن المباع .

3-  ذات حياة انتاجية طويلة (تنتج لبن خلال عدة مواسم) .

4-  يمكنها انتاج عجل كل عام تقريباً .

5-  يستفاد منها في ختام حياتها حيث يمكن اعطائها دفع غذائي وبيعها كحيوان لحم .

6-   سرعة دورة رأس المال .

#   انشاء مزرعة حيوانية اقتصادية لانتاج اللبن :

عندما تفكر عزيزي المربي في اقامة مشروع لانتاج الألبان يجب أن تضع في اعتبارك كيفية وضع الأسس السليمة لهذا المشروع بحيث تتوافر له الجوانب الاقتصادية التي تحقق لك أقل المصروفات مع أفضل وسائل الرعاية وأعلي عائد نقدي .. ان اللبن و منتجاته من الأغذية الضرورية للانسان ويجب تناول كوب لبن يومياً .. لذا كان من المهم انشار مزارع انتاج الألبان و أن أفضل الطرق لانشاء تلك المزارع سواء من الأبقار البلدية أو الخليطة أو الأجنبية أو الجاموس هي تخفيض تكاليف الانتاج .

#   أسس نجاح المشروع اقتصادياً :

1-  تكوين القطيع :

يجب أن يكون قطيع حيوانات اللبن متدرج العمر في موسم اول حتى موسم خامس مع اجراء عملية استبدال سنوياً بنسبة 20% من القطيع .. فلو كان القطيع يتكون من 100 رأس حلاب فيكون كالآتي :

عدد الحيوانات

موسم الحليب

العمر تقريباً (عام)

20

خامس

6-7

20

رابع

5-6

20

ثالث

4-5

20

ثاني

3-4

20

أول

2-3

احتياطي استبدال

20

درجة أولي (عشار)

1.5-2

25

درجة ثانية

1-1.5

30

درجة ثالثة

0.50-1

2-  أهمية تعدد الانتاج :

يجب ألا يعتمد دخل مزرعتك علي انتاج اللبن فقط بل يجب زيادة و تنوع دخلك بالاستفادة من المواليد الناتجة .. حيث يتم تسمين العجول الناتجة ثم بيعها .. و الاستفادة بتربية العجلات المولودة لاستخدامها في الاحلال و الاستبدال في المزرعة .

3-  أهمية تقسيم القطيع الي مجموعات انتاجية :

يجب تقسيم القطيع الي مجموعات وفقاً للوزن و الادرار اليومي حيث يتم تقدير و تقديم العليقة للمجموعة ككل .. مع تعديل كميات الغذاء كل أسبوعين وفقا للتغير في وزن الحيوانات و نسبة دهن اللبن و عادة يتم التقسيم الي 5 مجموعات .

مستوي المجموعة

منخفضة

أقل من المتوسط

متوسط

أعلي من المتوسط

مرتفع

انتاج اللبن (كجم/ يوم)

5-7.5

7.5-10

10-12.5

12.5-15

أكبر من 15

4-  أهمية ماء الشرب :

لكون الماء يمثل 87% من لبن الأبقار و 84% من لبن الجاموس .. لذا يجب توفير ماء الشرب بصفة مستمرة حيث أن لكل كجم مادة جافة مأكولة حوالي 5 لتر ماء . ولكل لتر لبن ناتج حوالي 2 لتر ماء .. أي أن حيوان وزنه 500 كجم يأكل 15 كجم مادة جافة ويعطي 10 لتر لبن فهو يحتاج الي 75 لتر ماء مقابل الغذاء و 20 لتر ماء مقابل انتاج اللبن أي حوالي 100 لتر ماء / يوم .. حيث أن تعطيش الحيوان يخفض تناول الغذاء و بالتالي يخفض الانتاج .. مع ضرورة توفير الماء بجوار مكان تغذية و مرقد الحيوان و يجب أن تعرف عزيزي المربي بأن الحيوان يتجه لشرب الماء بمتوسط 14 مرة في اليوم الواحد .

5-  أهمية التغذية علي الأعلاف الخضراء :

الأعلاف الخضراء هي أرخص و أفضل العلائق لماشية اللبن حيث أنها تعطي الحيوان كل المركبات الغذائية ولا يعاني من نقص فيتامين أ مما يفتح شهية الحيوان و يحافظ علي حيويته و انتاجه كما أنها ترطب الحيوان صيفاً و تخفض العبء الخراري عليه . ان قواعد التغذية الصحيحة تحتم علي المربي ألا تزيد كمية الأعلاف الخضراء التي يأكلها الحيوان عن 5% من وزن الجسم .. حيث ان الزيادة لن تفيد الحيوان ولن يستخدمها في الأغراض الحيوية و سيتم اخراجها في الروث .

ويجب اتباع الآتي في حالة توفير الأعلاف الخضراء في مزارع انتاج الألبان .

  • في حالة الحيوانات الجافة و التي تدر أقل من 2.5 لتر لبن يومي يكتفي بالتغذية علي الأعلاف الخضراء .
  • في حالة الحيوانات العشار الجافة يعطي لها 3 كجم علف مصنع يومياً مع استكمال احتياجاتها بالأعلاف الخضراء .
  • في حالة الادرار من 2.5-4.5 لتر يعطي لها 2 كجم (أبقار) و 4 كجم (جاموس)من العلف المركز مع استكمال احتياجاتها من الأعلاف الخضراء .
  • في حالة الادرار أكثر من 6.5 لبن / يوم يعطي لها 4 كجم (أبقار) و 6 كجم (جاموس) من العلف المركز مع استكمال احتياجاتها بالأعلاف الخضراء .
  • و يجب ملاحظة أن تسرع من تجفيف الحيوانات التي تتجاوز 250 يوم حليب و يقل ادرارها عن 1 لتر (أبقار) و 2 لتر (جاموس) وذلك باستخدام أسلوب الحليب الغير كامل أو الحليب الغير منتظم.

6-  أهمية الولادات في أول موسم البرسيم :

حتى تجد العجول المولودة كفايتها من غذاء جيد لتتحصل علي أكبر كمية من المركبات الغذائية خلال فترة نموها السريع في بداية حياتها بأقل تكلفة ممكنة .. بجانب توفر الغذاء الجيد للأمهاتمما يزيد من اللبن المنتج منها .

7-  التغذية الاقتصادية :

أ‌-  من المهم جداً معرفة كمية الغذاء و ملاءمة الغذاء و أسلوب التغذية وفقا لعمر الحيوان و انتاجه و طبيعة الحمل .

ب‌- يجب التدرج في الانتقال من عليقة الي أخري لتجنب الاضطرابات الهضمية التي تخفض من انتاج اللبن.

ت‌- يجب أن يكون الغذاء متزناً من ناحية نسبة النشا و الألياف حتى يحدث توازن بين البكتريا المحللة لكليهما في كرش الحيوان حتى يمكن الاستفادة الكاملة منها .

ث‌- يجب تقسيم غذاء الحيوان الي عدة فترات في اليوم الواحد بحيث لا تزيد الكميات الموضوعة في الطوايل في المرة الواحدة حتى لا يفسد الغذاء و ألا تطول المدة الزمنية من فترة و أخري حتي لا يجوع الحيوان .

ج‌- يجب ملائمة عدد الحيوانات في المزرعة مع مساحة الأرض العلفية المتاحة لديك حيث أن القاعدة الاقتصادية السليمة هي أن تغذي حيواناتك علي ما تستطيع أن تزرعه أو تنتجه .. حيث أن شراء المواد المالئة سواء خضراء أو محفوظة أو جافة من خارج مزرعتك هو معناه زيادة في التكاليف و انخفاض في الأرباح .

ح‌- استساغة الغذاء أمر حيوي و هام في ارتفاع انتاجية حيوانات اللبن و من المواد المشجعة للحيوان علي الكل هي العلائق الخشنة الطازجة و المولاس و الحبوب كالأذرة .. أما المواد التي تجعل الماشية تحجم عن الغذاء فهي الأعلاف الجافة و الغير طازجة و المتعفنة بجانب عدم نظافة مياه الشرب .

خ‌- أن تقطيع المواد الخشنة كالأحطاب و الأتبان بطول 3 سم يسهل تداولها و يقلل مكان تخزينها و يخفض المفقود منها أثناء التداول بجانب جودة الهضم بالنسبة للحيوان .

د‌- أهمية توفير العناصر المعدنية خاصة الكالسيوم و الفوسفور و ملح الطعام و لضمان عدم حدوث نقص في الكالسيوم فينصح باضافته في صورة مسحوق حجر الجير بنسة 2% في مخلوط العلف المركز . أما النخالة و الأكساب فتعد مصدر غني في الفوسفور كما أن اضافة ملح الطعام بنسبة 1% يغطي احتياجات الحيوان من الصوديوم و الكلور .

ذ‌- ضرورة توفير الفيتامينات خاصة فيتامين (أ،د) و يعتبر العلف الأخضر و السيلاج و حبوب الذرة الصفراء مصدر هام للكاروتين الذي يتحول الي فيتامين (أ) الذ يحافظ علي صحة الحيوان سليمة قوية نشطة -  و تعطي مواليد ذات وزن جيد غير عمياء و تعطي لبناً به نسبة عالية من الفيتامين – أما فيتامين (د) فيمكن الحصول عليه بالتغذية علي الدريس بجانب تعرض جسم الحيوان لأشعة الشمس .

ر‌- اذا احتوت العليقة علي حبوب يجب جرشها و يجب ألا يزيد نسبة النشا عن 30% مع ملاحظة أنه لو تم زيادة كمية الحبوب بالعليقة لرفع نسبة الطاقة لسد احتياجات الحيوان سيؤدي ذلك الي حموضة الدم .. لذا يجب أن تحتوي العليقة علي مواد خشنة جيدة للدريس .

ز‌- يجب أن تكون عليقة الحيوان من المواد الملينة لدهن الزبد مثل كسب الكتان و فول الصويا و حبوب الأذرة و الشعير و رجيع الكون و المواد المتسببه في صلابة دهن الزبد مثل كسب بذرة القطن و بذرة الفول والدريس و الاتبان .

س‌- الماشية عالية الادرار و التي تتغذي بالتالي علي كميات كبيرة من المراكزات يجب اضافة البيكربونات الي علائقها لمعادلة حموضة الكرش حتى لا يحدث اضطرابات هضمية .. كما يجب عدم استخدام القش كمادة مالئة لانخفاض قيمته الغذائية و ارتفاع نسبة السيلكا به مما يخفض الانتاج .. بل يجب استخدام الدريس كمادة مالئة عالية القيمة الغذائية مع ملاحظة أن اضافة المواد الخام المركزة في علائق ماشية اللبن هي عملية فنية و اقتصادية بشرط أن تضاف وفقاً للمقررات الآتية :

  • جلوتين الأذرة : من 1- 1.5كجم / رأس / يوم .
  • بذور الصويا : 1.5 – 2 كجم / رأس يوم .
  • بذور القطن : 2-3 كجم / رأس يوم .
  • كسب بذرة القطن : حتى 25% من مخلوط العلف المركز .
  • مولاس : 0.5 كجم / رأس يوم .
  • غربلة قمح : 2.5 – 5 كجم / رأس يوم .
  • نخالة قمح : حتى 40% من مخلوط العلف المركز .

ش‌- البرسيم من أفضل أنواع المواد الغذائية اللازمة لحيوان اللبن حيث أنه مصدر للبروتين و الألياف و يفضل ألا يغذي عليه حيوان اللبن لوحده لعدة أسباب منها أنه لن يغطي احتياجات الحيوانات عالية الادرار بجانب أن زيادة احتواءه علي المواد الاستروجينية و انخفاض نسبة الفوسفور به يؤخر الشياع و يخفض الخصوبة . كما يجب ملاحظة أنه يفضل اضافة كمية من القش معه لابقاء الغذاء في الكرش مدة أطول كما يجب اضافة حبوب الأذرة أو الشعير أو السورجم لتوفير احتياجات الحيوان من الطاقة و يفضل أن تكون الحبوب مناصفة بين الأذرة و الشعير حيث أن الطاقة المنطلقة من الشعير تكون مرتفعة .

ص‌- من المهم جداً توفير الأعلاف الخضراء الصيفية لحيوان اللبن أثناء موسم الصيف لكونها جيدة الطعم و مصدر جيد للبروتينات و الفيتامينات و العناصر المعدنية .. و مرتفعة الاستساعغة و تحتوي علي كمية كبيرة من الماء .

ض‌- ان لم تتوفر الأعلاف الصيفية الخضراء يمكنك الاعتماد علي الأعلاف الخضراء المحفوظة في صورة سيلاج مثل عيدان الأذرة الهجين أو الرفيعة الخضراء أو زعازيع القصب أو عروش بنجر السكر أو عروش الفول السوداني أو المخلفت الخضراء للفول و الخضروات و مخلفات صناعة الفاكهة أو درنات بنجر العلف .... الخ .

ط‌- - السيلاج من المواد الغذائية الممتازة و المستساغة لحيوان اللبن و لكونه يحتوي علي 70% رطوبة .. لذا يجب ألا تزيد الكمية المعطاه للرأس في اليوم عن 20 كجم حتى لا يمتلأ الكرش بالماء و تنخفض كمية المادة الجافة المأكولة فيقل انتاج اللبن .

ظ‌- - في حالة تقديم مواد العلف ذات الرائحة النفاذة (كالسيلاج) يجب عدم تقديمها قبل أو أثناء الحليب بل تؤجل الي ما بعد الانتهاء منه علي أن يتم ابعاد اللبن من الحظيرة فور الانتهاء من عكلية الحليب و ينصح بزيادة عدة مرات التغذية عليه مع خفض الكميات في كل مرة حتى لا تتكدس في المداود و تتغير طبيعته و طعمه الي درجة عدم استساغة الحيوان له .

ع‌- الاحتياجات الحافظة للحيوان تغطي من مواد العلف الخشنة بينما الاحتياجات الانتاجية تغطي من الأعلاف المركزة (16% بروتين) و كليهما تكون في حدود المادة الجافة التي يستوعبها الحيوان (من 3.25:3 % من الوزن الحي .. وذلك وفقاً للانتاج) .

غ‌- أفضل العلائق التي تقدم لماشية اللبن المتكونة من 5% من وزن الحيوان أعلاف خضراء + 1% أتبان + كجم علف مركز لكل 2 كيلو لبن بقري أو 1.5 كجم علف لكل 2 كجم لبن جاموسي منتج .

ف‌- لاحظ أن الماشية ذات موسم الحليب تنمو قبل الولادة لأول عجل و خلال موسم الحليب الأول .. فاءى نقص في مصادر الطاقة و البروتين و العناصر المعدنية يضرها و يضر الجنين و سيؤخر نموها مما يقلل من قدرتها علي استهلاك الغذاء و بالتالي قلة انتاجها من اللبن .. وتقليل فترة انتاج اللبن في حياتها لذا يجب اضافة احتياجات نمو للحيوان خلال موسم العشار الأول تقدر بـ 20% من العليقة الحافظة (لاعطاء نمو 100 كجم / عام) و اضافة 10% من العليقة الحافظة خلال موسم العشار الثاني (لاعطاء نمو 50 كجم / عام) .

ق‌- يعطي للأم العشار خلال فترة الحمل من الشهر الخامس حتى الثامن عليقة انتاجية تكفي لانتاج 3 لتر لبن .. تزداد في الشهرين الآخرين التاسع و العاشر بحيث تغطي انتاج 5 لتر لبن .

ك‌- يجب أن يجفف الحيوان قبل الولادة بشهرين لكي يستعيد نشاطه ولا تحدث مشاكل أثناء الولادة و ذلك بنظامي الحلب الغير كامل  أو الحلب لبغير منتظم .

ل‌- يضاف خلال 6-8 أسبوع الأولي من الحليب علف مركز يوازي انتاج 3.5 كجم لبن زيادة عن الاحتياجات لتشجيع الادرار .

م‌- يفضل في المزارع الكبيرة العالية الانتاج استخدام نظام العلائق المتكاملة الجيدة الخلط حيث أن كل قضمة تحتوي علي كل العناصر الغذائية بصورة متوازنة و يجب اتباع الآتي عند تركيب هذا النوع من الأعلاف .

  • مواد خشنة لا تزيد عن : 50
  • حبوب مجروشة لا تقل عن :25% .
  • مولاس لا يزيد عن :15% .
  • رطوبة لا تزيد عن :12% .
  • مركبات مهضومة كلية لا تقل عن :52% .
  • بروتين خام لا يقل عن : 13% .
  • دهن خام لا يزيد عن :3% .
  • ألياف خام لا تزيد عن :24% .
  • رماد لا يزيد عن : 14% .

#  نموذج علف متكامل ماشية لبن

أذرة صفراء

30%

رجيع كون

25%

قوالح أذرة

14%

جلوتين

11%

تبن فول

10%

ردة

5%

مولاس

2%

حجر جيري

2%

ملح طعام

1%

ن‌-  لو تم زيادة بروتين العليقة عن كمية البروتين اللازمة للانتاج سيؤدي ذلك الي زيادة محتوي الكرش من الأمونيا .. لذا يجب أن يكون 35% من البروتينات غير قابلة للتحلل بالكرش .

ه‌- لا يجب أن تغطي ميزة انتاج اللبن عن عيوب انخفاض نسبة الدهن و البروتين به فتقل جودته و بالتالي سعره – لذا يجب الاهتمام بالتوازن في الانتاج .

عامة يجب أن يعطي الحيوان الوقت الكافي للغذاء مع تظليل المعالف و المساقي و ازالة بقايا الغذاء السابق مع اعطاء الحيوان فرصة للتريض مرة علي الأقل يومياً .

8- الرعاية الجيدة :

أ‌-     عزيزي المربي في حالة محاولة شرائك ماشية أجنبية حلابة عالية الانتاج لانشاء مزرعتك يجب أن تراعي :

1- ألا تكون هذه الحيوانات قادمة من بلاد مختلفة في ظروفها المناخية عن مصر .

2- أن تكون مزرعتك جاهزة بالمظلات و المراوح و الرشاشات لتوفير الظروف المناخية الملائمة .

3- لديك المقدرة علي تكوين علائق كاملة الاتزان لتغذية تلك الحيوانات .

وان لم تتوفر لديك تلك الشروط فيفضل تربية الجاموس و الأبقار الخليطة و البلدية مع معرفة أن الحيوان البلدي يعطي 1-2 كجم لبن / 100 كجم من وزن الحيوان و الأجنبي يعطي من 5-7 كجم / 100 كجم وزن .

ب‌- يجب أن يكون قاع طاولة الغذاء أملس و غير خشن مما يجعله سريع الجفاف لا تنمو عليه البكتريا و بالتالي يظل الغذاء نظيفاً و يزداد استهلاك الحيوان منه .

ت‌- يفضل ثبات العليقة و عدم تغيير مكوناتها و ان اضطررت لذلك فيجب الانتقال التدريجي في تغذية الماشية علي العليقة الجديدة .

ث‌- في حالة الحيوانات البلدية منخفضة الانتاج و عند ارتفاع درجات الحرارة نهاراً يجب تقديم القش أو الحطب للحيوانات ليلاً حتى لا تكون الحرارة الناتجة عن تخمر هذه المواد عبئاً حرارياً اضافياً عليه لو تم تقديمها نهاراً .

ج‌- الفترة ما قبل الولادة بأسبوعين و ما بعدهابثلاثة أسابيع تعرف بالفترة الانتقالية (35 يوم) و هي فترة مهمة جداً في حياة حيوان اللبن .. حيث أنه كلما اقتربت الحيوانات من يوم الولادة تقل المادة الجافة المأكولة بنسبة 30% و يستهلك الجنين 50% من جلوكوز دم الأم و 75% من الأحماض المينية كما يزداد انتاج بروتين الكبد بنسبة 20% و يزداد تدفق الدم في الغدد اللبنية بنسبة 200% و يزداد استهلاك الجلوكوز بنسبة 400% و الأسيتات بنسبة 180% .. هذا الاحتياج الزائد لعملية التمثيل الغذائي مع انخفاض كمية المادة الجافة المأكولة يجعل من الضروري تكثيف العناصر الغذائية  بعليقة الحيوان ، ففي الشهرين الآخرين من الحمل يضاف للحيوانات (2.5 – 4 كجم علف مركز) كما يقدم لها في فترة 6-8 أسبوع الأولي من الحليب (1.5-2 كجم علف مركز) لتشجيع الادرار و زيادة خصوبة الحيوان .

ح‌- اذا ارتفعت درجة حرارة الجو في فترة الحليب الأولي (70 يوم من بدء موسم الحليب) سيحدث انخفاض في كمية المادة الجافة المأكولة و بالتالي كمية الطاقة المتحصل عليها مما يؤدي الي انخفاض خصوبة البويضات الناضجة و تقل فرص التلقيح و الحمل .. لذا يجب العناية الجيدة بالتغذية المكثفة كما سبق القول مع توفير المظلات و المراوح و استخدام الرشاشات لخفض الحرارة المحيطة بالحيوان .

خ‌-   يجب أن تعلم أن الماشية الناتجة ل 10 لتر لبن يوم تعطي 25 كجم روث و 15 لتر بول .. و بالتالي تجد أن الرطوبة الناتجة عنهما تسبب العديد منالضرار للحيوان – لذا يجب التنظيف المستمر مع التهوية الجيدة لأماكن الايواء .. ويجب ألا ترتفع الرطوبة داخل الحظائر المغلقة عن 70% .

د‌-   وجود النوافذ في الحظائر المغلقة لماشية الحليب كمصدر للاضاءة و أشعة الشمس من أهم العوامل اللازمة لتجفيف المكان و عدم تراكم الأمونيا و قتل الجراثيم و ملاحظة أي قاذورات لازالتها و يجب أن تكون نسبة مساحة الاضاءة الي المساحة الأرضية 20:1 .

ذ‌-   مساكن ماشية اللبن يجب أن تكون متسعة لتناول طعامها ورياضتها وراحتها مع الحماية الكافية من الظروف الجوية السيئة و البعد عن الطين و الأوساخ للاحتفاظ بالحيوان نظيف .. و أن يكون ارتفاع السقف 3 متر في المناطق الباردة و المعتدلة و 4 متر في المناطق الحارة و عادة يكون مربط الحيوان 1.5 م × 2 متر طول و الفواصل بين المرابط اما بناء أو مواسير قطر 4 بوصة بارتفاع 1.5 متر و ان تكون مساحة التريض لكل حيوان من 6-10 متر مربع .

ر‌- الأساس في مزارع الألبان هو كمية اللبن و جودته و نظافته .. لذا يجب مراعاة الآتي :

1- نظافة اسطبل الحلابة .

2- نظافة القائمين علي الحليب .

3- نظافة أدوات الحليب .

4- نظافة فوطة تنظيف الضرع .

5- عدم استخدام العنف مع الحيوان .

6- عدم وجود ضوضاء مكان الحليب .

7- التركيز في الحليب علي كل ربع علي حدي حتى الانتهاء من تفريغه .

8- الحلب كامل اليد .. حيث أن الحليب بالابهام و السبابة يسبب التهاب الحلمات و الضرع .

9- العصر الجيد و التام للحلمات حتى يرتفع نسبة الدهن باللبن .

10- يجب عدم الانتقال من حلب حيوان الي اخر قبل غسل اليدين جيداً .

11- عدم ترك أدوات الحلابة علي أرضية الاسطبل حيث يتسبب ذلك في تلوث اللبن .

12- عدم تنظيف أدوات الحليب بمياه غير نقية .

13- الاحكام الجيد لغلق أقساط اللبن و عدم استخدام بعض الخامات في ذلك (مثل البرسيم- القش) .

ز‌-  الطريقة المثلي لزيادة كمية اللبن من حيوانات اللبن الخذ بالتطبيقات العلمية .

1- أن تكون العلائق متزنة تكفي لاحتياجات الحيوان مع ضرورة خلوها من الأتربة و غير فاسدة .

2- عدم ترك الحيوان يجوع بحيث لا تزيد عن 3 ساعات في اليوم .

3- يفضل أن تكون أماكن و أوقات التغذية ثابتة لأن الحيوان يمي للتعود مع عدم تأخير مواعيد الحلب.

4- يجب تنظيف طوالات العلف يومياً مع توفير مساحة كافية لكل حيوان لضمان تناول كميات غذائية كاملة مع التخلص من الأوحال أسفل الحيوانات .

5- يستحسن أن تكون طوالات العلف قريبة من مرقد الحيوان حتى يسهل عليه تناول كمية كافية من الغذاءعلي مدار اليوم مع توفير مساحات كافية من الظل و المظلات .

6- يفضل زيادة عدد مرات تقديم الغذاء للحيوان خلال اليوم – حتى تزداد كمية المادة الجافة المأكولة حيث تزداد كمية المادة الجافة المأكولة حيث أن هذا الأسلوب يساعد علي ثبات عمليات التخمر بالكرش و بالتالي زيادة الهضم مما يحسن من نكهة و طعم المنتج للحيوان من لبن .

7- و أخيراً بملاحظة اجترار الحيوان حيث أن الحيوان السليم هو الذي يجتربمعدل (7-12) ساعة يومياً مقسمة علي 14 فترة كل منها من (1/2 – 1) ساعة .

#  مصادر انتاج الألبان في مصر :

يبلغ الانتاج السنوي منانتاج الألبان حوالي 3 مليون طن مصادرها كالآتي :

جاموس

يعطي 1.95 مليون طن لبن

بنسبة 65%

أبقار

يعطي 1.02 مليون طن لبن

بنسبة 34%

ماعز

يعطي 0.03 مليون طن لبن

بنسبة 1%

#   التركيب الكيماوي للألبان مختلفة المصادر :

%

النوع

دهن

مواد صلبة غير دهنية

بروتين

لاكتوز

رماد

جوامد كلية

رطوبة

الأبل

الماعز
الأغنام

الأبقار

الجاموس

3.8

4.0

3.8

4.0

7.0

8.2

8.8

9.5

9.0

9.9

3.5

3.5

4.5

3.6

4.2

3.9

4.5

4.6

4.7

4.8

0.8

0.84

0.7

0.7

0.9

87.9

87.2

86.7

87.0

84.0

12.1

12.8

13.3

13.0

16.0

#  تطبيقات في رعاية ماشية اللبن :

(أ‌) يعتبر تقطيع المواد الخشنة الناتجة من المزرعة مثل حطب الأذرة ، تبن الفول ، تبن القمح ، تبن الشعير ، تبن الحمص ، تبن العدس و قش الأرز و ذلك في حدود 3 سم و تقديمها في علائق ماشية اللبن يزيد من استساغة هذه المواد و يحسن نشاط الكرش و معاملات الهضم و بالتالي تزداد القيمة الغذائية و استفادة الحيوانات .

(ب‌) كما أن معاملة المواد الخشنة بالحق بغاز المونيا (3%) يؤدي الي رفع نسبة البروتين بتلك المواد الي الضعف مما يؤدي الي ارتفاع المتناول من تلك الموادو انخفاض المتناول من العلف المركز و ذلك عند اضافتها لعلائق ماشية اللبن .

الانتاج

تبن قمح غير معامل

تبن قمح معامل

نسبة خفض العلف المركز

بقرة تنتج 5 لتر لبن

6 كجم تبن + 5 كجم علف

7 كجم تبن + 3.5 كجم علف

30%

بقرة تنتج 10 لتر لبن

6 كجم تبن + 7.75 كجم علف

7 كجم تبن + 5.75 كجم علف

26%

(ت‌) و معاملة المواد الخشنة بمحلول اليوريا (4%) يؤدي الي ارتفاع نسبة البروتين و بالتالي زيادة كمية اللبن المنتج في حالة تقديمها لحيوانات اللبن .

المجاميع

المأكول اليومي

كمية اللبن / يوم

نسبة التحسن

مجموعة 1

6 كجم حطب أذرة عادي + 5 كجم علف مركز

5 لتر

0

مجموعة 2

6 كجم حطب أذرة معامل + 5 كجم علف مركز

6 لتر

20%

(ث‌) لوحظ أنه عند اضافة السائل المغذي مولاس و يوريا و عناصر معدنية مع علائق الجاموس يؤدي أي زيادة المأكول و زيادة انتاج اللبن.

العلائق

كمية المأكول / يوم

انتاج اللبن / يوم

كجم

نسبة الزيادة

لتر

نسبة الزيادة

عليقة عادية

13.6

0

7.9

0

عليقة مضاف اليها محلول اليوريا و المعادن

14.8

8.8%

9.8

24%

(ج‌) في حالة استخدام أسلوب الماء المبرد (10-15°م) لشرب ماشية اللبن الفريزيان صيفاً يؤدي الي زيادة المأكول من الغذاء و ازدياد انتاج اللبن .

الأسلوب

المأكول / يوم

انتاج اللبن / يوم

كجم

نسبة الزيادة

لتر

نسبة الزيادة

تغذية + ماء شرب عادي

11.5

0

11

0

تغذية + ماء شرب بارد(10-15˚م)

13

11.5%

13

18%

(ح‌) و للتغلب علي حرارة الصيف يمكن أيضاً رش االفريزيان الحلابة بالماء 7 مرات يومياً من الساعة 12 ظهراً الي الساعة السابعة عصراً حيث يؤدي ذلك أيضاً الي زيادة المأكول و بالتالي زيادة انتاج اللبن .

الأسلوب

المأكول / يوم

انتاج اللبن / يوم

كجم

نسبة الزيادة

لتر

نسبة الزيادة

حيوان داخل الحظيرة

11.8

0

12

0

حيوانات ترش بالماء

14.1

19.5%

16

33%

(خ‌) ووجد أيضاً أن نظام التهوية بالهوايات في حظائر ماشية اللبن الفريزيان الحلابة يؤدي أيضاً الي نفس النتائج الايجابية الخاصة بالمأكول و اللبن .

الاسلوب

المأكول / يوم

انتاج اللبن / يوم

كجم

نسبة الزيادة

لتر

نسبة الزيادة

حظيرة عادية

11

-

11.5

-

حيوانات تحتوي هوايات

12.8

16.4

13.4

16.5%

(د‌) وجد أن استخدام أسلوب الاضاءة الصناعي لمدة 8 ساعات في حظائر ماشية اللبن خلال موسمي الخريف و الشتاء له تأثير ايجابي على الانتاج .

مجموعة (1)

8 س طبيعي + 8 س صناعي + 8 س ظلام

(2)

8 س طبيعي + 16 ظلام

التحسين %

وزن مواليد / كجم          34.14

انتاج لبن يومي / لتر       4.1

فترة حليب / يوم           240

انتاج لبن كلي / لتر        1231

بروتين كلي / كجم          49

دهن كلي / كجم             87

عدد تلقيمات للحمل         2.1

فترة جفاف / يوم            166

الفترة بين ولادتين           407 يوم

29.0

3.1

239

1011

37

65

3.3

230

470

17.7%

32.3%

00

21.8%

32.1%

31.7%

36.4%

27.8%

13.4%

لذا يعتبر من الضروري أن يقوم المربي بتهيئة الظروف البيئية الملائمة و مواجهة السيئ منها مع تقدير العليقة المتزنة الصحيحة في مواعيد منتظمة بالاضافة الي الرعاية الصحية الواجبة و تجنب مسببات التلوث من أجل الحصول علي أفضل انتاج و أفضل ربح .

#  بعض العوامل المؤثرة في انتاج اللبن :

ادرار اللبن يتأثر الي حد كبيربعوامل مختلفة بعضها يتعلق بالحيوان و الآخر بعوامل بيئية كالتغذية و الرعاية لذا يجب علينا أن نعرف أن انتاج اللبن يتزايد حتى موسم الولادة الرابع أو الخامس ثم يتناقص في المواسم التالية و أن زيادة عدد مرات الحليب اليومي يؤدي الي زيادة المحصول النهائي للبن مع مراعاة تنظيم التغذية المتزنة ..

مع ملاحظة أن حيوانات اللبن تحتاج الي فترة تهيئة قبل وضع المواليد لامكانية تعويض المفقود خلال موسم الادرار و للنمو النهائي للجنين و لتخزين متطلبات الموسم التالي في جسمها من لحم و دهن و أملاح نادرة و فيتامينات – لذا يلزم تجفيف تلك الحيوانات قبل الولادة بشهرين مع العناية التامو بالتغذية الصحيحة و الرعاية التامة .

و هذه بعض الارشادات التي تؤدي الي التغلب علب بعض العوامل المؤثرة علي الانتاج :

(أ‌) لمواجهة القصور في انتاج الأعلاف المصنعة مع ارتفاع أسعارها و للتغلب علي وسائل الغش بها يفضل عزيزي المربي تكوين علائق بنفسك سواء يومياً أو اسبوعياً مع مراعاة الدقة في اضافة الكميات المناسبة من كل مكون بالعليقة و خلطها جيداً قبل التغذية سواء بخلاط ميكانيكي أو الجاروف حتى تطمئن أن الحيوان تناول كل المكونات دون حدوث اختيار و يجب ملاحظتك للآتي :

  • الأبقار عالية الادرار قد تصاب بانتفاخ في الضرع في الأيام الأخيرة قبل الولادة .. و يمكن تقليل الاصابة بنزع الملح من مخلوط الأملاح المعدنية بالعليقة ثم اعادته بعد عدة أيام من الولادة .
  • قد تصاب الحيوانات بجمي اللبن خلال فترة الولادة و يمكن التقليل من ذلك باعطائها عليقة جافة تحوي ثلثها بقوليات علي أن تكون نسبة الكالسيوم للفوسفور 1:2 .
  • لا ينصح بالتغذية المكثفة علي السيلاج أو مخلفات الخضروات للحيوانات التي وضعت مواليدها حديثاً حيث أن ذلك يتسبب في زيادة حموضة الكرش بجانب أن زيادة رطوبة العليقة يخفض من المادة الجافة المأكولة و بالتالي يخفض من سد الاحتياجات الغذائية في تلك المرحلة الحرجة .

(ب‌) تعلم عزيزي المربي أن انتاج اللبن و ارتفاع نسبة الدهن به هو رأس مال الأبقار و الجاموس .. لذا فان التغذية المتزنة تزيد من انتاج اللبن مع المحافظة علي نسبة الدهن به لكي لا تنخفض نسبة الدهن يجب اتباع الآتي :

  • المحافظة علي نسبة المواد الخشنة المالئة الي الي العلف المركز و خاصة في فترة ما بعد الولادة التي يزداد فيها معدل استهلاك الحيوان للمواد المركزة.
  • لا يتم تقطيع الأعلاف الخشنة علي طول أقل من 3 سم حيث أن ذلك يؤدي الي انخفاض وقت الهضم بالكرش و بالتالي انخفاض حمض الخليك مما يخفض من دهن اللبن .
  • لا يتم جرش الحبوب جرشاً ناعماً أو طحنها حيث أن ذلك يؤدي الي سرعة هضم النشا بالكرش مما يزيد من انتاج البروبيونيك و انخفاض ph الكرش و بالتالي انخفاض هضم السيليولوز مسبباً قلة انتاج الآسيتيك و بالتالي نقص دهن اللبن .
  • ألا يقل مجموع ألياف العليقة عن 17% و ألا يزيد نشا العليقة عن 30% حيث أن كلا العاملين يتسبب في زيادة انتاج البروبيونيك و انخفاض الآسيتيك مسبباً الضرر السابق .
  • ألا تزيد رطوبة الغذاء مما يخفض من انتاج اللعاب مسبباً ارتفاع حموضة الكرش مما يخفض من نشاط بكتيريا محللة للسيليولوز مسبباً نقص الآسيتيك ، وبالتالي نقص دهن اللبن .. يمكنك عزيزي المربي اضافة بيكربونات الصوديوم بالعليقة بنسبة 0.5- 1% لمعادلة هذه الحموضة .
  • تقديم العلف المصنع للحيوان علي عدد مرات علي مدار اليوم لخفض انتاج البروبيونيك في الكرشفي وقت قصير للمحافظة علي نسبة دهن اللبن .

(ت‌)  أسلوب رعايتك لحيواناتك هو الذي يحدد كميات اللبن المنتجة حيث أن هناك علاقة بين طبيعة التغذية و الرعاية و التهاب حافر حيوانات اللبن مما يؤثر علي قدرتها علي القيام و الحركة و بالتالي نقص الغذاء المتناول و انخفاض الانتاج حيث تزداد الاصابة في الحالات الغذائية الآتيه :

1- مشي الحيوان منذ الصغر علي أرضية أسمنتية .

2- ارتفاع نسبة الحبوب بالعليقة .

3- احتواء العليقة علي حبوب منزوعة القشرة .

4- احتواء العليقة علي حبوب مطحونة .

5- انخفاض كمية ألياف العليقة .

6- انخفاض كمية المواد الخشنة بالعليقة .

7- ارتفاع احتواء العليقة علي مواد خشنة عالية الرطوبة .

8- احتواء العليقة علي نسبة عالية من البروتين .

9- عدم تغيير الفرشة أسفل الحيوان كل فترة و خاصة عند ابتلالها .

#  رعاية النتاج :

1- يجب التأكد من أن العجول فور ولادتها تناولت السرسوب في خلال نصف ساعة الأولي من ولادتها و هو أول لبن ينزل من ضرع الأم بعد الولادة و يحتوي علي أجسام مناعية و عناصر غذائية أعلي من اللبن العادي حيث أن العجل لا يبدأ في تكوين الأجسام المناعية الخاصة به قبل 2-3 أسبوع .

2- يتم تطهير الحبل السري بصبغة اليةد فور رضاعة السرسوب لمنع دخول الميكروبات الي جسم العجول حتى لا يحدث نفوق ثم يتم وزن العجول و تسجيل تاريخ الميلاد و ترقيمها .

3- يبدأ من اليوم الثاني أو الثالث و بحد أقصي العاشر من الميلاد توفير البادئ أمام العجول بكميات صغيرة في أماكن يسهل الوصول اليها علي أن يكون العلف دائماً طازجاً مستساغاً خشن القوام غني بالبروتين (18-20%) مرتفع الطاقة يحتوي علي الردة بنسبة 10-25% علي أن يكون مصدر البروتين اما كسب فول صويا أو الكتان و البعد عن كسب القطن لاحتوائه علي الجوسيبول الذي يخفض من الاستفادة من الغذاء .. كما يجب توفير الدريس النظيف المقطع كمصدر للألياف و يقدم الغذاء بصورة مفتوحة علي 2-3 مرة في اليوم و يمكن اضافة منظمات النمو (الأيونوفورات) لزيادة كفاءة تمثيل الطاقة و ضبط حموضة الكرش و تقليل حدوث النفاخ .

4- يمكن تطبيق نظام الرضاعة الصناعية للمواليد حيث يتم حلب الأمهات ثم تجميع لبنها و اعطاء العجول احتياجاتها بواسطة الجرادل و التصرف في باقي اللبن بالبيع للجمهور.. و بالتالي يتم معرفة كمية الادرار .. مع سلامة الضرع و اتزانه و انتظامه مع كون الحليب يساعد علي تنشيط الضرع و الغدد المفرزة فيزيد الانتاج ..بجانب أنه يمكن بسهولة اضافة مواد مقوية للعجول في اللبن المقدم اليها و بهذا الأسلوب يأخذ العجل حوالي 350 كجم لبن خلال فترة 15 أسبوع حيث يفطم.

5- يتم تشجيع العجول علي معرفة أماكن شرب المياه و طوالة الغذاء .

6- الماء هام جداً للوصول بالعجول الي أفضل كفاءة انتاجية و صحة جيدة و الوصول بالعجلات للفطام في وزن جيد .. حيث أن نقص الماء يخفض من تنتول البادئ بنسبو 31% و يخفض معدل النمو اليومي بنسبة 38% و يجب أن يكون ارتفاع حوض الشرب مناسب لوصول العجول اليه مع كونه ذو مساحة كافية لامكانية شرب عدة حيوانات معاً .

7- يجب أن تعلم أن أفضل عمر بلوغ العجلات هو 9 أشهر بوزن 210 كجم (حوالي 60% وزن النضج) و أن أفضل عمر للنضج من 14-16 شهر ووزن 350 كجم .. وبالتالي يكون أفضل عمر عند أول ولادة من 24-26 شهر حتى تزداد الحياة الانتاجية للحيوانات .

8- يجب أن تعرف أن الطاقة الزائدة عن الحد في عليقة العجلات قبل مرحلة البلةغ (9 شهر ووزن 210 كجم) يؤدي الي نقص مقدرة الأبقار الناضجة علي انتاج اللبن لزيادة الخلايا ذات التركيبة الدهنية في الغدد اللبنية عن الحد اللازم .

9- في حالة شرائك عجلات في وزن البلوغ أو النضج من خارج مزرعتك يجب ألا يكون هناك فروق بين علائقك و العلائق التي كانت تتغذي عليها و أفضل حل لذلك هو أن يكون لديك تنوع من الأعلاف الخشنة المالئة مع العلف المركز و قوالب الأملاح لتختار العجلات ما تعودت عليه عن علائق و بالتالي تتعرف أنت علي طبيعة العلائق االتي تريدها الحيوانات .

#  ملحقات :

1- الماء و أهميته للحيوان :

الماء يعتبر عنصر غذائياً ضرورياً للحياة و لابد من تزويد الحيوان به و قد يعيش الحيوان مدة طويلة بدون طعام أو أحد العناصر الغذائية الضرورية و لكنه لا يستغني عن الماء الا لفترة محدودة .. وقد أوضحت دراسات عديدة أن الحيوان قد يبقي علي قيد الحياة اذا فقد كامل الدهن الموجود بالجسم .. كما يبقي حياً اذا فقدت نصف بروتين جسمه ، لكنه يموت اذا فقد 20% من ماء الجسم .. و يجب أن تعلم عزيزي المربي أن الماء يكون 70% من جسم الحيوان عند الميلاد و نحو 50% من جسمه عند البلوغ .. كما أن الماء يمثل 99% من اللعاب و 90% من بلازما الدم و 70% من العضلات و 20% من الدهن .

  • فوائد الماء للحيوان :

للماء فوائد عديدة نذكر منها :

1- للماء أهمية كبيرة في تمام عمليتي البلع و الاجترار .

2- الماء هو الوسيط الذي يتم به اتمام عمليات الهضم و الامتصاص و التمثيل و الافراز و الاخراج .

3- للماء أهمية في توصيل الواد الغذائية الممتصه الي الدم ليتم توزيعها الي جميع خلايا الجسم .

4- الماء هام لنقل الفضلات الناتجة من عمليات التمثيل الغذائي الي خارج جسم الحيوان .

5- الماء مهم لنقل الحرارة داخل الجسم من مكان لآخر .

6- الماء ينظم حرارة الجسم عن طريق التبخير من سطح الجلد و الرئتين .

7- الماء يكسب الجسم والعضلات المرونة و القوة .

  • الخطأ في تحديد ماء الشرب :

ان عدم توفير أو تحديد ماء الشرب للحيوان له أضرار بالغة نذكر منها :

1- زيادة سرعة ضربات القلب وزيادة سرعة التنفس .

2- انخفاض استساغة و استهلاك الغذاء مسبباً بالتالي انخفاض معدلات نمو الحيوانات .

3- انخفاض تناول الغذاء يؤدي الي استهلاك الحيوان لدهن جسمه مسبباً نقص وزن الحيوان .

4- انخفاض كفاءة التمثيل و التحويل الغذائي .

5- انخفاض الانتاج الحراري من قبل الحيوان مسبباً شعوره بالبرودة .

6- انخفاض كمية دم الحيوان و زيادة لزوجته و بالتالي عدم مقدرته علي نقل حرارة الجسم من مكان لآخر مسبباً تراكمها مما يؤدي الي خلل في وظيفة الخلايا ثم موت الحيوان .

7- زيادة في تركيز بول الحيوان و كثرة المخلفات به مسبباً تكوين الحصوات مما يؤدي الي غلق الحالب و منع مرور البول مسبباً تلف أنسجة الكلي .

  • الخطأ في تحديد مواعيد معينة لشرب الحيوان :

ان من الأخطاء الشائع ألا يتوفر الماء أمام الحيوان بصفة مستمرة و المتداول أن يقدم للحيوان ماء الشرب مرتان فقط في اليوم الواحد و ذلك بعد تناول وجبتي الطعام صباحاً و عصراً مما يجعل الحيوان يضطر لتناول كميات كبيرة من الماء في المرة الواحدة و لهذا عدة أضرار نذكر منها :

1- لزيادة كمية الماء المتناول تطفوا المواد الخشنة في كرش الحيوان و تخرج الي باقي أجزاء القناة الهضمية دون هضمها بصورة جيدة .

2- المياه الكثيرة المتناولة تؤدي الي تجفيف العصارات الهاضمة مسببة انخفاض الهضم .

3- يحدث زيادة في حجم الكتلة الغذائية و تخرج سريعاً من الكرش دون هضمه جيداً .

4- خروج كميات كبيرة من الكائنات الدقيقة من الكرش مصاحبة لخروج الكتلة الغذائية و ينتج عن ذلك اضطراب في الهضم .

5- امتلاء الكرش بالماء يخفض من كميات الغذاء المأكول .

لذا كان من الضروري عدم حجب المياه عن الحيوان فترات طويلة بل يجب أن تترك له المياه أمامه بصورة مستمرة ليأخذ ما يحتاجه و في الوقت الملائم .

  • الاحتياجات المائية للحيوانات المختلفة :

تختلف الاحتياجات اليومية للحيوانات من الماء وفقاً لنوع الحيوان و طبيعة الغذاء و درجة حرارة و رطوبة الجو حيث تزداد كميات المياه المتناولة في الجو الحار و في حالة التغذية علي علائق جافة خشنة .

و تحتاج الأبقار الحلابة الي 50-110 لتر ماء يومياً و الجاموس الحلاب الي 60-120 لتر ماء يومياً وفقاً للانتاج .

  • صفات ماء الشرب :

المياه التي يتناولها الحيوان يجب أن يتوفر بها بعض الشروط اللازمة للحفاظ علي صحته نذكر منها :

1- أن تكون درجة حرارتها طبيعية .

2- أن تكون نظيفة عديمة اللون و الطعم و الرائحة .

3- أن تكون بعيدة عن مصادر التلوث بالمبيدات و فضلات المصانع التي تحوي عناصر ضارة منها الزئبق الذي يسبب اسهال ونزيف وأمراض في المعدة و الكبد .

4- يجب أن تكون بعيدة عن الطرق السريعة حتي نتجنب تلوثها بعنصر الرصاص المؤدي الي احداث نزيف بالقناة الهضمية نع احتقان الرئتين و الكبد و الكلي .

5- يجب أن تكون خالية من الرمال التي تسبب مغص و اضطرابات هضمية .

6- ألا تزيد نسبة الملوحة الكلية عن 1500 وحدة في المليون .

عزيزي المربي .. عن اهتمامك برعاية حيوانك لكي يزداد ربحك منه يلزمك أن تقدم له مياه نظيفة و بصفة مستمرة لكي يزداد حيوية و نشاط و يحافظ علي كفاءته.

2- علائق ماشية اللبن :

جدول 7 مقررات العلائق الشتوية و الصيفية لماشية اللبن (كجم / رأس / يوم) .

نوع الحيوان

عليقة شتوية

عليقة صيفية

برسيم

قش أرز

علف مركز

دراوة

قش أرز

علف مركز

أولا ابقار بلدية :

جافة غير عشار

عشار في الشهرين الأخيرين

ادرار 5 كجم لبن معدل 4% دهن

20

20

20

4

3

4

-

2.25

2.25

7

7

7

4

3

4

1.25

3.5

3.5

ثانياً ابقار فريزيان و خليطة وزن 500 كجم :

جافة و غير عشار

عشار في الشهرين الأخيرين

ادرار 5 كجم لبن معدل 4% دهن

20

20

25

5

4

5

-

2.75

1.75

7

7

7

5

3

5

1

4.75

4.25

ثالثاً جاموس حلاب وزن 600 كجم :

جافة وغير عشار

عشار في الشهرين الأخيرين

ادرار 5 كجم لبن معدل 7% دهن

20

20

20

6

5

6

-

3.5

4.5

7

10.5

7

6

3

5

1.5

5.25

5.25

رابعاً طلائق الأبقار و الجاموس :

وزن 500 كجم

وزن 600 كجم

وزن 700 كجم

25

25

25

4

5

6

0.75

1.25

1.75

7

10.5

10.5

4

4

6

3.25

3.25

3.25

#  ملاحظات :

1- كمية البرسيم الموضحة بالجدول (التغذية الشتوية ) من بسيم الحشة الثانية و يضاف 20% عليها في حالة التغذية علي برسيم الحشة الأولي كما تخفض بواقع 20% من الكمية في حالة التغذية علي برسيم الحشة الثالثة .

2- عند عدم توافر بعض مواد الموضحة فانه يمكن استبدالها بغيرها علي أساس محتوياتها من الطاقة كالآتي :

  • 1 كجم أذرة = 1.1 كجم شعير = 1.5 كجم علف مركز .
  • 10 كجم برسيم (حشة ثانية) = 2.5 كجم دريس = 8 كجم علف فيل أو دراوة أو سورجم = 1 كجم أذرة مجروشة .
  • 1 كجم علف مركز = 3.5 كجم سيلاج أذرة بالكيزان = 4.5 كجم سيلاج حطب أذرة بدون كيزان = 4 كجم سيلاج برسيم .

#   نماذج لأعلاف مركزة لماشية اللبن :

المكونات

علف (1)

علف (2)

علف (3)

أذرة صفراء

27

25

22

كسب قطن غير مقشور

35

-

-

نخالة قمح

31

33

40

رجيع كون

-

14

5

كسب فول صويا

-

10

-

كسب عباد الشمس

-

10

-

كسب كتان

-

-

25

مولاس

4

5

5

حجر جيري

2

2

2

ملح

1

1

1

مجموع كلي

100

100

100

3- دورة زراعية للأعلاف الخضراء :

الأرض الزراعية حائرة بين توفير الغذاء للانسان أو توفيره للحيوان المساحة محدودة و الاختيار صعب و نظم استغلال هذه الأرض معروفة فهي اما منزرعة برسيم تحريش شتاء يعقبه قطن صيفياً أو برسيم مسقاوي شتاء يعقبه أذره صيفاً أو زراعة قمح شتاء يعقه أرز صيفاً بحيث يتوفر للحيوان البرسيم في الشتاء و تبن القمح أو أحطاب الذرة في الصيف و هذه في مجموعها لاتلبي احتياجات الحيوان الغذائية فضلا عن سوء توزيع العناصر الغذائية فهي جيدة الي حد ما شتاء و ضعيفة صيفاً .. و الحل لاسيما بالنسبة للمربين يأتي بتخصيص مساحات وزراعتها بالأعلاف الخضراء طوال الموسم خاصة في الأراضي الجديدة – سواء بمحاصيل معمرة (برسيم حجازي أو علف فيل) أو محاصيل موسمية (البرسيم شتاء و الأذرة السكرية أو الدخن أو الدراوة أو حشيشة السودان صيفاً) و أمام المربي ثلاثة نظم – اما دورة زراعية عادية (برسيم شتاء و محصول اخر صيفي) أو دورة علف أخضر موسمي (برسيم شتاء و أذرة سكرية صيفاً) أو دورة علف أخر مستديم (علف فيل) و المفاضلة بين هذه النظم تتم علي أساس القيمة الغذائية للفدان من كل منها ممثلا في صورة بروتين مهضوم و طاقة صافية .. وعدد الحيوانات من (أبقار حليب – جاموس حليب) التي يمكن تغذيتها علي مساحة فدان من كل منها و أخيراً مقدار انتاج هذه الحيوانات من اللبن . و الجدول التالي يوضح الأنظمة الثلاثة و عناصر المفاضلة بينها بالأرقام .

الموضوع

فدان دورة زراعية

فدان علف أخضر

فدان علف فيل

1-   القيمة الغذائية للفدان :

طاقة صافية (كجم)

بروتين مهضوم (كجم)

1590

287

4471

831

10000

1485

2-   حمولة الفدان من الحيوانات (رأس):

أبقار حليب

جاموس حليب

1.3

0.9

3.6

2.6

8

5.8

3-   انتاج الفدان (كجم) من :

ألبان أبقار

ألبان جاموس

1170

1215

3240

3510

7200

7830

4-   نسبة النفوق :

(أ)

(ب)

-

-

250%

-

615%

220%

و كما هو واضح فالفدان المنزرع علف فيل مستديم طوال العام هو الأفضل من كل الوجوه .. فهو يتفوق بنسبة الضعف عن العلف الأخضر الموسمي (برسيم و أذرة سكرية) و بنسبة ستة أضعاف عن الدورة الزراعية العادية .. بينما تفوقت دورة العلف الأخضر الموسمي (برسيم و أذرة) علي الدورة الزراعية العادية بنسبة ضعفين و نصف .. و ان كان نظام تخصيص دورة زراعية للأعلاف الخضراء في الأراضي القديمة في الوادي و الدلتا صعب تنفيذه الي حد ما لضيق مساحتها فان الأمل معقود علي تطبيقها في الأراضي الجديدة حيث تسمح المساحة بذلك .

4- حمولة فدان البرسيم الحجازي من ماشية اللبن :

البرسيم الحجازي يزرع في شهر مارس في الأراضي الجديدة و المستصلحة و هو محصول معمر طوال العام و يظل من 5-7 سنوات أفضلها العام الثاني و هو يعطي 7-9 حشة في العام بمتوسط 5 طن للحشة و هو يمتاز بارتفاع كمية البروتين (20-25%) . لذا يمكنك عزيزي مزارع الأراضي الجديدة أن تقيم مشروعاً لانتاج لبن الأبقار أو الجاموس – وسوف أوضح لك حمولة الفدان من تلك الحيوانات و فقاً لطبيعة الانتاج .

(1) الحيوانات و انتاجها :

جاموس

متوسط وزن 600 كجم

وانتاج 10 لتر لبن / يوم

أبقار

متوسط وزن 450 كجم

وانتاج 10 لتر لبن / يوم

(2) حمولة الفدان :

الحيوان

حمولة الفدان (رأس)

لبن باللتر للرأس

المنتج الكلي (لتر)

الناتج الفعلي من فدان البرسيم الحجازي

جاموس

3.70

3000

11100

3.7 رأس جاموس + 11100 لتر لبن

أبقار

5

3000

15000

5 رأس أبقار + 15000 لتر لبن

هذا بجانب كميات العلف المصنع وقش الأرز (أو حطب الأذرة) اللازمة لاستكمال العليقة لهذا العدد من الحيوانات .

(3) كميات العلف المصنع و قش الأرز (أو حطب الأذرة) المكملة :

المادة الغذائية

جاموس

أبقار

العلف المصنع (طن / عام)

10

9.2

القش أو الحطب (طن / عام)

8.00

8.2

5-  تغذية ماشية اللبن علي البرسيم المصري :

يعتبر البرسيم أهم مواد العلف في مصر حيث يعتمد نظام تغذية الحيوانات المجترة عليه خلال موسمي الشتاء و الربيع لكونه نبات شهي سهل الهضم له تأثير ملين علي الجهاز الهضمي عالي البروتين الجيد القيمة الحيوية متوسطة الطاقة غني بالعناصر المعدنية الضرورية و فيتامينات أ- د- ه- ك  وهو كباي الأعلاف الخضراء مادة غذائية رخيصة تساعد علي تخفيض تكاليف الانتاج كما أن ماشية اللبن تجد غذاء عصيرياً رخيصاً في فترة كبيرة من موسم حليبها ممن يخفض من تكاليف التغذية و الانتاج للمحافظة علي سعر اللبن للمستهلك – كما أن الحيوانات تخرج من موسم البرسيم في حالة صحية ممتازة لمواجهة الظروف الغير ملائمة للتغذية الصيفية . واليك عزيزي المربي بعض الايضاحات حتى تستفيد من مساحة البرسيم التي لديك و لكي تحقق حيواناتك أفضل انتاج .

1- يجب التدريج في تغذية الحيوانات علي البرسيم عند الانتقال من العليقة السابقة و ذلك خلال مدة عشرة أيام حتى لا تصاب حيواناتك باضطرابات هضمية و تجنباً لحدوث اسهال .

2- يفضل أسلوب حش البرسيم و تقديمه للحيوان عن الرعي حتى نتجنب اتلاف الحيوانات لكرسي البرسيم مما يؤثر سلباً علي النمو التالي و الانتاجية .. بجانب اننا في الحش نتحكم في كميات البرسيم المتناولة مع امكانية خلط البرسيم مع المواد الخشنة الأخري المستخدمة في التغذية كالأتبات بجانب توفير المجهود المبذول من الحيوانات في الرعي بجانب المحافظة علي مساحة البرسيم من التلوث بروث و بول الحيوان .

3- يحش النبات علي طول 40 سم مع مراعاة ترك 8 سم من النبات فوق سطح التربة حتى نحافظ علي انتاجية الحشات التالية .

4- يجب مراعاة عدم الحش بكميات كبيرة و لاتستخدم مع مراعاة عدم ترك النباتات المحشوشة مكدسة فوق بعضها لمدد طويلة حتى لا يحدث مرارة في المذاق و تصبح غير مستساغة فتبتعد الحيوانات عن الغذاء أو لمواجهة الجوع تضطر الي أكله مما يسبب اضضطرابات هضمية مؤذية .

5- يمنع تغذية الحيوان بالبرسيم في الصباح الباكر والانتظار حتى يتطاير الندي وذلك تجنباً لاصابة الحيوانات بالنفاخ .

6- في وقت هطول الأمطار يفضل حش البرسيم مساء ووضعه في مكان بجوار الحظيرة ليجف من الماء الذي عليه و يعطي للحيوان في اليوم التالي .

7- يجب أن يعطي البرسيم للحيوانات علي عدة مرات طوال اليوم حتى لا يفقد منه كميات كبيرة نتيجة بعثرة الحيوانات له أو تلوثه بالبول أو الروث .

8- لا يجوز الاعتماد فقط علي البرسيم في الغذاء لسد احتياجات الحيوان حيث أن ذلك لن يغطي الاحتياجات الغذائية بجانب اصابة الحيوانات بالاسهال مما يتسبب في عدم الاستفادة من الكميات المأكولة مع تأخير الشياع و خفض الخصوبة للاناث . لذا لابد من أن تحوي العليقة علي نواد ممسكة خشنة رخيصة مثل حطب الذرة أو قش الأرز لكونها تساعد علي بقاء البرسيم في الكرش مدة أطول فيستفيد الحيوان من الغذاء بجانب أنها تدفأ الحيوانات خلال برد الشتاء بما تعطيه من حرارة في جسمها .

9-   في حالة الحيوانات عالية الانتاج يجب أن تحوي العليقة بجانب البرسيم و الحطب علي أعلاف مركزة لسد احتياجات الحيوان .

10- اذا زادت كميات البرسيم المنتجه عن الكميات المستهلكة من قبل حيواناتك يجب حفظها في صورة جافة و تحويلها الي دريس تعود عليك بالنفع أثناء موسم الصيف الذي تعاني منهالحيوانات من انخفاض مواد العلف الجيدة علي أن يفضل عدم تعريض البرسيم الذي سيتم تجفيفه الي الشمس مباشرة حتى لا تتقصف الأوراق الحاويةعلي معظم المركبات الغذائية كما سيتم اختفاء اللون الأخضر المفيد في التغذية – كما يجب عدم التعرض للندي و الأمطار حيث يتسبب ذلك في ذوبان وفقد لبعض المركبات الغذائية مع اعطاء الفرصة لنمو الأحياء الدقيقة من فطر و عفن مما يخفض منالقيمة الغذائية للدريس الناتج . لذا يفضل استخدام أسلوب نشر البرسيم علي أسلاك أو حوامل خشبية تحت أماكن جافة ذات تهوية مناسبة و بعد الجفاف يجمع الدريس و يعبأ أو يكبس ليخزن في أماكن مظللة ذات تهوية جيدة لحين استخدامه .

6- مشاكل انخفاض و سوء التغذية للحيوانات المجترة :

التغذية السليمة تمثل عنصراً هاماً للآداء الوظيفي و الانتاجي للكائن الحي ..لذا فان عدم ادراك مربي الانتاج الحيواني لكميات و نوعية و اتزانو جودة الغذاء اللازم لانتاجية الحيوانات المختلفة يؤدي الي ظهور عدة مشاكل مرضية تتسبب في انخفاض اداء تلك الحيوانات محثة أضراراً اقتصادية للمزرعة و للمربي .

-  أولا : مشاكل انخفاض مستوي غذاء الحيوان :

تقديم كميات غذاء أقل مما يجب يؤدي الي أضرار كبيرة لقطيع الحيوانات المرباه في مزارع انتاج الألبان و الخسارة سيكون لها عدة جوانب :

(أ‌) ففي حالة الأمهات :

فان انخفاض مستوي و كمية الغذاء سيؤدي الي انخفاض كميات الطاقة و البروتين و العناصر المعدنية اللازمة للآداء الطبيعي مما يتسبب في هزال تلك الأمهات مع عدم استطاعتها تعويض مخزونها من المواد الغذائية لمواجهة موسم الحليب القادم كما سيحدث عسر في أثناء الولادة و حدوث حمي اللبن بعد الولادة نظراً لنقص كميات الكالسيوم المتاحة .

(ب‌) أما بالنسبة للعجول المولودة :

فان نقص الطاقة والبروتين و فيتايني أ+ سيؤدي الي زيادة فقد الأجنة و ارتفاع الاجهاض مع اعطاء ولدات صغيرة و ضعيفة و مشوهه .

(ت‌) وبخصوص انتاج اللبن بعد الولادة :

فان النقص الغذائي قبل الولادة يؤدي الي تقليل معدل نمو الحويصلات اللبنية في الضرع مع انخفاض مقدرة المهات علي استعادة ما فقدته من أنسجة طوال الموسم السابق مما ينعكس سلباً علي محصول اللبن بعد الولادة و بالتالي انخفاض أوزان المواليد عند الفطام مما سينعكس بأضرار عليها طوال حياتها الانتاجية .

(ث‌)  أما العجلات التي ستتعرض للنقص الغذائي من طاقة و بروتين و عناصر معدنية و فيتامينات :

فان ذلك سيؤدي الي قلة حجم جهازها التناسلي بالنسبة لوزن جسمها كما يحدث لها تأخر في البلوغ الجنسي و حالات الشبق و بالتالي انخفاض كفاءتها التناسلية لكونها لم تصل الي الوزن المناسب للتلقيح .

(ج‌)  أما بالنسبة للطلائق :

فان انخفاض مستوي تغذيتها و خاصة في مرحلة ما قبل البلوغ له تأثير سلبي علي اعداد و كفاءة حيواناتها المنوية فيما بعد .

-  ثأنياً : أضرار سوء تغذية المجترات :

ان عدم اعتناء المربي برعاية حيواناته يتسبب عنه مجموعة من الظواهر العارضة الضارة التي تخفض كثيراً من معدل أدائها مثل :

(أ‌) النفاخ :

ينتج عن سوء تصرف المربي في تقديم الغذاء للحيوان من اعطائه مركبات غذائية سريعة التخمر بكميات كبيرة مثل حبوب الذرة أو رجيع الكون أو أن يقدم له البرسيم شتاء في الصباح المبكر المبلل بالندي أو أن ينتقل بعليقة الحيوان الجافة الي عليقة خضراء فجأة بدون تدرج .. هذه الأفعال تتسبب في امتلاء الكرش بالغازات متسبباً في امتناع الحيوان عن الغذاء مؤدياً الي انخفاض الآداء الانتاجي له .

(ب‌) اللكمة و التخمة :

أن عملية تجويع الحيوان لمدة طويلة ثم تقديم الغذاء له فجأة .. بجانب عدم توفر الماء النظيف أما الحيوان بصفة مستمرة ، كما أن عدم وعي المربي بأن عليقة الحيوان يجب أ تحتوي علي الشقين الأساسين و هما المادة المالئة و المواد المركزة وارتفاع نسبة أحدهما عن المقرر لطبيعة انتاج هذا الحيوان – كلها عوامل تؤدي الي احداث مايعرف باللكمة و التخمة .. فاذا تناول الحيوان كميات كبيرة من المواد الخشنة يحدث امتلاء الكرش بها و يصعب مرورها الي الأمعاء مسبباً ما يعرف باللكمة حيث يزداد الأمر سوءاً عند تخمر الغذاء وزيادة كمية الغازات و حدوث انتفاخ .. أما اذا كان المتناول هو الحبوب بكميات كبيرة أكثر من الطبيعي يحدث للحيوان تخمة ناتجة عن زيادة تخمرات الكرش مع ارتفاع الحموضة و استمرار تلك الحالات قد يتسبب في موت الحيوان .

(ت‌) الاسهال :

أن عدم اهتمام المربي بأسلوب رضاعة الحيوانات المولودة حديثاً أو بكميات اللبن أو بعدد مرات الرضاعة اليومية قد يؤدي الي زيادة كميات اللبن المتناولة علي فترات متقاربة مما يتسبب في حدوث اسهال مستمر و جفاف للحيوان و ضعف للشهية و عدم زيادة وزن المواليد .. كما أن عدم اهتمامه بجودة مواد العلف من حبوب أو أكساب أو رجيع أو نخالة أو مخلوط الأعلاف المصنعة .. أو عدم ادراكه للطول و العمر المناسب لنبات الأعلاف الخضراء التي يجب أن تتغذي عليها حيواناته (مثل تقديم برسيم غير تام النمو .. أو دراوة عمرها أقل من 45 يوم) يؤدي الي حدوث اسهال مما ينخفض معه أداء الحيوانات و خسارة محققة للمزرعة .

(ث‌) الحصوات البولية :

قد يتخيل المربي أنه عندما يزيد من كمية الأعلاف المصنعة أو الحبوب في علائق حيواناته علي حساب باقي المكونات فان ذلك يؤدي ارتفاع معدلات الانتاج و لكنه لايدرك أن ذلك يؤدي الي خلل في النسب المطلوة من العناصر المعدنية اللازمة للأداء الجيد لتلك الحيوانات مما يتسبب في سرعة تكوين الحصوات البولية التي تعيق خروج البول ومن ثم تسمم ووفاة الحيوان .. وخاصة اذا أهمل المربي في توفير الماء النظيف المستمر أمام حيواناته .

(ج‌)  الحموضة :

أن فقد المربي لمهارة تقديم الغذاء للحيوان واعطاءه كمية كبيرة من الحبوب السريعة التخمر أو المولاس أو انتقاله المفاجئ من علائق المواد المركزة دون تدريج مما ينتج عن هذا التصرف الخاطئ حدوث اضطرابات هضمية وزيادة انتاج الأحماض (وخاصة اللاكتيك) مما يرفع من حموضة الكرش و الدم ثم حدوث عدم مقدرة الحيوان علي الحركة ثم الدخول في مراحل الاغماء و النفوق .

(ح‌)   تساقط الشعر :

ان عدم معرفة المربي في تكوين العلائق المتزنة المتوافقة مع احتياجات حيواناته وفقاً لطبيعة انتاجها من نمو أو لبن أو عشار يؤدي الي ضعف النمو و تساقط الشعر خاصة حول العنق و الظهر و الأرجل .. كما تعطي ولادات غير مغطاه بالشعر وهذه كلها ظواهر تخفض كثيراً من قيمة وتداول الحيوانات .

(خ‌)   نقص العناصر المعدنية بالعليقة يؤدي الي اصابة الحيوان بعدة أمراض نذكر منها :

1- الكساح – لبن العظام – حمي اللبن (لنقص عنصر الكالسيوم) .

2- نفوق العجول الرضيعة – فقد الأسنان القاطعة (عنصر عنصر الفوسفور) .

3- الهياج و العصبية و الرعشة (نقص عنصر الماغنسيوم) .

4- فقد الشهية – الشلل – نقص ملح الطعام (كلوريد الصوديوم) .

5- الأنيميا (نقص الحديد) .

6- خشونة الجلد – تغير لون الشعر – اسهال (نقص الزنك) .

7- عقم – اجهاض (نقص المنجيز) .

8- تشقق الجلد – التواء الأرجل الخلفية (نقص الزنك) .

9- اسهال شديد – اجهاض في الحمل المتأخر – تضخم الغدة الدرقية (نقص اليود) .

10- تصلب المفاصل – فقد شعر الذيل و الرجل – احتباس المشيمة (نقص السلينيوم) .

(د‌)  نقص الفيتامينات بالعليقة يؤدي الي الاصابه بـ :

1- العشي الليلي و الاجهاض (نقص فيتامين أ) .

2- الكساح و لين العظام (نقص فيتامين د3) .

3- حدوث نزيف و عدم تكوين الجلطة (نقص فيتامين ه) .

7- الاستبدال في قطيع ماشية اللبن :

من المعلوم أن في مزارع ماشية اللبن يتم استبدال سنوياً 20% من أفراد القطيع الحلاب حيث يتم استبعاد الماشية التي تخطت موسم الولادة الخامس بأفراد ملحقة حديثاً (عمر من 2:1.5 عام) فكيف تختار تلك المجوعة الجديدة .. اليك هذه النصائح :

يتم الاستبدال بعجلات :

(أ‌)   تكون من مواليد الشتاء فان لم توجد فيتم الاستعانة بمواليد الربيع .

(ب‌)  تكون من مواليد ذات وزن فطام جيد (أعلي من 100 كجم) .

(ت‌)  تكون من مواليد غذيت بعد فطامها علي تغذية شتوية مكونة من الأعلاف المركزة بجانب الأعلاف الخضراء (برسيم) كعلف أخضر عالي القيمة الغذائية تمتاز بـ:

  1. زيادة معدل النمو اليومي .
  2. زيادة الوزن الكلي عند أول شياع و أول حمل وأول ولادة .
  3. ارتفاع معدل الخصوبة .
  4. انخفاض عمر أول شياع وأول حمل وأول ولادة .
  5. زيادة فترة الحليب .
  6. زيادة انتاج اللبن الكلي .
  7. زيادة انتاج اللبن اليومي .
  8. طول الحياة الانتاجية .

8- أسباب نفوق مواليد ماشية اللبن :

تنمية الثروة الحيوانية تفرضها الحاجة الي زيادة أعدادها وذلك بالمحافظة علي نتاجها من مواليد سنوية وتقليل الفاقد منها . أن تتبع الآف الأمهات ومواليدها علي مدار عدة عقود لمعرفة وتحديد أسباب نفوق المواليد منذ ولادتها حتى فطامها أوضح العديد من الحقائق سأوضحها في الآتي :

(1)  أسباب النفوق :

(أ‌)  شهر الميلاد .. والنفوق :

1- أكثر أشهر النفوق : مارس (12.4%) ، يونيو (15.5%) ، يوليو (12.1%) .

2- أقل أشهر النفوق : سبتمبر (5%) ، أكتوبر (5.9%) ، نوفمبر (4%) .

(ب‌)  الأمراض .. والنفوق :

1- الجهاز التنفسي (48%) .

2- الاسهال (385%) .

3-   تسمم دموي وضعف عام (14%) .

(ت‌)  عمر الأم .. والنفوق :

1- أسوأ المواسم : كوسم ولادة أول (21%) ، ثاني (20%) ، ثامن (20%) .

2- أفضل المواسم : موسم ولادة ثالث (7%) ، رابع (4%) ، خامس (3%) .

(ث‌) عمر المواليد .. والنفوق :

1- من الميلاد حتى 3 يوم (44.5%) .

2- من الميلاد حتى أسبوع (51%) .

3- من 2-6 أسبوع (31.5%) .

4- من الميلاد حتي 6 أسابيع (82.5%) .

5- من 7-15 أسبوع (17.5%) .

6- وعامة يفضل الفطام علي 3.5 شهر (14 أسبوع) .

(ج‌)  وزن الميلاد .. والنفوق :

1-  أعلي نسبة نفوق وزن أقل من 25 كجم (38.2%) وعند وزن أعلي من 40 كجم (36%) .

2- أقل نسبة نفوق عند وزن من 30-35 كجم (6.2 %) .

(2)  ومن هذه الدراسة يتضح :

أنه تزداد الوفيات مع :

(أ‌)  مواليد الفجوات الغذائية :

1- مارس (ازالة البرسيم التحريش) .

2- يونيو (انتهاء موسم البرسيم) .

(ب‌)  عدم رعاية الأمهات :

1- موسم ولادة أول + ثاني + ثامن .

2- انخفاض أوزان المواليد عن 25 كجم .

3-   عدم التوافق مع مواليد أعلي من 40 كجم .

(ت‌)  عدم رعاية المواليد :

1- ارتفاع النفوق في الثلاث أيام الأولي من الميلاد .

2- الاصابة بأمراض الجهاز التنفسي و الاسهال .

(3)   التوصيات :

أ‌- تنظيم المواليد علي مصادر غذائية جيدة .

ب‌- تنظيم الوقاية البيطرية .

ت‌- الرعاية الكاملة لأنظمة الايواء .

ث‌- تنظيم غذاء الأمهات في المواسم الول و الثاني و أثناء الحمل من الشهر 5 حتى 10 و بعد الولادة حتى 6-8 أسبوع من الحليب .

ج‌- اعطاء السرسوب للمواليد بانتظام .

ح‌- عدم ابعاد المولود عن امه وتدريبه علي الرضاعة .

خ‌- الاكتفاء بالمهات حتي موسم الولادة الخامس الا في بعض الحالات الخاصة .

9- الجدوي الا قتصادية لمشاريع انتاج الألبان :

يجب أن تكون مشاريع انتاج اللبن دافعاً جيداً لزيادة دخل الشباب . ان التمسك بحرفية ادارة المشروع مع أمانة الآداء هي أسباب مؤكدة للنجاح مع ملاحظة أن البنود الاتيه لا تتغير غالباً بفعل الزمان و المكان .

(أ‌)   القطيع المطلوب (الحيوانات) :

حجم المشروع

العمر

حالة الحيوان

مدة المشروع

10 رأس عشار 4 أشهر

1.5-2 عام

أول عشار

عام

(ب‌)   الأسس :

1- مكان مساحته 200 م2 يتم تقسيمه الي :

أ‌- حظيرة 120 م2 تقسم الي طوائل للعشار و ملعب للعجول التي ستولد .

ب‌- حجرة 12 م2 تستخدم كمحلب .

ت‌- حجرة 12 م2 تستخدم لتخزين الأعلاف المصنعة .

ث‌- حجرة 12 م2 تستخدم كادارة .

ج‌- باقي المساحة يخزن بها العلاف المالئة (خضراء – خشنة) .

2- عامل ماهر .

3- أدوية بيطرية .

4- الغذاء يتكون من :

  • 5% من وزن جسم الحيوان علف أخضر .
  • 1% من وزن جسم الحيوان مادة خشنة مقطعة بطول 3 سم .
  • 1-1.5 كجم علف مصنع لكل 2 لتر لبن منتج (16% بروتين + 65% طاقة) .

(ت‌)   الايرادات :

1- بيع ألبان (180 يوم) .

2- بيع عجول (عمر 6 شهور) .

3- بيع روث (أمهات و عجول) .

4- بيع الأمهات .

(ث‌)   العائد :

المكسب يمثل حوالي 34% من أساس رأس المال .

#  يجب ان تعلم  :

أ‌- يخصص لحيوان اللبن 6 م2 للتغذية و الراحة و 75 سم من طول المدود .

ب‌- ان زيادة عدد مرات الحليب في اليوم الواحد يزيد كمية اللبن بنسبة 10% .

ت‌- ان وجود الماء بصفة مستمرة أمام الحيوان يزيد انتاج اللبن بنسبة 10% .

ث‌- ان تكاليف مزرعة انتاج اللبن تتمثل في 70% غذاء + 15% رعاية بيطرية + 8% استهلاك كهرباء و ماء و مباني + 7% عماله .

ج‌- ان ايراد المزرعة يتمثل في 70% ايراد بيع اللبن + 15% انتاج عجول مسمنة + 15% بيع حيوانات مستبعدة وزائدة و سماد عضوي .. هذا بخلاف ايرادات غير نقدية تتمثل في زيادة تطور أعمار و أوزان الحيوانات .

#   كلمة أخيرة :

من الملاحظ انخفاض كمية اللبن المنتج و انخفاض انتاجية ماشية اللبن المصرية سواء من الجاموس أو الأبقار و لكي تنهض بانتاج اللبن علينا اتباع الآتي :

1- التحسين الوراثي للجاموس (يمكن أن يزيد الانتاج من 10-15%) .

2- تنظيم مواعيد التلقيح الصناعي و تسجيل الناتج و استبعاد الحيوان قليل الادرار و استخدام الطرق الصحيحة من رعاية و حلب (يمكن رفع الانتاج 20-25%) .

3- العناية بالتغذية السليمة الصحيحة و توفير الغذاء المناسب و الكافي وعدم تعرض الحيوان لأي نوع من الجوع و توفير ماء الشرب الصالح النظيف البارد و العناية بالتغذية أثناء فترة جفاف الحيوان (يمكن أن يزيد الانتاج 40-50%) .

4- الرعاية البيطرية السليمة و الايواء الجيد في حظائر صحية (يمكن أن يزيد الانتاج 10-15%) .

5- الادارة السليمة و الواعية للقطعان .

6- تدعيم أجهزة الرقابة الصحية .

7- دراسة تعميم اللبن المستر أو المعقم بطول البلاد .

8- محاولة احلال أو خلط البقار المستوردة عالية الانتاج محل الأبقار البلدية – حيث وجد أن الاناث تعطي 2 طن لبن زيادة في العام لكل رأس بعد توفر الرعاية الغذائية و البيئية و الصحية . كما أن مواليدها من الذكور ستعطي 150 كجم نمو زيادة عند تسمينها محققة 80 كجم لحم زيادة للرأس.

مع تحيات وحدة المعلومات – الادارة المركزية للارشاد الزراعي

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته