زراعة وإنتاج عيش الغراب

اخر المستجدات

سر الأرض - حلقات متجددة

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -       متا...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم والنتاج ويراعى ما يلى : - -       فى حالات الولادة الطبيعية تترك الأم تلد بدون مساعدة وت...
بساتين الفاكهه  -  نوفمبر- هاتور
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...
*       القطن: -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه . ...
محاصيل الخضر     مارس -  برمهات
# الطماطم : - اضافة دفعة من السماد الكيماوى بمعدل ( جوال واحد سوبر فوسفات + 200 كجم سلفات نشادر+ 100 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان . مع العناية بالرى والعزيق واستمرار ا...
المحاصيل الحقلية -  سبتمبر-  توت
*       القطن : -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه .   -   ...
بساتين الفاكهة     مايو _بشنس
1ـ المانجو : يجرى التقليم الصيفى ابتداء من شهر مايو بازلة الشماريخ الزهرية المشوهه وذلك بجزء من النسيج حتى 20 سم وذلك لتشجيع خروج نموات خضرية أسفلها فى نفس الم...
#القطن : -اجراء عملية الخربشة بعد تكامل ظهور الباردات لسد الشقوق والتخلص من الحشائش . ...

سجل الموقع

الأعضاء : 6718
المحتوى : 520
زيارات مشاهدة المحتوى : 3280226
زراعة وإنتاج عيش الغراب
دليل المقالات
زراعة وإنتاج عيش الغراب
زراعة وإنتاج عيش الغراب 2
كل الصفحات

تعتبر مشكلة تراكم المخلفات من المشاكل الكبيرة فى وقتنا الحالي خصوصاً مع تزايد الاهتمام والوعى البيئى– كما أن المشكلة توفير الغذاء الجيد من أهم المشاكل التى تواجه العالم خصوصاً الدول النامية لهذا فإن هناك اهتمام كبير واتجاه واسع نحو الاستفادة من تلك المخلفات الزراعية ( قسم الأرز – الأتبان – الأحطاب – مصاصة القصب ... وجميع مخلفات الحقل السليلوزية ) إلى جانب مخلفات التصنيع الغذائي فى تنمية وإنتاج عيش الغراب.

 

 

حيث يعتبر عيش الغراب من الأغذية اللذيذة الطعم والمرتفعة فى القيمة الغذائية بما تحتويه من كمية جيدة من البروتين والفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف– كما يحتوي عيش الغراب على مواد فعالة ذات قيمة طبية مهمة للغاية لصحة الإنسان حيث أثبتت الأبحاث أن هذه المواد تعمل على تنشيط الجهاز المناعي للجسم وتعمل كمضادات للأورام السرطانية ومضادات للالتهاب وخفض الكوليسترول وأمراض القلب و الشرايين وضغط الدم وقد تم استخلاص وفصل هذه المركبات وتجهيزها فى صورة أقراص وكبسولات وشراب ودهانات وامبولات للحقن فى دول عديدة أهمها الصين واليابان.

هذا وتعتبر تنمية عيش الغراب من المشاريع البيئية المتكاملة حيث يتم الاستفادة من المخلفات السابقة الذكر والتى تقدر بأكثر من 38-43 مليون طن/ سنوياً في مصر في إنتاج غذاء جيد للإنسان ذو قيمة غذائية مرتفعة إلى جانب استخدام المخلف بعد التنمية كأعلاف للحيوانات أو كأسمدة عضوية ممتازة للتربة مما يسهم بشكل كبير فى حل مشكلة نقص الأعلاف والأسمدة العضوية خصوصاً فى المناطق الزراعية والريفية حيث تتوافر جميع أدوات ومستلزمات العملية الإنتاجية وحاجة تلك المجتمعات إلى تنمية إجتماعية وبيئية.

وجدير بالذكر أن العديد من  دول العالم تستخدم مشروع إنتاج عيش الغراب كأحد المشاريع المهمة فى تنمية  المجتمعات الريفية ومكافحة الفقر وتوفير فرص عمل للشباب وربات البيوت . وقد تم تبسيط طرق إنتاج عيش الغراب بشكل كبير مما يسمح لغير المتخصصين وكل أفراد المجتمع فى ممارسة هذا النشاط خصوصاً تنمية الصنف المحاري والذى يمكن إنتاجه بتكلفة بسيطة.

التعريف بعيش الغراب :

قديما كان عيش الغراب ينتمي إلى المملكة النباتية إلا أنه يتميز بعدم احتواءه على الكلوروفيل وبالتالي فهو لايقوم بعملية التمثيل الضوئي ولا يكون غذاءه بنفسه ولكن يعتمد فى غذاءه على تحليل المخلفات العضوية الموجودة بالطبيعة ( مترمماً ) أو قد يهاجم بعض النباتات كالأشجار الحية ( متطفلاً ) ليستخلص منها غذاءه .. وقد تم حديثاُ وضع الفطريات فى مملكة خاصة بها تسمي مملكة الفطريات . ورغم أن عيش الغراب يتبع الكائنات الحية الدقيقة  والتى لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة . فإن عيش الغراب يري بأشكاله الجميلة بالعين المجردة ويرجع ذلك إلى التركيب الخاص المميز لعيش الغراب وهو عبارة عن خيوط دقيقة متفرعة تسمي الهيفاتوالتى تنمو على المادة العضوية وتفرز أنزيمات خاصة لتحللها وتقوم بإمتصاصها بما يشبه وظيفة الجذور فى النباتات الراقية ثم تتجمع تلك الهيفات مع بعضها مكونه تركيباً معقداً كبير الحجم يشبه القبعة محمولة على ساق مركزياً أو جانبياً والتى تعتبر الجسم الثمري لعيش الغراب .

وصف عيش الغراب :

يتركب الجسم الثمري لعيش الغراب من ساق تحمل فوقها قبعة ويتواجد على السطح السفلي للقبعة صفائح رقيقة  تشبه الخياشيم  والتى يتواجد بداخلها جراثيم صغيرة جداً تنتشر بالهواء مؤدية لانتشار الفطر فى الطبيعة كما يحدث مع النبات ويوضح الرسم التركيب العام لثمرة عيش الغراب.


وتتباين ألوان الأجسام الثمرين لعيش الغراب فمنها ناصع البياض وكل درجات اللون الأبيض والأصفر والأحمر والبني مما يعطيه الوان الإسفنجي والغضروفي والخشبي والجلدي وذو الأسطح الناعمة والخشنة – كما يتباين شكل الجسم الثمري بشكل واسع فمنها ذات السيقان الطويلة والقبعات الصغيرة ( مشروم الفلاميولينا ) وفيها مالا تظهر سيقانه بوضوح مثل مشروم الأريكيولاريا وفيها ما تكون فيه الساق مركزية مثل الأجاريكسوالشيتاكي أو قد تكون الساق جانبية مثل المحاري والجانودرما وقد يكون شكل الجسم الثمري كروي أو مخروطي . ويتميز عيش الغراب عموما بقصر دورة الحياة .

وقد لوحظ أن الكثير من الحيوانات والطيور والحشرات تلتهم الأجسام الثمرية لعيش الغراب النامية فى الحقول والغابات ومنها الغربان التى تنجذب إلى اللون المميز لقبعت عيش الغراب والتى تشبه أرغفة العيش مما جعل الفلاحين والعامة يطلقون عليه فى مصر الاسم الخاص به ( عيش الغراب ) ويسمي باللغة الإنجليزية  mushrooms  وهو أسم يشمل كل الأنواع.

نبذة تاريخية :

لقد عرف عيش الغراب منذ العصور القديمة حيث وجدت حفريات وصور محفورة فى كثير من بلدان العام حيث كان معروفاً فى الحضارات القديمة مثل حضارة الصين وحضارة المايا حيث كان الإنسان القديم يقوم بجمعه من الغابات والمروج ويتغذي عليه – وقد عرفت زراعة بعض أصناف عيش الغراب ذات الطعم الممتاز والنكهة المميزة منذ عهد بعيد مثل الشيتاكي في منطقة جنوب شرق آسيا وصنف الاجاريكسفى فرنسا وأوروبا – ومع تطور العلوم والرغبة فى توفير مصادر غذائية غير تقليدية ثم التوسع فى زراعة الكثير من أصناف عيش الغراب على نطاق تجارى.

أهم أصناف عيش الغراب :

يتواجد فى الطبيعة الأف الأنواع من عيش الغراب التى تتباين فيها بينها فى الحجم و الشكل واللون والطعم والمذاق ومعظم هذه الأنواع مأكولة وذات مذاق محبب إلا إن هناك نسبة قليلة تعتبر سامة . وتتوقف انتشار زراعة اصناف معينة من المشروم على رغبة وذوق المستهلك والعادات الغذائية والتى تختلف من شعب لآخر حيث نجد أن شعوب أوربا وأمريكا فى حين أن شعوب جنوب شرق آسيا تفضل معظم أنواع عيش الغراب المأكولة خصوصاً الشيتاكيوالفلاميولينا والمحاري كما يفضل المصريون عيش الغراب الاجاريكس والمحاري وسيتم توضيح طريقة زراعة هذين النوعين بالتفصيل .

وفيما يلي أهم أنواع عيش الغراب التى تزرع على نطاق تجارى :

الاجاريكس أو البوتون ( شامبنيون )   Agaricusbisporus

البلوروتس أو المحاري ( أويستر )   Pleurotusostreatus

الفلاميولينا ( مشروم الشتاء )   Flammulinavelutipes

مشروم القسن أو المشروم الصيني Volvariellavolvacea

عيش الغراب الشيتاكيLentinusedodes

ليري مشروم Dictyophoraindusiata

مشروم ناميكوPholiotanameko

محارى أصفر PleurotusCitrimopileatus