سر الأرض - حلقات متجددة

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -  ...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم و...
بساتين الفاكهه  -  نوفمبر- هاتور
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...
*       القطن: -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ...
محاصيل الخضر     مارس -  برمهات
# الطماطم : - اضافة دفعة من السماد الكيماوى بمعدل ( جوال واحد سوبر فوسفات + 200 كجم سلفات نشادر+ 100 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان . مع العناية بالرى والعزيق واستمرار ...
المحاصيل الحقلية -  سبتمبر-  توت
*       القطن : -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه . -       ...
بساتين الفاكهة     مايو _بشنس
1ـ المانجو : يجرى التقليم الصيفى ابتداء من شهر مايو بازلة الشماريخ الزهرية المشوهه وذلك بجزء من النسيج حتى 20 سم وذلك لتشجيع خروج نموات خضرية أسفلها فى نفس ال...
    أولاً : الخضر : # البطاطس : - الاستمرار فى تقليع زراعات العروة الصيفية . - استمرار الرش الوقائي ضد سوسة البطاطس لزراعات العروة الصيفية المتأخرة . - اجراء...

سجل الموقع

الأعضاء : 6718
المحتوى : 504
زيارات مشاهدة المحتوى : 2975543
زراعة وانتاج المانجو

تعتبر المانجو ملكة ثمار الفواكة بالمناطق الاستوائية وتحت الاستوائية وثمار المانجو ذات قيمة غذائية عالية فهي غنية بالعناصر الغذائية التي تحتوي علي فيتامين أ ، ج وكذلك البروتينات والدهون وأحماض الماليك والستريك والكاروتين وقد أدخلت المانجو الي مصر في عهد الوالي محمد علي باشا سنة 1825

 

 

وازدادت المساحة المنزرعة منها سنة بعد سنة ويعود ذلك الي عوامل عديدة مثل مناسبة الظروف الجوية في أغلب محافظات الجمهورية لانتاج المانجو وكذلك نجاح زراعة المانجو في أنواع متباينة من الأراضي وارتفاع مردود الدخل للمزارع اذا ما قورنت بأنواع أخري من الفاكهة .

ويبلغ متوسط الانتاجية لفدان المانجو في مصر 4.61 طن / فدان وهذه الانتاجية تعتبر منخفضة اذا ماقورنت بمتوسط الانتاج في دول مثل الهند – باكستان – الولايات المتحدة – جنوب افريقيا اذ يبلغ متوسط الانتاجية من 8-15 طن / فدان ويرجع السبب في انخفاض انتاجية الفدان بمصر عن مثيله في هذه الدول الي عوامل عديدة تؤثر علي الانتاج بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وهي :

#   التزهير المبكر (الازهار الشتوي) :

يحدث أن تزهر بعض الأشجار في شهور الشتاء وقد يصل التبكير في التزهير أن تزهر الأشجار في شهر نوفمبر وتختلف نسبة الازهار المبكر بين الأصناف ويشمل جميع جهات الشجرة وأكثر الجهات تعرضا للشمس اكثرها .

ووجد ان التزهير المبكر يحدث نتيجة الحالة الغذائية للشجرة فالأشجار التي في سنة الحمل الغزير اكثرها ازهارا ويساعادها علي حدوث التزهير المبكر دفئ الشتاء وجفاف الجو والري والعناقيد المبكرة تعقد عليها ثمار كثيرة العدد في ابداء الأمر ثم تتساقط معظم تلك الثمار في ادوار نموها الأولي وما يتبقي يصاب بالبياض وبرد الشتاء فيسقط ولعلاج ظاهرة الازهار المبكر ينصح بازالة الشماريخ الزهرية المبكرة وذلك بالقصف باليد ويحذر ازالة التزهير المبكر عن طريق قص التزهير بجزء من الفرع وذلك لأنه يمنع خروج دور ثاني من التزهير .


اما ازالة التزهير عن طريق القصف يعطي دور اخر من التزهير بعد 21 يوما من القصف مع زيادة عدد الشماريخ الزهرية ويراعي بعد 21 يوما من القصف مع زيادة عدد الشماريخ الزهرية ويراعي عدم التأخير في عملية القصف في المراحل المختلفة (مرحلة انتاج البراعم – السنبلة بداية خروج الشمراخ – تفتح الازهار – العقد) ففي كل مرحلة تقل نسبة خروج الأزهار عن سابقتها حتى تصل الي مرحلة تفتح الأزهار والعقد – وهنا قد تفشل الأفرع في اعطاء دور ثاني من الأزهار وذلك تكون التوصية بازالة التزهير المبكر عن طريق القصف من بداية انتفاخ البراعم حتى 15-20 فبراير ثم يوقف عملية الازالة لأن الازالة المتأخرة تؤدي الي فشل الأفرع في اعطاء دور ثاني من التزهير وخروج أفرع خضرية .


#  الجذر :

الجذر وتدي لا يتعمق أكثر من 150 سم في الأشجار البذرية ثم يتفرع وينتشر افقيا في دائرة قطرها حوالي 6 م وذلك في الأشجار الكبيرة ويجب ملاحظة أن أكبر نسبة من جذور الامتصاص تتواجد في دائرة اتساعها1.5 م علي بعد 1 م من جذع الشجرة ذاتها كذلك تتواجد نسبة كبيرة من الجذور المغذية 58.5% في طبقة من 1 لتر سمكها حوالي 50 سم وفي حالة الري بالتنقيط فان جذور المانجو أصبحت سطحية غير متعقمة حيث توجد علي بعد سنتيمترات قليلة من سطح التربة كنتيجة للري المتكرر علي فترات متقاربة وهذا يسبب بعض المشاكل مثل :

1- تقطيع الجذور عند اجراء العزيق .

2- تعريض الأشجار للعطش نتيجة فقد الرطوبة من الطبقة السطحية للتربة بفعل العوامل الجوية .

3- انتقال التأثير الحراري لأشعة الشمس الي التربة وبالتالي الي جذور الشجرة مما يؤدي الي اختلال العمليات الفسيولوجية وخاصة النمو والامتصاص فيؤدي الي تساقط العقد الصغير والكبير .

4- اقتلاع الأشجار عند هبوب الرياح .

يمكن تفادي ذلك عن طريق :

1- اطالة الفترة بين الريات وبذلك تعطي للجذور الفرصة للتعميق للبحث عن الرطوبة التي تكون متوفرة بعيدة ومتعمقة عن المنطقة السطحية .

2- يمكن عند الزراعة جعل مستوي الجذور منخفض عن مستوي سطح التربة بحوالي 30 سم ثم تردم هذه المسافة في السنوات التي تلي الزراعة تدريجيا .

3- تغطية منطقة أسفل الشجرة بقش الأرز ولوحظ أن هذه العملية لها تأثير جيد من حيث تقليل فقد الماء وكذلك حماية الجذور السطحية من المؤثرات الخارجية .

4- عدم زراعة شتلات ذات منطقة تطعععيم مرتفعة (طعم عال) لأن ذلك   يؤدي الي عدم تظليل منطقة أسفل الشجرة .


#   التلقيح والعقد :

تلقح أزهار المانجو بواسطة الحشرات ويجب الاشارة بأن النحل لا يلقح أزهار المانجو والتلقيح في المانجو خلطي والمانجو بها ظاهرة dichogamgo (تفاوت ميعاد نضج الأعضاء الجنسية بالزهرة ) وتؤثر نسبة الازهار الخنثي علي نسبة العقد في الصف الواحد ونقص كفاءة عوامل التلقيح قد يكون المسئول جزئيا عن اخفاض المحصول في بعض الأصناف وقد تلعب عوامل المناخ مثل الرياح والأمطار دور مباشر أو غير مباشر علي تلقيح الأزهار فقد يتأثر نشاط الحشرات بمثل هذه العوامل وكذلك تؤثر درجات الحرارة سواء بالارتفاع أو الانخفاض علي حيوية اللقاح ونمو الأنبوبة اللقاحية وعقد الثمار وكذلك الجفاف يقلل من عقد وحجم ونمو الثمار .

ووجد أن انخفاض درجة الحرارة أثناء فترة التزهير والعقد والاخصاب يؤدي الي تساقط الأزهار والعقد الصغير أو يؤدي الي تكوين ثمار صغيرة مجهضة الجنين تظل معلقة علي الشجرة وتنمو ببطئ حتى تصل الي النضج وهذه ما يطلق عليها الفص وتكون أصغر من الثمار العادية 20-30% واشد منها حلاوة وتظهر في العويس – قلب الثور – نيلم .

#   عقد الثمار :

العقد في المانجو غالبا ما يكون بنسبة جيدة ولكن المشكلة هي تساقط العقد بنسبة مرتفعة وخاصة في سنة الحمل الثقيل ويرجع تساقط الثمار للعديد من العوامل :

1- التعطيش في مرحلة العقد الصغير وجميع مراحل النمو للثمرة .

2- الاصابة بالامراض (البياض – عفن الثميرات – لفحة الثمار – جفاف الأزهار) .

3- هبوب الرياح الجافة والرياح المحملة بالأتربة والرمال وعدم وجود مصدات للرياح .

4- فقر التربة (نقص خصوبة التربة) وعدم التسميد الجيد ونقص العناصر الصغري .

5- انخفاض درجة الحرارة وارتفاعها اثناء التزهير والاخصاب .

6- عدم كفاية التلقيح (خروج الازهار عند انخفاض وارتفاع الحرارة).

7- حدوث العقد ثم حدوث اجهاض الجنين .

#   البيئة وزراعة المانجو :

  • التربة :

تنجح زراعة المانجو علي مدي واسع من أنواع التربة ويجب معالجة العيوب الموجودة في التربة قبل الزراعة وذلك بعمل الجورة 1×1×1م مع اضافة السماد العضوي وتقليبه جيدا وذلك لتقليل فقد الماء أما الأراضي الطينية الثقيلة يمكن زراعتها بأخذ 50% من ناتج الحفر للجورة وخلطه بمثله رمل وتقليبه جيدا ثم يرد للجورة وذلك لتفادي تشقق التربة عند الجفاف وتقطيع الجذور .


أما الأراضي الملحية والطفيلية فلا تصلح لزراعة المانجو الا عن طريق ازالة تراب الجورة تماما وملؤها بتراب جديد نظيف مع خلطة بالأسمدة العضوية المتحللة واجراء الخدمة السنوية لاضافة السماد العضوي عن طريق خندق حول الشجرة مع محيط المسقط الرأسي بعرض 40 سم وعمق 60 سم وبذلك يتم تغيير جزء من التربة سنويا يتمشي مع نمو الشجرة ويتبع نفس الأسلوب مع الأراضي الحصوية والأراضي الرملية الناعمة . ويجب الا يتعدي نسبة الملوحة في محلول التربة عن 1000 جزء في المليون .

  • مستوي الماء الأرضي :

يجب ألا يقل مستوي الماء الأرضي عن 1.5 متر وعدم وجود طبقات صماء تعمل علي اعاقة ونمو الجذور واصابتها بالأعفان وارتفاع نسبة الملوحة في المياه المحيطة بالجذور ويجب تفتيت هذه الطبقة باستخدام محراث تحت التربة .

  • الظروف المناخية :

المناطق المناسبة لانتاج المانجو هي المناطق التي يكون فيها المناخ بارد أو جاف أو بارد وجاف قبل التزهير وسقوط الأمطار وهبوب الرياح وقت التزهير يعوق عملية التلقيح بواسطة الحشرات والأمطار تغسل حبوب اللقاح .

  • درجة الحرارة :

درجة الحرارة المثلي 24-30 م مع توفر الرطوبة الجوية وجفاف الجو يؤدي الي بطئ النمو واختراق الأوراق لذلك يجب عمل تزاريب الشتلات الصغيرة (الاكياب) مع ترك الجهة البحرية مفتوحة (اما درجة الحرارة المنخفضة فالمانجو أشد حساسية لانخفاض درجة الحرارة وقد تموت الأشجار اذا انخفضت درجة الحرارة لدرجة الصفر لعدة ساعات بينما موت الأشجار الكبيرة اذ بلغت درجة الحرارة (-4م) ، (-6م) .


ويصحب انخفاض درجة الحرارة حدوث تصمغ في الأفرع ويحدث جفاف للأفرع من أعلي لأسفل وجفاف العناقيد الزهرية ويمكن تقليل الأثر الضار لانخفاض درجة الحرارة بزراعة مصدات الرياح حول حدائق المانجو كذلك ري الأشجار في فترات البرد وزراعة المانجو تحت أشجار النخيل والزراعة الكثيفة يقلل من تأثير انخفاض درجة الحرارة .

#  لمعالجة الأشجار التي أصابها البرد :

تقليم الأشجار التي أصابها البرد والصقيع تقليما جائرا وذلك بازالة جميع الأفرع الجافة اما التي بها قليل أو كثير من الجفاف فتقطع الي ما بعد الأجزاء الجافة بحيث يكون معها أجزاء خضراء أما الأشجار التي جفت رؤوسها فتقطع علي ارتفاع 1.5-2م من سطح التربة وذلك عند ابتداء النمو وتحريك العصارة فتخرج من الجذع فروع كثيرة قوية النمو يختار منها الأفرع التي تربي منها الأشجار الجديدة وبعد اجراء التقليم يجب دهان الافرع المقطوعة بعجينة بورد وترشن الأشجار بمحلول أوكسي كلورو النحاس بتركيز 400 جم / 100 لتر ماء .

  • الضوء :

وجد أن الأفرع غير المعرضة للشمس والمظللة يندر تكوين أزهار عليها وحمل ثمار وقلة الاضاءة تؤدي الي ضعف تكوين الأشجار واتجاهها الي الأعلي وعند سيادة الظل تتكون الأفرع الباحثة عن الضوء العارية من الأوراق والتي يندر أن تثمر ولذلك يجب زراعة الاشجار علي مسافات منتظمة تسمح بتعرض الأشجار لاضاءة مناسبة ويجب مراعاة فتح قلب الشجرة وتعريض الأفرع والثمار لاضاءة الا أن تعرض الثمار لأشعة الشمس مع ارتفاع درجة الحرارة في الصيف يؤدي الي لسعة الشمس التي تظهر في صورة بقع بنية كبيرة تؤدي في النهاية الي تساقط الثمار أو انخفاض قيمتها التسويقية ووجد أن اتجاه الخطوط من الشمال الي الجنوب يعرض الأشجار لأكبر كمية من الضوء خلال اليوم ووجد أن التربية بالطريقة الهرمية هي أفضل الطرق .

  • الجفاف والعطش :

تتحمل أشجار المانجو الجفاف الا أن نقص الرطوبة الأرضية خلال مرحلة الاثمار يؤدي الي تساقط الثمار وتعتبر فترة 4-6 أسابيع بعد العقد فترة حرجة .

#   اكثار المانجو :

  • تتكاثر المانجو بطريقتين :

1- التكاثر الجنسي :

بالبذرة سواء وحيدة الجنين أو عديدة الأجنة .

2- التكاثر الخضري :

بالتطعيم علي أصول بذرية .


#   تطعيم الأشجار المسنة :

قد تحمل الأشجار البذرية ثمار رديئة الصفات – أو تكون قليلة المحصول أو حدوث تدهور للشجرة نتيجة الاصابة بالأمراض ... الخ فيمكن تغييرها بأصناف أخري غزيرة المحصول جيدة الصفات وذلك بقرط جذع الشجرة الي ارتفاع 1-1.5 متر من سطح التربة أو تقرط الفروع الرئيسية اذا كان التفريع منخفض ثم التطعيم في ابريل ومايو وسبتمبر بنظام التطعيم الفلقي (الكراسي) .

#   أنشاء بستان مانجو :

يتوقف نجاح انشاء بستان المانجو علي :

1- صلاحية التربة للزراعة وخلوها من الأملاح الضاره .

2- صلاحية المياه لري أشجار المانجو .

3- توافر نظام صرف .


#   مسافات الزراعة :

تختلف المسافة بين الأشجار كما يلي :

1- الصنف .

2- استخدام الميكنة في عمليات الخدمة .

3- طريقة الاكثار (بذرة – مطعومة) .

ووجد أن الزراعة الكثيفة للأصناف الكبيرة الحجم والمتوسطة بالطريقة المربعة في الأراضي الرملية تحت نظام الري بالتنقيط علي مسافة 5×5م اعطي نتائج جيدة مع اتباع أسلوب التربية والتقليم المناسب للمحافظة علي حجم الشجرة بهذه الطريقة تعطي اثمار في جميع الاتجاهات ويصلها الضوء من جميع الاتجاهات وحديثا يتم اتباع نظام الزراعة بالطريقة المستطيلة وهي تناسب استخدام الميكنة في الخدمة حيث تزيد المسافة بين الخطوط وتقل بين الصفوف وتكون


الأشجار في صورة سياج ، و تحمل الشجرة في ثلاثة اتجاهات ويكون اتجاه الخطوط من الشمال للجنوب ، ويجب تربية الاشجار بالطريقة الهرمية وبحيث لايزداد ارتفاع الأشجار عن 80% من المسافة بين الأشجار وزيادة ارتفاع الشجرة عن هذه النسبة يؤدي الي تظليل الجزء القاعدي للشجرة المجاورة ويزرع صنف الكيت وهو صنف متقزم علي مسافات 2.5×5.0 ، 3×3 ، 3×5 .

#   الملوحة :

المانجو حساسة للملوحة ويجب ألا يزيد ارتفاع الملوحة في مياه الآبار عن 1000 جزء في المليون وتتمثل أعراض الملوحة في اختراق قمة الورقة والتفاف حوافها وتوقف النمو وتساقط الأوراق وظهور مساحات وبقع ميتة ويمكن التطعيم علي أصل الزبدة ، 13-1 لتحملها الملوحة وارتفاع نسبة الجير .

#  الزراعة :

أنسب ميعاد للزراعة هو شهري مارس وأبريل كما يمكن الزراعة في شهر سبتمبر مع توفير الحماية للشتلات من حر الصيف وبرودة الشتاء – وتزرع الشتلات في جور 0.80×0.80×0.80 م أو تزاد الي 1×1×1م في حالة وجود مشاكل بالتربة .

#  الزراعة بطريقة الخنادق :

هي عبارة عن حفر خندق بطول الخط ويكون الاتجاه من الشمال للجنوب بعرض 1 متر وعمق 1 متر وخلط التراب الناتج من الحفر بالكبريت الزراعي والسماد العضوي أو الكمبوست ثم يعاد التراب مرة أخري – وتضاف أسمدة بادئة في مكان زراعة الشتلة كما تم في طريقة الجور .


#   خدمة بستان المانجو :

1- تربية الأشجار :

تربي الأشجار في المشتل أو بعد الزراعة في الأراضي المستديمة للحصول علي شجرة ذات مواصفات جيدة ويراعي في التربية ما يلي :

  • عدم ارتفاع بداية التفريع من الطعم عند 60 سم من سطح الأرض ويتم اختيار 2-3 فروع لتكوين الأفرع الرئيسية ثم تترك الأفرع تنمو لمسافة 40-60 سم ثم يقصف البرعم الطرفي أو يقص الزائد فيخرج دور اخر من النموات يتم اختيار 2-3 أفرع وتعاد هذه العملية لمدة سنتان حتى يتكون عدد كافي من النموات ويكون عددها في حدود 81 فرعا ثم يسمح للأشجار بالتزهير وحمل المحصول ويلاحظ دائما ازالة الأفرع المتجه نموها للداخل وذلك حتى يصبح قلب الشجرة مفتوح ويجب الرش بأوكسي كلورو النحاس عقب كل كملية تقليم بتركيز 4 جم / لتر ماء .

#   العزيق :

يجب أن يكون العزيق سطحيا حتى لاتتعرض الشعيرات الجذرية للتقطيع ويمكن تغطية التربة أسفل الشجرة بقش الأرز حيث يعمل علي حفظ الرطوبة وعدم تزهير الأملاح والقضاء علي الحشائش .

#  التسميد :

يعتبر النيتروجين من أكثر العناصر تأثيرا علي نمو المحصول والتكشف الزهري وتقدر الاحتياجات السمادية من الآزوت للشجرة في السنة من 0.5-1.5 كجم ووجد أن أملاح النشادر تزيد من حموضة التربة أما أملاح النترات فتعمل علي الاتجاه نحو القاعدية ويجب استخدام الأسمدة السهلة الذوبان في الماء مثل حمض النيترك 60% (17.3% ن) واليوريا 46% ونترات النشادر 33% نترات الكالسيوم 17.1% ونترات البوتاسيوم 13.7% والمصدر السمادي الفوسفاتي السهل الذوبان في الماء هو حمض الفوسفوريك 80% والذي يحتوي علي 57.9% فو2 أ5 .

أما التسميد البوتاسي فمن أهم الأسمدة هي سلفات البوتاسيوم وهي صعبة الذوبان في الماء ولحقنها في شبكة الري يتم نقعها في الماء لمدة 24 ساعة ثم يؤخذ الرائق أما نترات البوتاسيوم فهي سهلة الذوبان في الماء ويمكن رش الكالسيوم والماغنسيوم بمعدل 0.5 جم/ لتر ماء .

#  العناصر الصغري :

الأراضي الرملية والقلوية تفتقر كثيرا للعناصر الصغري ويجب اضافتها للأشجار عن طريق الرش وعادة يكفي رشتين لاعطاء نتائج جيدة وترش في مرحلة انتفاخ البراعم والثانية بعد اكتمال العقد – أما اذا كانت أعراض نقص العناصر شديدة وخاصة الزنك فيكرر الرش حتى تعطي الشجرة نموات خالية من أعراض النقص .

ويرش عنصر الزنك  والمنجنيز في صورة سلفات هذه العناصر بمعدل 3 جم / لتر ماء وفي الصورة المخلبية بمعدل 1 جم / لتر ماء ، أما الحديد يمكن استخدام الصورة المخلبية بمعدل 70 جم للشجرة في الأراضي الجيرية ،و عنصر البورون يمكن استخدام البوراكس بالرش 0.25 رطل / 100 جالون ماء (يجب معرفة أن كفاءة امتصاص العناصر في الصورة المخلبية أعلي 3-5 مرات من الامتصاص في صورة سلفات ) ومن أهم الأسمدة التي يمكن أن تخلط لتضاف من خلال شبكة الري نترات النشادر – يوريا – سلفات البوتاسيوم – حامض الفوسفوريك – سلفات ماغنسيوم .

#   التسميد العضوي والفوسفاتي :

الأشجار الصغيرة والكبيرة السن يضاف السماد العضوي في خنادق حول محيط ظل الشجرة بمعدل 3-8 مقاطف ، ويكون الخندق بعرض 40 سم وعمق 60 سم ويضاف 0.5-1.5 كجم كبريت زراعي + 0.5-3 كجم سوبر فوسفات مع التقليب الجيد وذلك في الفترة من نوفمبر – يناير وذلك في الري بالغمر والتنقيط أما في حالة استخدام حمض الفوسفوريك 10% يتم اضافته علي فترات أسبوعية أو شهرية بما يوازي ربع كمية الآزوت للشجرة ، وتحتاج الشجرة المثمرة 200-300 جم فو52أ في السنة ويحتاج الفدان الي 45 كجم من حمض الفوسفوريك تقسم علي دفعات أسبوعية أو نصف شهرية من فبراير حتى نهاية يونيه .

#   التسميد الآزوتي والبوتاسي :

الأشجار أقل من 5 سنوات والتي تروي بالغمر يتم التسميد خلال أشهر أبريل – مايو – يونيه ويمكن اضافة دفعة رابعة بعد جمع المحصول باضافة 250 جم سلفات نشادر شهريا بالاضافة الي 250 جم سلفات بوتاسيوم في يونيه ، أما الأراضي التي تروي بالتنقيط فتحتاج الي 250 جم نترات نشادر تقسم علي دفعات أسبوعية وكذلك سلفات البوتاسيوم وفي حالة الأشجار الكبيرة تتراوح الكمية من الآزوت من 1.0-1.5 كجم ازوت / شجرة ، وكذلك السماد البوتاسي من 0.5 – 1.5 كجم / شجرة .

أما في حالة الري بالتنقيط فيتم برنامج التسميد من شهر فبراير حتى بعد جمع المحصول وتعطي الأشجار دفعات أسبوعية من السماد الآزوتي والبوتاسي . ويلاحظ عدم الافراط في التسميد البوتاسي حتى لايؤدي الي نقص امتصاص الكالسيوم والماغنسيوم .

#   الري :

يعتبر الري من أهم عمليات الخدمة لما له من تأثير واضح علي النمو والمحصول الناتج وصفات الثمار ، وعموما يجب عدم تعريض الأشجار للعطش خلال فترة التزهير والعقد وكذلك فترة نمو الثمار حتى اكتمال النمو حتى تصل الثمار الي حجمها وعدم زيادة الماء في فترة نضج الثمار حتى لاتؤدي الي تشققها – عموما يجب عدم التعطيش لأن ذلك يؤدي الي زيادة التساقط بدرجة كبيرة ويمكن تقليل تأثير جفاف التربة وخاصة تحت نظام الري بالتنقيط وذلك بتغطية التربة تحت الشجرة بقش الأرز مما يؤدي الي استمرار رطوبة التربة وعدم جفافها وتقليل التساقط سواء ازهار أو عقد والقضاء علي الحشائش وعدم تزهير الملوحة .

#  تعديل نظام الري في المزارع القديمة :

يمكن تعديل نظام الري من الغمر الي ري تنقيط وذلك باستخدام نظام الببلر الفقاعي .

1Bubbler system تصريف 300 لتر / ساعة وكذلك يمكن استخدام الرشاشات الصغير Miccro – jet (spray) تصريف الرشاشات 30-100 لتر / ساعة .

#   التقليم :

التقليم ضروري لانجاح زراعة المانجو وزيادة المحصول وتحسين خواص الثمار والتغلب علي المشاكل العديدة مثل التشوهات الزهرية والخضرية والتغلب علي ظاهرة تبادل الحمل وتجديد شباب الأشجار وتغيير صنف الشجرة والحصول علي حجم أمثل للأشجار ولتسهيل عمليات الخدمة :

1- يجب الاهتمام بازالة التشوهات الخضرية والزهرية وتجري الازالة بجزء من النسيج السليم 20-30 سم .

2- ازالة الافرع المتشابكة والميتة وفتح قلب الشجرة وتقصير الأفرع الشاردة .

3- يجب ترك مسافة بين الأشجار تسمح بدخول ضوء الشمس وحركة الهواء وذلك بتقصير الأفرع .

4- الأشجار المرتفعة يجب تقصيرها بحيث لايزيد ارتفاع الأشجار عن 80% من المسافة بين الأشجار .

5- يمكن اجراء تقليم جائر للأشجار البذرية أو المطعومة وذلك لتجديد شبابها وكذلك يمكن تغيير صنف الأشجار بقرطها ثم التطعيم عليها بالصنف المرغوب .

6- اجراء تقليم التربية للشتلات الصغيرة بعد زراعتها في المكان المستديم .

7- اجراء التقليم الصيفي اعتبارا من شهر مايو بازالة الشماريخ المشوهة وتقصير الأفرع التي فشلت في اعطاء ثمار وبذلك يمكن التغلب علي مشكلة تبادل الحمل .


#   مشاكل انتاج المانجو :

1- تبادل الحمل :

يمكن التغلب عليه بزراعة أصناف منتظمة الحمل واتباع برنامج سمادي مناسب واستخدام التقليم .

2- التشوه الخضري والزهري في المانجو :

يمكن التغلب عليه بالتقليم وزراعة الأصناف قليلة الاصابة .


3- التزهير وعدم الاثمار :

حيث تعطي الأشجار تزهير جيد ولاتعطي ثمار قليلة وتعالج بقرط الأشجار وتطعيمها بأصناف جيدة معروفة .

4- التزهير المبكر تم شرحه قبل ذلك .

5- التساقط :

ويتم التغلب عليه عن طريق تنظيم الري – زراعة مصدات الرياح – التغذية الجيدة – مقاومة الأمراض والحشرات – تغطية أسفل الشجرة بقش الأرز .

6- التزاحم :

ويتم علاجه عن طريق اجراء التقليم وتجديد شباب الأشجار وخف الأشجار ان لزم الأمر .


#  الأمراض التي تصيب المانجو :

أهم أمراض المانجو :

1- الاصابة بالتشوه الزهري ويعالج بالتقليم .

2- مرش البياض الدقيقي (ويعالج بالمركبات العلاجية ) .

3- لفحة الأزهار (جفاف الأزهار) الرش بالكوسيد 2000 .


4- العفن الداخلي وتساقط ثمرات المانجو (الرش في مرحلة التزهير وتفتح الأزهار بالمركبات النحاسية).

5- موت الأطارف (يقاوم بتقليل التزاحم – التقليم – التحكم في رطوبة التربة – علاج نقص الزنك) .

6- الحشرات القشرية والبق الدقيقي (الرش بالزيوت المعدنية والملاثيون) .

7- التربس (الرش بالسليكرون) .

8- ذبابة الفاكهة (الرش مرتين عند اكتمال النمو بينهما 21 يوما) .

وهذه كلها سهلة المقاومة .

 

 


مع تحيات ادراة تكنولوجيا المعلومات

الادارة المركزية للارشاد الزراعي

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته