اخر المستجدات

الاجندة الشهرية

محاصيل حقلية - نوفمبر- هاتور
#        القمح : -       تتم الزراعة في الوجه البحري من 15-30 نوفمبر علي ألا تتجاوز اخر الشهر وفي الوجه القبلي من 1-15 نوفمبر  علي ألا تتجاوز يوم 25 من نفس الشهر . -  ...
محاصيل خضر - نوفمبر- هاتور
#         البطاطس -       الانتهاء من زراعة العروة الشتوية. -       إجراء الرش الوقائى ضد مرض الندوة المتأخرة لزراعات العروة النيلية والشتوية. -       متا...
إنتاج حيواني  - نوفمبر– هاتور
أولاً .... الماشية تزداد الولادات فى هذا الشهر . وهذا يلزم العناية بالأم والنتاج ويراعى ما يلى : - -       فى حالات الولادة الطبيعية تترك الأم تلد بدون مساعدة وت...
بساتين الفاكهه  -  نوفمبر- هاتور
#       المانجو : -      اجراء عملية العزيق لإزالة الحشائش وكذلك لتهوية التربة . -      اضافة الأسمدة العضوية والفوسفاتية من 6-8 مقاطف سماد بلدي متحلل للشجرة ح...
*       القطن: -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه . ...
محاصيل الخضر     مارس -  برمهات
# الطماطم : - اضافة دفعة من السماد الكيماوى بمعدل ( جوال واحد سوبر فوسفات + 200 كجم سلفات نشادر+ 100 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان . مع العناية بالرى والعزيق واستمرار ا...
المحاصيل الحقلية -  سبتمبر-  توت
*       القطن : -       تتم الجنية الاولى عندما تصبح نسبة التفتح 60% والثانية عند تفتح باقى اللوز . -       نشر عب الندى ولا يفرز أو يعبأ إلا بعد جفافه .   -   ...
بساتين الفاكهة     مايو _بشنس
1ـ المانجو : يجرى التقليم الصيفى ابتداء من شهر مايو بازلة الشماريخ الزهرية المشوهه وذلك بجزء من النسيج حتى 20 سم وذلك لتشجيع خروج نموات خضرية أسفلها فى نفس الم...
#القطن : -اجراء عملية الخربشة بعد تكامل ظهور الباردات لسد الشقوق والتخلص من الحشائش . ...
لقاءات مكثفة لوزير الزراعة على هامش اجتماعات الفاو الخرطوم..

أبرزهم: مديرا "الفاو" و"العربية للتنمية" ووزيرا الثروة الحيوانية بالسودان وولاية النيل ونظيره السنغالي

عقد الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، على هامش اجتماعات المؤتمر الاقليمي للفاو بالخرطوم، عدداً من اللقاءات والاجتماعات مع عدد من المسؤلين الدوليين على رأسهم: المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والمدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية، ووزيرا الثروة الحيوانية بالسودان وولاية نهر النيل، فضلاً عن نظيره السنغالي.

 

 

وأكد وزير الزراعة خلال اللقاء الذي جمعه والبروفسير ابراهيم الدخيري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية، ووزير الثروة الحيوانية السوداني "بشارة جمعة آرو" و "يس عمر " وزير الثروة الحيوانية بولاية نهر النيل على أهمية الدور الذي تقوم به المنظمة العربية في المنطقة للمساهمة في تحقيق التنمية الزراعية الشاملة، فضلاً عن مجهوداتها في مصر من أجل دعم صغار المزارعيين وتنفيذ مشروعات لزيادة دخل المرأة المعيلة بالريف المصري.

وأشار البنا الى قوة العلاقات التي تربيط بين مصر والسودان على كافة المستويات الشعبية والرسمية، وفي المجالات المختلفة لا سيما في مجال الزراعة والقطاعات التابعة لها بما فيها الثروة الحيوانية، لافتاً الى حرص القيادة السياسية في مصر على تكثيف وتوطيد هذا التعاون للحفاظ على قوة العلاقة التاريخية التي تربط بينهما.

وبحث اللقاء آليات تنفيذ مشروع مشترك لتنمية الثروة الحيوانية  باستغلال الامكانيات المتاحة لدى مصر والسودان في لتربية وتسمين العجول والتوسع في الصناعات القائمة عليها، من انتاج للألبان، فضلاً عن تقليص الفجوة في اللحوم الحمراء، بما يعود بالنفع على الدولتين والشعبين الشقيقين، مع امكانية مشاركة القطاع الخاص تحت مظلة الحكومتين والمنظمة العربية.

وأشار البنا الى أهمية ان يشمل التعاون  المشترك بين مصر والسودان، مجالات تنمية الثروة الداجنة والسمكية أيضاً، وتبادل الخبرات والأبحاث في هذا المجال، لافتاً الى امكانية زيادة الفرص التدريبية في هذا المجال للأشقاء السودانيين في المركز المصري الدولي للزراعة التابع للوزارة، لاكتساب الخبرات النظرية في هذا المجال، كذلك تنظيم زيارات ميدانية لاكتساب الخبرة العملية والتنفيذية.

وقال وزير الزراعة ان القيادة السياسية والحكومة المصرية، اتخذت خطوات هامة لتنمية قطاع الثروة الحيوانية والداجنة، حيث أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مشروع المليون رأس ماشية والذي سيكون له دور هام في تنمية الثروة الحيوانية في مصر، وزيادة المعروض من اللحوم الحمراء وبالتالي تقليص الفجوة منها، لافتاً الى انه تم أيضاً زيادة فرص الاستثمار الداجني في مصر وتشجيع المستثمرين في هذا المجال لتنمية صناعة الدواجن وتطويرها، كذلك هناك مشروع قومي عملاق للاستزراع السمكي ببركة غليون.

وخلال لقاءه و "جوسيه غرازيانو دا سيلفا" المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"، قال البنا ان هناك تعاون جاد ومثمر بين مصر والمنظمة، لتنفيذ عدد من المشروعات المرتبطة بتحقيق الأمن الغذائي، والتنمية الزراعية الشاملة،  مشيداً بالدور الذي بذلته المنظمة من اجل انجاح المنتدى الدولي للاستثمار الزراعي في مصر،والذي عقد في ديسمبر الماضي، مما كان فرصة هامة وجيدة لتعزيز فرص الاستثمار الزراعي في مصر والترويج له على المستوى الدولى.

ومن جهته أثنى "داسيلفا" على الاجراءات والخطوات التي اتخذتها مصر مؤخراً من اجل الاصلاح الاقتصادي، حيث تقدم بالشكر الى الرئيس عبد الفتاح السيسي لحرصه على تحقيق التنمية الشاملة في جمهورية مصر العربية، واتاحة المزيد من فرص العمل للشاب من خلال مشروعات قومية كبرى عملاقة، فضلاً عن جهوده لدعم المرأة الريفية وتحسين أحوالها.

وبحث الجانبان  سبل التعاون خلال الفترة المقبلة في مجالات ادارة المياه وترشيد استخداماتها في الري، وتعظيم الاستفادة من التقنيات الحديثة في هذا المجال، وتحقيق اقصى استفادة ممكنة من وحدتي الأرض والمياه، كما اشارا الى أهمية تضافر الجهود الاقليمية وتطوير نظم الانذار المبكر لمجابهة دودة الحشد الخريفية.

والتقى البنا  على هامش الاجتماعات نظيره السنغالي حيث بحثا سبل تعزيز التعاون بين البلدين في المجال الزراعي، لافتاً الى أن القيادة السياسية المصرية، حريصة على تكثيف التعاون بين مصر وكافة الدول الافريقية، بما يساهم في تحقيق التنمية الزراعية المستدامة لكافة دول القارة السمراء، وتحقيق الأمن الغذائي لأبنائها.

وأشار وزير الزراعة الى ان هناك عدد كبير من المتدربيين من دولة السنغال شاركوا في البرامج التدريبية بالمركز الدولي المصري للزراعة، في مجالات: انتاج وصحة الحيوان، وإدارة المزارع السمكية، وإدارة الأراضي والمياه، وهي التي يتم تنفيذها في إطار تفعيل اتفاقيات التعاون الدولي بالتنسيق بين وزارة الزراعة ووزارة الخارجية المصرية، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو"، والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية.

وقام وزير الزراعة بجولة تفقدية للمعرض الزراعي الذي تم اقامته على هامش المؤتمر، والذي يشمل معروضات الشركات العامة في مجال تصدير واستيراد الحاصلات والمنتجات الزراعية المختلفة من خضر وفاكهة، حيث أكد البنا على أهمية مثل هذه المعارض لإطلاع المهتمين بالقطاع الزراعي على الخبرات الحديثة والمتنوعة لزيادة وتطوير الانتاجية.